لقاء تواصلي بتطوان حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب و مياه السقي 2020-2027    جطو : دوزيم والأولى تستنزفان المال العام ولا تُقدمان خدمة عمومية في مستوى إنتظارات المغاربة    هذه هي النقاط الرئيسية في خطة ترامب للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين    أمن منطقة بني مكادة يوقف شابا للاشتباه في قيامه بعمليات السرقة    اشراق    لحظة وصول طلبة مغاربة بالصين: « كنا خايفين لايوصل لينا الفيروس »    طنجة.. توقيف جانح ظهر في فيديو يعترض السبيل بالسلاح الأبيض (فيديو)    "كورونا" يسجل 25 حالة وفاة جديدة في الصين    الوالي مهيدية يترأس اجتماعا حول الماء.. و4 سدود كبرى جديد ستحدث بجهة الشمال    أب لطالبين مغربيين بالصين.. أبناؤنا يعانون من الجوع بسبب كورونا    جطو : المشاريع الضخمة لم تنعكس على تقليص الفوارق الإجتماعية ومؤشرات التنمية البشرية    هكذا رسمت العيون لوحات الإبداع في افتتاح "كان الفوتصال" 2020    تقارير: "ريال سرقسطة يحسم صفقة استعارة الياميق.. مع خيار شراء عقده في يونيو مقابل 750 ألف يورو"    عبد اللطيف الحموشي يجري تعيينات جديدة بالمديرية العامة للأمن الوطني على المستوى المركزي والجهوي    هكذا ستكون خريطة فلسطين كما أعلن عنها ترامب في “صفقة القرن” (صورة) بعد الإعلان عن "صفقة القرن" .. هكذا سيكون شكل الدولة الفلسطينية    الرئيس الفلسطيني يصف خطة دونالد ترامب بالمؤامرة    خط النيابة العامة يطيح موظفًا متلبسًا بتلقي الرشوةبمحكمة عين السبع    في أسبوع واحد.. مقتل 11 شخصا وإصابة 1724 بسبب حوادث السير    شرطة فاس تعتقل شابا بحوزته 3080 من أقراص الإكستازي وريفوتريل تم اعتقاله على مستوى مدخل مدينة فاس    جطو: مُنتخٓبون وبرلمانيون يرفضون التصريح بمُمتلكاتهم رغم توصلهم بإنذارات    الوكيل العام بمراكش يقرر إحالة ستة مسؤولين بمدينة الصويرة على قاضي التحقيق    وفاة كوبي براينت: انتشال الجثث التسع في مكان تحطم الطائرة    بعد اهتمام البايرن.. وكيل أعمال أشرف حكيمي يكشف وجهة اللاعب المرتقبة    “حمزة مون بيبي”.. ماديمي: جهات تسعى لاستصدار أحكام مخففة على المتابعين.. وسنحتج أمام المحكمة- فيديو    الرجاء يُضيف لاعبه محمد زريدة إلى قائمته الأفريقية    بطولة أستراليا المفتوحة للتنس.. صدام مثير بين فيدرر وديوكوفيتش في المربع الذهبي    المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية يطلق حملة لتلقيح القطيع الوطني ضد الأمراض المعدية    مصالح الأمن توقف عشرينيا يتزعم مجموعة من الجانحين متورطين في السرقة والعنف بواسطة السلاح بأحد أحياء الدار البيضاء    عاجل.. بهذه الطريقة سيتم استقبال طائرة المغاربة الهاربين من الفيروس القاتل بالصين    دار الشعر بمراكش تطلق فقرة جديدة « شعراء تشكيليون »    توتنهام يفعل بند شراء الأرجنتيني لو سيلسو    العثماني يقرّ بفشل المغرب في توفير الحماية الاجتماعية للأطفال    التوفيق: الوزارة شرعت في وضع نظام للجودة بمديرية المساجد سيخضع للتقييم    أسرة التلميذة مريم تقرر استئناف الحكم الابتدائي في حق “أستاذ تارودانت”    استكمال إجراءات ترحيل جثة المواطن المغربي ضحية قصف حفتر في ليبيا    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يعرض تصوره للنموذج التنموي الجديد    تحطم طائرة عسكرية جزائرية ومقتل طياريها    الكوميدي رشيد رفيق يُرزق بمولوده الثاني    ذهبوا في جولة فنية ولم يعودوا إلى المغرب.. فنانون مغاربة يختارون “الحريك” بفرنسا    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورنا بالصين إلى 106 شخصا    الفيدرالية المغربية لسينما الهواة تحتج بشدة على فرض تعريفة على تأشيرة الاستغلال الثقافي للأفلام    رصد أول إصابة بفيروس «كورونا» في المانيا    روسيا تعلق رحلاتها السياحية من الصين إلى روسيا بسبب فيروس “كورونا”    لأول مرة.. مطار “أكادير المسيرة” يتجاوز عتبة مليوني مسافر    ” تغيب وتبان” جديد النجم المغربي زكرياء الغفولي    بنشعبون للملك: البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات سيساهم في خلق 27000 فرصة عمل جديد    طقس الثلاثاء.. بارد في المرتفعات مع سحب منخفضة    بمشاركة 35 دولة.. افتتاح المنتدى الدولي للسياحة التضامنية بورزازات يناقش "التغيرات المناخية والتنمية المستدامة"    ONEE و «طاقة » يجددان التعاقد حول محطة الجرف الأصفر    باحثون يقاربون موضوع الخطاب الديني المعاصر والشباب    الحكومة تضخ 13.6 مليار درهم في صندوق المقاصة .. رغم ارتفاع كلفته التي فاقت 15.8 مليار درهم سنة 2019 أجلت إصلاحه إلى حين استكمال «السجل الاجتماعي الموحد»    جماهير الرجاء تنظم وقفة احتجاجية ضد أحد الإذاعات الخاصة    السعودية: الإسرائيليون غير مرحب بهم في المملكة    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عودة المنع
نشر في اليوم 24 يوم 07 - 05 - 2019

ينطبق على وزير التربية الوطنية، سعيد أمزازي، المثل المغربي القائل: «جا يكحلها عماها». فبعد الضجة التي خلفتها مذكرة «المنع»، التي وجهها إلى رؤساء الجامعات لحثهم على «عدم الترخيص لأي جهة خارجية» باستعمال مرافق الجامعة أو المؤسسات التابعة لها من أجل تنظيم «تظاهرات كيفما كان نوعها»، عاد لإصدار «بلاغ توضيحي» زاد فيه الطين بلة، حين برر «المنع» بأنه يستهدف كل من يسعى إلى «التشويش على الفضاء الجامعي»، من خلال «زرع أفكار تزيغ عن مبدأ الاختلاف وقيم الديمقراطية». حتى في السنوات الحالكة التي كانت فيها الجامعات مسرحا لمواجهات دامية مرفوضة، لم يجرؤ أي وزير سابق على إصدار مذكرة من هذا النوع، يمنع فيها الأنشطة التي ينظمها الطلبة، ويستدعون إليها أساتذة وحقوقيين وسياسيين، من داخل الجامعة وخارجها. بل إن أمزازي تشدد حتى إزاء التظاهرات «العلمية»، وطلب أخذ رأي رؤساء الجامعات وموافقتهم «المسبقة» قبل الشروع في تنظيمها.
الجامعة المغربية هي مسرح للعديد من التيارات الفكرية والسياسية، ولعدة فصائل، من إسلاميين ويساريين وأمازيغيين. ورغم مشكل العنف الذي يندلع بين الفينة والأخرى بسبب «التخلف» الذي أصاب بعض التيارات التي ترفض «مبدئيا» الاختلاف والرأي الآخر، وتلجأ إلى «العنف»، فإن الجامعة كانت عموما مسرحا للحوار الفكري والسياسي، ولعقد ندوات ولقاءات ثقافية تسهم في تأطير الطلبة. فهل يقصد الوزير بالمنع تيارا سياسيا معينا لم يذكره بالاسم؟ ومن يقصد بالذين يعملون على «التشويش على الفضاء الجامعي»؟ أو يعملون على «زرع أفكار تزيغ عن مبدأ الاختلاف وقيم الديمقراطية»؟ وكيف يمكن الوزير أن يعرف مسبقا أن نشاطا معنيا يؤطره أساتذة معروفون في الساحة من شأنه أن يزرع أفكارا «ضد قيم الديمقراطية» وضد «الاختلاف»؟ سيحتاج الوزير ربما إلى محكمة تفتيش لفحص مضمون الأنشطة قبل تنظيمها والسماح بها.
أقل ما يمكن أن توصف به هذه المذكرة هي أنها تعكس ردة حقوقية، ومسا بالحرية داخل الجامعة، وهي تأتي في سياق حوادث منع متتالية في الأسابيع الأخيرة. في الأسبوع الماضي (الثلاثاء 30 أبريل)، جرى منع محاضرة حول إصلاح التعليم في جامعة ابن زهر، كان مقررا أن يشارك فيها عدة أساتذة، منهم عبد الصمد بلكبير، وعبد القادر الفاسي الفهري، وسعيد بنيس، وأمينة ماء العينين، وفوجئ المنظمون (منظمة التجديد الطلابي) بإلغاء حجز الطائرة والفنادق للضيوف، وبمنعهم من استعمال قاعة الكلية. ومساء الجمعة الماضية، رفضت كلية علوم التربية بالرباط السماح باستعمال قاعة لعقد ندوة أخرى حول إصلاح التعليم، تنظمها مقاطعة أكدال (يسيرها البيجيدي)، في إطار مهرجان «ربيع أكدال»، واضطر المنظمون في آخر لحظة إلى نقلها إلى مكان آخر. فهل تستهدف مذكرة أمزازي أنشطة البيجيدي والتوحيد والإصلاح في الجامعة؟ لكن سياسة المنع والتضييق تعدت أسوار الجامعة، وشملت أنشطة أخرى سياسية وحقوقية. يوم الجمعة 3 ماي، رفض مدير غرفة التجارة والصناعة بالرباط تمكين قيادة الحزب الاشتراكي الموحد من قاعة لعقد مؤتمره الجهوي، بعدما وافق على ذلك مسبقا، واضطر النقيب، عبد الرحمان بنعمرو، ورئيسة الحزب، نبيلة منيب، إلى تنظيم مسيرة صامتة سيرا على الأقدام رفقة مناضلي الحزب في اتجاه قاعة أخرى تابعة للأعمال الاجتماعية لموظفي التعليم، منددين بالمنع. وقبل ذلك، عانت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان التضييق قبل الحصول على ترخيص بعقد مؤتمرها الوطني. وفي 10 أبريل، منعت السلطات منظمة العفو الدولية من تنظيم وقفة احتجاجية وعرض مسرحي أمام البرلمان ضد عقوبة الإعدام.. فهل عدنا إلى زمن المنع.. ولمصلحة من؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.