زخات رعدية محليا قوية بعدد من مناطق المملكة    صندوق النقد العربي يقدم قرضا للمغرب بقيمة تناهز 211 مليون دولار    رسمياً : هذه الدول قررت إعادة فتح حدودها في محاولة لإنقاذ قطاع السياحة    مقدم شرطة يضطر لإشهار سلاحه لتوقيف شخص ببرشيد    مدينة مغربية أخرى تنتصر على كورونا و تعلن خلوها من الفيروس    ثكنة الحرس الملكي بالحاجب تتحول إلى بؤرة للوباء وتسجيل عدد كبير من الإصابات في يوم واحد    15 ألف محل لبيع الدجاج تعمل دون ترخيص    جمعية بيئية تعنى بالثروة البحرية تناشد عامل الجديدة التدخل لوقف نزيف الجني العشوائي الطحالب البحرية    فنادق ومنتزهات سياحية كبرى تشدد تدابير التعقيم    بنصالح: عدم التخوف من التوجه العام للدولة لا يعني غياب تجاوزات حقوقية واستعمال القوة في غير محلها    القوات الموالية للحكومة الليبية تقول إنها دخلت “ترهونة” أخر معقل لحفتر    مطارات المغرب تستعد لإستئناف حركة النقل الجوي    الفنان و المبدع عادل تاعرابت يقدم مباراة ممتازة ويفوز بجائزة أحسن لاعب    نشرة خاصة.. زخات رعدية محليا قوية بعدد من مناطق المغرب ابتداء من بعد زوال اليوم الجمعة    مغاربة عالقون بالخارج يحملون الحكومة مسؤولية وفاة مغربي بالفلبين (فيديو)    الحسيمة.. النحَّالون يدقون ناقوس الخطر حول انقراض “الزعتر”    العيون: البحث في أفعال "إجرامية" منسوبة لضابط شرطة ممتاز    خلاف أرباب التعليم الخاص واتحاد آباء التلاميذ يصل إلى القضاء    قيادي سابق في البوليساريو: الجزائر مسؤولة عن استمرار "معاناة وآلام" ساكنة مخيمات تندوف    القضاء الإسباني يرفض منح الجنسية لمواطنة صحراوية ويوجه ضربة جديدة للبوليساريو    كورونا .. التحاليل تستبعد اكثر من 260 الف حالة مشتبه فيها    250 درهما للفحص الواحد..فحص شامل للمواطنين بعد رفع الحجر الصحي    تقرير يضع المغرب في المركز 99 عالميا في تعليم الطفل والمركز 88 عالميا في حماية صحته    حزب “التقدم والاشتراكية” يدعو الحكومة للتحضير الجيد لمرحلة الخروج من الحجر الصحي    حقوقيات يرصدن أكثر من ألف حالة عنف ضد النساء خلال الحجر الصحي    الشاعر احمد الطود في رثاء الراحل محمد الامين ابو احمد    نجم برشلونة يرغب في الاعتزال بالولايات المتحدة    توقعات أحوال طقس الجمعة    الولايات المتحدة.. أزيد من 10 آلاف معتقل على خلفية الاحتجاجات ضد العنصرية    شباب زرهون يجدّدون ألوان القصبة خلال "الحَجر"    ترتيبات مكثفة لإطلاق قطارات الخط بعد تخفيف قيود الطوارئ    لليوم العاشر على التوالي.. الاحتجاجات تتواصل بالولايات المتحدة رفضًا للعنصرية    ساكنة مراكش تستنكر تغيير "طلاء" جدران أحياء المدينة العتيقة هربا من روتين "كورونا"    فيديو بنعطية والشيشة يشعل مواقع التواصل    تسجيل 27 إصابة جديدة    وزير العدل الأمريكي: هناك تدخل خارجي في الاحتجاجات    فرنسا تعلن أن وباء كورونا بات تحت السيطرة    مطالب حقوقية بترحيل آخر معتقل مغربي بغوانتانامو    مقتل جورج فلويد يكشف “شروخ الأسطورة الأمريكية”    إخضاع جميع محترفي بلجيكا لاختبارات كورونا    محيفيظ يستعرض تأملاته في زمن جائحة "كورونا "    اليابان تدرس تقليص حجم الألعاب الأولمبية    "أجاكس الهولندي" يُحصّن مزراوي بشرط "تعجيزي"    الحلول الاستثنائية لتأجيل الانتخابات    المراقبون الجويون ينظمون احتجاجا بمطار طنجة    مكترو أسواق ومرافق عمومية يطلبون "رفع الضرر"    زهير بهاوي يستعد لإصدار عمل جديد بعنوان “أنا نجري والزمان يجري” (فيديو)    إحسان ليكي .. مرشحة مغربية للكونغرس تكسب ثقة الأمريكيين    خبراء يدعون الصيادلة إلى اليقظة لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي    صُور "المسخ" في الرواية    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    الفد يتذكر أيام المدرسة    مؤسسة مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط تطلق سلسلة برامج ثقافية وتربوية لمواجهة الوباء بالسينما    مبادرة لإغاثة الموسيقيين بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ظل كورونا ..    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمجد ناصر يجمع مختاراته في كتاب
نشر في المساء يوم 08 - 07 - 2008

لا ينسى قارئ الشّعر العربيّ تلك الآصرة الآسرة الّتي عقدها الشّاعر الفرزدق مع ذئب يشاركه الطّعام غير مذعورٍ منه كأنّ في قرارة نفسه ولاوعيه ظلالا من حبّه السّحيق لهذا الحيوان، وانجذابه إليه يصادقه ضدّ القوى الأخرى، ويدنو من حوزته الرّهيبة يتعلّم منها النّداء على ضوء الأعماق، والصّبر على دخان الأقاصي بكبرياء العزلة. يقول الفرزدق:
وأطلس عسّالٍ وما كان صاحبا ً دعوت بناري موهناً فأتاني
فلما أتى قلتُ ادْنُ دونك إنّني وإيّاك في زادي لمشتركان
وأنت امرؤٌ يا ذئْبُ والغدر كنتما أخيّين كانا أرضعا بلبانِ
تعشَّ فإن عاهدتني لا تخونني نكن مثل مَن يا ذئب يصطحبان
فبتُّ أقدّ الزّاد بيني وبينه على ضوْء نارٍ مرّة ًودُخانِ
كان ذلك بداية تاريخ رمزيٍّ ابتكره الشّاعر، وأغرى به إخوته في الشّعر قديماً وحديثاً (البحتري، قاسم حداد، سركون بولص، سيف الرّحبيّ... إلخ) منجذبين إلى سحره، ومؤتمنين على إرثه في الذّات والقصيدة، لأنّه لا أدعى إلى الاحترام من حيوانٍ جعل فطرته دفاعاً عن حياته المهدّدة بالأخطار المحدقة به، وما قتل أحد ذئباً إلا وندم لأنه قتل المثل المقدّس في الشّجاعة وصلابة الرّأي.
أستثير رمزيّة الذّئب، وذيوع صيته في الأرض بعد السّماء، وصداقة الفرزدق له، وتشبّه لفيفٌ من شعرائنا بسيرته العطرة وأنا أقرأ عنوان العمل الشعريّ حديث الصّدور للشّاعر الأردني أمجد ناصر «وحيداً كذئب الفرزدق»(دار ممدوح عدوان، دمشق، 2007).
ليس العمل جديداً في ريبرتوار الشّاعر أمجد ناصر، بل بالأحرى هو قديم - جديد على محوري الاتّصال والانفصال، قديم من جهة لأنّه يستعيد العمل نصوصاً شعريّة من دواوين سابقة ابتداءً من مجموعته الأولى «مديح لمقهى آخر» (1979) وانتهاء بعمله الأخير «حياة كسرد متقطع» (2005) مروراً ب»منذ جلعاد كان يصعد الجبل» و»رعاة العزلة» و»وصول الغرباء» و»سر مَن رآك» و»مرتقى الأنفاس» و»كلما رأى علامة»، وهو جديد لأنّه جمع مختاراتٍ من شعر تجربته الممتدّة إلى ما يقرب من ثلاثة عقود، ووضعها بين دفّتي كتاب مؤثراً إيّاها على غيرها، وعاملاً على تحيينها من جديد. إذن، يتعلّق الأمر، كما جاء على غلاف الكتاب، ب»مختاراتٍ شعريّة»، لكنّ القائم بها ليس الشّاعر، حيث يمكن أن تأخذ المسألة أبعاداً أخرى من النّقاش، وإنّما واحدٌ من أهمّ نقّاد الشّعر والمتابعين عن كثب لتجربة الشّاعر، هو الكاتب والناقد صبحي حديدي الّذي زاد على ذلك بتصديرها بمقدّمة بسط فيها الأزمنة الانتقالية لشعر الشّاعر الّذي لا يكفّ، بقلق الباحث ونزوعه إلى المعنى، عن تجاوز نفسه من عمل شعريّ إلى آخر. وبخلاف المقدّمات التبسيطيّة، قدّم الكاتب صبحي حديدي، بلغة الناقد العارف، مجمل التّحوّلات التي وسمت وميّزت تجربة الشاعر أمجد ناصر باعتبارها الأكثر نضجاً وانفتاحاً وتجدداً في الجيل الشعري، العريض والتعدّدي والغنيّ، الذي صعد منذ أواسط السبعينيات، وحمل هاجس العبور الشائك من النثر الشعري، كما أطلقه وأشاعه جيل محمد الماغوط وأنسي الحاج وأدونيس ويوسف الخال، إلى شكل قصيدة النثر كما هي الآن.
بدأ أمجد ناصر شاعر تفعيلة، وفي هذا الشكل كتب نماذج متقدمة كما في ديوانه الأول «مديح لمقهى آخر» (1979)، إلى قصيدة النثر بتأثير من تجربته اللبنانية. وإذا كان في الأردن اكتشف كلا من بدر شاكر السياب وعبد الوهاب البياتي وسعدي يوسف وحسب الشيخ جعفر ويوسف الصائغ، فقد راح في بيروت يقرأ ويتعرّف على ممثّلي الحداثة الشعرية، أمثال نزار قباني وأدونيس ومحمود درويش وخليل حاوي وشوقي أبو شقرا... إلخ، غير أن أمجد ناصر لم يلبث أن حاول الإنعتاق المبكر والواعي من إسار نموذج القصيدة اللبنانية الذي هيمن على كتابة الغالبية الساحقة من شعراء قصيدة النثر. وقال الناقد صبحي حديدي: «إن فضيلة هذه البدايات التي تعتمد التفعيلة أتاحت للشاعر طوراً من التدرب المبكّرعلى خفايا موسيقى الشعر، الأمر الذي أسفر عن دربة إيقاعية، وحسّ يقظ بالشّكل، وتنبّه إلى مواطن القوة (وهي، أيضا، مواطن الجمال) في تصميم الأبنية الإيقاعية في القصيدة. وهذه العوامل، في مجموعها، أتاحت له أن ينتقل بخطى ثابتة وبأمان ملموس، نحو شكل قصيدة النثر الذي طبع كتابته الشعرية منذ عام 1979 وحتى اليوم». وأضاف «كان ناصر أحد القلائل الذين انفردوا عن ذلك الجيل من الشعراء الشباب في خيارٍ اعتبره حاسماً تماما، ليس على صعيد حياة كل منهم فحسب، بل في ما سيتوالى من أطوار لاحقة في حياة قصيدة النثر العربية، ذلك الخيار هو الانعتاق المبكر والواعي من نموذج «القصيدة اللبنانية»، الذي هيمن على كتابة الغالبية الساحقة من شعراء قصيدة النثر الشباب، وفرض جملة من السمات الأسلوبية التي استقرت ورسخت واكتسبت تدريجيا صفة «المواضعات» و»الأعراف». «ويلفت إلى أنّ أفقه الفكري والجمالي كان منحازاً إلى تقاليد «القصيدة العراقية»، وتحديداً إلى قصيدة سعدي يوسف باعتباره «كان أقرب الشعراء العرب الكبار إلى قصيدة النثر من حيث التخفف من ثقل الإيقاع النظامي وسيولة مادته التعبيرية، وقربها من اليومي»، وهو أمدّ نماذج قصيدة النثر العربية الشابة بكتابة أكثر أصالة واقتراباً من الموروث الشعري، وأكسبها بالتالي حيوية خاصة في العلاقة مع الذائقة، وهي العلاقة التي بدا وكأن «القصيدة اللبنانية» لا تراهن عليها أو لا تعبأ بها كثيراً. ومنذ أولى قصائد النثر التي أخذ ناصر يكتبها، نعثر على هاتين السمتين الفارقتين، الأصالة والحيوية، وندرك من دون كبير عناء، أن أبناء هذا الجيل يقبضون لتوّهم على عدد من المفاتيح المختلفة في الكتابة الشعرية، وينشقون ويجربون ويجددون، ولكن دون أن يدير ظهره تماماً لموروث القصيدة العربية الحديثة وللمكتسبات التي حققتها على جبهات أخرى.
في هذا الزخم، كان يحفز تجربة الشّاعر قلقُ التّعبير الدائم الذي سيقوده إلى تجديد دائم لأدواته وموضوعاته وخياراته الأسلوبية، إضافة إلى بصمته الشعرية المختلفة عن المألوف في قصيدة النثر السبعينية، لأنها لا تنأى كثيراً عن السائد آنذاك في اللغة والمزاج والنبرة واللقطة الشعورية فحسب، بل تعيد أيضاً صياغة تعاقد حيوي مع الذائقة الّتي نادراً ما يلتفت إليها شعراء اليوم. إنّه رحالة شعريّ أو «سندباد بريّ» مثلما وصفه الشّاعرعباس بيضون.
صعود جلعاد المتكرر
إذا كانت المقدّمة ترسم مساراً خطيّاً مليئاً بالانتقالات والفجوات لتجربة أمجد ناصر الشبيهة بالمختبر والأغنى، ضمن تجارب أخرى، في مشهدنا الشّعريّ المعاصر، فإنّ المختارات الشّعرية نفسها تضعنا، دفعة واحدة، أمام مرايا متقابلة تعكس تنوّع هذه التّجربة: شعر التّفعيلة وقصيدة النّثر، الذّات والجماعة، الغنائيّة والملحمة والمشهدية، التّاريخ والمحكيّ ضمن نقلات أسلوبية وتيماتيّة وتخييلية عديدة، فيما تعكس التّجربة، بدورها، نزوع أمجد ناصر إلى مغامرة التجريب والتغيير يقترن بنزوع مماثل لسيرته الشخصية في ترحالها وتنقّلها بين الأمكنة والحيوات، المدن والمدارس الشعريْة.
من ديوانه “منذ جلعاد كان يصعد الجبل” (1981) الذي زاوج فيه، شعريّاً، بين مكوّنات المكان الأول ومسعاه البيروتي، و“رعاة العزلة” (1996) الذي كتب فيه نشيده الشخصي بنبرة أخفّ، و“وصول الغرباء” (1990) الذي كرّس فيه الشّاعر تقليداً يندر أن نعثر عليه- بهذه الدرجة من الصفاء وحسن التنفيذ - في معظم المشاريع الشعرية المكتملة التي تصنع مشهدية قصيدة النثر العربية المعاصرة: تكريس مجموعة شعرية بأسرها لموضوع واحد أو لسلسلة تنويعات ضمن موضوعة واحدة جامعة، وفيها أجزاء من تغريبته اللندنية، قبل أن يأسره تدوين الشّغف وكتابة الجسد في “سُرّ من رآك” ( 1994)، إلى “مرتقى الأنفاس” (1997) الذي يعيد فيه كتابة الأيام الأخيرة للعرب في الأندلس، ولكن من وجهة نظر نثرية خالصة، حيث ينقل قصيدة النثر العربية التسعينية إلى منطقة تعد شاقة، نادرة أو غير شائعة على الأقل، هي مقاربة الموضوعة التاريخية من موقع ملحميّ إنشادي، وانتهاء ب»حياة كسرد متقطع» (2005) العمل الّذي يبلغ ذروة وعي الشّاعر بقصيدة النّثر، أو بالأحرى نثر النّثر، حيث ضم قصائد نثر مكتوبة بأسطر كاملة، وذات بنية سردية واضحة.
من هنا، كان أمجد ناصر يكتب قصيدته بقدرما يعمل، تالياً، على تجاوزها، لأنّ شاعراً مثله، قلقاً ومسكوناً بشريعة البحث عن المعنى الّذي يوجّهه متخيّل الشّعر إلى مجهوله، لا يرضى، شأن الذّئب، على المرتفعات مبتهلاً في جوع وحْدته إلى السماء، المقام بأرضٍ لا تلبّي متطلبات متخيّله الشّعري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.