الحساني: تدنيس تذكار الراحل اليوسفي عمل جبان معزول في الزمان والمكان    منزل نجم المنتخب الجزائري رياض محرز يتعرض للسرقة !!!    وكيل حكيمي يحسم الجدل    الأولياء والمدارس يحتكمون إلى أمزازي    اغتصاب طفلة بمراكش    صراع الأقطاب يفجر الصحة    الأجرومي: الحريات الفردية … العلاقات الجنسية الرضائية نمودجا    مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحقق رقم معاملات يصل إلى 12270 مليون درهم    بن شريفية يتحسّر على الخسارة مرتين أمام الزمالك: "في وجود الشعلالي.. فرجاني ساسي لم يكن سيلمس الكرة ولو مرة واحدة!"    ارتفاع حالات الشفاء من كورونا في المغرب.. وتسجيل وفاة جديدة    الحكومة الإسبانية تعتزم تمديد حالة الطوارئ للمرة السادسة حتى 21 يونيو    طالع سعود الأطلسي: جلالة الملك محمد السادس فتح آفاقا جديدة للمغرب    هزة أرضية بالخميسات    اطلاق عملية استثنائية لإنجاز البطائق الوطنية للتعريف الإلكترونية لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن مستقبل الجوائز الثقافية في العالم العربي    العنف يقسم المتظاهرين بالولايات المتحدة الأمريكية    توزيع الحالات ال3 المسجلة خلال 16 ساعة الماضية حسب الجهات    ماذا قالت الأرصاد عن طقس الإثنين فاتح يونيو ؟    جمعية المطاعم السياحية بسوس ماسة    الصورة بين المجال الخاص والعام    كوفيد-19: فريق علمي بمراكش ينجح في تطوير تطبيق يراعي خصوصية المخالطين    لتجاوز تداعيات جائحة كورونا..العثماني يدعو النقابات لتقديم مقترحاتها    إقليم الحوز يخلو من فيروس كورونا    51 حالة فقط لا تزال تخضع للعلاج بجهة مراكش آسفي    المطالبة بكشف حقيقة ما جرى لتذكار صاحب أحاديث فيما جرى    الجزائر تجلي 229 مواطنا عالقا بالدار البيضاء منذ مارس الماضي    بعد انقضاء محكوميته.. الحمديوي « معتقل حراك الريف » يغادر أسوار سجن الحسيمة    حجز كمية من المخدرات لدى مبحوث عنه بإقليم تازة    1096 مليار دولار قيمة أصول الصناديق السيادية الإماراتية الكبرى    عبد الرحمن اليوسفي سيبقى حيا في نفوس الكثير من الشباب لأنه رجل اجتمع فيه ما تفرق في غيره من خصال و أخلاق عالية    كرست حياتها لخدمة الكتاب.. 7 محطات في حياة ماري لويز بلعربي    يهم المقاولات الناشئة.. " HSEVEN" تضع هذه التمويلات رهن إشارة المبتكرين    البرازيل تغرق … 33 ألف و274 حالة إصابة بكورونا في يوم واحد    تمديد توقيت اغلاق المحلات التجارية بعد اضافة ساعة على التوقيت الرسمي    الكاتبة الإقليمية للاتحاد الاشتراكي في اسبانيا: اليوسفي ترك بصمة اعتراف وتقدير بين مغاربة الداخل والخارج    خمسة تحديات تواجه عودة النشاط الاقتصادي في ظل جائحة كورونا    تباطؤ أنشطة المصانع بالصين في ماي وسط طلب ضعيف    صور.. هكذا أصبحت الصلاة في مساجد السعودية بعد فتح أبوابها أمام المصلين    سائق سيارة أجرة من أكادير ينهي صمود العيون ضد فيروس كورونا    ميناء طنجة المتوسط في قلب مبادرة عالمية    بوصوفة أفضل لاعب إفريقي احترف بالدوري البلجيكي الممتاز    اخنوش بمجلس النواب لاستعراض تداعيات الجفاف وكورونا على القطاع الفلاحي    بيت الشعر في المغرب ينعي عبد الرحمن اليوسفي    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    عبد الحميد يقترب من جائزة "أفضل لاعب إفريقي"    عمليات إعدام تستهدف فلسطينيين بالقدس المحتلة .. والتهمة جاهزة    كاميرا امحيمدات تحول "أزمة كورونا" إلى إبداع    إصابة رجل إطفاء خلال عملية إخماد حريق بوحدة صناعية بالمنطقة الحرة بطنجة    المغربي قدار يجلب اهتمام أندية إسبانية وإنجليزية    إسبانيا تستقبل السياح الأوروبيين منتصف يونيو    التبديلات الخمسة تضر برشلونة    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    المديرية الإقليمية للثقافة بورزازات.. حصيلة إيجابية لمحطات إبداعية عن بعد    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مغربيات يرتدين "التنورة القصيرة" تضامنا مع فتاتين مهددتين بالسجن بسبب لباسهما

أطلقت نساء مغربيات حملة على مواقع التواصل الاجتماعي للدعوة للاحتجاج الأحد المقبل ضد قرار النيابة العامة بمدينة أكادير محاكمة فتاتين لبستا تنورات قصيرة، بتهمة "الإخلال بالحياء العام".
أطلقت النيابة العامة في مدينة أكادير جنوب المغرب سراح شابتين في انتظار محاكمتهما بتهمة "الإخلال بالحياء العام" لارتدائهما ملابس ضيقة، فيما نددت جمعيات حقوقية بالقرار ودعت النساء للاحتجاج بارتداء التنورة نهاية الأسبوع.
وأكدت فوزية عسولي رئيسة "فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة" الخميس خبر توجيه الاتهام، موضحة أن "أول جلسة ستكون في السادس من يوليوز بتهم تتعلق بالإخلال بالحياء العام وقد عينا محاميا للدفاع عن الفتاتين".
وينص الفصل 483 من القانون الجنائي المغربي على أن من ارتكب إخلالا علنيا بالحياء، وذلك بالعري المتعمد أو بالبذاءة في الإشارات أو الأفعال، يعاقب بالحبس من شهر واحد إلى سنتين وبغرامة من مائة وعشرين (12 يورو) إلى خمسمائة درهم (45 يورو).
وقالت عسولي "اطلعنا على محاضر الشرطة واستغربنا لتضمنها اعترافات تقول فيها الشابتان إنهما كانت تلبسان ملابس ضيقة بغرض إثارة الناس في أحد الأسواق العمومية (...) هذه الاعترافات غير معقولة ويبدو أنهما تعرضتا للترهيب والضغط".
وتعمل الشابتان، وهما في العشرينات من العمر، في مجال الحلاقة حسبما أكدت عسولي، وكانتا متجهتين إلى عملهما مرورا بأحد الأسواق حين تفاجأتا بما وقع.
وكتبت صحيفة محلية تحت عنوان "طالبان تظهر في إنزكان"، أن حشدا من الناس "تجمهر حول الفتاتين في أحد أسواق منطقة إنزكان (أكادير)، منددين بطريقة لباسهما -غير المحتشم -".
وحاولت الفتاتان "الفرار والاختباء بأحد المحلات التجارية، مخافة الاعتداء عليهما جسديا، لكنهما تفاجأتا بتجمهر سلفيين من الباعة في السوق ومحاصرتهما، وتقديمهما إلى الشرطة، التي اعتقلتهما قبل أن تحيلهما إلى النيابة العامة".
وقال عبد العزيز السلامي مسؤول فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في مدينة أكادير الخميس إن "ما حدث للفتاتين اعتداء خطير على الحريات الفردية للمواطنين والمواطنات وهو سلوك دخيل وسابقة خطيرة".
وأوضح السلامي أن "القانون المغربي لم يحدد مقاييس ولا معايير الإخلال العلني بالحياء العام وليس من حق أي طرف أو هيئة تأويل طريقة اللباس لتكيفها وجعلها جريمة".
واعتبرت عسولي أن "خطابات الأخلاق التي يرفعها المسؤولون الحكوميون منذ أشهر تشجع الناس على المس بالحريات الفردية للمواطنين".
وأضافت أن "واجب الدولة أن تحمي المواطنين، بدل تهييج الناس عليهم باسم الأخلاق والدين" معتبرة أن "مشروع القانون الجنائي الذي لم يصادق عليه بعد فيه رسائل سياسية تشجع على التطرف وتمس الحريات الفردية في العمق".
وأكدت عسولي أن "فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة" دعت النساء للخروج "في نزهة لشرب القهوة" مساء الأحد القادم بعد صلاة التراويح في مدينة الدار البيضاء "للتعبير عن تضامنهن مع الشابتين ودفاعا عن حريتهن في اللباس".
وأطلقت ناشطات على الفيس بوك صفحة وهاشتاغ تحت عنوان "ارتداء التنورة ليس جريمة" ونشرن صورهن يرتدين التنانير تضامنا مع الشابتين، إضافة إلى صور مغربيات تعود للستينيات والسبعينيات يرتدين فيها التنانير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.