منها الكاپتور ديكغون غتولي ممنوعة.. "واتساب" غتلونصي ميزاجور بخاصيات جديدة    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة 12 غشت 2022    وزير العدل الأمريكي: تفتيش منزل ترامب نفذ بقرار قضائي    بالفيديو.. الشرطة الفرنسية تطلق النار على شخص هددها بسكين في مطار رواسي شارل ديغول    استمرار فتح باب التسجيل في الإجازة في التربية بمؤسسات الاستقطاب المحدود    ماذا لو دخلت الصين وأمريكا في نزاع بسبب تايوان ؟    في مدار مغلق: أكادير تستضيف كأس العرش للدراجات الجبلية.    بنزيمة.. ثاني أكبر هداف فتاريخ ريال مدريد    عمال النظافة يطالبون ب"الكرامة" في الناظور    بني ملال : ح.ريق مُه.ول يأتي على حافلة للنقل الحضري و يحولها إلى هيكل حديدي متفحم    طيارة طاحت وسط لوطوروت فميريكان – فيديوهات    أرباح شركات التأمين خلال 2021 تلامس 400 مليار    تخمة تدفق الدوفيز على الأبناك تخفض من قيمة الدرهم أمام اليورو والدولار    الفيفا تعلن تقديم موعد إنطلاق مونديال قطر وتغيير توقيت بعض المباريات    ذهبية جديدة للتايكوندو المغربي خلال اليوم الثالث بالألعاب الإسلامية    مونديال 2022: الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يؤكد تقديم موعد الافتتاح يوما واحدا    شركة "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    عامل النظافة تم طرده بعدما أسس مكتب نقابي لتنظيم العمال والترافع والدفاع عن حقوقهم المشروعة.    محمد بوتخريط يكتب : "يوم المهاجر"... تعب الناس وتنهّدات الأمهات وعذابات الانتظارات المستحيلة!    الجرائم المالية لعصابة البوليساريو محور تحقيق للشرطة الإسبانية.    تأخر طائرة للخطوط الجوية المغربية يثير غضب الركاب بمطار بروكسيل    الشرطة القضائية بمراكش تطيح بهاربين من العدالة    بعد استئصال ورم خبيث في الدماغ.. الحضري: سأبقى قوياً وسعيد بقضاء الله وقدره    تخصيص 11.5 مليون درهم لدعم رقمنة وتحديث وإنشاء خمس قاعات سينمائية    جماعة محمد البوكيلي تحصل على 686مليون سنتيم منحة التحفيز والتميز    تقارير تتحدث عن موعد مهمة الركراكي مع المنتخب المغربي    مسؤول أممي: السماح ل12 سفينة محملة بالحبوب بمغادرة الموانئ الأوكرانية    50 طفلا وطفلة من القدس يشاركون في مخيم صيفي بالمغرب على نفقة "لجنة القدس" التي يرأسها الملك محمد السادس    سالم المحمودي عن رحيل خليلوزيتش: "القرار كان متأخرا.. ومساهمته في التأهل للمونديال كانت ضعيفة"    سفير المغرب بالصين يجدد التأكيد على انخراط المملكة في سياسة الصين الواحدة    بكين تعقب على موقف المغرب من أزمة الصين وتايوان    نيوزويك: المغرب حليف مؤثر وموثوق للولايات المتحدة في المنطقة    حسن السرات يكتب: الأئمة و"المثلية" بالغرب    الأمثال العامية بتطوان.. (207)    توزيع إصابات "كورونا" حسب الجهات والبيضاء-سطات تسجل أعلى رقم بزيادة 34 حالة    علامات في طريق ضبط النفس وتزكيتها    محنة "رهائن في مصرف" تصل إلى النهاية ببيروت    جهة الداخلة-وادي الذهب تعزز جاذبيتها للمستثمرين كوجهة للصناعات البحرية    شرط يؤخر انتقال حكيم زياش إلى ميلان    طيران العال الإسرائيلية: تلقينا موافقة رسمية للتحليق في الأجواء السعودية    لهذه الأسباب طالب وزير العدل بإحصاء موظفي قضاء الأسرة..؟    أسعار النفط تتحول للارتفاع..    تطوان .. توقيف عنصر موالي لداعش كان يخطط لتنفيذ عمل إرهابي    تفشي كورونا يفرض عزلا كليا أو جزئيا في عدة مدن صينية    هكذا أفهم الزواج    المغرب يشارك في الألعاب العسكرية الدولية بروسيا..    لطفي العبدلّي يُعلن مغادرة تونس إحتجاجاً على ممارسات الأمن    "الحديقة الشرقية" في برلين… تحفة فنية على الطراز المعماري المغربي الأصيل    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    الصحة الأمريكية تسمح بطريقة حقن جديدة للقاح جدري القردة    أكادير : تنظيم الدورة الأولى لفن الشارع "Tagh' Art".    بالفيديو.. حادث مروع.. ممرضة تقود سيارتها بشكل جنوني وتقتل 6 أشخاص    عادات غذائية تسهم في إبطاء التمثيل الغذائي وتهددك بالكرش    الإعلام والتعليم والقوانين الجزائية الزاجرة.. بيد من؟!    الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفُ حلقة هذا الأسبُوع الأديبُ الليبيُّ : خالد خميس السَّحاتي    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



روما تحاول تنظيم فوضى الدراجات الكهربائية على طرقها
نشر في اليوم 24 يوم 27 - 06 - 2022

تمتزج دراجات السكوتر الكهربائية في شوارع روما مع دراجات "فيسبا" الشهيرة، لكن انتشارها الفوضوي وتركها بصورة عشوائية على الأرصفة دفعا بسلطات العاصمة الإيطالية إلى التحرك.
في إحدى ليالي شهر يونيو، اقتحم سائحان أميركيان شابان ساحة السلالم الإسبانية الشهيرة على دراجة سكوتر، ما ألحق أضرارا تفوق قيمتها 25 ألف يورو بعدد من درجات هذه التحفة الفنية التي تعود إلى القرن الثامن عشر.
وسجلت كاميرات المراقبة في المدينة فعلتهما، وتم التعرف عليهما وف رضت على كل منهما غرامة مقدارها 400 يورو. تجسد هذه الواقعة الفوضى التي تسود مشهد الدراجات الكهربائية في العاصمة الإيطالية، كما الحال في مدن كبرى أخرى حول العالم.
تضم روما سبع شركات تأجير مرخصة لأسطول إجمالي مؤلف من 14,500 دراجة سكوتر ذاتية الخدمة يكفي لاستخدامها استعمال تطبيق بسيط للهاتف المحمول. وسعر استئجار هذه الدراجات يبلغ يورو واحدا عند الاستلام ثم 15 إلى 25 سنتا للدقيقة تبعا للشركة.
في مدينة تعاني مشكلات في شبكة النقل العام، أصبح التنقل على هذه الدراجات حاجة إلى السياح والشباب، لكن أيضا إلى بعض العاملين الذين يسابقون الوقت.
مع ذلك، فإن التعايش على الطريق مشوب بالتوتر في عاصمة تمتد مسارات الدراجات فيها على أكثر من 240 كيلومترا، لكن قلة منها تستوفي الشروط المطلوبة وغالبا ما تتم صيانتها بشكل سيئ، كما أنها شبه غائبة في وسط المدينة التاريخي.
وقال باولو فاتشوني (59 عاما)، وهو سائق حافلة في هيئة إدارة النقل في روما "هم يقطعون عليك الطريق، يتنقلون يمينا ويسارا ويقحمون بأنفسهم أمامنا مجازفين بخطر التعرض للدهس. نحن في حاجة إلى مراجعة للتشريعات".
ووصف جياني رانوتشي، وهو سائق سيارة أجرة يبلغ 56 عاما، الوضع بأنه "كارثة حقيقية"، قائلا "إنها كارثة على حركة المرور وعلى الناس، وحتى على سلامة السيارات والأشخاص (…) كما أن أولئك الذين يقودون (الدراجات) يفتقرون إلى الوعي ويعتقدون أنهم في لعبة فيديو".
بضغط من وسائل الإعلام والمواطنين الغاضبين، قررت بلدية روما تشديد الخناق. وبحسب مشروع قانون جديد من المفترض أن يدخل حيز التنفيذ في يناير 2023، تعتزم روما حصر الحق في استئجار الدراجات الكهربائية بالبالغين مع التزام التسجيل عن طريق بطاقة الهوية. كما ترغب السلطات في خفض عدد الشركات المشغلة إلى ثلاث، وتحديد السرعة القصوى ب20 كيلومترا في الساعة، مقابل 25 حاليا.
في ساحة فينيسيا في قلب روما، وسط حركة المرور في ساعة الذروة وتحت أشعة الشمس الحارقة، يصف ماريانو جورجي البالغ 60 عاما نفسه بأنه مستخدم منتظم للدراجات الكهربائية، متحدثا عن مخاوف تتعلق بالسلامة والأمن والبيئة.
ويقول مرتديا بزة وواضعا نظارتين شمسيتين "20 كيلومترا في الساعة، هذه سرعة بطيئة للغاية وتعر ض سائقي الدراجات لخطر الصدم". وهو يعتمر خوذة، على عكس غالبية المستخدمين الذين لا يتردد بعضهم في ركوب الدراجات الكهربائية إلى جانب شخص آخر.
ويستقل جورجي دراجة كهربائية كل يوم للذهاب إلى العمل. ويقول "أنا أعيش في وسط المدينة وهي مفيدة للغاية، فمن دونها كنت سأضطر إلى ركوب السيارة والتسبب بتلوث أكبر بكثير"، مبديا أمله في ألا ترى القواعد الجديدة الضوء أبدا . ويقول "يجب أن يكون الأمر عمليا ليكون مفيدا، فإذا لم يكن ذلك عمليا، سأتوقف عن استخدام" دراجات السكوتر.
وتسجل شرطة بلدية روما ما معدله 15 حادثا شهريا تتعلق بدراجات سكوتر. في 9 ماي، توفي رجل يبلغ 24 عاما على دراجته إثر اصطدامه بسيارة.
وبحسب الرابطة الإيطالية لحماية المستهلك، فإن هذا الحادث يرفع عدد الوفيات على الدراجات الكهربائية في إيطاليا إلى 17 منذ طرحها، بما في ذلك أربع هذا العام. وتطالب الرابطة بإجراءات إضافية لتعزيز الأمان على وسيلة النقل هذه.
كما أن الشركات تحاول ترتيب الأوضاع على هذا الصعيد. وليست "بيرد"، إحدى الشركات المشغلة لدراجات السكوتر، استثناء في هذا الإطار. فمنذ 13 يونيو، يجب على المستخدمين ركن دراجاتهم بشكل صحيح في مواقف مخصصة.
وقالت الإدارة المسؤولة عن التنقل في روما لوكالة فرانس برس إن البلدية تعتزم ضمان أن تصبح الدراجات الكهربائية وسيلة مدمجة في وسائل النقل العام، من خلال الحد من استخدامها لغايات الترفيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.