العثماني يتهم منتقديه ب” إشاعة اليأس والإحباط ” وسط المواطنين    كلام خطير من محامية ضحايا بوعشرين حول ما وقع فوق "الكنبة"    صورة "أوسكار" و"فاليريا" تهزّ العالم.. "الحلم الأميركي" أصبح كابوساً    مدرب السنغال: مواجهة الجزائر نقطة تحول واختبار حقيقي    الإدريسي: الحرارة لن تمنعنا من تحقيق نتيجة إيجابية أمام ساحل العاج    خلاف بين شرطيين بمعبر سبتة يحدث فوضى واحتجاجات    في رسالة جديدة من سجنه…الزفزافي: مبادرات التسوية لا تمثلني و”لا أريد رجال إطفاء”    الديستي تضرب بقوة في إمزورن، وتطيح بمتورطين في تنظيم الهجرة السرية مقابل المال    دار الشعر بتطوان تنظم ليلة الشعر الأمازيغي في افتاح المعرض الجهوي للكتاب بالحسيمة    40 عرضا فنيا في “تيميتار”    تتويج فيلم عراقي بمهرجان مكناس    دراسة: فنجان قهوة يحرق الدهون أفضل من كوب مياه    بعد استبعاده عن منتخب مصر.. أول تعليق لعمرو وردة على الفيديو الفاضح    تمليك الأراضي لذوي الحقوق ينطلق.. وأخنوش: نشهد ثورة حقيقية (فيديو) الانطلاقة الرسمية    تركي آل الشيخ يستقيل من رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم    الأسود يحتكرون التشكيل المثالي    “بانيان تري” الفنيدق يقدم عروض الصيف    الدورة ال41 لمجلس حقوق الإنسان :مجموعة دعم الوحدة الترابية للمغرب تشيد بوجاهة مبادرة الحكم الذاتي    ترقيم أزيد من 4 ملايين ونصف مليون رأس من الأغنام والماعز معدة لعيد الأضحي    بعد نهاية الجولة الأولى.. الترتيب الكامل للمنتخبات ب”كان2019″ أسود الأطلس حصدوا ثلاث نقاط    مجموعة “مناجم” المغرب تتوغل في افريقيا وتسيطر على مشروع منجم الذهب “تري- كا” في غينيا    حفل إليسا في موازين.. “ملكة الإحساس” تمتع جماهير غفيرة – فيديو    شاطئ بوسكور بالحسيمة يتصدر قائمة الشواطئ الاكثر نظافة في المغرب    صفقة القرن…أو خطة ترامب لشطب القضية الفلسطينية    طنجة تستعد لاستقبال جلالة الملك    البحرية الإسبانية تُنقذ 55 مهاجرا مغربيا أبحروا من ساحل جهة طنجة    1573 تلميذ عدد الناجحين في “الباك” بشفشاون    مدرب تونس يرفض راحة اللاعبين    العرايشي: Beinsport طلبت منا 12 مليارا لنقل 12 مباراة.. 48 مرة ضعف سعر البيع لجيراننا!    خط مباشر يربط البيضاء ببوسطن    تحديد عتبة انتقاء المرشحين لولوج كليات الطب    مجموعة العمل من أجل فلسطين تستنكر حضور المغرب « مؤتمر الخيانة »    الهيبوكوندريا : نتا مامريضش...أنت تتوهم المرض فقط    افتتاح: “فيلا بيغان” تفتح بالبيضاء    تجدد تظاهرات السودان.. ومطالب للمجلس العسكري بتسليم السلطة    مديرية الأرصاد الجوية: أجواء حارة اليوم بمختلف مناطق المغرب    الغارديان: “أمريكا تروج ل”الوهم” في الشرق الأوسط وليس ل”صفقة “    مجلس النواب يصادق بالإجماع على اتفاق الصيد مع الاتحاد الأوروبي    جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية مدغشقر بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    انعقاد الدورة ال 14 لمجلس الشراكة المغرب – الاتحاد الأوروبي    أولاد تايمة: النسخة الثانية لمهرجان هوارة للمديح والسماع    الكوميدي هنيدي يجوب 20 دولة لنشر الابتسامة    حذاء فوق العادة    كليب حكيم «متجمعين» يحقق مليون و500 ألف مشاهدة على يوتيوب    ميغيل أنخيل موراتينوس: الدعوة إلى الاستثمار بدل دعم دول الجنوب يخفي رغبة في التملص من كل التعهدات    تزامنا مع الكان..هجمات تستهدف 3 كمائن أمنية بمصر    مئات الطلاب الجزائريين يخرجون في مسيرات احتجاجية رفضا لرموز نظام بوتفليقة    هيكلة تنسيقية قطاع الصيادلة الاتحاديين بالدار البيضاء    الملك يستقبل السفراء الجدد بالرباط    لاءات الخرطوم القديمة تتحدى تنازلات المنامة الجديدة    بيتاس ينتقد تواجد رجال الشرطة بالمطارات ويدعو لتكليف شركات خاصة خلال اجتماع لجنة مراقبة المالية العامة    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    أطباء العيون بالمغرب يحذرون من خطر « لوبي » صناعة الزجاج    "المرأة ذات الخمار الأسود"    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجال حول الملك..أحمد بلا فريج مؤسس الدبلوماسية المغربية- الحلقة 4
نشر في اليوم 24 يوم 09 - 05 - 2019

اعتمد السلاطين المغاربة عبر التاريخ في تسيير شؤون الدولة، على ثلة من الرجال، إما لانتمائهم العائلي أو لكفاءتهم وولائهم.. وهكذا فقد تميز تاريخ المغرب المعاصر بظهور هؤلاء الرجالات حول الملك، الذين تركوا بصماتهم على مسار الحياة السياسية ببلادنا، كما كان لهم تأثير فعلي على توجيه بوصلتها.. كتاب “رجال حول الملك”، لمؤلفه محمد الأمين أزروال، يرسم بروفيلات للعديد من هؤلاء الشخصيات التي اخترنا نشر ملخصات عنها.
ينحدر أحمد بلافريج من أصول أندلسية وهو من مواليد مدينة الرباط، وقد كانت عائلته من بين العائلات العربية التي نزحت إلى المغرب، بداية القرن السابع عشر، فرارا من محاكم التفتيش التي أقامتها المرأة المسيحية المتعصبة الملكة “إزابيلا” بدعم من الكنيسة، لغرض التطهير العرقي ضد المسلمين واليهود، واستقرت هذه العائلات على ضفاف نهر أبي رقراق.
نشأ في بيئة متحضرة ومتعلمة، ونال حظه من التعليم، حيث التحق في سن مبكرة بالمدرسة، عكس أبناء عدد من العائلات التي كانت توجه أبناءها يومئذ إلى تعلم الحرف، وهكذا درس التعليم الابتدائي بمدرسة باب لعلو والإعدادي بثانوية مولاي يوسف، ليكمل دراسته الثانوية بفرنسا التي حصل فيها على الباكالوريا، ليلتحق بعد ذلك بجامعة الملك فؤاد الأول بمصر التي درس فيها الأدب العربي، قبل أن يعود من جديد إلى فرنسا ويلتحق بجامعة “السوربون” التي حصل فيها على الإجازة في الآداب وفي العلوم السياسية في نفس الوقت وذلك سنة 1932. خلال دراسته بفرنسا، كان من المؤسسين لجمعية طلبة مسلمي شمال إفريقيا، التي آلت إليه رئاستها، ومكنه تكوينه المزدوج من ربط علاقات مع عدد من المثقفين والمفكرين الفرنسيين والعرب معا، كما كان له اهتمام مبكر بالقضايا السياسية وبالكتابة الصحفية وأصدر بفرنسا بمساعدة أحد الفرنسيين، مجلة “المغرب” باللغة الفرنسية التي كانت منبرا لبسط أفكاره، في شكل مقالات سياسية كان يكرسها للدفاع عن القضية المغربية. وموازاة مع ذلك، كانت تربطه علاقات الصداقة بالمفكر السوري شكيب أرسلان الذي كان يصدر إبانها من سويسرا، مجلة “الأمة العربية” التي كانت لبلافريج مساهمات فيها بمقالات صحفية، كان يركز فيها على التعريف بالقضية المغربية. كان صاحب فكرة إطلاق اسم حزب الاستقلال على التنظيم السياسي الذي أسسه عدد من الوطنيين، ولو لم تكن لشخصية الزعيم علال الفاسي جاذبية خاصة فيما بعد، لظل بلافريج هو الزعيم الأوحد للحزب بلا منازع، وكان أول أمين عام للحزب. كان للقاء شخصيتين تنتميان لمدرستين مختلفتين بل متناقضتين، واحدة تقليدية والثانية حداثية، هما أحمد بلافريج خريج المدرسة الفرنسية وعلال الفاسي خريج القرويين، في العشرينيات من القرن الماضي، مفعوله الإيجابي، في الميلاد المبكر للحركة الوطنية داخل المدن. كان بلافريج هو مهندس المذكرة المرفوعة إلى الملك سنة 1934، والتي كانت تتضمن المطالبة بإصلاحات داخلية. وموازاة مع ذلك أقدم بلافريج بمساعدة الرجل الوطني عثمان جوريو، على تأسيس “مدرسة محمد جسوس” الحرة، كما أسس جوريو لنفس الغاية مدارس محمد الخامس.
هاتان المدرستان اللتان تخرجت منهما أفواج من الأطر التي ملأت الفراغ الذي تركته الإدارة الاستعمارية بعد انسحابها. كما كان بلافريج أحد مهندسي مذكرة 1944 للمطالبة بالاستقلال، ولهذا أقدمت الإدارة الاستعمارية على نفيه إلى جزيرة كورسيكا، حيث قضى بالمنفى ثلاث سنوات من 1944 إلى 1946، ليعود بحماس زائد للعمل السياسي ويقوم بتأسيس منبر إعلامي لنشر الوعي في صفوف عموم الشعب هو جريدة “العلم” التي تولى إدارتها شخصيا. وسعيا منه لفك الحصار عن القضية المغربية والتعريف بها على المستوى الدولي، قام بلافريج في سنة 1952 بسفر إلى مقر الأمم المتحدة بنيويورك، للدفاع عن القضية الوطنية كما سافر إلى العواصم العالمية التي كان لها تأثير على السياسة الدولية آنذاك، مثل برلين ومدريد. وعلى الصعيد العربي حط الرحال بالقاهرة، وسعى أيضا للقاء بطل حرب الريف محمد بن عبد الكريم الخطابي، ثم أقام بجنيف حيث مقر عدد من المنظمات الدولية، وذلك حرصا منه على البقاء على اتصال عن قرب بمختلف الهيئات الدولية ذات الصلة بقضايا تحرير الشعوب، إذ ظل مقيما بجنيف إلى أن رضخت فرنسا بعد اشتداد عمليات المقاومة.
كان أول منصب حكومي تقلده بلافريج بعد الاستقلال، في حكومة مبارك البكاي، هو منصب وزارة الخارجية، بل إنه جمع بين رئاسة الحكومة ووزارة الخارجية في الحكومة التي ترأسها وهيمن فيها الحزب على كل الأمور، لدرجة أصبح خصومه السياسيون يتهمونه بالهيمنة وتكريس سياسة الحزب الوحيد، لاسيما بعد الزج بعدد من خصوم الحزب من بعض السياسيين والمقاومين، في غياهب السجون، وتصفية أو إبعاد آخرين عن الساحة وتقديمهم للمحاكمات، إذ في عهد حكومته زج بكل من المحجوبي أحرضان والدكتور الخطيب في سجن عين قادوس بفاس، وفي عهده كذلك تمت محاكمة عدي أوبيهي بتهمة الخيانة العظمى، وهو ما أدى إلى انتفاضة الريف وبني وراين التي كانت فيما بعد وراء استصدار ظهير الحريات العامة سنة 1958، الذي كرس التعددية السياسية، وأدى بالتالي إلى إسقاط حكومة بلافريج، وفي هذا السياق رويت عن الدكتور الخطيب أن محمد الخامس كان قد استقبلهم بعد خروجهم من السجن وخاطبهم بقوله: لو توقعت أن سجنكم سيعجل بإسقاط الحكومة، لكنت سجنتكم قبل هذا التاريخ، ما يعني انه لم يكن راضيا على بعض سلوكات حكومة بلافريج الاستقلالية تجاه الاتجاهات السياسية المعارضة. وإذا كان عهد حكومة بلافريج قد اتسم بمثل هذه الممارسات، فإنه كشخص كان بعيدا عن الصراعات السياسية التي تعزى ممارستها للجناح اليساري بقيادة المهدي بن بركة، بل كان اهتمام بلافريج متجها بالأساس إلى بناء جهاز الدبلوماسية المغربية، مكرسا كل جهده ووقته لهذه المهمة، حيث استطاع في ظرف قياسي، أن يقيم صرح الدبلوماسية المغربية على الأسس التي مكنتها من أداء دورها على الوجه الأكمل فيما بعد. ونظرا للتجربة التي راكمها بلافريج على
وإذا كان عهد حكومة بلافريج قد اتسم بمثل هذه الممارسات، فإنه كشخص كان بعيدا عن الصراعات السياسية التي تعزى ممارستها للجناح اليساري بقيادة المهدي بن بركة، بل كان اهتمام بلافريج متجها بالأساس إلى بناء جهاز الدبلوماسية المغربية، مكرسا كل جهده ووقته لهذه المهمة، حيث استطاع في ظرف قياسي، أن يقيم صرح الدبلوماسية المغربية على الأسس التي مكنتها من أداء دورها على الوجه الأكمل فيما بعد. ونظرا للتجربة التي راكمها بلافريج على رأس الدبلوماسية المغربية، فقد اقتضى نظر الملك أن الشخص المؤهل والمناسب في تلك المرحلة، لقيادة هذا الجهاز الفتي ليس سوى مؤسسه بلافريج، حيث واصل جهوده في هذا المجال إلى سنة 1963، ليغادر المجال الدبلوماسي كمسؤول حكومي، لكنه ظل يمارسه كممثل شخصي للملك، وهو المنصب الذي شغله لعقد كامل من الزمن، حيث جاب مختلف عواصم وقارات العالم، حاملا رسائل ملكية لعدد من ملوك ورؤساء الدول، ولم يغادر- مكرها- منصب الممثل الشخصي، إلا في عقد السبعينيات بسبب المرض. أحد أبنائه انتمى إلى منظمة يسارية متطرفة كانت تؤمن بتغيير النظام عن طريق استعمال وسائل العنف، وبما أن ولده مهندس فقد قام بصنع قنابل “مولوتوف”، بقصد استعمالها في أعمال تخريبية، ما أدى إلى اعتقاله، وهو ما كان له تأثيره السلبي الصحي والمعنوي على الرجل الذي كرس حياته لخدمة النظام الذي أصبح ولده يناهضه. وكانت تلك هي الصدمة التي قصمت ظهر بلافريج، حيث أصيب بمرض أقعده وبقي على أثره طريح الفراش إلى أن فارق الحياة في هدوء سنة 1990.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.