محمد صلاح يقود ليفربول لاجتياز برايتون    صحف : إصابة ممرضة بكورونا عقب التحاقها بالمستشفى، وندرة المياه بجهة سوس ماسة تثير الجدل، واستئناف محاكمة الإسرائيلي الذي فر من إسرائيل بعد كسره سوار المراقبة    برفضها المتعنت السماح بإحصاء ساكنة المخيمات .. الجزائر مسؤولة عن تحويل المساعدات الإنسانية الموجهة إلى تندوف    غرق مركب للصيد وفقدان "بحّارة" يثير الاستنفار بضواحي أكادير    تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    فيروس كورونا يصيب موظف شرطة في دائرة أمنية بطنجة    الدكتورة ربيعة بوعلي بنعزوز ضيفة على" نافذة بعيون مهاجرة"    إحداث مختبر جديد لتحليل الآثار الرقمية بولاية أمن تطوان    الدولي المغربي نور الدين أمرابط يفوز على كورونا    حالة إستنفار بأكادير بعد غرق باخرة للصيد وعلى مثنها عدد كبير من البحارة    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة    أكادير : تفاصيل الحالات الوافدة التي أرجعت فيروس كورونا إلى جهة سوس ماسة في الأربعاء الأسود.    تضامنا مع مرضى السرطان.. الفنانة عائشة ماه ماه تحلق شعر رأسها    بنشعبون: تسريع الإصلاحات الإدارية من أهم مرتكزات مشروع قانون المالية المعدل    المهاجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش: أنا رئيس، مدرب ولاعب، لكني أتقاضى راتب لاعب فقط    رئيس الوزراء الإسباني: مزاعم الفساد المحيطة بالملك ‘خوان كارلوس' بأنها مزعجة        واش هادي حكومة بعقلها. غير عملية مقنعة لعودة لمغاربة اللي حصلو برا ولكن شكون هاد شركات الطيران اللي تبغي تدي لمغاربة وترجع خاوية وواش غاديين يداوبلو الثمن باش يربحو ويدگدگو جيب اللي باغي يدخل    زعماء الأحزاب: ننتظر مصالحة المواطن مع الإنتخابات وتعزيز ثقته لتسجيل نسبة إقبال مرتفعة    باحث في المالية: قانون المالية التعديلي يظهر عمق الازمة وينذر بشح في السياسات الاجتماعية    عيد الأضحى: تدابير وقائية إضافية في سياق جائحة كوفيد- 19    فيديو .. لقطة طرد انسو فاتى امام اسبانيول    فرانك لامبارد : لا أضع أي قيود على بوليسيك    بتعبئة قصوى من فرقها.."ليدك" تعلن إعادة التيار الكهربائي ل 100% من الزبناء بالدارالبيضاء    تدهور مؤشر الثقة لدى الأسر المغربية خلال الفصل الثاني من 2020    الحكومة تعرض أمام البرلمان مشروع قانون المالية التعديلي وبنشعبون: مرتكزاته الحفاظ على مناصب الشغل ودعم المقاولات    تسجيل أزيد من 300 حالة شفاء بطنجة    الاستاذ رشيد صبار يكتب: ثقافة النقد البناء والنقد الهدام    فيديو : الفنان هشام الريفي يصنع اسمه في عالم النجومية وهذا جديده    كوڤيد-19.. تسجيل حصيلة قياسية ب 677 حالة شفاء خلال 24 ساعة الأخيرة    بنشعبون يكشف بالأرقام فداحة الخسارة التي تكبدها الإقتصاد المغربي جراء جائحة كورونا !    "حكواتيون شعراء" في دار الشعر بمراكش    رجل الأعمال اللبناني لي تشد فالمغرب طلقاتو ميريكان لأسباب صحية    الأسبوع الأول من يوليوز.. قائمة البرامج الأكثر مشاهدة على "الأولى" و"دوزيم"    الوزير الفردوس دار اجتماع مع لقجع على ود استراتيجية الجامعة    فرنسا تعلن أنها لن تفرض إغلاقا كاملا في حال حصول موجة ثانية من كورونا    العثماني: المغرب يراهن على تنشيط الاقتصاد لتجاوز آثار الجائحة    مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يخص تعديل مرسوم بقانون سن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية    المساجد تفتح أبوابها من جديد    مراكش: مضاعفات السكري تدخل عبد الجبار لوزير قيدوم المسرحيين المغاربة مصحة خاصة    ماكرون يلتحق ب"تيك توك" لتهنئة الناجحين في الباكالوريا.. ويكسب نصف مليون مشترك في يوم- فيديو    ما قاله المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب حول انقطاع التيار الكهربائي بالدار البيضاء    لإنهاء الخلاف حوله ..احالة قانون البطاقة الوطنية على المجلس الوطني لحقوق الانسان    جهة الرباط.. تخصيص 50 مركزا لتصحيح إنجازات حوالي 62 ألف مترشحا من اختبارات الباكالوريا    نشرة خاصة.. موجة حر اليوم الأربعاء وغدا الخميس بعدد من مناطق المملكة    أمنستي وسؤال المصداقية    ضابط إماراتي سابق يتحدث عن وجود تسريبات صوتية تثبت توجيه الإمارات للحوثيين لقصف السعودية    وفاة بطل العالم السابق للتزلج على الثلج بالألواح    الولايات المتحدة الأمريكية تنسحب رسميا من منظمة الصحة العالمية    مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي: الصين "أعظم تهديد" للولايات المتحدة    « نايت وولك » لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    أكادير : جمعية دروب الفن تواصل تحقيق مشروعها الثقافي بجهة سوس.        الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو يعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد    رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا
نشر في اليوم 24 يوم 17 - 08 - 2019

لم يترك ابن الجوزي من أخبار الحمقى والمغفلين شيئا إلا ذكره في كتابه، ابتدأ بأخبارهم من القراء والمحدثين ثم ممن كان منهم من رواة الحديث والمصحفين، أو من الأمراء والولاة والقضاة، أو من الكتاب والحجّاب أو الأئمة والمؤذنين، أو من الأعراب، أو من القصاص والوعاظ والمتزهدين، أو من المعلمين والحاكة.
الحقيقة أنه لم يترك خبرا عن مغفل أو أحمق إلا ونقله إلينا، فكان كتابه جامعا لذكر المغفلين والحمقى، كما ذكر بعضا من أقوال الحمق والغفلة مما يصدر عن العاقلين في بعض الأحيان.
لكن ما يثير الدهشة أن الحماقة والغفلة إذا صدرت من الحمقى والمغفلين قد تنتزع الضحك من الأفواه، لأنها تأتي عفو الخاطر دون تصنع أو تكلف.
لكنها إذا أتت من العقلاء تفجر الضحك تفجيرا على أفواه السامعين أو المشاهدين أو الذين قاموا بالغفلة، وذلك لأنها زيادة على كونها ظهرت دون قصد، إلا أنها ظهرت من العاقل عفو الخاطر ودون أن يدري، وهو يعتقد كل الاعتقاد أن ما قام به هو عمل جيد غير مستهجن وغير مضحك. حتى إذا فاق إلى رشده، لا يتمالك نفسه من الارتماء والقهقهة أضعاف ما يضحك مما يرى من الحمقى أنفسهم المعروفين بهذه الصفات.
حسب ابن الجوزي، فإن من الأسباب التي دفعت إلى تأليف كتاب عن «أخبار الحمقى والمغفلين»، هو التفكه والتندر والضحك هربا من الجد المتواصل. لأن النفس تميل إلى المباح في اللهو لتجد بعض الراحة ثم تستأنف ما درجت عليه. إن مرأى المغفلين وسماع أحاديثهم يحث على الأسى والألم لجانبهم، وعلى الحمد والشكر لله على النعمة التي أنعمها علينا ورزقنا كمال العقل والجسم واليقظة.
إن أخبار الحمقى والمغفلين عبر، يعلمنا إياها الزمان، ويحثنا على الابتعاد عن كل ما من شأنه أن يوقعنا في الحمق والجهل، وتكونا دروسا فياضة بالحكمة والفلسفة الحية التي نهجها الإنسان لنفسه بعيدا عن الغفلة. فما من أحد إلا ويستهويه أن يسمع فكاهة نادرة تثير فيه الضحك من كوامنه، فيسعى وراء كتاب في النوادر أو الأمثال الشائعة يقرأها قبل سواها..
من حماقات جحا
وعن أبي بكر الكلبي أنه قال: خرجت من البصرة فلما قدمت الكوفة، إذ أنا بشيخ جالس في الشمس، فقلت : ياشيخ أين منزل الحكم؟ فقال لي : وراءك، فرجعت إلى خلفي، فقال : يا سبحان لله ! أقول لك وراءك وترحل إلى خلفك ! أخبرني عكرمة عن ابن عباس في قوله تعالى : “وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا”، قال : بين أيديهم، فقلت: أبو من؟ قال : أبو الغصن، فقلت: الاسم؟ قال : جحا. وقد رويت لنا هذه الحكاية على غير هذه الصفة.
وعن عباد بن صهيب قال: قدمت الكوفة لأسمع من اسماعيل بن خالد، فمررت بشيخ جالس فقلت: ياشيخ، كيف أمر إلى منزل إسماعيل بن خالد؟ فقال : إلى وراءك، فقلت: أرجع؟ فقال : أقول لك وراءك وترجع ! فقلت : أليس ورائي خلفي؟ قال : لا. ثم قال: حدثني عكرمة عن ابن عباس ( وكان وراءهم) أي بين أيديهم، قال: قلت : بالله من أنت ياشيخ؟ قال: أنا جحا، قال المصنف: وجمهور ما يروى عن جحا، تغفيل نذكره كما سمعناه.
عن أبي الحسن، قال رجل لجحا: سمعت من داركم صراخا، قال: سقط قميصي من فوق، قال : وإذا سقط من فوق، قال : يا أحمق لو كنت فيه أليس كنت قد وقعت معه؟
وحكى أبو منصور الثعالبي في كتاب ” غرر النوادر” قال : تأذى أبو الغصن جحا بالريح مرة، فقال يخاطبها : ليس يعرفك إلا سليمان بن داود الذي حبسك حتى أكلت خراك.
وخرج يوما من الحمام في يوم بارد، فضربته الريح فمس خصيتيه، فإذا إحدى بيضتيه قد تقلصت، فرجع إلى الحمام وجعل يفتش الناس، فقالوا مالك؟ فقال : قد سرقت إحدى بيضتي، ثم إنه دفئ وحمى، فرجعت البيضة، فلما وجدها سجد شكرا لله، قال : كل شيء لا تأخذه اليد لا يفقد.
ومات جار له، فأرسل إلى الحفار ليحفر له، فجرى بينهما لجاج في أجرة الحفر، فمضى جحا إلى السوق واشترى خشبة بدرهمين وجاء بها، فسئل عنها فقال: إن الحفار لا يحفر بأقل من خمسة دراهم، وقد اشترينا هذه الخشبة بدرهمين لنصلبه عليها ونربح ثلاثة دراهم ويستريح من ضغطة القبر ومسألة منكر ونكير.
وحكي: أن جحا تبخر يوما فاحترقت ثيابه فغضب وقال : والله لا تبخرت عريانا. وهبت يوما ريح شديدة فأقبل الناس يدعون الله ويتوبون، فصاح جحا : يا قوم، لا تعجلوا بالتوبة وإنما هي زوبعة وتسكن.
وذكر أنه اجتمع على باب دار أبي جحا تراب كثير من هدم غيره، فقال أبوه : الآن يلزمني الجيران برمي هذا التراب وأحتاج إلى مؤنة وما هو بالذي يصلح لضرب اللبن فما أدري ما أعمل به، فقال له حجا : إذا ذهب عنك هذا المقدار فليت شعري أي شيء تحسن؟ فقال أبوه : فعملنا أنت ما تصنع به. فقال : يحفر له آبار نكبسه فيها.
واشترى يوما دقيقا وحمله على حمال فهرب بالدقيق، فلما كان أيام رآه جحا فاستتر منه، فقيل له : ما لك فعلت كذا؟ فقال : أخاف أن يطلب مني كراه.
ووجهه أبوه ليشتري رأسا مشويا، فاشتراه وجلس في الطريق، فأكل عينيه وأذنيه ولسانه ودماغه، وحمل باقيه إلى أبيه، فقال : ويحك ما هذا؟ فقال : هو الرأس الذي طلبته. قال : فأين عيناه؟ قال: كان أعمى. قال : فأين أذناه؟ قال : كان أصم. قال : فأين لسانه؟ قال : كان أخرس. قال : فأين دماغه؟ قال: فكان أقرع، قال: ويحك، رده وخذ بدله. قال : باعه صاحبه بالبراءة من كل عيب.
وحكي: أن جحا دفن دراهم في صحراء وجعل علامتها سحابة تظلها.
ومات أبوه فقيل له: اذهب واشتر الكفن، فقال : أخاف أن أشتري الكفن فتفوتني الصلاة وحكي: أن المهدي أحضره ليمزح معه، فدعا بالنطع والسيف، فلما أقعد في النطع، قال للسياف : أنظر لا تصب محاجمي فإني قد احتجمت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.