نقطة نظام.. «وضعية صعبة»    حادثة خطيرة لشاحنة تُخلف عددا من القتلى و الجرحى بضواحي أزيلال    مظاهرات لبنان: قوة من الجيش تتقدم نحو ساحة الشهداء استجابة لطلب رئيس الجمهورية    أمريكا تتراجع وتعلن عن إصابات في قواتها نتيجة هجوم إيران الصاروخي    ثنائية كاسيميرو في شباك إشبيلية تقود الريال لانتزاع صدارة الليغا (فيديو)    مدرب يوسفية برشيد: "الفتح لعب من أجل التعادل وهذا ما صعب مهمتنا..والأهم هو العودة في النتيجة"    إيبار وال"VAR" يعمقان جراح أتلتيكو مدريد    الرئيس اللبناني يدعو القوات الأمنية للتدخل واستعادة الامن وسط بيروت    طقس الأحد: ثلوج وزخات مطرية محليا عاصفية    “الخليجي المزور” يعود من جديد ويتحدى المغاربة..    متى يقطع ناصيري الوداد مع الحربائية والعشوائية في التعاقد مع المدربين؟    ماكرون يتصل بالملك محمد السادس مُؤكداً دور المغرب في إيجاد حل للأزمة الليبية    توقيف نصاب خطير في الأنترنت قام بتحويلات ب 300 مليون    مغربيات عطاو 5 دلمليون باش يدزوجو تواركة بحال ديال المُسلسلات صدقوا مزوجينهم شيبانيين    وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية تزور المغرب يوم 24 يناير الجاري    خبراء يرصدون تورط الجزائر مع البوليساريو في التوترات بالصحراء    نقاط الفوز تعود لمولودية وجدة في مواجهة المغرب التطواني    "الكاف" يعزز لجنة التحكيم بكفاءة مغربية    الدكيك يكشف عن "اللائحة النهائية" للمنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم داخل القاعة    هالاند يخطف الأضواء “بهاتريك” في أول ظهور له مع بروسيا دورتموند – فيديو    تجريد الأمير هاري وزوجته ميغان من ألقابهما الملكية    المغرب يعلق على مؤتمر برلين حول ليبيا    فرنسا توقف صحفيا نشر معلومة عن مكان تواجد “ماكرون”    بوليف يهاجم خطاب الوزير العلمي ضد تركيا: طريقتك غير ناجعة وحذاري من المتغيرات!    “السكك الحديدية” تكشف عن أسعار تحفيزية بمناسبة العطلة المدرسية وتضع 6 شروط لسفر مريح    مواطنون يعثرون على فرنسية جثة هامدة داخل شقة بآسفي    بعد تحطم طائرتين…مشكلة تقنية جديدة تواجه طائرة “737 ماكس”    الخط الجوي المباشر يعزز وجهة المغرب السياحية لدى الصينيين    الإثراء غير المشروع.. “ترانسبرنسي” تراسل البرلمانيين وتتشبث بالعقوبة السجنية    الرميد يتبرأ من وزير العدل في حكومة الشباب    أكادير تحتضن أيام إقليم تزنيت، وغازي يؤكد: “الغاية هو التأسيس لتمرين جديد يروم تقديم “صورة ذات صدقية” لمكونات الإقليم    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من “مؤتمر برلين حول ليبيا”    روسيا تعيد مئات الأطنان من الطماطم للمغرب وتركيا بسبب حشرة ضارة    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من المؤتمر المتوقع انعقاده في 19 يناير ببرلين حول ليبيا    استئنافية البيضاء تؤيد الحكم ب 6 سنوات سجنا في حق “قايد” الحي الحسني الذي تلقى رشاوى قيمتها مليار و 600 مليون    القضاء التونسي يصدم متورطين في قضية تفجير حافلة للأمن الرئاسي بتونس    سلمى رشيد تصدر أول أغنية من ألبومها الجديد بعنوان “كان كيقول”    الموسيقار عبد الوهاب الدكالي يلهب “مسرح مرايا” بالسعودية بعد 40 سنة من الغياب (فيديو)    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح3: أعشاب الشمال دواء على موائد الألمان (فيديو) عبارة عن زيوت ومقطرات    دول عديدة تبدي رغبتها في فتح تمثيليات دبلوماسية بالأقاليم الجنوبية للمغرب    “مساحة” … عشق المعرفة    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    استبدله بأصناف يحبها… ترامب يلغي « الأكل الصحي » من المدارس    مطالب بتحقيق حول الدعم المسرحي    الغاوي يغار على عزيزة جلال    تعثر الدراسات يؤجل أشغال ميناء الداخلة    دنيا بطمة تظهر بنظارات سوداء في سيدي معروف    سرعة الأنترنيت ترمي بالمغرب بعيداً على قائمة الترتيب    حياة الادريسي تعود إلى الساحة الفنية بأسلوب جديد    فيديو..تركيا تكشف عن مشاهد من عملية هروب غصن    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمجد ناصر يجمع مختاراته في كتاب
نشر في المساء يوم 08 - 07 - 2008

لا ينسى قارئ الشّعر العربيّ تلك الآصرة الآسرة الّتي عقدها الشّاعر الفرزدق مع ذئب يشاركه الطّعام غير مذعورٍ منه كأنّ في قرارة نفسه ولاوعيه ظلالا من حبّه السّحيق لهذا الحيوان، وانجذابه إليه يصادقه ضدّ القوى الأخرى، ويدنو من حوزته الرّهيبة يتعلّم منها النّداء على ضوء الأعماق، والصّبر على دخان الأقاصي بكبرياء العزلة. يقول الفرزدق:
وأطلس عسّالٍ وما كان صاحبا ً دعوت بناري موهناً فأتاني
فلما أتى قلتُ ادْنُ دونك إنّني وإيّاك في زادي لمشتركان
وأنت امرؤٌ يا ذئْبُ والغدر كنتما أخيّين كانا أرضعا بلبانِ
تعشَّ فإن عاهدتني لا تخونني نكن مثل مَن يا ذئب يصطحبان
فبتُّ أقدّ الزّاد بيني وبينه على ضوْء نارٍ مرّة ًودُخانِ
كان ذلك بداية تاريخ رمزيٍّ ابتكره الشّاعر، وأغرى به إخوته في الشّعر قديماً وحديثاً (البحتري، قاسم حداد، سركون بولص، سيف الرّحبيّ... إلخ) منجذبين إلى سحره، ومؤتمنين على إرثه في الذّات والقصيدة، لأنّه لا أدعى إلى الاحترام من حيوانٍ جعل فطرته دفاعاً عن حياته المهدّدة بالأخطار المحدقة به، وما قتل أحد ذئباً إلا وندم لأنه قتل المثل المقدّس في الشّجاعة وصلابة الرّأي.
أستثير رمزيّة الذّئب، وذيوع صيته في الأرض بعد السّماء، وصداقة الفرزدق له، وتشبّه لفيفٌ من شعرائنا بسيرته العطرة وأنا أقرأ عنوان العمل الشعريّ حديث الصّدور للشّاعر الأردني أمجد ناصر «وحيداً كذئب الفرزدق»(دار ممدوح عدوان، دمشق، 2007).
ليس العمل جديداً في ريبرتوار الشّاعر أمجد ناصر، بل بالأحرى هو قديم - جديد على محوري الاتّصال والانفصال، قديم من جهة لأنّه يستعيد العمل نصوصاً شعريّة من دواوين سابقة ابتداءً من مجموعته الأولى «مديح لمقهى آخر» (1979) وانتهاء بعمله الأخير «حياة كسرد متقطع» (2005) مروراً ب»منذ جلعاد كان يصعد الجبل» و»رعاة العزلة» و»وصول الغرباء» و»سر مَن رآك» و»مرتقى الأنفاس» و»كلما رأى علامة»، وهو جديد لأنّه جمع مختاراتٍ من شعر تجربته الممتدّة إلى ما يقرب من ثلاثة عقود، ووضعها بين دفّتي كتاب مؤثراً إيّاها على غيرها، وعاملاً على تحيينها من جديد. إذن، يتعلّق الأمر، كما جاء على غلاف الكتاب، ب»مختاراتٍ شعريّة»، لكنّ القائم بها ليس الشّاعر، حيث يمكن أن تأخذ المسألة أبعاداً أخرى من النّقاش، وإنّما واحدٌ من أهمّ نقّاد الشّعر والمتابعين عن كثب لتجربة الشّاعر، هو الكاتب والناقد صبحي حديدي الّذي زاد على ذلك بتصديرها بمقدّمة بسط فيها الأزمنة الانتقالية لشعر الشّاعر الّذي لا يكفّ، بقلق الباحث ونزوعه إلى المعنى، عن تجاوز نفسه من عمل شعريّ إلى آخر. وبخلاف المقدّمات التبسيطيّة، قدّم الكاتب صبحي حديدي، بلغة الناقد العارف، مجمل التّحوّلات التي وسمت وميّزت تجربة الشاعر أمجد ناصر باعتبارها الأكثر نضجاً وانفتاحاً وتجدداً في الجيل الشعري، العريض والتعدّدي والغنيّ، الذي صعد منذ أواسط السبعينيات، وحمل هاجس العبور الشائك من النثر الشعري، كما أطلقه وأشاعه جيل محمد الماغوط وأنسي الحاج وأدونيس ويوسف الخال، إلى شكل قصيدة النثر كما هي الآن.
بدأ أمجد ناصر شاعر تفعيلة، وفي هذا الشكل كتب نماذج متقدمة كما في ديوانه الأول «مديح لمقهى آخر» (1979)، إلى قصيدة النثر بتأثير من تجربته اللبنانية. وإذا كان في الأردن اكتشف كلا من بدر شاكر السياب وعبد الوهاب البياتي وسعدي يوسف وحسب الشيخ جعفر ويوسف الصائغ، فقد راح في بيروت يقرأ ويتعرّف على ممثّلي الحداثة الشعرية، أمثال نزار قباني وأدونيس ومحمود درويش وخليل حاوي وشوقي أبو شقرا... إلخ، غير أن أمجد ناصر لم يلبث أن حاول الإنعتاق المبكر والواعي من إسار نموذج القصيدة اللبنانية الذي هيمن على كتابة الغالبية الساحقة من شعراء قصيدة النثر. وقال الناقد صبحي حديدي: «إن فضيلة هذه البدايات التي تعتمد التفعيلة أتاحت للشاعر طوراً من التدرب المبكّرعلى خفايا موسيقى الشعر، الأمر الذي أسفر عن دربة إيقاعية، وحسّ يقظ بالشّكل، وتنبّه إلى مواطن القوة (وهي، أيضا، مواطن الجمال) في تصميم الأبنية الإيقاعية في القصيدة. وهذه العوامل، في مجموعها، أتاحت له أن ينتقل بخطى ثابتة وبأمان ملموس، نحو شكل قصيدة النثر الذي طبع كتابته الشعرية منذ عام 1979 وحتى اليوم». وأضاف «كان ناصر أحد القلائل الذين انفردوا عن ذلك الجيل من الشعراء الشباب في خيارٍ اعتبره حاسماً تماما، ليس على صعيد حياة كل منهم فحسب، بل في ما سيتوالى من أطوار لاحقة في حياة قصيدة النثر العربية، ذلك الخيار هو الانعتاق المبكر والواعي من نموذج «القصيدة اللبنانية»، الذي هيمن على كتابة الغالبية الساحقة من شعراء قصيدة النثر الشباب، وفرض جملة من السمات الأسلوبية التي استقرت ورسخت واكتسبت تدريجيا صفة «المواضعات» و»الأعراف». «ويلفت إلى أنّ أفقه الفكري والجمالي كان منحازاً إلى تقاليد «القصيدة العراقية»، وتحديداً إلى قصيدة سعدي يوسف باعتباره «كان أقرب الشعراء العرب الكبار إلى قصيدة النثر من حيث التخفف من ثقل الإيقاع النظامي وسيولة مادته التعبيرية، وقربها من اليومي»، وهو أمدّ نماذج قصيدة النثر العربية الشابة بكتابة أكثر أصالة واقتراباً من الموروث الشعري، وأكسبها بالتالي حيوية خاصة في العلاقة مع الذائقة، وهي العلاقة التي بدا وكأن «القصيدة اللبنانية» لا تراهن عليها أو لا تعبأ بها كثيراً. ومنذ أولى قصائد النثر التي أخذ ناصر يكتبها، نعثر على هاتين السمتين الفارقتين، الأصالة والحيوية، وندرك من دون كبير عناء، أن أبناء هذا الجيل يقبضون لتوّهم على عدد من المفاتيح المختلفة في الكتابة الشعرية، وينشقون ويجربون ويجددون، ولكن دون أن يدير ظهره تماماً لموروث القصيدة العربية الحديثة وللمكتسبات التي حققتها على جبهات أخرى.
في هذا الزخم، كان يحفز تجربة الشّاعر قلقُ التّعبير الدائم الذي سيقوده إلى تجديد دائم لأدواته وموضوعاته وخياراته الأسلوبية، إضافة إلى بصمته الشعرية المختلفة عن المألوف في قصيدة النثر السبعينية، لأنها لا تنأى كثيراً عن السائد آنذاك في اللغة والمزاج والنبرة واللقطة الشعورية فحسب، بل تعيد أيضاً صياغة تعاقد حيوي مع الذائقة الّتي نادراً ما يلتفت إليها شعراء اليوم. إنّه رحالة شعريّ أو «سندباد بريّ» مثلما وصفه الشّاعرعباس بيضون.
صعود جلعاد المتكرر
إذا كانت المقدّمة ترسم مساراً خطيّاً مليئاً بالانتقالات والفجوات لتجربة أمجد ناصر الشبيهة بالمختبر والأغنى، ضمن تجارب أخرى، في مشهدنا الشّعريّ المعاصر، فإنّ المختارات الشّعرية نفسها تضعنا، دفعة واحدة، أمام مرايا متقابلة تعكس تنوّع هذه التّجربة: شعر التّفعيلة وقصيدة النّثر، الذّات والجماعة، الغنائيّة والملحمة والمشهدية، التّاريخ والمحكيّ ضمن نقلات أسلوبية وتيماتيّة وتخييلية عديدة، فيما تعكس التّجربة، بدورها، نزوع أمجد ناصر إلى مغامرة التجريب والتغيير يقترن بنزوع مماثل لسيرته الشخصية في ترحالها وتنقّلها بين الأمكنة والحيوات، المدن والمدارس الشعريْة.
من ديوانه “منذ جلعاد كان يصعد الجبل” (1981) الذي زاوج فيه، شعريّاً، بين مكوّنات المكان الأول ومسعاه البيروتي، و“رعاة العزلة” (1996) الذي كتب فيه نشيده الشخصي بنبرة أخفّ، و“وصول الغرباء” (1990) الذي كرّس فيه الشّاعر تقليداً يندر أن نعثر عليه- بهذه الدرجة من الصفاء وحسن التنفيذ - في معظم المشاريع الشعرية المكتملة التي تصنع مشهدية قصيدة النثر العربية المعاصرة: تكريس مجموعة شعرية بأسرها لموضوع واحد أو لسلسلة تنويعات ضمن موضوعة واحدة جامعة، وفيها أجزاء من تغريبته اللندنية، قبل أن يأسره تدوين الشّغف وكتابة الجسد في “سُرّ من رآك” ( 1994)، إلى “مرتقى الأنفاس” (1997) الذي يعيد فيه كتابة الأيام الأخيرة للعرب في الأندلس، ولكن من وجهة نظر نثرية خالصة، حيث ينقل قصيدة النثر العربية التسعينية إلى منطقة تعد شاقة، نادرة أو غير شائعة على الأقل، هي مقاربة الموضوعة التاريخية من موقع ملحميّ إنشادي، وانتهاء ب»حياة كسرد متقطع» (2005) العمل الّذي يبلغ ذروة وعي الشّاعر بقصيدة النّثر، أو بالأحرى نثر النّثر، حيث ضم قصائد نثر مكتوبة بأسطر كاملة، وذات بنية سردية واضحة.
من هنا، كان أمجد ناصر يكتب قصيدته بقدرما يعمل، تالياً، على تجاوزها، لأنّ شاعراً مثله، قلقاً ومسكوناً بشريعة البحث عن المعنى الّذي يوجّهه متخيّل الشّعر إلى مجهوله، لا يرضى، شأن الذّئب، على المرتفعات مبتهلاً في جوع وحْدته إلى السماء، المقام بأرضٍ لا تلبّي متطلبات متخيّله الشّعري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.