داعش يطل برأسه مجددا
 على الحدود بين المغرب وإسبانيا    “الاتحاد المغربي للشغل” يتهم الحكومة بالتماطل في تفعيل الشق المادي من اتفاق 25 أبريل    عامل الناظور يحيل ملف "حوليش ونائبيه" على الوكيل القضائي للمملكة من أجل عزله ومتابعته قضائيا    عائلة بنصالح تحقق أرباحا بأزيد من 200 مليون درهم في قطاع التأمين خلال النصف الأول من 2019    الملك سلمان: هجوم “أرامكو” تصعيد خطير وسنتخذ إجراءات مناسبة    ترامب: نستطيع ضرب 15 هدفا في إيران لكننا ليس في عجلة من أمرنا    سلا.. توقيف أربعة أشخاص بعد ظهورهم في فيديو يرقصون ب”السيوف”    نشرة انذارية خاصة.. زخات مطرية رعدية بمدن الجهة الشرقية    مؤشرات الجريمة العنيفة لا تشكل سوى 8.9% من المظهر العام للجريمة    مولودية وجدة يطرح 11 ألف تذكرة لمباراته أمام الفتح الرياضي    رونار يرفض الحديث عن حمد الله مجدداً    بنشرقي وأوناجم أساسيان مع الزمالك في ديربي "السوبر"    برشلونة الإسباني: ميسي عاد "حذار أيها العالم!"    التجمع الوطني للأحرار يرد على تقرير جطو حول “أليوتيس” و”أونسا” عقب اجتماع مكتبه السياسي    الحسيمة أغلى المدن المغربية في تكاليف المعيشة والرباط الأرخص    قبل ساعات.. محمد علي يقترح على المصريين إستراتيجية للتظاهر    بالصور.. نجاح أول عملية لاستئصال الحنجرة على مستوى الجهة بمستشفى القرطبي بطنجة    الوكيل العام للملك يضبط "شطط" متابعة الصحافيين    الجزائر: الجمعة 31 من الحراك الشعبي تحت شعار "الشعب يريد اسقاط القايد صالح"    انطلاق منافسات المباراة الرسمية للقفز على الحواجز بتمارة لنيل الجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    موعد مباراة الجزائر والمغرب في تصفيات أمم أفريقيا للمحليين    قرارات مجالس إعادة التوجيه، بين واقع البنية التربوية وتطلعات التلاميذ "السنة الثانية باكالوريا علوم رياضية نموذجا"    الحرب على البلاستيك متواصلة.. الجمارك تحجز 1200 كيلوغرام كانت موجهة إلى الاستهلاك    هذا الأربعاء تجرى مباريات ثمن نهائي كأس العرش.. البرنامج    بلاغ : النيابة العامة تحسم في قضية ‘ الخيانة الزوجية ‘ ل نجاة الوافي    القصة الكاملة لتورط أمنيين في وفاة ''المريض'' المحروس نظريا في ضيافة الشرطة بالجديدة !    31 ألف مصاب بالسل سنويا.. والدكالي: ملتزمون بالقضاء عليه في 2030 قال إن داء السل يشكل تحديا كبيرا    « سكين شمهروش ».. أحد المتهمين: لن نعتذر لليهود والصليبيين    تأملات في العمود الصحافي    تونس : الانتخابات الرئاسية التونسية بين التراجع و التشتت    مؤسسة القلب الألمانية : تدليك عضلة القلب قد يساعد في إنقاذ أشخاص    الكيسر مدرب أولمبيك أسفي: مباراة العمر    "تويتر" يعلق صفحة سعود القحطاني    مراكش.. المهرجان الدولي للفيلم يكرم السينما الاسترالية    30 ألف درهم للفائز بجائزة المخطوطات    الحكومة تصادق على تخفيض رسم الاستيراد المفروض على القمح اللين ومشتقاته    تراجع الدولار و صعود الذهب في ظل توترات الخليج والحرب التجارية    سيرة شعرية : فِي مَحَبَّةِ اَلْبَيَاضِ    في الحاجة إلى الشعرية الموسعة : من شعرية النفق إلى شعرية الأفق    نيلسيا دولانوي تقدم «سيدة مازغان» بالجديدة    مهرجان “المدينة والسينما” الدولي بالدار البيضاء في نسخته الثانية    تيلرسون: نتنياهو تمكن مرارا من “خداع” ترامب عبر تزويده بمعلومات مغلوطة    "لارام" ناقل رسمي لتظاهرة اليونسكو بأنغولا    شركة بريطانية تحصل على ترخيص للتنقيب عن النفط قبالة ساحل أكادير    تقرير للأمم المتحدة: 272 مليون مهاجر في أنحاء العالم في 2019    المغرب يتصدر لائحة دول شمال إفريقيا في مؤشر الحرية الاقتصادية    في ثلاثية المصالحة وتعزيز الثقة وتفعيل النقد الذاتي 3/1    إقليم أزمور يحتضن لقاء المصالحة والوفاء إحياء للذكرى الستين لميلاد حزب الاتحاد الاشتراكي    مسنون، حوامل، رضع ومرضى بأمراض مزمنة معنيون به : مواطنون يستقبلون موسم الأنفلونزا في غياب اللقاح ووسط خوف من التداعيات القاتلة    وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي    دراسة: الجوع يغير بشكل كبير مهارات صنع القرار -التفاصيل    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    البعد النفسي والجمالي في رواية تماريت للروائية أمينة الصيباري    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    على شفير الافلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القصة الكاملة للتلاميذ الذين منعت حافلاتهم وأغلقت أمامهم أبواب غرف نومهم!
نشر في اليوم 24 يوم 04 - 07 - 2019

يبدو أن الصراع بين وزارة الداخلية وحزب العدالة والتنمية في جهة درعة تافيلالت وصل إلى مداه بإقدام السلطات على منع كل الطرق التي تسمح لنحو 180 تلميذا متفوقا من أقاليم الجهة بالحضور إلى دورة تكوينية وتوجيهية نظمتها مؤسسة درعة تافيلالت للباحثين والخبراء، بغرض تأهيلهم لامتحانات ولوج المعاهد والمدارس العليا على الصعيد الوطني.
فبعد تجربة أولى السنة الماضية، حقّقت نجاحا بنسبة 80 في المائة، وساعدت بعض التلاميذ على الحصول على المراتب الأولى في عدد من المعاهد والمدارس العليا، يبدو أن وزارة الداخلية قد قرّرت “إعدام المبادرة نهائيا”، بحسب مسؤول حزبي.
وانطلقت تجربة “مرافقة” التي تنظمها مؤسسة درعة تافيلالت بالتعاون مع جمعيات جهوية ومحلية بالجهة السنة الماضية، الهدف منها مساعدة المتفوقين من أبناء الأسر الفقيرة والمتوسطة على الولوج إلى المدارس والمعاهد العليا. وتشترط المؤسسة للاستفادة من الخدمة التي تقدمها للتلاميذ المتفوقين في أقاليم الجهة الحصول على معدل 16 من 20.
وقال الطيب الصديقي، رئيس مؤسسة درعة تافيلالت للباحثين والخبراء، ل”أخبار اليوم”، إن المؤسسة تفتح التسجيل الإلكتروني لهؤلاء التلاميذ، وتطلب منهم كشف النقط الخاص بهم، والذي يثبت حصولهم على معدل 16 من 20، وبعد أن يتم حصر الذين تتوفر فيهم الشروط إلكترونيا، يتم استدعاؤهم عن طريق التعاون مع جمعيات محلية في مختلف الأقاليم التابعة للجهة، على أساس أن هذه الجمعيات هي من تتكلف بالنقل، بينما توفر مؤسسة درعة تافيلالت التأطير والإيواء والتغذية. وأكد الصديقي أن “كل جمعية ترغب في المشاركة في العملية، وتنشط في أقاليم الجهة، مرحب بها، على أساس أن تتكلف بالنقل من الجهة إلى الرباط، وأن تحترم المساطر المتبعة في هذا الإطار”.
وكان المتوقع أن تمر التجربة الثانية هذه السنة على غرار السنة الماضية، في سلاسة وهدوء، لكن يبدو أن الصراع بين وزارة الداخلية وحزب العدالة والتنمية في جهة درعة تافيلالت، وخصوصا في إقليم الرشيدية، قد تجاوز كل الحدود بين الطرفين، كما عبّرت عن ذلك وقائع الدورة العادية لمجلس الجهة يوم الاثنين الماضي.
في هذا السياق، انطلقت مبادرة “مرافقة” الأحد متوجهة إلى الرباط ومراكش، وبينما مضى 120 تلميذا ينحدرون من زاكورة وورززات إلى مراكش دون أي اعتراض في الطريق من قبل الشرطة أو الدرك، فوجئت المجموعة الثانية المكونة من 180 تلميذا كانوا متوجهين إلى الرباط عبر ميدلت ومكناس، بقوات الشرطة والدرك توقف الحافلات التي كانوا على متنها، بحجة أن تلك الحافلات خاصة بالنقل المدرسي داخل الجهة، ولا تتوفر على التراخيص الضرورية للسفر إلى الرباط، وأعادوهم من حيث أتوا إلى الرشيدية، حيث قضى التلاميذ ليلة الأحد/الاثنين في قاعة عمومية بالراشيدية.
الطيب الصديقي أوضح قائلا: “حين وصلنا الخبر من طريق الجمعيات المؤطرة، قلنا لهم بضرورة احترام الإجراءات المسطرية، لكن الجمعيات المؤطرة رأت أن الوقت ليس في صالحها، فقررت استعمال النقل العمومي، أي الحافلات وسيارات الأجرة الكبيرة المتوفرة، لكن السلطات تدخلت مرة أخرى بالمنع”. وأردف الصديقي “في اليوم الموالي اتصلت بي مصالح ولاية الرشيدية، تطلب التزاما من مؤسسة درعة يفيد بأنها الجهة التي ستؤوي التلاميذ، وقد قدمنا لهم هذا الالتزام، وفي الصباح انطلقت المجموعة مرة أخرى نحو الرباط باستعمال طاكسيات النقل العمومي، حيث وصلوا إلى الرباط حوالي الساعة التاسعة من ليلة الاثنين”.
كانت مؤسسة درعة تافيلالت قد استعدت مسبقا لاستقبال هؤلاء التلاميذ، فطلبت من وزارة التربية الوطنية مؤسسات تتوفر على أماكن للإيواء والتغذية والتأطير، “منحتنا وزارة التربية الوطنية ثانوية الليمون، وثانوية مولاي يوسف، ولذلك توجه التلاميذ بعدما وصلوا الرباط مباشرة إلى ثانوية الليمون، لكنها كانت مغلقة، اتصلنا بالسيد المدير، فقال لنا اسمحوا لي هناك تعليمات بالمنع”. ومضى الصديقي قائلا: “كان الوقت ليلا، والتعب باد على التلاميذ ومؤطريهم، بحثنا عن مكان للإيواء، وقد عثرنا عليه، وفي اليوم الموالي قررنا اختيار مؤسسة خاصة، ووقع اختيارنا على مؤسسة للسكن الجامعي الخاص بمدينة العرفان، وبالفعل استقبلنا السيد المدير بصدر رحب، واتفقنا على كل شيء، بل ساعدنا بنفسه في إعداد غرف الإيواء، لقد وفّر لنا 220 غرفة، للتلاميذ والمؤطرين، وبعد ذلك قدم الفوج الأول من التلاميذ إلى المؤسسة، فاستقبل بشكل حسن، لكن حين وصل الفوج الثاني وجد المؤسسة قد أغلقت في وجهه، اتصلنا بالسيد المدير لمعرفة السبب، فقال لنا إن هناك تعليمات من ولاية الرباط بالمنع”.
مرة أخرى وجد التلاميذ المتفوقون من أبناء جهة درعة تافيلالت، الجهة الأكثر فقرا في المغرب، أنفسهم مشردين في الرباط، وتناقلت صورهم وسائل التواصل الاجتماعي، ما خلّف ردود فعل غاضبة انتشرت بسرعة، ويبدو أن ذلك كان السبب الرئيسي الذي دفع السلطات إلى التدخل في عين المكان، للبحث عن أماكن إيواء (فنادق) للتلاميذ الذين ظلوا مشردين خارج مؤسسة السكن الجامعي الخاص، تتوفر على 1700 غرفة فارغة.
مصادر أخرى قالت ل”أخبار اليوم” إن المجموعة الثانية من التلاميذ الذين توجهوا إلى مراكش، واختاروا منذ البداية مؤسسة خاصة احتضنتهم إيواء وتأطيرا وتغذية، بالتعاون مع مؤسسة درعة تافيلالت، يقضون أيامهم التكوينية والتدريبية في ظرف أفضل، لسبب رئيسي وهو “أن مدير المؤسسة رفض الضغوط الممارسة عليه للتنصل من الاتفاق المبرم بين مؤسسته الخاصة ومؤسسة درعة تافيلالت”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.