لجنة مراقبة حماية المعطيات الشخصية تسائل “فيسبوك” عن تجميعه لمعطيات المغاربة    تساؤلات في إسرائيل عن رحلة جوية غامضة بين تل أبيب والرياض    بعدما تجاوز إضرابه عن الطعام 44 يوما.. حقوقيون يطالبون بإنقاذ حياة «الأبلق»    أكاديمية المملكة تتيح لتلاميذ مغاربة اكتشاف "كنوز الإسلام بإفريقيا"    تاعرابت تنفس الفوز من الخلف    هذه المباراة ستكون قمة نصف نهائي كأس العرش    أياكس يسقط بميدانه أمام تشيلسي – فيديو    عصبة أبطال أوروبا: برشلونة يعود بفوز صعب من براغ وانتر يحسم قمة دورتموند    نابولي يواصل صدارته للمجموعته وليفربول يكتسح جينك    إدريس الروخ يودع أمه إلى متواها الأخير: « ماتت المرأة الحقيقية    دراسة: طريقة بسيطة تتنبأ بخطر تسمم الحمل    بطل مغربي يختار "الحريك" ويرمي ميدالية في البحر    الرؤية الملكية من أجل نظام متعدد الأطراف تضامني تعرض أمام دول عدم الانحياز بباكو    رسالة شفوية من الملك محمد السادس إلى الرئيس التونسي قيس سعيد    الرئيس الجزائري يحذر من مغبة تعطيل الانتخابات    نظام جديد بكأس العالم للأندية    مايكل بومبيو: أمريكا تقدر دعم جلالة الملك للسلام في الشرق الأوسط والاستقرار والتنمية في إفريقيا    بعد قضية هاجر، هل فهم المغاربة معنى الحريات الفردية ؟    اللبنانيون يفترشون الشوارع لمنع الجيش من فتح الطرق بالقوة    بنشعبون: مشروع قانون المالية 2020 يطمح إلى تقوية الثقة بين الدولة والمواطن    "لا ليغا" تدرس استئناف قرار الاتحاد بإقامة "الكلاسيكو" يوم 18 دجنبر    روسيا تعتزم بناء مركب للبتروكيماويات بشمال المغرب    بعد أن تحول إلى أنقاض في العاصمة الاقتصادية.. الحياة تعود من جديد إلى فندق لينكولن الشهير    عودة الجدل حول «منع» الحجز على ممتلكات الدولة لتنفيذ أحكام القضاء    أخنوش يستعرض بأوسلو التدبير المستدام للقطاع البحري بالمغرب ويلتقي وزير الصيد في النرويج    OCP تلتحق بالمجلس العالمي للمقاولات من أجل التنمية المستدامة    "البيجيدي" ينافس "البام" على رئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة    وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة "تاكادة"    كارمين الكنز الإسباني الثمين    نسبة ملء حيقنة سد الخطابي بالحسيمة تتجاوز 47 في المائة    “الجوكر”.. رسائل فيلم “مثير للجدل” يفضح واقع “الرأسمالية المتوحشة”    المدير التقني الوطني روبيرت يعقد ندوة صحفية غداً الخميس    في ظرف 10 أيام.. توقيف 8225 خلال عمليات أمنية بالدار البيضاء    قيس سعيد يقترح على التونسيين التبرع بيوم عمل على مدار 5 سنوات لتسديد ديون البلاد    جلالة الملك يعزي إمبراطور اليابان على إثر الإعصار الذي تعرضت له بلاده    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    مكانة المرأة المغربية في القضاء    بث مباشر.. العثور على 39 جثة في حاوية شاحنة ببريطانيا    العثماني.. لا نية للحكومة في الرفع من ثمن “البوطا”    بعدما عصف به التعديل الحكومي.. العثماني يعين الصمدي مستشارا له في التعليم    عامل إقليم بوجدور يدعو لإشاعة الثقافة المقاولاتية ودعم المبادرات الفردية    محمد الشوبي يتألق في الشعر بتطوان رفقة حليمة الإسماعيلي ورشيد العلوي    الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل شاحنة قرب لندن    أحمد الفيشاوي يكشف أسرارا غير متوقعة عن هيفاء وهبي ونيته في وشم صورة زوجته – فيديو    روسيا، تطرد البوليساريو من قمة "سوتشي"    على غرار المخدرات.. مصحات لعلاج إدمان الهواتف الذكية    فيلمان مغربيان بالمهرجان الدولي «سينميد»    مصر "مصدومة" من تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي    المغرب يحتل الصف الثالث في مؤشر «أبسا » للأسواق المالية الأفريقية لسنة 2019    استنفار في فرنسا.. رجل يُهدد الشرطة من داخل متحف بكتابات عربية    علماء يطورون "أدمغة صغيرة" من أنسجة بشرية في إنجاز يثير مخاوف أخلاقية!    أزمة صحية جديدة بسبب الدواء المضاد للسل    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دموع الجيلالي فرحاتي و«التمرد الأخير» في سادس ليالي مهرجان مراكش
نشر في اليوم 24 يوم 08 - 12 - 2018

لم يتمالك المخرج المقتدر، الجيلالي فرحاتي، نفسه وهو يعتلي منصة قاعة الوزراء بقصر المؤتمرات بالمدينة الحمراء، تحت تصفيقات الجمهور الذي حج بكثافة لحضور ليلة الاحتفاء به وتسليمه النجمة الذهبية للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، فذرف الدموع، وارتجف من رهبة حشود الفنانين والسينمائيين المغاربة والأجانب الذين وقفوا لتحيته، لدقائق قبل المرور لتحيته على الطريقة المغربية ب«الصلاة والسلام على رسول الله» والزغاريد، ولمَ لا فهو عريس السينما المغربية الذي اختارت مؤسسة المهرجان أن تزفه وعمله الجديد في دورة المهرجان السابعة عشرة، التي تسدل ستارها ليلة يوم غد السبت.
صاحب «شاطئ الأطفال الضائعين»، الجيلالي فرحاتي، وبعدما أنصت إلى شهادة في حقه، لامست الجانب الإنساني فيه، مشيدة بمساره المهني ألقاها صديقه الناقد السينمائي حمادي كيروم، بدا متأثرا جدا وهو يتسلم درع تكريمه «النجمة»، قبل أن يقدم كلمة بالفرنسية بالمناسبة، عبر فيها عن بالغ سعادته وفخره بالتكريم الذي وصفه ب«الالتفاتة التي تفوق الوصف»، والتي ستجعله يحمل سعادة اللحظة إلى ما بعد الحفل، مضيفا أنه «من الجميل أن أكون جزءا من هذا الشيء الجميل الذي اسمه السينما».
وقال الجيلالي فرحاتي، الذي تمتد مسيرته الإبداعية في السينما إلى ما يفوق الثلاثين سنة: «هذا المساء ليس كغيره، مساء نحلم به ببساطة، ولكن كما يحدث في جميع الأحلام، نحن لا نملك أمر أنفسنا، وتطلعاتنا المشوبة بالامتنان والاعتراف بالجميل»، ويضيف: «نحس بالاطمئنان حين نعرف أننا موجودون بذاكرة الآخرين، أننا حاضرون في غيابنا في النقاشات والتظاهرات، لن نعرف أنه ولو لم يُذكر اسمنا يوما، سيذكر فيلم من أفلامنا. فمن المطمئن أننا نرقد بكل دفء في ذكريات وذاكرات بعض الأشخاص الذين يحبوننا»، يقول الجيلالي فرحاتي الذي كان مصحوبا بابنه وابنته، التي لم تتردد في ضمه ومسح دموعه، بعد صعودهما لاحقا إلى منصة التكريم.
وفي الكلمة نفسها، قال صاحب فيلم «سرير الأسرار» الذي أهدى نجمة مراكش التي حصل عليها لابنه «يزن»، وهو يغالب دموعه: «لن أعترف بسينمائي قام بكل شيء حتى لا يكذب، رغم أنه في قرارة نفسي مازلت أظن أن السينما كانت ومازالت من أجمل الأكاذيب التي تستعمل لقول الحقيقة».
ووجه فرحاتي، الذي سبق له أن كان عضوا في لجنة تحكيم مهرجان مراكش سنة 2012، شكره إلى القائمين على المهرجان، وعلى رأس القائمة الملك محمد السادس، لرعايته السينما المغربية، والأمير مولاي رشيد، كما شكر السينمائيين الكبار الذين حظي بأن يكون إلى جانبهم في تكريمات هذا العام من المهرجان، أسطورة هوليود روبرت دينيرو والمخرجة الفرنسية آنييس فاردا.
من جانبه، قال حمادي كيروم، الناقد السينمائي ومدير مهرجان سينما المؤلف بالرباط، في كلمته، التي حملت الكثير من نفس الشعر: «هذه اللحظة التكريمية لحظةُ اعتراف بجيلالي فرحاتي الإنسان والمبدع الذي خلق للسينما المغربية عرائسها، وضفائرها، وخيولها، في المهرجان الذي ينظم بمدينة البهجة والفرح والسعادة»، مشيرا إلى أنه «لا يمكن أن تشاهد أفلام الجيلالي فرحاتي دون الإحساس بنفَسِها الشعري الذي يخلق المعاني، ويحرّض على التأمل، والتفكّر، والحب».
وشهد حفل التكريم عرض مقتطفات من مختلف الأعمال السينمائية التي قدمها الجيلالي فرحاتي، واختتمت ليلة الاحتفاء بهذا الفنان، المخرج والممثل والسيناريست، بعرض فيلمه الجديد «التمرد الأخير»، الذي صوره الجيلالي فرحاتي بمدينة طنجة، وذلك بعد تقديم أبطاله، الذين غاب عنهم حكيم النوري، الذي لعب البطولة إلى جانب وجه تمثيلي جديد وهي سينمائية اشتغلت بالإخراج قبل أن تقف أول مرة أمام الكاميرا. وفي هذا الفيلم يعود الجيلالي فرحاتي إلى تيمة توثيق أحداث معاصرة، التي شكلت تميزه السينمائي. وكعادته، حافظ المخرج الكتوم على شاعريته في تعامله مع القضايا القوية لمجتمعه، وأشار إلى حركة عشرين فبراير، ورسم كل ذلك في قصتين إنسانيتين مليئتين بالمشاعر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.