جدل بعد تسجيل أول حالة وفاة بسبب السيجارة الالكترونية    غارات إسرائيلية تستهدف منطقة البقاع اللبنانية    ساكنة درب الجيراري بحي القلعة بالجديدة تطالب بالحق في الانارة العمومية    المعادن النادرة تتحول إلى "ورقة جيوسياسية" بين أمريكا والصين    باحث مصري: الإسلاميون تملكتهم رغبة متوحشة في السيطرة على دول المنطقة    التزوير يوقع بإسرائيلي في قبضة الأمن المغربي    بالصور سائق سيارة للكراء يصدم سيارة أجرة بالعرائش ويلود بالفرار    رقعة حريق « الأمازون » تتسع وتأتي على 1.5 ألف هكتار    هيئات مدنية تحتج أمام مستشفى مدينة تزنيت    تطور مفاجئ.. وزير الخارجية الإيراني يصل إلى مكان قمة السبع    أولمبيك آسفي يواجه الرفاع البحريني في دور ال32 من كأس "محمد السادس" للأندية الأبطال    أتلتيكو يحطم عقدة ملعب ليغانيس ويواصل بدايته القوية    الرجاء يواجه النصر الليبي في الدور المقبل بدوري أبطال أفريقيا    المغربي عصام حفري يحرز برونزية رفع الأثقال لوزن 55 كلغ    وهبي: بعض قيادات البام حولت الحزب إلى وكالة مالية    تفاصيل حفل زفاف ابن كاظم الساهر بالرباط..عروس مغربية وزي مزدوج وأغنية خاصة من القيصر    بسبب الإهمال والجهل.. طفل يفقد حياته إثر عضة كلب ضواحي أكادير بعد 42 يوما من إصابته    نشطاء يشيدون بعزيمة العداء البقالي بعد فوزه بسباق مدمى القدمين    إحباط عملية تهريب كمية كبيرة من “الحشيش” وسط هيكل سيارة كانت متوجهة إلى إسبانيا    راموس: نيمار ضمن الثلاثة الأفضل في العالم    محمد الغراس يؤكد بروسيا دور جلالة الملك في النهوض بمنظومة التكوين المهني    “حزب الله” يتوعد بالرد على الهجوم الإسرائيلي على لبنان “مهما كلّف الثمن” (فيديو)    أهلاويون يُطلقون هاشتاغ "#ازارو_مكمل".. والمهاجم المغربي يسخر من الإشاعات والانتقادات    بعدما أكدت دعمها للمغرب.. اليابان توجه صفعة جديدة لجبهة “البوليساريو” وترفض مشاركتها في قمة “تيكاد 7”    نيوكاسل يفاجئ توتنهام أمام جماهيره ويحرمه من الوصافة    مؤسس كرانس مونتانا: جلالة الملك يمنح المغرب عقدا اجتماعيا وسياسيا جديدا وثوريا    المدير الجديد للأمن الجزائري يدفع الثمن باهضا    الدكالي يطمئن مرضى الغدة الدرقية ويوصي بتوازن كميات الدواء    لليوم الثاني على التوالي .. مشتركو “إنوي” بتافراوت بدون “ريزو” .    حجز 92 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    إسدال الستار على فعاليات الدورة 14 لمهرجان "تيفاوين" بإقليم تيزنيت    عشية انعقاد قمة (تيكاد).. اليابان تجدد التأكيد على عدم اعترافها بالجمهورية الوهمية    بعد المضيق والحسيمة جلالة الملك ينهي عطلته الصيفية بالغابون    عادات صحية تحمي طفلك من مشاكل البصر    الحكم على كاتب ساخر بالسجن 11 عاماً في إيران    إحباط عملية تهريب 92 كلغ من المخدرات عبر باب سبتة    الطلب العالمي على لحم البقر والصويا وراء ازدياد الحرائق في الأمازون    7 أطنان سنويا.. “مناجم” المغربية تعول على ذهب إفريقيا لزيادة إيراداتها اقترضت ملايير الدراهم لهذا الغرض    أزمة سوق العقار تشتد في 2019    فاس: مقدم شرطة يشهر مسدسه لتوقيف شخص عرض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة للتهديد بالسلاح الأبيض    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت 7 : من مدرسة بن يوسف إلى جامعة القرويين    مبدعون في حضرة آبائهم 45 : بابا، كم أفتقدك!    «ليتني كنت أعمى» عمل جديد لوليد الشرفا    توتر الوضع في « الكركرات » يدفع المينورسو إلى إيفاد لجنة استطلاعية    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة    حسين الجسمي يتألق في ثاني حفلات « ليالي عكاظ » الغنائية    جمعية الاصالة الكناوية تحيي موسمها السنوي بتارودانت    «الأمازون» على طاولة اجتماع «مجموعة السبع»    كانت زيارة خاصة.. عندما بكى الملك محمد السادس بالحسيمة    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان في نبات شائع    قصص وعبر    عضة كلب مسعور تودي بحياة طفل بآسفي    الدكالي يشرح أسباب نفاد دواء “ليفوثيروكس” ويطمئن مرضى الغدة الدرقية الدواء لا يتعدى ثمنه 25 درهما    بنكيران وأكل السحت    أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسرائيليون يدخلون مراكش من بوابة الرقص الشرقي
نشر في اليوم 24 يوم 12 - 04 - 2019

بعد مشاركة 10 رياضيين إسرائيليين في بطولة عالمية للجيدو بمراكش، بين 8 و10 مارس المنصرم، يستعد إسرائيليون آخرون للدخول، مجددا، إلى المدينة الحمراء، من خلال بوابة فنية، فقد أعلنت الراقصة الإسرائيلية “سيمونا كَوزمان” عن تنظيم مهرجان “البهجة المتوسطي الدولي للرقص الشرقي” بأحد الفنادق الراقية بالمدينة، خلال الفترة الممتدة بين 3 و10 يونيو المقبل.
وبعد أن كانت نظمت النسخة الثانية من المهرجان نفسه، في سنة 2011، بمشاركة 17 راقصة وراقصا من إسرائيل، بفندق “رياض موكَادور أكَدال” بمراكش، ورفضت السلطات المغربية الترخيص بتنظيم النسخة الموالية من مهرجانها، التي كان مقرّرا أن تحتضنها المدينة نفسها، بين 10 و14 ماي من 2012، على خلفية احتجاجات مناهضي التطبيع مع الكيان الصهيوني، عادت منظمة المهرجان، “سيمونا كَوزمان”، بعد سبع سنوات، لتنشر ملصق تظاهرتها الفنية الجديدة بصفحتها على الفايسبوك باللغات العبرية والإنجليزية والفرنسية، مستهلة إياه بعبارة مكتوبة باللغتين الإنجليزية والفرنسية تقول: “دعنا نذهب للمغرب”، ونشرت صورتين لها في ساحة “جامع الفنا”.
كما نشر الموقع الإلكتروني للمهرجان برنامجه، الذي يتضمن سهرات مسائية يومية ومسابقات وورشات مفتوحة للعموم لتعليم الرقص الشرقي بفندق “كنزي كلوب أكَدال مدينة”، يؤطرها عشرة أساتذة في هذا الفن، بينهم أربعة من إسرائيل، ويتعلق الأمر بكل من كَوزمان نفسها، والراقص “عاصي هاسكال”، والراقصتين “إلينا بشيرسكاي” و”تينا”، الذين لم تُعلن جنسيتهم واكتُفي بالإشارة إلى أنهم ينحدرون من الشرق الأوسط، عكس باقي المدربين، ويتعلق الأمر بمدربي رقص مصريين مغمورين، وهما الراقصة “دندشة” والراقص حاتم حمدي، الحامل للقب الفني “طومي كينغ”، بالإضافة إلى الراقصتين الأمريكتين، “فاهتيم” و”أنجليكا نيميث”، والراقصتين “سوميكو ما ستوي” من اليابان، و “ويندي شوي” من التايوان.
ويتخلل البرنامج الفني زيارات لأسواق المدينة ومآثرها وساحاتها التاريخية، فضلا عن زيارات سياحية منظمة للراقصين ومرافقيهم لمدينة الصويرة المجاورة، ولشلالات “أوزود”، بضواحي مدينة أزيلال، ولمدينتي ورزازات وزاكَورة، ومنطقة “أكَدز”.
وكانت النسخة الثانية من المهرجان المنظمة بمراكش، شهر يونيو من 2011، أثارت غضب مناهضي التطبيع مع الكيان الصهيوني، الذين نظموا وقفة احتجاجية أمام الفندق الذي احتضن المهرجان، الذين قالوا إن تركيا رفضت تنظيم نسخته الثانية على أراضيها، خلال السنة المذكورة، وندد المحتجون بشدة القبول الرسمي باستضافة “صهاينة” على أرض المغرب والسماح لهم بتنظيم مهرجان ظاهره فني، فيما يهدف، في العمق، إلى التطبيع مع دولة الاحتلال.
أما خلال السنة الموالية، فقد وجّهت الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني ومجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين، مذكرة مشتركة إلى رئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، تطالبان فيها بوقف كل أشكال التطبيع مع الدولة العبرية وتجريمه بالقانون، مستدلين على ذلك بمهرجان مراكش للرقص الشرقي، وملوحتين بتنظيم احتجاجات واسعة إذا ما تم تنظيم المهرجان بحضور راقصين إسرائيليين، قبل أن تحجم السلطات المغربية عن الترخيص لتنظيم المهرجان بمراكش، وتضطر كَوزمان إلى نقل فعالياته إلى اليونان، معلقة على هذا “الإلغاء المبطن”، وانتظارها لثلاثة أسابيع دون أن تتلقى ردا بالموافقة أو الرفض من المغرب، بأنه “انتصار كبير للمتشددين”، و”قرار ليس في صالح المغرب كبلد ينتمي إلى القرن 21”.
واتهمت كَوزمان، التي تقول إن والدها ينحدر من تطوان، الحكومة المغربية، في رسالة إلكترونية لموقع
“سي إن إن”، بأنها تمارس النفاق. وتساءلت في هذا السياق: “هل تعرفون كم سائحا إسرائيليا يزور المغرب كل شهر؟ إنهم بالمئات.. هل تعرفون كم شركة إسرائيلية ورجل أعمال يزورون المغرب؟”.
في المقابل، يعتبر المناهضون للتطبيع مع إسرائيل الموافقة على تنظيم المهرجان، “انتهاكا لمشاعر ومواقف الشعب المغربي، خاصة وأن منظمي المهرجان، ومن يقف خلفهم، يصرون على تنظيمه بالتزامن مع الذكرى ال 52 لنكسة 67، التي احتلت خلالها إسرائيل أجزاء واسعة من الأراضي العربية”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.