قبيل صدور قرار أممي جديد.. "البوليساريو" تواصل الاستفزاز وقيادتها تلوح ب"أسوأ الاحتمالات"    عاجل.. "سلطات الحسيمة" تشدد الإجراءات الاحترازية وتمنع التجوال ليلا    مرصد حقوقي إسباني: إعدام جيش الجزائر لصحراويين حرقا عمل إجرامي همجي    وهبي: سنواجه الحكومة بملتمس رقابة والقاسم الانتخابي زوبعة في فنجان    روسيا تحظر استيراد الطماطم المغربية    الأمن الغذائي أمام اختبار الوباء    تونس تحقق في وجود تنظيم "المهدي بالجنوب التونسي" تبنى اعتداء نيس الإرهابي    حشود غاضبة تقتل رجلا وتحرق جثته بسبب تدنيس القرآن    الكاف تحدد رسميا موعد مباراة الزمالك والرجاء    زلزال فوزارة العدل هاد العام: عقوبات تأديبية صدرات فحق موظفين بسبب إخلالات مهنية و26 موثق تابعوه وجوج تعزلو و26 خبير تابعو -وثائق    الدوري الإسباني – قائمة برشلونة لمواجهة ألافيس    حارس ليلي ينهي حياته بطريقة مروعة بطنجة    مهاجرون سريون يرغمون بحارا على نقلهم إلى اسبانيا بعد اختطافه    زلزال قوي يضرب ولاية إزمير التركية    بركان السعادة وطارق الخير!    أولمبياد طوكيو 2020: المنظمون يعرضون إعادة مبالع التذاكر في حال إلغاء ألعاب معينة جراء كورونا    مشروع قانون المالية..هذه تطمينات بنشعبون للجهات    "دبلوماسية القنصليات".. استراتيجية مغربية جديدة في الصحراء    عاجل.. كاف يعلن تأجيل نصف نهائي ونهائي دوري أبطال إفريقيا لأجل غير مسمى    انقلاب شاحنة يتسبب في قتلى وجرحى نواحي أزيلال    تعيين العميد "عزيز أزهار" رئيسا للمنطقة الأمنية لأمن تزنيت.    الدوزي ينتصر على فيروس "كورونا"    وفاة جديدة.. الوضع الوبائي بسبتة يخرج عن السيطرة    فرنسا تعود لفرض الحجر الصحي اعتبارا من اليوم الجمعة    أكادير : دفن جثمان المستثمر الراحل "بلحسن" خلال الفجر، و أسرته تصدر إخبارا في الموضوع، و تؤكد: واجب العزاء سيكون عن بعد.    مغاربة يستنكرون "هجوم نيس" ويخشون على مصير مسلمي فرنسا‬    إسبانيا تمدد حالة الطوارئ ستة أشهر إضافية    تقرير إخباري: عشية توجه الشعب الجزائري إلى صناديق الإقتراع.. انقسام حول جدوى الاستفتاء على تعديل الدستور    زاكورة.. توقيف شخص للاشتباه في تورطه في نشاط شبكة إجرامية للتهريب الدولي للمخدرات    أمريكا تتخطّى للمرة الأولى عتبة 90 ألف إصابة    عن خريف الحياة وكوفيد والمُكابدة    غزالة سوس تنفي تلقى أي عرض بشأن كريم باعدي من الوداد    برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أفراد أسرة المرحوم لحبيب هراس    خبير بالفيروسات: الحجر الصحي الشامل وارد وتنتظرنا أيام صعبة    نداء دولي لإبقاء المدارس مفتوحة خلال الأزمة الوبائية    زيادة قياسية.. نصف مليون إصابة بكورونا في العالم في يوم واحد    الصديق عبد الخالق صباح.. وداعا    البرلمان العربي يثمن جهود المغرب في توفير الظروف الملائمة للتوصل إلى تسوية شاملة للأزمة الليبية    نداء أممي لإبقاء المدارس مفتوحة خلال أزمة وباء كورونا    أميرة الصديقي: "الزفت".. عنوان الفيلم يختزل مضمونه    شركة iProductions تمنح مشروع فيلم وداعاً طبريا جائزتها في مهرجان الجونة السينمائي    صفاء وهناء تخرجان عن صمتهما وتردان على المرأة التي ادعت أنها أمهما -فيديو    تساقطات مطرية مرتقبة مع حرارة تلامس 35 درجة داخل سوس    مشروع لتربية سمك البلطي يرى النور بسد الوحدة    سان جرمان يخسر خدمات نيمار في مبارياته الثلاث المقبلة بسبب الإصابة    ارتفاع الكتلة النقدية إلى 7,6 بالمئة في شتنبر الماضي    سلطنة عمان تدعم مبادرة الحكم الذاتي كحل نهائي لقضية الصحراء المغربية    شريط يعود إلى "هسبريديس" لسبر أغوار "هرقل"    اليورو يتراجع إلى أدنى مستوياته في شهر    الشرقاوي: ماكرون لا يكترث لامتعاض الشعوب من تصريحاته    الحكومة تُخطط لتحويل مؤسسات عمومية تجارية إلى شركات مساهمة    ائتمان التغيير والتجرد الثقافي    التشجير يخلق الجدل بين جمعيات والإدارة في الحوز    بالفيديو بنكيران: لهذا أنا مرتبك بعد تطورات الرسوم المسيئة للرسول ص !    شاهدوا تقاليد ذكرى المولد النبوي مع عائلة فاسية.. العصيدة والكرعة معسلة    السياسة بدون أخلاق .. وجه من أوجه الفساد    هل عرفتني..؟    12 وردة زكية من بستان أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم البهية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بركة: الحكومة الحالية مستسلمة لمشيئة الجائحة ونحتاج حكومة إنقاذ سياسية بمشروعية انتخابية
نشر في اليوم 24 يوم 27 - 09 - 2020

وجه الأمين العام لحزب الاستقلال انتقادات شديدة اللهجة إلى حكومة سعد الدين العثماني، ووصفها بأنها "حكومة مستسلمة لمشيئة الجائحة وتداعياتها"، مطالبا بحكومة إنقاذ سياسية بمشروعية انتخابية، ومكونات محدودة، وروح إصلاحية وطنية.
وقال بركة، فيأشغال الدورة السابعة العادية للجنة المركزية للحزب، عبر تقنية التواصل عن بعد، مساء أمس السبت، إن السياسات العمومية، التي تنهجها الحكومة قد بلغت مداها، وتعمق المنحنى التراجعي للبلاد في ظل الجائحة، وتؤدي إلى الطريق المسدود، معتبرا أن قيادة حزب الاستقلال خاب أملها في إحداث القطائع الضرورية مع تلك السياسات، وإجراء الانتقالات اللازمة، والتحولات المنتظرة، من أجل تحقيق إنعاش مسؤول للاقتصاد الوطني، واستعادة نسق التنمية المستدامة، وخدمة المواطنات، والمواطنين، من خلال خلق فرص الشغل، وحماية قدرتهم الشرائية، وضمان العيش الكريم لهم.
واتهم بركة حكومة العثماني بأنها "حكومة مستسلمة لمشيئة الجائحة، وتداعياتها، مستقيلة من مسؤولياتها تجاه الوطن، والمواطنين، وذلك لأنها تخلت عن كل مقومات الهوية كحكومة، حيث لا وجود للأغلبية، ولا وجود لانسجام وتضامن حكومي، ولا وجود لرؤية واحدة في مواجهة الأزمة، ولا وجود لبعد سياسي في القرارات التي تتخذها".
ويرى بركة أن أداء حكومة العثماني يتسم بالمعالجة العشوائية، والمتأخرة للمشاكل، التي تتطلب التدخل الفوري، ويفتقد للمنظور الشمولي في تدبير الأزمة، وتحكمه توجهات قطاعية محضة، قد تطبقها الإدارة دون حاجة إلى وجود الحكومة، كما يغيب عنه التخطيط، والاستباقية، وتعوزه الرؤية الاستشرافية للتعاطي المسؤول مع تداعيات جائحة كورونا.
وللحد من التداعيات المذكورة، ومواجهة الأزمة الخانقة التي تعاني منها بلادنا، بسبب انسداد الأفق الإصلاحي للحكومة، وسياساتها الارتجالية، وبهدف استثمار الفرص المتاحة، يرى نزار بركة ضرورة إجراء قطيعة مع السياسات العقيمة، المتبعة اليوم، وإطلاق جيل جديد من السياسات العمومية، تستهدف بالأساس تقليص الفوارق الاجتماعية، والمجالية وتوسيع الطبقة الوسطى، إضافة إلى ضمان جودة المرفق العام، وحق الجميع في الولوج إلى الخدمات العمومية الأساسية، وتوفير الحماية الاجتماعية الضرورية لكل المواطنين، طبقا للتوجيهات الملكية، وكسب رهانات الانتقالات الرقمية، والطاقية، والبيئية.
ويقترح حزب الاستقلال حكومة سياسية ذات مشروعية انتخابية بمكونات محدودة، وروح إصلاحية وطنية، يؤطرها التجانس، والانسجام، والنجاعة، والرؤية المستقبلية، والإرادة القوية للتغيير، والقطع مع ممارسات الماضي، مستغربا أنه على "الرغم من كل الأشواط، التي قطعتها بلادنا في مسار البناء الديمقراطي، وفي تثبيت دورية، وانتظامية الاستحقاقات الانتخابية منذ التسعينيات، هناك اليوم من لازال يتساءل مرة أخرى عن جدوى الانتخابات، ولما الحاجة إليها؟، ويقترح المضي في مسارات أخرى من خارج التأويل الديمقراطي للدستور"، ولهؤلاء، قال نزار بركة إن الانتخابات هي الآلية الأساسية للديمقراطية، والديمقراطية هي من الثوابت الدستورية للمملكة، وهذه الظرفية الصعبة، التي تتطلب التعبئة وتوحيد الجهود، لا يمكن مواجهتها إلا في إطار الثوابت، والاختيارات الأساسية للمملكة، والديمقراطية واحدة منها.
واعتبر بركة أن هناك قناعة اليوم لدى المواطنين بأن الحكومة الحالية قد وصلت إلى حدودها، وأنهم لا يثقون في قدرتها على مواجهة الأزمة، لذلك المواطن اليوم يطلب التغيير، وهذا التغيير لا يمكن أن يكون إلا في إطار الأفق، والسقف الديمقراطي، ومنظومة الحقوق والحريات، التي يضمنها الدستور، وبمشاركة كبيرة للمواطنات والمواطنين في صناديق الاقتراع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.