السجين والسجّان".. حزن عميق في منزل ضحية "الهيش مول التريبورتور" بسجن تيفلت    لجنة حقوق الإنسان العربية تدين تصريحات الرئيس الفرنسي    دوري أبطال أوروبا.. كريستيانو رونالدو يغيب عن لقاء فريقه جوفنتوس ضد برشلونة    الرئيس بارتوميو يرحل عن سفينة "البلوغرانا"    عموتة يستدعي 26 لاعبا لتربص "أسود البطولة"    غربة الأدب    بريطانيا تعلن تضامنها مع فرنسا في وجه حملة المقاطعة    شارلي إيبدو تثير غضب تركيا برسم كاريكاتوري "مهين" لإردوغان والرئاسة التركية تندد !    رئيس الإستخبارات الإسرائيلي : المغرب سيطع العلاقات مع إسرائيل بعد ظهور نتائج الإنتخابات الأمريكية !    صحيفة: ارتفاع البعثات الدبلوماسية في الصحراء المغربية يدفع البوليساريو لعزلة أشد    لتطويق تفشي كورونا..حظر التنقل اللّيلي بإقليم بركان    وزير الداخلية يؤكد صعوبة الترخيص لقطاع تنظيم التظاهرات في ظل سريان قرار منع إقامة الحفلات والمآت    السلطات المصرية تناقش مع "الكاف" إمكانية تأجيل مباراة الرجاء والزمالك    عيش انهار تسمع خبار.. واحد ضرب اكثر من 190 كلم على حمار من فاس حتى لميدلت هاز معاه 4 كيلو دالحشيش وكميات كبيرة دالكيف -تصاور حصرية    حاليلوزيتش يستغني عن الزنيتي و التكناوتي    حمد الله يرد على الإساءة للرسول بطريقة لافتة !    دون غيرها…أكاديمية سوس تقتطع 1400 درهم من أجور المتعاقدين    مكناس.. اعتقال 3 أشخاص استولوا على أكثر من 111 مليونا من حسابات بنكية    بسبب تزوير محررات رسمية واستعمالها .. الحبس النافذ لرئيس جماعة من "التقدم والاشتراكية" في تارودانت    كورونا بدات كتحول الاهتمام أكثر للنهوض بالصحة.. دعم القطاع بجهة بني ملال بموارد بشرية إضافية عبر التعاقد مع أطباء وممرضين وقابلات    22 ألفا و939 مترشحة ومترشحا اجتازوا بنجاح دورتي الامتحان الجهوي الموحد بجهة مراكش آسفي    ردو البال.. رياح قوية وزوابع رملية يوم عيد المولد النبوي بهذه المناطق المغربية    حزب التقدم والاشتراكية يستنكر العمل الإرهابي الشنيع الذي راح ضحيته المدرس الفرنسي ويدين الإصرار على الإساءة إلى الدين الإسلامي الحنيف تحت مبرر حرية التعبير    المخرج السينمائي فيصل الحليمي: كل تجربة فيلم أخوضها أخرج منها بوعي ثقافي جديد    وزارة الصحة تكشف عن أرقام مقلقة .. ارتفاع وفيات كورونا و حصيلة إصابات قياسية !    لكبح تفشي كورونا..فرنسا تتجه إلى إعادة فرض حجر عام    والدة رئيس جمعية حرفيي سوس ماسة في ذمة الله    وزارة الفلاحة توضح حقيقة قطع أشجار بغابة بوسكورة بطريقة غير قانونية    "العربية للطيران-المغرب" تطلق رحلة جوية جديدة ما بين الدار البيضاء ورين الفرنسية ابتداء من 18 دجنبر المقبل    أكادير تتعزز بإطلاق مشروع الصحة الجنسية والإنجابية للبحارة.    رئيس منتدى كرانس مونتانا: حدود حرية التعبير تتوقف عند احترام حساسية الآخرين    هل الكركرات عنوان مرحلة جديدة من الصراع ؟    وكالة الضمان الاجتماعي بطنجة تنفي تسجيل إصابات كورونا بها    الوضعية الوبائية تغلق مدينة سبتة المحتلة 3 أيام في الأسبوع    تخصيص أزيد من 34 مليون درهم لتنمية الجماعات السلالية بإقليم شفشاون    لمواكبة الموسم الفلاحي الحالي..تأمين 1،6 مليون قنطار من البذور    مندوبية لحليمي تسجل انخفاض الرقم الاستدلالي لأثمان الصناعات التحويلية    حوار مع الشاعرة المغربية الباحثة و الأديبة الأستاذة إمهاء مكاوي    "أكتوبر الأسود".. سبتة تُسجل وفاة جديدة بكورونا    وزارة الإسكان تعلن مراجعة عقود السكن الإجتماعي !    المركز السينمائي المغربي يحتفي بمسيرة الراحل سعد الله عزيز    مكونات مجلس المستشارين تعبر عن إدانتها للمس بالمقدسات الإسلامية وهانة الرسول    طليق مريم بكوش يكشف أسباب انفصالهما    اتفاقيات شراكة بين غرفة التجارة للجهة والمختبرات الطبية بتطوان    تصريحات مدوية من بارتوميو بعد استقالته    منظمة فرنسية تنهي عقد عمل رسام كاريكاتير موريتاني بعد سخريته من ماكرون    لبنج يعلن دخوله القفص الذهبي    الدروش: عودة شباط للبرلمان دليل على أن الطبقة السياسة فاسدة    عبد الرحيم التوراني يكتب: شباط.. الثعلب الذي يظهر ويختفي    الرباط: افتتاح معرض استرجاعي للفنان بوشعيب هبولي بفيلا الفنون    ترامب: جو بايدن سياسي فاسد وإذا فاز في الانتخابات فإن الصين ستمتلك أمريكا    قبيل ذكرى المولد النبوي.. صرامة ومراقبة مشددة بمحطات القطار    "كورونا" يخفض واردات منتجات التجميل والعطور    المولد النبوي: كيف تختلف حوله المذاهب الإسلامية؟    إِقْرَأْ يَا ماكْرُون: مُحَمَّدٌ كَريمٌ وَابنُ الكُرَمَاءِ    الزاوية الريسونية تشجب الإساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم    هو خير البرية    حزب التجمع الوطني للأحرار يدين إعادة نشر الرسومات المسيئة للرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتخاب المغرب رئيسا للدورة ال 64 لمؤتمر الطاقة الذرية

انتخب المغرب رسميا، اليوم الاثنين بفيينا، رئيسا للدورة الرابعة والستين للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الهيئة الإدارية العليا لهذه المنظمة الأممي.
وتمكن المغرب من شغل هذا المنصب المرموق، لأول مرة، بعد تزكيته بالإجماع، وذلك في شخص السفير الممثل الدائم للمغرب لدى المنظمات الدولية بفيينا، عز الدين فرحان.
وفي كلمة ألقاها بهذه المناسبة، أعرب فرحان عن عميق امتنانه لأعضاء المجموعة الإفريقية لتأييدهم لترشيحه، بالإجماع، وعن خالص شكره لجميع الدول الأعضاء في الوكالة لانتخابه بالتزكية رئيسا لدورة المؤتمر العام ال 64.
وأوضح فرحان، أن هذه الدورة تنعقد في ظروف عالمية عصيبة وظرفية دقيقة وسياق دولي استثنائي بسبب جائحة "كوفيد-19′′، التي فرضت على المجتمع الدولي إعادة رسم خططه وترتيب أولوياته وتحديد أهدافه.
وحسب السفير، فإن هذه السنة تعتبر مرحلة مفصلية بالفعل بالنسبة للوكالة، حيث ما فتئت الوكالة تواجه تحديات غير مسبوقة ومنقطعة النظير، فرضها الإغلاق وتغيير أساليب العمل التقليدية بسبب الجائحة.
وحرص فرحان بهذه المناسبة على الإعراب عن تهنئته للمدير العام للوكالة على قيادته في اتخاذ تدابير استباقية لأكبر مبادرة عملية اضطلعت بها الوكالة في تقديم الدعم لأزيد من 125 بلدا من شتى أنحاء العالم، عبر توفير الخبرة التقنية والمعدات النووية والإشعاعية للكشف عن "كوفيد-19" ومنع تفشيه.
كما أشاد السفير بإطلاق مبادرة زودياك (أي العمل المتكامل للأمراض الحيوانية المصدر) هذه السنة، والتي تسعى إلى التخفيف من حدة ما قد يظهر من أوبئة في المستقبل، عن طريق استخدام التكنولوجيا المستمدة من المجال النووي، وهي مبادرة راهنة لقيت ترحيبا من قبل الدول الأعضاء خلال اجتماع مجلس المحافظين الأسبوع الماضي.
واستعرض فرحان بعض الإنجازات الهامة للوكالة في القارة الإفريقية، مشيرا إلى أنها تقدم الدعم من خلال مشاريع التعاون التقني إلى 45 بلدا أفريقيا. ويشمل هذا الدعم إنجاز مشاريع وطنية وإقليمية في مجالات مثل الأغذية والزراعة، والصحة والتغذية، والطاقة، وتطوير المعرفة النووية، والأمان، والماء والبيئة، والتطبيقات الصناعية، والتكنولوجيا الإشعاعية.
وخلال الجائحة -يضيف السفير- استفاد ثلث الدول الأفريقية الأعضاء من الوكالة بمساعدة قيمة تمثلت في توفير التكنولوجيا المستمدة من المجال النووي للكشف المبكر عن "كوفيد-19" ومنع تفشيه.
وحسب الدبلوماسي المغربي، فيما يتعلق بالطب النووي على وجه الخصوص، تدعم الوكالة الدول الأعضاء الإفريقية في مجال الاستخدامات السلمية للتكنولوجيا النووية لتوفير الرعاية المثلى للنساء المصابات بسرطان عنق الرحم، الذي يفتك بحياة أكثر من 300 ألف امرأة كل عام.
وأضاف أن 90 في المائة من هؤلاء النساء يعشن في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وهو ما يجعل هذه الآفة أشيع أنواع السرطان الذي يصيب النساء في حوالي نصف بلدان جنوب الصحراء الكبرى.
ولهذا -يؤكد فرحان- سيتم بشراكة مع الوكالة تنظيم حلقة نقاش افتراضية رفيعة المستوى تعقد مباشرة بعد الجلسة العامة الأولى لدورة المؤتمر العام الحالية حول موضوع "دور التكنولوجيات النووية في مكافحة سرطان عنق الرحم في القارة الأفريقية: التجارب السابقة والآفاق المستقبلية".
يشار إلى أنه سيجري خلال هذه الدورة من المؤتمر العام المنظمة تحت شعار ، تنظيم 39 حدثا موازيا عبر الإنترنت، سيكون جزء منها متاحا للجمهور.
وتشمل هذه الاجتماعات التي تروم تسليط الضوء على العمل المنجز بالوكالة الدولية للطاقة الذرية والدول الأعضاء عن طريق التقنيات النووية، بشكل خاص التركيز على التطبيقات الممكنة للمقاربات القائمة على الذكاء الاصطناعي في العلوم النووية، ومساهمة الطب النووي في علاج السرطان عبر العلاج الإشعاعي، وحماية الموارد المائية في العالم من الاستعمال المفرط والتلوث.
وستشكل هذه الدورة، أيضا، مناسبة لعرض مبادرة جديدة تتوخى تعزيز فعالية أنظمة المحاسبة والمراقبة الوطنية للمواد النووية.
وستتميز هذه الدورة، أيضا، بحفل تقديم المعاهدات الرامية إلى تحفيز الانضمام للمعاهدات متعددة الأطراف ومنح ممثلي الدول الأعضاء فرصة إيداع آليات التصديق أو القبول أو الموافقة أو الانضمام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.