بسبب تقلص أنشطة النقل والسياحة والتجارة.. توقعات بانخفاض معدل نمو الاقتصاد الوطني خلال الفصل الثاني من 2020    سعيد الصديقي: من مصلحة المغرب أن يكون النظام المقبل في ليبيا صديقا له وليس خصما -حوار    نجم موسيقا الرّاب كاني ويست يُعلن ترشحه لرئاسة الولايات المتحدة    النجم الرجاوي الدويك يستعد للعودة إلى التداريب بعد انتظام علاجه بالدوحة    امتحانات الباكالوريا بإقليم الجديدة تمر في ظروف استثنائية فرضها فيروس كورونا    بالرغم من استكرار إغلاق الحدود.. مغاربة العالم يستعدون للعودة وعدد منهم يصل إلى الجزيرة الخضراء    للمرة الثالثة على التوالي المصور الرسمي لأكادير24 ابن سوس يتألق بروسيا    الهيني عن تسريبات ‘أمنيستي' ضد المغرب: التخبط الكبير عبر أساليب جاسوسية لتحريف الحقائق    ميسي يرفض التخلي عن الليجا ويقود برشلونة للفوز على فياريال برباعية    الوداد يستعين بطبيب نفسي في استعداداته للعودة للمنافسة    التوزيع الجغرافي للحالات 393 الجديدة المصابة ب"كورونا" في المغرب حسب الجهات والمدن    رئيس الحكومة يتباحث مع برلمانيي جهة فاس-مكناس حول كارثة البَرَدِ "تبروري"    كورونا حول العالم.. إصابة أزيد من 11 مليون شخص وحصيلة الوفيات تتجاوز 535 ألف حالة    النهضة التونسية: السبسي رفض عرضا ماليا خياليا من الإمارات لإقصائنا    الدار البيضاء: وفاة شخص كان موضوعا رهن الحراسة النظرية أثناء نقله للمستشفى    الوفيات بكورونا فالمغرب هاد السيمانة: جهة طنجة تطوان هي اللولة ب8 وفايات .. ونسبة الإماتة غادية وكطلع    تبون : "بناء قاعدة عسكرية قرب الحدود تصعيد مغربي" !    بعد وفاة الممثلة المصرية رجاء الجداوي الفنان محمد صلاح ادم يعلن بدوره الاصابة بكورونا    زوج الممثلة كارداشيان يتحدى ترامب ويترشح لرئاسة الولايات المتحدة    موجة حر شديدة إلى غاية الثلاثاء المقبل بالعديد من مناطق المملكة    إغفال البلاغات المشتركة للمساجد.. فرصة للتأمل    مدرب بلباو: "أؤيد VAR.. لكن هناك جوانب يجب أن تتحسن فيها"    ارتفاع احتياطات المغرب إلى أزيد من 290 مليار درهم    احتراما لروح الجداوي.. لمجرد يتراجع عن إصدار جديده اليوم الأحد    فرنسا تحدد موعد الإعلان عن حكومتها الجديدة    إيقاف التوظيف العمومي بالمغرب.. "شبكة شبابية" ترفض قرار العثماني وتوجّه طلبا لمكونات التحالف الحكومي    الموجة الثانية من فيروس كورونا: ثاني منطقة في إسبانيا تعيد فرض الإغلاق    السلطات تداهم حفل زفاف سري بعروسة الشمال، و تفرق المدعويين.    حصيلة آخر 24 ساعة | 393 حالة إصابة جديدة في المغرب .. 98٪ منها بدون أعراض و 92٪ من المخالطين و 8٪ من مصدر جديد    السد القطري يجدد التعاقد مع مدربه تشافي و يبعده عن برشلونة    "لكم" يروي كيف تحولت آسفي إلى بؤرة وبائية انطلاقا من معمل لتصبير السمك.. والسلطات تقرر عزل المدينة    الفنانون في مراسيم دفن رجاء الجداوي.. فيروس كورونا قلل من حضورهم    قدّمتها شركة أمريكية ضد OCP.. شكاية تهدد الصادرات المغربية من الفوسفاط نحو أمريكا    رحلات جوية جديدة بتطوان    الطغاة المهرجون    استئناف موسم صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية لآسفي    تفاصيل الوضع الصحي للفنانة لطيفة رأفت..وعكة تدخلها المصحة    مشرمل تقاص بالقرطاس فوجدة بعدما عرض سلامة الناس والبوليس للخطر    إغلاق شواطئ شهيرة بهذه المدينة المغربية    كورونا يعود من جديد إلى إقليم تازة    الملك محمد السادس للرئيس الجزائري: نؤكد على روابط الأخوة بين الشعبين المغربي والجزائري    القنيطرة .. مقدم شرطة يطلق النار لتوقيف ''مقرقب''    تقارير أمريكية : سفير واشنطن بالرباط حقق أرباحا بملايين الدولارات بسبب كورونا !    مجلة "سو فوت" تشيد بإنتر بعد تعاقده مع حكيمي    المغرب يحل في المركز 12 عالميا بأفضل بنية تحتية للقطار فائق السرعة    صور. مراسيم جنازة غريبة لتوديع الراحلة الجداوي بالمستشفى.. وفنانون مغاربة يرثونها    تعرف على الدول التي أعادت فرض الحجر الصحي بعد تفشي كورونا للمرة الثانية    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بعد معاناة مع فيروس كورونا    المعهد الوطني للجيو-فيزياء يرصد هزة ثانية بهذا الإقليم في أقل من أسبوع    العثماني يهاجم الإمارات: هناك دول تمول حملات لتشويه المغرب وتحاول التدخل بشؤونه لكن الملك حرص على استقلالية القرار    طقس الأحد...حرارة مرتفعة تصل إلى 46 درجة ببعض المناطق    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    زلزال سياسي جديد بعد كورونا قد يعصف بوجوه بارزة من سفينة حكومة العثماني.    فيروس كورونا : البؤرة الجديدة تنذر بكارثة حقيقية بعد تسجيل ما يناهز 450 حالة إصابة جديدة .    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمجد ناصر.. شاعر «أثر العابر» في «مرتقى الأنفاس»
نشر في اليوم 24 يوم 14 - 09 - 2019

توجت مملكة الأردن كاتبها وشاعرها الأبرز أمجد ناصر، الذي يعاني وضعا صحيا حرجا منذ شهور، بجائزة الدولة التقديرية. كما وقع اختيار اتحاد الناشرين الأردنيين، الجهة المنظمة لمعرض عمان، على صاحب “مرتقى الأنفاس” ليكون شخصية العام الثقافية، خلال دورة المعرض التي ستعقد أواخر الشهر الجاري بالعاصمة الأردنية. وهي التفاتة نبيلة نحو شاعر ينظر إلى المستقبل من شرفة لم يطل منها، حتى الآن، سوى قلة من الأدباء والكتاب.
ظل أمجد ناصر يعاني المرض اللعين منذ سنوات، يعالجه بمصحة لندنية. لكن طبيبه أخبره، منذ بضعة شهور، أن الورم الخبيث تمكن من جسده. وقد كتب حينها ناصر نصا مؤثرا أثار تعاطف الأدباء والكتاب في العالم العربي بأسره، جاء فيه ما يلي: “في آخر زيارة إلى طبيبي في مستشفى “تشرينغ كروس” في لندن. كانت صور الرنين المغناطيسي عنده. من علامات وجهه شعرت بنذير سوء. قال من دون تأخير: الصور الأخيرة لدماغك أظهرت للأسف تقدما للورم وليس حدا له أو احتواء، كما كنا نأمل من العلاج المزدوج الكيمو والإشعاعي. كان مساعده دكتور سليم ينظر إلى وجهي وفي عيني مباشرة، ربما ليعرف رد فعلي. قلت: ماذا يعني ذلك؟ قال: يعني أن العلاج فشل في وجه الورم. قلت: والآن، ماذا سنفعل؟ رد: بالنسبة إلى العلاج، لا شيء. لقد جربنا ما هو متوافر لدينا. وفي ما يخصني ماذا علي أن أفعل؟ قال: أن ترتب أوضاعك. وتكتب وصيتك! قلت: هذا يعني نهاية المطاف بالنسبة إلي. رد: للأسف.. سنحاول أن تكون أيامك الأخيرة أقل ألما. ولكننا لا نستطيع أن نفعل أكثر. قبل أن أغادره قال: هذه آخر مرة تأتي فيها إلى عيادتي. سنحولك إلى الهوسبيس. وكانت آخر مرة سمعت فيها هذه الكلمة، عندما دخلت صديقة عراقية أصيبت بالسرطان في المرحلة النهائية. يبدو أن الهوسبيس مرفق للمحتضرين أو من هم على وشك ذلك. قلت له: لدي أكثر من كتاب أعمل عليه، وأريد أن أعرف الوقت. حدد وقتا قصيرا، لكنه أضاف هذا ليس حسابا رياضيا أو رياضيات. فلا تتوقف عنده.”
“أمجد ناصر” اسم مستعار، واسمه الحقيقي هو يحيى النميري النعيمات، لكن الاسم الأول غلب على شهرته. رأى ناصر النور في الطرة شمال الأردن سنة 1955، وهو الابن البكر لعائلة بدوية يحترف أفرادها العمل العسكري. بدأ كتابة الشعر في المرحلة الثانوية، وبحكم إقامته في الزرقاء، تأثر بوضع النازحين الفلسطينيين وأعجب بالعمل الفدائي الفلسطيني الذي انضم إليه بعد تخرجه من الثانوية، عمل في التلفزيون الأردني والصحافة في مدينة عمان نحو عامين، ثم غادر إلى لبنان سنة 1977 محاولا مواصلة دراسته الجامعية في جامعة بيروت العربية، لكنه سرعان ما ترك الدراسة ليتفرغ للعمل الإعلامي والثقافي، حيث عمل محررا للصفحات الثقافية في مجلة “الهدف” التي أسسها الأديب الشهيد غسان كنفاني. إذ ظل مواظبا على عمله فيها حتى الاجتياح الإسرائيلي وحصار بيروت صيف سنة 1982. وفي فترة الحصار، التحق بالإذاعة الفلسطينية. كما انضم إلى “معهد الاشتراكية العلمية” في عدن، حيث درس العلوم السياسية في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية في عهد عبدالفتاح إسماعيل.
أصدر ناصر مجموعته الشعرية الأولى “مديح لمقهى آخر” سنة 1979 بتقديم من الشاعر العراقي سعدي يوسف، حيث لقيت صدى نقديا لافتا في الصحافة اللبنانية والعربية. وكان أمجد ناصر من أوائل الشعراء الشبان الذين انتقلوا إلى كتابة ما يسمى “قصيدة النثر” بعد تجربة في كتابة قصيدة التفعيلة، فبدءا من عمله الشعري الثاني “منذ جلعاد” (1981) واصل أمجد ناصر.
ولناصر، حتى الآن، ثماني مجموعات شعرية، وروايتين. وقد صدرت أعماله الشعرية في مجلد واحد عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر سنة 2002: “مديح لمقهى آخر”، “منذ جلعاد كان يصعد الجبل”، “رعاة العزلة”، “وصول الغرباء”، “سُر من رآك”، “أثر العابر”، “خبط الأجنحة” (رحلات) “مرتقى الأنفاس”، “وحيدا كذئب الفرزدق”، “حيث لا تسقط الأمطار” (رواية)، “حياة كسرد متقطع”، “هنا الوردة” (رواية)، “في بلاد ماركيز”، وهو كتاب رحلات، حيث صدر كهدية مع مجلة دبي الثقافية الصادرة عن دار الصدى في دبي سنة 2012.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.