لفتيت : القرارات الأخيرة لا تعني رفع حالة الطوارئ و خطر كورونا مازال مستمراً    لفتيت: نباغثهم في المعامل ونتابع السجون وكل المؤسسات بمجهر دقيق    رؤساء اتحادات برلمانية جهوية وقارية بأمريكا اللاتينية والكاراييب يشيدون بمبادرة جلالة الملك الرامية لمواجهة وباء كورونا في إفريقيا    منها سائقي “الطاكسيات”.. أمكراز يعلن قرب استفادة فئات جديدة من التغطية الصحية والتقاعد    "مجلس الصحافة" يسلم 2928 بطاقة إلى المهنيين    أخنوش: عائدات الصادرات الفلاحية المغربية حققت لحد الآن 17,5 مليار درهم    لفتيت : استفادة أزيد من 3,5 مليون شخص من مساعدات غذائية في إطار المقاربة التضامنية لمواجهة كوفيد 19    الترشيح لولوج الأقسام التحضيرية للمدارس العليا يستمر إلى غاية 12 يوليوز    هيئة أفلام أردنية تعرض "أفراح صغيرة" عبر الأنترنت    جهة الدار البيضاء تستأثر بأغلب الاصابات تليها مراكش وطنجة    أطباء يحتجون ضد طردهم من فنادق بالدار البيضاء    إصابة 5 لاعبين ومدربين في برشلونة بكورونا    طالبوا بالتواصل حول تاريخ فتح الحدود و المؤسسات والأماكن السياحية مهنيو السياحة يسائلون الحكومة عن الوسائل التي ستتخذها لدعمهم    الجفاف يرفع فاتورة الغذاء بالمغرب إلى 22 مليار درهم قلة المحاصيل ستضاعف واردات القمح والشعير هذا العام    غرفة المشورة تسقط تهمة النصب على الفنان ة دنيا باطما    في غِبْطة الدولة والتاريخ    الاتحاد الألماني يستعد لمعاقبة أشرف حكيمي بسبب احتفاله    حصيلة شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور : حفظ العقل لايأتي بحفظ المعلومات فقط    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 1 : الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    التقاضي عن بعد.. عقد 1469 جلسة وإدراج 22 ألف و268 قضية    كيف تصبح كاتبًا؟ ثوماس كينيللي: تجربتي مع ابنتيّ جزءاً ممّا تعلّمته وحكيته    إصابة عامل بأحد المناجم يرفع العدد الاجمالي للمصابين ب »كوفيد19″ بجهة كلميم واد نون إلى 45    74 مشاركا في مهرجان فاس الإلكتروني الدولي لفن الخط العربي و الزخرفة و المنمنمات    «المغرب، رواق فني في الصحراء» معرض إلكتروني للمصور الفوتوغرافي خوان أنطونيو مونيوث    السدراوي : يدعو إلى إعفاء المستفيدين من المساعدات من تكلفة استهلاك الماء والكهرباء خلال فترة الحجر الصحي    رباح: ملف مصفاة "لاسامير" بيد القضاء المغربي    "صندوق الضمان" يدشن العجز في 2024.. والحل رفع سن التقاعد    “كاف” تضع مخرجين لمسابقتيها    الداخلية تؤكد نهاية الحجر في 10 يونيو    الحسيمة.. المحكمة تدين "حشاش" وتصادر غليونين لفائدة الاملاك المخزنية    مصرع مراهق غرقا بعد توجهه لشاطئ المضيق من أجل السباحة    إشراقات الحجر الصحي    10 قتلى و672 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    الفنيدق.. بعد إغلاق “تاراخال” الشروع في إنشاء المنطقة الإقتصادية    غوتيريش يدعو الى ضبط النفس في الولايات المتحدة    7 مصابين بكورونا يغادرون المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة    تير شتيغن: "لا فرصة للرحيل عن برشلونة هذا الصيف"    بسبب كورونا..أندونيسيا تلغي الحج    حكومة فرنسا تتوقع انكماش الاقتصاد ب11 في المائة    “فيفو” تكشف هاتفها الذكي “في 19”    "وفيات كورونا" تصل إلى 9505 في مملكة بلجيكا        الأمم المتحدة تدعو للتحقيق بعنف الشرطة بالولايات المتحدة    أسماء لمنور تصدر ألبومها الجديد بعد الحجر الصحي ببصمات مهدي و »عندو الزين »    توقعات أحوال طقس الثلاثاء    تسجيل صفر وفاة يرفع منسوب الثقة في دواء الكلوروكين    عامل ألعاب الأطفال: الأزمة طالت ومكندخلوش ريال والباطرون كياخد من ولادو وكيعطينا    أولا بأول    شالكه: عقد حمزة منديل يساوي 6 ملايين يورو    "الوصل الإماراتي" يرغب في التعاقد مع وليد أزارو    ملأ الدنيا وشغل الناس .. أشهر معارك طه حسين الأدبية والفكرية    المستفيديون من دعم ''كوفيد 19'' مستاؤون من وكالة سياش بنك بالبئر الجديد    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    ربورتاج بالصور: احتلال الأرصفة العمومية بتطوان في واضحة النهار والمواطنون يطالبون بالتدخل العاجل    هل تقنع الحكومة الشركات بإعادة العمال الموقوفين بسبب "كورونا"؟    الكهرباء وأسلاكها.. خفايا وأسرار    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمال بودومة يكتب: «لا يُمْكن»!
نشر في اليوم 24 يوم 12 - 11 - 2019

كان ميلود ذكيا مع موهبة خارقة في الحساب، لذلك كان أستاذ الرياضيات يفضله علينا جميعا، لأنه يجد حلولا سريعة للتمارين الطويلة التي نخصص لها الجزء الأخير من حصة «الماط» بعد الفراغ الدروس النظرية. بسبب سرعة بديهته، كان يحظى بشرف النهوض إلى السبورة، كي يحل التمرين الأسود بالطباشير الأبيض أمام أطفال تلمع عيونهم من الإعجاب والغيرة. نباهة ميلود المبكرة كان يقابلها اضطراب واضح في السلوك. يمكن أن يغيب عن الدراسة أكثر من أسبوعين دون أن نعرف السبب، قبل أن يظهر مع امرأة عجوز، هي جدته، التي توصله إلى الفصل عقب كل انقطاع. رغم أنه لم يتجاوز الثالثة عشرة من العمر، فقد كان ميلود يدخن، ولم يكن ذلك مدهشا في تلك السنوات السريالية، كثير من الزملاء كانوا ينفثون دخان «كازا سبور» و»ماركيز» أمام أبواب الإعدادية، لعلهم يكبرون قبل الأوان، المدهش في الأمر أن جدته هي من كانت تشتري له السجائر عند صاحب العربة المرابضة أمام الإعدادية، بخلاف معظم التلاميذ الذين كانوا يدخنون وهم مرعوبون، مخافة أن تكتشف عائلاتهم ذلك!
كان ميلود غريب الأطوار، لكن علاماته المحترمة في الرياضيات تشفع له، وتجعله محط إعجاب وغيرة. مرة غاب طويلا، أكثر من ثلاثة أشهر، وحين عاد إلى القسم كنا قد تجاوزناه بعدة تمارين ومعادلات. في غيابه مررنا من المجموعة N إلى المجموعة Z . كالعادة، أوقفه المعلم أمام السبورة كي يحل أحد التمارين، وجد في النهاية 5 ناقص 9، فأجاب «لا يمكن»، ما جعلنا ننفجر ضاحكين، لأن «لا يمكن»، كان جوابا رائجا أيام الابتدائي وبدايات الإعدادي، تدل على أنك مازالت في المجموعة N، التي فرغنا منها منذ الدورة الأولى وكنا على مشارف الدورة الثالثة والمجموعة C. كانت تلك الحادثة إيذانا بنهاية مشواره الدراسي…
حاول ميلود تدارك تأخره، لكنه لم يستطع، ليس لنقص في الذكاء، بل لأنه اضطر مجددا إلى الغياب. كان ضمن العشرة الأوائل في الأولى إعدادي وبعد ثلاث سنوات صار في نهاية الترتيب. كان أستاذ الرياضيات متعاطفا معه إلى أقصى حد، دافع عنه في مجلس الأساتذة، ومع الإدارة كي لا يتم فصله، لأنه كان يملك حسًا أخلاقيا رفيعا، وكان يرى المادة الرمادية تضيع أمام عينيه، ويقول لميلود: مازال يمكن أن تتدارك التأخر، يكفي أن تبذل جهدا إضافيا بعد المدرسة، ويعطيه بعض الكتب كي يحل فيها التمارين… لكن ذلك لم ينفع، واختفى ميلود من الرادارات، لم نعد نراه بعدما غادر المدرسة نهائيًا…
مرت السنوات، كما في الأفلام السينمائية، والتقيته ذات صيف بالصدفة، أثناء زيارة إلى مسقط رأسي. كان يلبس سروالا عسكريا وبرودكان. لم تتغير ملامحه كثيرا. عرفته وعرفني بسرعة. ضحكنا ونحن نستحضر بعض الذكريات. أخبرني أنه صار عسكريا في الصحراء، وهو الآن في عطلة أو ما يعرف في المعجم العسكري ب»البرمسيون». بعد أخذ ورد في الحديث فهمت منه أنه جاء لكي يطلق زوجته… سألته: لماذا؟ رد: لأنها تلد لي أبناء ويموتون. حين طلبت منه شرحا أكثر، قال متحسرا: الولد مات وعمره ثلاث سنوات، والبنت ماتت وعمرها سنة ونصف!
سألته: وما ذنب الزوجة؟ رد: بسببها يموتون؟ قلت له مستغربا: كيف؟
لم يجب. ألححت في السؤال: كيف مات الطفلان؟ ماذا قال الطبيب؟ رد بعدما نفث دخان سيجارته: ماتوا موتة الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.