حفيظ العلمي يسعى إلى تسريع التطبيع مع إسرائيل    رقم خاص لكافاني بعد التسجيل في شباك فولهام    طقس الخميس | أجواء باردة على العموم مع نزول أمطار وثلوج بهذه المناطق    ثلاثة اتحادات ترفض توقيع ميثاق "مبادئ الإسلام" ولوبان تطالب بحلها    فرناندو موسليرا يعود للملاعب بعد غياب دام 6 أشهر    الكتاب توصيف للصراعات داخل الثقافة الواحدة.. «العالم».. مرافعة باليبار حول المواطنة الكونية    المكتب المديري لجامعة كرة السلة يعلن عن هياكله ويستعد لانطلاق الموسم    تجهيزات السيارة الإضافية ترفع استهلاك الوقود    شرطة ميدلت تحجز أزيد من نصف طن من "الشيرا"    "يوم المغرب" بأمريكا 2021 يحتفي بالعيون والداخلة    أخبار الساحة    المنتخب الوطني ينهي تحضيراته لمواجهة رواندا وهيفتي يؤكد جاهزية كافة اللاعبين    «مرجان هولدينغ» تستثمر250 مليون درهم لرقمنة أنشطتها وتسعى للاستحواذ على التجارة الإلكترونية    وعكة صحية مفاجئة تصيب الوزير بن عبد القادر داخل البرلمان (فيديو)    السجن النافذ ست سنوات لحارس ليلي وصديقه تورطا في احتجاز فتاة واغتصابها كان منتجع الواليدية مسرحا للفعل الجرمي    طاطا .. في أفق بناء قنطرة على وادي زكيد    حذف 109 شعبة من التكوين المهني لعدم قابليتها للتشغيل    بعد إعدام مئات الآلاف من الدواجن في أوروبا مربو دجاج اللحم بالمغرب يحذرون من تفشي إنفلونزا الطيور    التشكيلي المغربي عبدالإله الشاهدي يتوج بجائزة محترفي الفن    خلافات الأغلبية البرلمانية بالمغرب تجمد قانون الإثراء غير المشروع    كريستيانو رونالدو يعتلي عرش هدافي كرة القدم    المغرب يُحضّر لقمة الاتحاد الإفريقي.. ويطرح ملفات الأمن والتعليم والمرأة    بايدن يوقع أوامر تنفيذية.. منها العودة لاتفاق باريس وآخر يخص الدول الإسلامية    "كمامة" تتسبب في وفاة سيدة بالشارع العام .    طنجة.. جريمة قتل خلال فترة حظر التجول الليلي بساحة 20 غشت    إطلاق النار لتوقيف زوج هائج في مدينة فاس    61,9 بالمائة من مداخيل الأسر المغربية تغطي مصاريفها    تراجع المداخيل السياحية بأزيد من 57 في المائة مع متم نونبر المنصرم    فتح قبر العندليب بعد ثلاثة عقود يكشف عن مفاجأة غير متوقعة    هذا ما قررته استئنافية مراكش في قضية دنيا بطمة ومن معها    كومان يُجري تغييرات موسعة على تشكيل برشلونة ضد كورنيا بالكأس    بعد استقالة أبو زيد والعماري بسبب التطبيع.. هل يعقد مؤتمر استثنائي لإبعاد العثماني؟    تنصيب جو بايدن: قصة الإنجيل الذي اختاره الرئيس الأمريكي الجديد لأداء اليمين    الملك محمد السادس يتلقى رسالة من ولي عهد أبوظبي    جولة جديدة من الحوار الليبي يوم الجمعة المقبل ببوزنيقة    بوركينافاسو تهزم زيمبابوي بثلاثية في "الشان"    النصيري يشعل المنافسة مع ميسي ومورينو على صدارة هدافي "الليغا" (فيديو)    تراجع عدد المسافرين عبر مطار أكادير المسيرة في 2020    تفاصيل التوزيع الجغرافي لحالات كورونا الجديدة    عبداللطيف أعمو: علينا أن نقر بأننا لسنا من الدول التي كانت الأولى في تلقيح مواطنيها    الملك محمد السادس يستقبل وزير الخارجية الإماراتي بفاس    مقتل جندي مغربي بهجوم مسلح في أفريقيا الوسطى..مجلس الأمن يجتمع!    حزب التقدم والاشتراكية يطالَب الحكومةَ بنهج الوضوح والشفافية إزاء الرأي العام الوطني بخصوص واقع الوضع الصحي ببلادنا ومآلاته المحتملة    بسبب الغاز.. مندوبية الحكومة تعلن عن سقوط أربعة قتلى في انفجار مدريد    إلغاء نسخة 2021 من المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب    حصيلة التوزيع الجغرافي حسب الأقاليم و الجهات تضع سوس ماسة في الرتبة الخامسة، و أكثر من نصف الحالات سجل بجهتين ضمنها طنجة.    فتح باب المشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان واد نون السينمائي    الجائحة تخفض مؤشر ثقة الأسَر المغربية .. ادخار وبطالة وأسعار    الفنان المغربي سعد لمجرد يخرج عن صمته بعد إلغاء حفله الغنائي في مصر    النسخة البريطانية المتحورة من كوفيد-19 تصل إلى 60 دولة على الأقل    البرلماني اللبار يدعو العثماني للاستقالة بسبب ملف اللقاح    «أربعة شعراء.. أربع رؤى» بدار الشعر مراكش    سعيد بوخليط يترجم أهم حواراتها في كتاب    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب يحتضن 
مؤتمر هيئات الرقابة للسلامة النووية
نشر في اليوم 24 يوم 24 - 09 - 2019

عشية المؤتمر الدولي الثالث للهيئات الرقابية للسلامة النووية، المرتقب بمراكش من فاتح أكتوبر المقبل إلى الرابع منه، أعلن الخمار المرابط، مدير الوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي (أمسنور)، في ندوة صحافية أمس بالرباط، أن “السلامة النووية أصبحت قضية عالمية”، مؤكدا أن تنظيم المؤتمر بالمغرب بحضور 95 دولة بينهم 35 دولة افريقية يعد “اعترافا عالميا بدوره في محاربة الإرهاب النووي والإشعاعي، كما أنه اعتراف مهم بتجربته في الوقاية والسلامة النووية، ما يؤهله لتقاسم تجربته إن على المستوى الإقليمي أو الدولي”.
ونظم المؤتمر الأول في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، في حين نظم المؤتمر الثاني في إسبانيا، وخلال الفترة ما بين فاتح أكتوبر المقبل والرابع منه، سينظم المؤتمر الثالث بمراكش، بحضور ممثلي 95 دولة، وأزيد من 336 خبيرا وباحثا في المجال النووي والإشعاعي.
واعتبر المرابط أن “المؤتمر هو الأول من نوعه في العالم العربي وإفريقيا”، مؤكدا أن الحضور الواسع من إفريقيا يجعل منه حدثا إفريقيا بامتياز”.
وسيبحث المؤتمر الإطار الرقابي للقانون الدولي النووي، والاستجابة لحالات الطوارئ التي قد تتسبب فيها المخاطر النووية والإشعاعية، وتبادل أفضل الممارسات الجيدة.
واعتبر المرابط أن المغرب “طوّر تجربة مهمة في مجال الوقاية والرقابة على الأنشطة النووية، وصادق على كل القوانين والمعاهدات الدولية التي تنظم هذا المجال، ويتوفر على قوانين وطنية رائدة”. ورغم أن المغرب ليس بالدولة النووية، إلا أن المرابط أفاد “أن التهديدات ذات الطبيعة النووية أصبحت عالمية، حيث قد تكون هناك تسربات نووية وإشعاعية في بلدان الجوار، وقد يقع عمل إرهابي نووي في دولة أخرى قريبة منا”، مؤكدا أن “المواد المشعة والنووية تسافر ولا تعترف بالحدود”، ومضى قائلا: “أن المواد المشعة تستعمل في المغرب في مجالات كثيرة منها الطب، والزراعة، والصناعة، والأبحاث، وللمغرب أكثر من 1000 مادة مشعة”، وكشف المرابط أن “في المغرب أكثر من 24 مركزا للطب النووي، تستعمل فيه مواد مشعة ضد أمراض السرطان مثلا”.
وتقوم الوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجال النووي والإشعاعي بدور رقابي أساسا تجاه جميع المؤسسات والمجالات، التي تستعمل موادا مشعة ذات طبيعة نووية، وقال المرابط إن الوكالة التي يترأسها أجرت أزيد من 1800 مهمة رقابية في مجالات مختلفة منذ 2017، وعلى امتداد التراب الوطني، مؤكدا “نحن نبذل جهودنا للتقليص من المخاطر التي تهدد بلدنا على هذا المستوى”. وأكد أن “هناك تحسنا مستمر في مراعاة المعايير الدولية من قبل المؤسسات المعنية”.
ومن المتوقع أن يحضر مسؤولو هيئات الطاقة والأمن النووي في مؤتمر مراكش من أمريكا وإسبانيا وفرنسا وروسيا وغيرها، ويسعى المغرب إلى أن يكون منصة إقليمية بين الدول المتقدمة في المجال النووي وبين إفريقيا، خصوصا بعدما تم انتخابه عضوا بلجنة تسيير البرامج بالاتفاق التعاوني الإقليمي الإفريقي للبحث والتنمية والتدريب في مجال العلوم والتكنولوجيا النووية (أفرا) للفترة بين 2018-2021، وحصول المركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية على صفة “مركز إقليمي إفريقي” في مجال التكوين عن بعد، باستعمال مفاعل البحث التابع للمركز لفائدة أطر المؤسسات الإفريقية بتعاون مع قسم الطاقة النووية بالوكالة الدولية للطاقة الذرية. علاوة على تعيين الوكالة المغربية (أمسنور)، في يوليوز الماضي، كأول مركز إقليمي للوكالة الدولية للطاقة الذرية بإفريقيا، وانتخابها لرئاسة الوكالات والمؤسسات المماثلة على الصعيد الإفريقي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.