إغلاق مركز تسجيل السيارات في مراكش حتى إشعار آخر !    الحرب ضد غسل الأموال تستعر في المغرب : 390 قضية في سنتين !    هيئة حقوقية ببوجدور تحمل البوليساريو مسؤولية إغلاق معبر الكركرات !    حوالي 7 آلاف لاجئ بالمغرب.. ومدن الرباط والدار البيضاء ووجدة تحتضن ثلثهم    المغرب يعلن خروجه للأسواق المالية الدولية من أجل الاقتراض    رسميا .. الكعبي يوقع رسميا لثلاث مواسم بالوداد    سلطات البيضاء تتخذ مجموعة من القرارات قبل الديربي    العثور على جثة رضيعة حديثة الولادة ملفوفة في ثوب بالقرب من حاوية أزبال بفاس    حجز طن من الحشيش في ضيعة فلاحية بالراشيدية (صور)    القضاء ينتصر لتلميذة طردتها مؤسسة خاصة بعدما فضلت الإنتقال إلى مدرسة عمومية !    النيران تلتهم مركب صيد في ساحل العيون (صور)    تقرير : 150 ألف مغربي مصاب بالزهايمر وكلفة العلاجات باهظة !    تقرير "المنتخب" : هل تحسم الجزئيات ديربي الوداد والرجاء؟    انتعاش قطاع الصناعة الاستخراجية في الربع الثاني من 2020 بمعدل 7,6 في المائة    كورونا تدفع نبيلة منيب إلى طرد عمر بلافريج من الإشتراكي الموحد    جهة بني ملال-خنيفرة تسجل 142 إصابة جديد وارتفاع في عدد الوفيات    طاليب: "سيطرنا على المقابلة والنهضة البركانية تفوقت علينا بضربة جزاء أعتقد أنها غير صحيحة"    العيون: تتويج مدينة العيون من طرف منظمة اليونيسكو العالمية كمدينة للتعلم    عري وإيحاءات جنسية.. فيديو جديد ل "روتيني اليومي" يهز "اليوتيوب" المغربي    نعمان لحلو: كلشي باغي يولي سعد لمجرد!    تونس تحتفي بكمال الزغباني: حفلة الحياة    رسميًا / تشيلسي يتعاقد مع حارس المرمى السنغالي إدوارد ميندي    انتقادات لإدارة الحكومة لأزمة كورونا ومطالب بإخراج قانون الإطار الضريبي وميثاق الاستثمار الجديد    مدير مدرسة مات بكورونا فتازة    رئاسيات أمريكا.. العالم يترقب    نوير متحمس للسوبر رغم قرار ويفا المثير للجدل    إصابة شخص كان في حالة اندفاع وتخدير شديدين بعد إطلاق الرصاص عليه    بولونيا.. ابتكار دواء لفيروس كورونا من بلازما الدم    الملك يهنئ رئيس جمهورية غينيا بيساو بمناسبة ذكرى استقلال بلاده    الوفد السوداني ينهي محادثات مع الأميركيين بالإمارات وأنباء عن تطبيع قريب مع إسرائيل    طنجة.. كاميرات القيادة والتنسيق تطيح بمروج "القرقوبي" ببني مكادة    الدولي المغربي الكعبي يوقع رسميا لنادي الوداد الرياضي    الذهب يتراجع لأدنى مستوياته في أكثر من شهرين بسبب ارتفاع الدولار    توظيف مالي لمبلغ 2,6 مليار درهم من فائض الخزينة    سلطات البيضاء تشدد مراقبة المقاهي قبل "الديربي"    بايدن: فوزي بالانتخابات مرتبط بإقبال أصحاب البشرة السمراء على التصويت    أصيلة: إحباط عملية للهجرة السرية    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يمنح المغرب خطا جديدا لتمويل التجارة الخارجية    مغاربة في رسالة إلى كوبل أكادير: كنبغيوكم بزاف ولا للتنمر    تجار الوهم يعودون    تارودانت : فيروس كورونا يستنفر السلطات بعد إصابة مسؤولين عن تدبير الجائحة بكوفيد19    محطة القطار بأكادير تعرف مستجدات سارة، تقرب TGV من عاصمة سوس ماسة .    إصابة شرطي بالرصاص في احتجاجات بريونا تايلور بولاية كنتاكي الأمريكية    عن شعار مدينة أكادير    الناقد نور الدين صدوق ضيف «مدارات»: لم آت لحقل الكتابة بالوراثة الذين قرأوا العروي، قرأوه بوعي مسبق يستحضر المفكر قبل الروائي    مجلة «الاستهلال» تخصص عددها 28 لأبحاث حول أدب الطفل    «جنون ابن الهيثم « ليوسف زيدان مشروع روائي عن الفكر العربي المستنير    آراء خاصة في الرأي العام    التنافس يحتدم بين بكين وواشنطن بأمريكا اللاتينية‬    أرشيف حزب البعث العراقي كان في أمريكا.. وهذا مصيره    طنجة.. إصابة شرطي خلال عملية توقيف عصابة كان أفرادها في حالة هيجان    جثث الأطفال في "معسكرات الحركيين" بفرنسا تخرج من طي النسيان    72 إصابة بكورونا و41 حالة شفاء في الشرق    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عنف وتخريب وإعتقال 129 متظاهرا بذكرى انطلاق حراك “السترات الصفراء” – فيديو وصور
نشر في اليوم 24 يوم 16 - 11 - 2019

اعتقلت الشرطة الفرنسية، اليوم السبت، 129 متظاهرين في باريس خلال احتجاجات نظمت بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لبدء مظاهرات “السترات الصفراء” المعارضة للحكومة في البلاد.
وأفادت وكالة “رويترز” بأن اشتباكات اندلعت بين الشرطة والمحتجين قرب محطة مترو بورت دو شامبيريه، فيما يستعد المتظاهرون للتوجه نحو محطة قطارات أوسترليتز جنوبي العاصمة.
ونزل متظاهرون من “السترات الصفراء” إلى الشوارع مجدداً على أمل استعادة زخم حراكهم الاجتماعي غير المسبوق بعد عام من انطلاقه، لكن التحركات شهدت توتراً واضحاً في باريس. ومنعت السلطات الاحتجاجات بالقرب من المزارات السياحية مثل برج إيفل وأغلقت العديد من محطات المترو.
وشهدت الاحتجاجات إحراقاً لحاويات نفايات ورمي حجارة على الشرطة، التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع. وفي جنوب العاصمة، تحولت ساحة إيطاليا إلى ميدان مواجهات متقطعة وأغرقت تحت الغاز المسيل للدموع، وفق ما شاهد صحافيون في وكالة فرانس برس.
وتدخلت الشرطة أكثر من مرة منذ ظهر السبت لتفريق مجموعات صغيرة من المحتجين منهم من ارتدى أقنعة. “ونظراً لأعمال العنف والتجاوزات”، منعت الشرطة تظاهرة للسترات الصفراء كانت مقررة في ساحة إيطاليا. وقال مدير شرطة باريس إن من كانوا في الساحة “ليسوا أفراداً يدافعون عن قضية بل أشخاص يعمدون الى التخريب” والقيام “باعتداءات ممنهجة ضد قوات الأمن وعناصر الإطفاء”.
وعاد الهدوء بعد الظهر إلى ساحة إيطاليا التي أخلتها الشرطة. وعند الساعة السابعة، أعلنت الشرطة توقيف 129 شخصاً في باريس. وبحسب النيابة العامة في باريس وضع 78 شخصاً رهن الحجز الاحتياطي.
ومع بداية المساء، نزلت مجموعات صغيرة من المتظاهرين إلى محيط الوسط التجاري في باريس الذي يقصده العديد من الناس في مثل هذا الوقت. واستخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريقهم وقامت بتوقيف عدد من الأشخاص. وبقيت جادة الشانزيليزيه التي أغلقت مداخلها ومنع التظاهر فيها بمنأى من العنف.
وانطلق ما يعرف باسم احتجاجات “السترات الصفراء” في منتصف نونبر 2018 بسبب زيادات في أسعار الوقود وارتفاع تكلفة المعيشة لكنها تحولت إلى حراك أوسع ضد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ومسعاه لتنفيذ إصلاحات اقتصادية.
وفقدت الاحتجاجات زخمها في الشهور القليلة الماضية وتراجع عدد المشاركين فيها من عشرات الآلاف إلى بضعة آلاف لكن قادتها دعوا إلى الحشد من جديد اليوم السبت لإحياء الذكرى الأولى للحراك.
وفي ذروة الاحتجاجات أواخر العام الماضي، وصل عدد المشاركين فيها إلى 300 ألف شخص. وبعدما قدمت الحكومة تنازلات مثل صرف مكافآت ورفع الضرائب عن ساعات العمل الإضافية ونظمت حواراً وطنياً واسعاً، تراجع زخم حراك “السترات الصفراء” تدريجياً حتى الربيع ولم يعد يجمع سوى بضعة آلاف. لكن لا يزال لدى المتظاهرين العديد من المطالب، مثل خفض الضريبة على المواد الأولية الضرورية، فرض ضريبة على رأس المال، وإجراء “استفتاء مبادرة شعبية”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.