الداخلة.. وزارة الصيد البحري تمنع جمع وتسويق الصدفيات بمنطقة تاورتا-أم لبوير    ترامب يصف بيلوسي بالمجنونة.. تفاصيل لقاء عاصف بالبيت الأبيض    لاعب مغربي يؤدي التحية العسكرية تضامنًا مع المنتخب التركي المؤيد لغزو بلاده لسوريا    منتخب صغار عصبة سوس لكرة الطائرة يفوز بلقب البطولة الوطنية    "طاس" تؤجل الحسم في قضية "فضيحة رادس"    رئيس مصلحة الشؤون التربوية بمديرية التربية والتكوين بالعرائش يتواصل مع الاباء الرافضين للتوقيت المستمر بمؤسسة الخوارزمي+فيديو    تويزي يستعرض ببلغراد جهود المغرب لإيجاد تسوية دائمة لقضية الصحراء المغربية    الرباط ...ورشة عمل لتعزيز الحوار والتشاور بين الفاعل العمومي والمدني    الرميد بعد العفو الملكي على هاجر : "التفاتة إنسانية متميزة قلَّ نظيرها"    رحلة شاقة للحسنية إلى لوساكا الزامبية    “الاتحاد العام لمقاولات المغرب” يحدد 28 أكتوبر لمناقشة تنظيم انتخاب خلف لمزوار    محاكمة "مول 17 مليار" تقترب من محطة النهاية    بسبب "خطأ طبي".. التحقيق مع 4 أطباء ومسؤول مصحة خاصة بتطوان    لا "حريك" لا فلوس.. أمن طنجة يطيح بعصابة تنصب على مرشحين للهجرة    العراق يخسر قرابة مليار دولار جراء حجب الأنترنت إثر الاحتجاجات    ألكسندر أرنولد لاعب ليفربول يدخل موسوعة غينيس    مجلس جهة الشمال في وضع غامض    شاهد.. تنظيم زيارة لرواق المجمع الشريف للفوسفاط بمعرض الفرس للجديدة    فاجعة في السعودية.. وفاة أزيد من 30 معتمرا في حادث سير مروع    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    جمعية المبادرة تستقبل مجدداً طلبات مربيات التعليم الأولي    نقطة نظام.. مغاربيون رغم الداء    احتجاج الأطر الصحية العاملة بمستشفى طانطان    أمن القصر الكبير يوقف متورطا في تجارة الممنوعات    هاجر بعد الإفراج عنها: آمل أن تكون قضيتي قاطرة لاحترام الحريات الفردية في المغرب    برشلونة يتخذ قرار جديد حيال صفقة نيمار بعد إصابته    المغرب يبرز بالأمم المتحدة التطور السياسي والاقتصادي للأقاليم الجنوبية بفضل الاستثمارات الكبرى التي أنجزها    البيجيدي: مطالبون بطَيِّ صفحة بنكيران واستخلاص العبر وتجاوز تداعيات تلك المرحلة    مشروع مالية 2020.. الحكومة تقلص مناصب الشغل المحدثة ب5000 مقارنة ب2019    معالجة الغلط بالغلط!!! العثور على جثة جنين داخل كيس بالدار البيضاء    هكذا أجاب عموتا على خاليلودزيتش    ميسي: "إذا نمت فيمكن لشاحنة أن تمر بجانبي ولن توقظني"    مصدر من حملة قيس سعيد: لا مسؤول عن الإعلام ولا ناطق رسمي باسم قيس حتى الآن    محمد علي يكشف عن ترف كبير تعيشه عائلة السيسي وشغفهم بالإنفاق    « لوموند »: إلى متى نظل نغض الطرف عن كراهية المسلمين؟    ترامب: الأكراد ليسوا ملائكة وفرض عقوبات على تركيا أفضل من القتال في سوريا    رسمي.. 43.9% من الأسر المغربية تعاني من تدهور مستوى المعيشة    فوز كاتبتين مناصفة بجائزة “بوكر” الأدبية    مركز النقديات يراهن على خدمة الدفع الرقمي لتقريب الإدارة من المواطن (فيديو) خلال لقاء بالرباط    “كبرو ومابغاوش يخويو الدار”.. العرض ما قبل الأول للفيلم الكوميدي الجديد    الصندوق المغربي للتقاعد يعلن عن انطلاق عملية مراقبة الحياة    شاعر السينما المغربية محمد الشوبي في ضيافة دار الشعر بتطوان    البنك الدولي : 9 ملايين مغربي مهددون بالفقر    مندوبية التخطيط تطلق تطبيقا يرصد استعمال المغاربة للوقت    من أجل لبنان.. الدوزي يؤجل إصدار كليبه الجديد    الشارقة… معرض الكتاب بنكهة مكسيكية    بيبول: غافولي: “نحب من لا يحبنا”    “نعيمة وأولادها” في مهرجان الإسكندرية    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    مسرحية «دون قيشوح» في جولة وطنية    أكثر من 200 مليون طفل بالعالم يعانون من نقص التغذية أو زيادة الوزن    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    طبيب عربي ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم    التسوس ينخر أسنان 92 ٪ من المغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 45    اختبار جديد يحسن تشخيص وعلاج التهاب الكبد “بي”    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    إذ قال لابنه وهو يعظه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمجد ناصر.. شاعر «أثر العابر» في «مرتقى الأنفاس»
نشر في اليوم 24 يوم 14 - 09 - 2019

توجت مملكة الأردن كاتبها وشاعرها الأبرز أمجد ناصر، الذي يعاني وضعا صحيا حرجا منذ شهور، بجائزة الدولة التقديرية. كما وقع اختيار اتحاد الناشرين الأردنيين، الجهة المنظمة لمعرض عمان، على صاحب “مرتقى الأنفاس” ليكون شخصية العام الثقافية، خلال دورة المعرض التي ستعقد أواخر الشهر الجاري بالعاصمة الأردنية. وهي التفاتة نبيلة نحو شاعر ينظر إلى المستقبل من شرفة لم يطل منها، حتى الآن، سوى قلة من الأدباء والكتاب.
ظل أمجد ناصر يعاني المرض اللعين منذ سنوات، يعالجه بمصحة لندنية. لكن طبيبه أخبره، منذ بضعة شهور، أن الورم الخبيث تمكن من جسده. وقد كتب حينها ناصر نصا مؤثرا أثار تعاطف الأدباء والكتاب في العالم العربي بأسره، جاء فيه ما يلي: “في آخر زيارة إلى طبيبي في مستشفى “تشرينغ كروس” في لندن. كانت صور الرنين المغناطيسي عنده. من علامات وجهه شعرت بنذير سوء. قال من دون تأخير: الصور الأخيرة لدماغك أظهرت للأسف تقدما للورم وليس حدا له أو احتواء، كما كنا نأمل من العلاج المزدوج الكيمو والإشعاعي. كان مساعده دكتور سليم ينظر إلى وجهي وفي عيني مباشرة، ربما ليعرف رد فعلي. قلت: ماذا يعني ذلك؟ قال: يعني أن العلاج فشل في وجه الورم. قلت: والآن، ماذا سنفعل؟ رد: بالنسبة إلى العلاج، لا شيء. لقد جربنا ما هو متوافر لدينا. وفي ما يخصني ماذا علي أن أفعل؟ قال: أن ترتب أوضاعك. وتكتب وصيتك! قلت: هذا يعني نهاية المطاف بالنسبة إلي. رد: للأسف.. سنحاول أن تكون أيامك الأخيرة أقل ألما. ولكننا لا نستطيع أن نفعل أكثر. قبل أن أغادره قال: هذه آخر مرة تأتي فيها إلى عيادتي. سنحولك إلى الهوسبيس. وكانت آخر مرة سمعت فيها هذه الكلمة، عندما دخلت صديقة عراقية أصيبت بالسرطان في المرحلة النهائية. يبدو أن الهوسبيس مرفق للمحتضرين أو من هم على وشك ذلك. قلت له: لدي أكثر من كتاب أعمل عليه، وأريد أن أعرف الوقت. حدد وقتا قصيرا، لكنه أضاف هذا ليس حسابا رياضيا أو رياضيات. فلا تتوقف عنده.”
“أمجد ناصر” اسم مستعار، واسمه الحقيقي هو يحيى النميري النعيمات، لكن الاسم الأول غلب على شهرته. رأى ناصر النور في الطرة شمال الأردن سنة 1955، وهو الابن البكر لعائلة بدوية يحترف أفرادها العمل العسكري. بدأ كتابة الشعر في المرحلة الثانوية، وبحكم إقامته في الزرقاء، تأثر بوضع النازحين الفلسطينيين وأعجب بالعمل الفدائي الفلسطيني الذي انضم إليه بعد تخرجه من الثانوية، عمل في التلفزيون الأردني والصحافة في مدينة عمان نحو عامين، ثم غادر إلى لبنان سنة 1977 محاولا مواصلة دراسته الجامعية في جامعة بيروت العربية، لكنه سرعان ما ترك الدراسة ليتفرغ للعمل الإعلامي والثقافي، حيث عمل محررا للصفحات الثقافية في مجلة “الهدف” التي أسسها الأديب الشهيد غسان كنفاني. إذ ظل مواظبا على عمله فيها حتى الاجتياح الإسرائيلي وحصار بيروت صيف سنة 1982. وفي فترة الحصار، التحق بالإذاعة الفلسطينية. كما انضم إلى “معهد الاشتراكية العلمية” في عدن، حيث درس العلوم السياسية في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية في عهد عبدالفتاح إسماعيل.
أصدر ناصر مجموعته الشعرية الأولى “مديح لمقهى آخر” سنة 1979 بتقديم من الشاعر العراقي سعدي يوسف، حيث لقيت صدى نقديا لافتا في الصحافة اللبنانية والعربية. وكان أمجد ناصر من أوائل الشعراء الشبان الذين انتقلوا إلى كتابة ما يسمى “قصيدة النثر” بعد تجربة في كتابة قصيدة التفعيلة، فبدءا من عمله الشعري الثاني “منذ جلعاد” (1981) واصل أمجد ناصر.
ولناصر، حتى الآن، ثماني مجموعات شعرية، وروايتين. وقد صدرت أعماله الشعرية في مجلد واحد عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر سنة 2002: “مديح لمقهى آخر”، “منذ جلعاد كان يصعد الجبل”، “رعاة العزلة”، “وصول الغرباء”، “سُر من رآك”، “أثر العابر”، “خبط الأجنحة” (رحلات) “مرتقى الأنفاس”، “وحيدا كذئب الفرزدق”، “حيث لا تسقط الأمطار” (رواية)، “حياة كسرد متقطع”، “هنا الوردة” (رواية)، “في بلاد ماركيز”، وهو كتاب رحلات، حيث صدر كهدية مع مجلة دبي الثقافية الصادرة عن دار الصدى في دبي سنة 2012.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.