والدة محمد و لطيفة الوحداني في دمة الله.    بهدف تعميق وتوسيع نطاق التعاون العسكري الثنائي.. قائد الجيش الموريتاني في زيارة للمغرب    "البام" ينتصر لأمينه العام وهبي ويعلق على قرار المحكمة الدستورية    الرباط...تعزيز الشراكة وتبادل الخبرات محور اتفاقية بين رئاسة النيابة العامة ووزارة التجهيز والماء    بنخضراء: المغرب يتوفر على مزايا عديدة لتحقيق الانتقال الطاقي    طقس الخميس..ارتفاع في درجات الحرارة في مناطق من المملكة    أكادير.. تزوير النقط ودبلومات دراسية يسقط شخصين في قبضة الأمن    محكمة هندية تقضي بسجن زعيم كشميري مدى الحياة    كونفرنس ليغ: مورينيو يحقق لقبا تاريخيا    اتحاد طنجة ينهي لقاءه ببطل الكنفدرالية بنتيجة سلبية في البطولة    بوريطة: فتح سورينام قنصليتها بالداخلة تعبير عن موقفها الثابت من القضية الوطنية    رئيس فرنسا يعلق على "مجزرة تكساس"    برشيد.. الأمن يدخل على خط اعتداء وحشي على فتاة (يوتوبرز) بمحل تجاري (فيديو)    كورونا.. وزير الصحة يوصي بالكمامة والجرعة الثالثة    جدري القرود.. انتقال العدوى والأعراض والعلاج    هل سيتم اللجوء لحملات جماعية للتلقيح ضد "جدري القرود"؟! .. الصحة العالمية تجيب    إجراء تجارب للهبوط على مدرج مطار الحسيمة بواسطة الأقمار الصناعية    السلطات الأمريكية تحبط محاولة اغتيال إرهابي يرتبط ب"داعش" للرئيس السابق جورج بوش الإبن    بعد تصعيد الأهلي.. الكاف يحسم في عدد تذاكر نهائي أبطال إفريقيا    قبل قليل… جريمة قتل بشعة بتطوان    شرطة عين تاوجطات أشهرت سلاحها في إيقاف جانح هدد حياة مواطنين للخطر    الاستثمار، النمو، التشغيل: الحكومة تشرح ولا تقنع!    45 مليار دولار قيمة استثمارات الصندوق الإفريقي للتنمية في 40 دولة بالقارة    أمن ميناء طنجة المتوسط يوقف مشتبها به في التورط في حيازة ونقل المخدرات والمؤثرات العقلية    النتائج المخبرية للحالات الثلاث المشتبه في إصابتها بفيروس جدري القردة جاءت سلبية    التوزيع الجغرافي لمعدل الإصابات بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية بالمغرب    أزمة الما خرجاتهم للشارع. الفلاحا فسهل صبر بالناظور واكلين الدق.. وناضو يغوتو: المحصول مشا فيها بسبب انقطاع مياه الري – فيديو    وزير خارجية تركيا من تل أبيب: تحسن علاقاتنا مع إسرائيل غادي يخدم الفلسطينيين ويعاونهم وبلادنا من أكبر 10 شركاء تجاريين للدولة العبرية    ندوة حول تعميم الحماية الاجتماعية لفائدة الفلاحين وتعزيز آلية تنزيل السجل الفلاحي الوطني    الداكي وبركة يوقعان اتفاقية لحماية الأملاك العمومية ومحاربة السطو على ملك الدولة    غلاء مصاريف الحج يثير جدلاً بالمغرب    تجزيء الديمقراطية معرقل للتغيير    الجامعة: انطلاق بيع تيكيات ماتش الوداد ضد الأهلي المصري ففينال التشامبيونز ليكَ    حكيم زياش: لن ألعب تحت قيادة خاليلوزيتش حتى لو وقف على عتبة منزلي    توقيع أربع اتفاقيات لتسريع تعميم التغطية الصحية لفائدة الفلاحين    أوكرانيا ومولدوفا والتاريخ... والشّطرنج المرن لدى بوتين    برنامج غني لمهرجان "كاميرا كيدس" السادس بالرباط    المغرب يتجاوز إسبانيا ليصبح ثاني أكبر مصدر للطماطم إلى بريطانيا    وزارة المالية الروسية : سنسدد الديون الخارجية بالروبل    الإعلان عن نتائج الحركة الخاصة بإسناد مناصب إدارية بمؤسسات التعليم الثانوي العمومي لسنة 2022    حارس مركز صحي بسيدي قاسم يغتصب 9 قاصرات    روسيا تربط إنهاء أزمة الغذاء برفع العقوبات    نبيل عيوش يمثل السينما المغربية في الاحتفال بالذكرى ال 75 لمهرجان "كان"    الملك يهنئ عاهل الأردن بعيد الاستقلال    برعاية مغربية إسبانية.. افتتاح معرض يسلط الضوء على الجانب التاريخي والتراثي للشراكة بين المملكتين..    الحكومة البريطانية تعطي الضوء الأخضر لبيع نادي تشيلسي    خاليلوزيتش : حجي خيب ظني    خليلوزيتش: "لا أعلم سبب الانتقادات.. منعنا الشيشة وفرضنا مجموعة من الضوابط"    الفريق الاشتراكي يُوضح بالأرقام غلاء مصاريف الحج لهذا الموسم    الخزينة العامة للمملكة ترصد ارتفاع المداخيل الضريبية للجماعات الترابية..    افتتاح فعاليات الدورة 15 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة بتطوان    من وحي الفلكلور: على هامش تصنيف اليُونيسكوللتبُوريدة المغربية ثراثاً عالمياً    لوحات الفنانة عزيزة جمال بالرباط..تكريم للمرأة وانتصار لقيم الأمل والحرية    الشاب خالد يتهم ممثل شركة بالنصب عليه، والأخير يقرر مقاضاته    الحج هاد العام واش حسن يتلغا: كثر من 6 مليون يخرجها المغربي للسعودية واخا بلادنا محتاجة للدوفيز فهاد الأزمة    نستنكر قيمَهم، حسنٌ، فما هي قِيمُنا؛ من نحن؟    وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تحدد مصاريف الحج في 63 ألفا و800 درهم    الاعلان عن مبلغ مصاريف الحج لهذا الموسم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لماذا اضطر بوغبا لحذف صورته أمام الكعبة؟
نشر في النخبة يوم 25 - 01 - 2022

كشفت تقارير صحافية بريطانية، سبب ما فعله متوسط ميدان مانشستر يونايتد بول بوغبا، بحذف صورته في المسجد الحرام بمكة المكرمة، بعد فترة قصيرة من نشرها عبر حسابه على منصة "انستغرام"، كما يفعل من حين لآخر، بمشاركة متابعيه وهو يؤدي طقوس وشعائر دين الإسلام.
ونقل موقع "Goal" العالمي عن أكثر من صفحة متخصصة في تغطية أخبار الشياطين الحمر عبر منصات التواصل الاجتماعي، أن السبب الرئيسي وراء حذف صورة بطل العالم بجانب الكعبة، هو ما جاء في عنوان التقرير "الاسلاموفوبيا"، بتعرضه لموجة عنيفة من التعليقات المسيئة لدين الإسلام، ما جعله يسارع بحذف المنشور.
وظهر بوغبا في الصورة، مرتديا ملابس الإحرام وهو يدعو بالقرب من الكعبة، وعلق عليها "يا الله، أهدنا إلى الطريق الصحيح، يا الله، تقبل أعمالنا الصالحة، يا الله أنت من يغفر لنا، فاغفر لنا، آمين، تقبل الله دعاء إخواننا وأخواتنا"، قبل أن يضطر لحذفها، لتخفيف رسائل الهجوم الضاري عليه.
وجاء في نفس التقرير، أن العديد من الحسابات المحسوبة على اليونايتد عبر "تويتر"، أكدت أن الهجوم العنيف على بوغبا كان على أساس ديني هذه المرة، وصلت لحد تلقيه تعليقات ورسائل تحمل معاني قاسية ضد الإسلام، لكن في المقابل، بعض من الجماهير، اتسموا بالعقلانية، رافضين كل أنواع وأشكال الإساءة للاعبين، سواء على أساس ديني أو عرقي أو ما غير ذلك، مع ذلك، فضل صاحب الشأن حذف الصورة.
وعلى النقيض من وضع بوغبا مع اليونايتد، يحظى محمد صلاح بمعاملة استثنائية في مدينة ليفربول، حتى أن كثير من المصادر المقربة من الحكومة، تؤكد أن مستوى الجريمة والعنف ضد المسلمين في مدينة نهر الميرسيسايد، انخفض إلى نسبة غير مسبوقة، وذلك بفضل تأثير النجم المصري وبدرجة أقل ساديو ماني ونابي كيتا وإبراهيما كوناتي.
وتأتي أزمة بوغبا مع أنصار "الإسلاموفوبيا"، في الوقت الذي يسابق فيه الزمن للتعافي من الإصابة التي تعيقه عن اللعب منذ فترة طويلة، فضلا عن انشغاله بملف مستقبله، مع بدء العد التنازلي لآخر ستة أشهر في عقده مع ناديه، دون أن يتوصل إلى اتفاق لتمديد عقده، ما يفتح المجال أمام الشائعات لوضع اسمه في جمل مفيدة مع عمالقة أوروبا، وعلى رأسهم ريال مدريد وباريس سان جيرمان وناديه السابق يوفنتوس.
الجدير بالذكر، أن بول بوغبا اعترف في أكثر من مناسبة صحافية وتلفزيونية، بأنه لم يُولد كطفل مسلم بالوراثة، بل اعتنق الدين بعد دراسته ومعرفته بكل جوانبه، بحكم صداقته بالكثير من الشباب العرب والمسلمين هناك في ضواحي العاصمة باريس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.