"التعاون الإسلامي" تدعو البرلمان الأوروبي للاضطلاع بدور إيجابي في الأزمة المغربية الإسبانية    بعد قرار الرميد الإبتعاد من العمل الحزبي والسياسة.. البيجيدي يتشبث به ويدعوه للاستمرار في نضاله    "لم تستسغ بعد قرار مغربية الصحراء"..إسبانيا تستعين بواشنطن لحل أزمتها مع المغرب!    ابن عباس الفاسي ينتقد بركة على خلفية محاولة منع ترشيح شباط    استئناف الرحلات.. المطارات تستأنف عملها بعد فترة من التوقف    بُرج محمد السادس .. 810 من العُمّال في ورش البناء على مدار الساعة لتشييد أطول برج في إفريقيا    جرسيف..الأنابيك والوكالة البلجيكية للتنمية تنظمان ورشا تكوينيا في تخصص "المناجر كوتش"    استمرار احتجاجات عنيفة في العاصمة تونس ضد انتهاكات الشرطة    الجزائريون انتخبوا أول برلمان بعد الحراك في أضعف مشاركة منذ 20 سنة.. هل يفوز الإسلاميون بالأغلبية؟    بورتريه: نتانياهو رئيس الحكومة الذي أمضى أطول وقت في السلطة في تاريخ إسرائيل    الصين تحذر قادة "G7": لقد ولت الأيام التي كانت تقرر فيها مجموعات "صغيرة" من الدول مصير العالم    شكوك حول لحاق نجم الوداد بمباراة حسنية أكادير    لزعر: "عدت لحمل قميص المنتخب بعد غياب طويل والمغاربة يعرفون عشقي للمغرب"    فيديو: سماء صافية في أغلب المناطق في طقس يوم الأحد    غرق سيدة سقطت سيارتها في قناة مائية بأزيلال    بلاغ هام صادر بخصوص تصحيح امتحانات "الباك".. هذه التفاصيل    حكامة الثقافة: المنحدر الخطير    فرضية تعود إلى الواجهة .. كورونا قد يصبح موسميا    تغريم رئيس البرازيل لعدم وضعه كمامة طبية    آخر تطورات انتشار كورونا بالمغرب.. 455 حالة إصابة جديدة وخمس وفيات في 24 ساعة    "لم أتعرف عليه"..الريسوني يكشف تفاصيل زيارة شقيقه سليمان بسجن عكاشة!    بقيمة 100 مليون دولار..قرض جديد من البنك الدولي للمغرب    المطربة الشعبية هدى في احدث كليباتها الغنائية " صاحبة العروسة "    رحيل سعدي يوسف: الشاعر والثائر المتمرد    موقفي من التصويت في الانتخابات المقبلة    منظمة الصحة العالمية لا تستبعد فرضية تسرب فيروس كورونا من مختبر    نقابة العدل تشيد باستقلالية ونزاهة القضاء الإداري    الصحة العالمية: لا نستبعد تسرب فيروس كورونا من مختبر    جريمة بشعة ارتكبها إسبانيٌّ بحقِّ طفلتيه.. قتلهما وألقى جثتيهما في البحر    رئاسة النيابة العامة والقيادة العليا للدرك في لقاء تواصلي -فيديو    المغربية الصاديني تفوز بالميدالية الذهبية وتتأهل لأولمبياد طوكيو في وزن أقل من 61 كلغ للكراطي    مغربي ضمن تشكيلة الأحلام بإفريقيا    لقاء بالدار البيضاء مع غابرييل بانون حول روايته الأخيرة "ربوتات نهاية العالم"    حكاية عملة الملك فاروق "سيئة السمعة" وعمليات استخباراتية وملايين الدولارات    إصابة 14 في إطلاق نار بأوستن عاصمة ولاية تكساس الأمريكية    بعد أن كانت نسبة المشاركة في المساء4% أصبحت فجأة30%.. الجزائر بلد المعجزات!!    تغريم رئيس البرازيل لعدم وضعه كمامة طبية    قيادة الاستقلال تعلن رفض مضامين قرار البرلمان الأوروبي    مدرب بنفيكا يتمسك بتاعرابت ضمن صفوف الفريق    المغربية ابتسام سادني تتأهل الى أولمبياد طوكيو    صياد يروي تجربته بعد أن ابتلعه حوت وبصقه    "لارام" تقترح 2.5 مليون مقعد خلال فصل الصيف من والى 5 دول اوروبية    سرقة مبلغ مالي يكلف طفلا حياته على يد أبيه.    "لجنة الحج" تحتفظ بنتائج القرعة للموسم القادم    سلوان : عودة مافيا سرقة السيارات بحي العمران    مصدر "مسؤول" يرد على مفاوضات بيراميدز بشأن سفيان رحيمي    فيديو.. "التوفيق" يوضح حول إلغاء موسم الحج ومصير لوائح قرعة العام الماضي    الطالب الباحث ناجيم الملكاوي ينال دبلوم الماستر باستحقاق مع التوصية بالطبع ونشر الرسالة    بعد قرار استئناف الرحلات الجوية، المكتب الوطني المغربي للسياحة يصدر بيانا هاما في الموضوع    الناظوري منير المحمدي ينقذ المنتخب الوطني من تعادل مخيب    وفق الحسابات الفلكية.. هذا موعد أول أيام عيد الأضحى في المغرب    البنك الدولي يخصص 100 مليون دولار للمغرب لمواجهة الكوارث الطبيعية ستستفيذ منها تطوان أيضا    مفتي مصر يعلق على قرار السعودية اقتصار الحج على المواطنين والمقيمين بأعداد محدودة    بعد قرار السعودية.. وزارة الأوقاف تكشف مصير نتائج القرعة السابقة لموسم الحج    السعودية تمنع إقامة فريضة الحج للسنة الثانية على التوالي    صنّاع الفيلم الشهير "إنديانا جونز" يختارون المغرب لتصوير الجزء الخامس    الخطوط الملكية المغربية تقترح عرضا يناهز 2.5 مليون مقعد    مؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي: الانستغرام مافيهش الفلوس!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم الوطني للموسيقى.. ذكرى من دون احتفال في زمن كوفيد-19
نشر في دوزيم يوم 07 - 05 - 2021

تمر ذكرى اليوم الوطني للموسيقى، الموعد الفني السنوي، الذي يصادف 7 ماي من كل سنة، هذا العام للسنة الثانية على التوالي، دون احتفال، وذلك بسبب بالأزمة الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد-19.

وعلى الرغم من الجائجة التي ترخي بثقلها على نفوس الناس، ما تزال الموسيقى تحتفظ بمكانتها كمتنفس يبعث على الهدوء ويسلي النفس ويحث المرء مواصلة المسير.

هذه الأهمية الحيوية للموسيقى تحدث عنها العديد من المفكرين والفلاسفة والفنانين. ففي كتابه "مثالب الولادة" يطرح الكاتب الروماني، إميل سيوران، العديد من الأسئلة حول مكانة الموسيقى في حياة الإنسان.

وكتب سيوران "من الصعب معرفة ما الذي تنشده الموسيقى داخلنا، لكن ما نعرفه هو أن الموسيقى تصل لنقطة داخلنا من العمق بحيث أن الجنون نفسه لا يمكنه الوصول إليها".

هذا الفعل "المطهر" الذي تحدثه الموسيقى في نقوس الناس يفضي بشكل من الأشكال إلى الحديث عن علاقتها الجوهرية مع الروح.

وبالنسبة لعضو مجموعة (هوبا هوبا سبيريت) المغربية، رضا علالي، فإن "الموسيقى أمر متأصل في الشخصية المغربية. إنها ثروة باهرة ومتنوعة وحيوية".

وقال علالي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن هناك علاقة وثيقة مع هذا الفن، وهو ما يظهر من خلال خيبة الأمل التي تعتري عشاق الموسيى بسبب النقص الفادح في عدد المهرجانات الذي تقلص بفعل الجائحة.

فمع انتشار الجائحة التي أثرت سلبا على صناعة تنظيم الأحداث والتظاهرات، وجدن المواعيد الموسيقية نفسها وقد فقدت تقرييا معناها، "في غياب الاتصال بالجمهور الشغوف".

وأعرب علالي في هذا السياق، عن أسفه لعدم وجود "وضوح في الرؤية بخصوص الموسيقى" بسبب فيروس كورونا المستجد، لأنه "من الصعب التحدث عن الموسيقى عندما لا تستطيع العزف على الآلة".

كما اعتبر أن الموسيقى، "الفن الأكثر شعبية"، تواجه الآن تحديات تتعلق بشكل خاص بإرساء نموذج يمكن الموسيقيين من كسب عيشهم من موسيقاهم -دون اللجوء إلى التمويل - وتعبئة القاعات على المستوى الوطني.

من جهته، قال المتخصص في مجال الموسيقى، أحمد عيدون، إنه مع اقتراب فصل الصيف، لا أمل يلوح في الأفق، ولأنه ليس ممكنا بعد الإعلان عن موعد إعادة إطلاق المهرجانات، فإن قطاع تنظيم الأحداث والتظاهرات سيتحمل تبعات الأزمة الصحية، ما لم يجدد نفسه.

وأوضح الخبير المغربي أنه بعد الحجر الصحي والقيود، ظهرت بعض الأفكار كوسائل لحلول مستقبلية كاستخدام البث الرقمي وتقنية البث المباشر.

وسجل عيدون أن التحفيز الفني قد تكيف بالفعل مع تداعيات كوفيد -19 ، بإعادة استثمار المجال الموسيقي من خلال خدمات البث التدفقي للموسيقى ومقاطع الفيديو، بالإضافة إلى مشاركة إبداعات الفنانين الصوتية ودمج البث المباشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وأشار إلى وجود توصيات من أجل استبدال الشكل الكلاسيكي للعرض، بما في ذلك مبدأ استقبال الجمهور بالوقوف واحترام التباعد الاجتماعي.

وأضاف أنه "من الناحية النظرية، تظل هذه الصيغة ممكنة، لكن تطبيقها صعب إذا علمنا أن الجماهير غالبا ما تكون خارجة عن السيطرة. هذا هو الحال مع الأحداث التي تجذب عشرات الآلاف من المرتادين".

وعلى الرغم من الوباء، استمر الإبداع الموسيقي في المغرب في التطور في ظل ثورة رقمية معقدة وحافلة بالدلالات، تطال مقطوعات من التراث الوطني بما في ذلك الموسيقى اليهودية -المغربية والموسيقى الصوفية.

كما توسع نطاق موسيقى "الاندرغراوند" والراب المغربي خلال هذه الفترة ، مع اكتشاف مواهب مغربية شابة جديدة.

وفي انتظار عودة الأيام الجميلة للعروض الموسيقية والجمهور المتعطش لها، من الضروري التعامل مع الموسيقى باعتبارها منظومة وإطلاق عمليات تفكير جديدة من أجل الحفاظ على ألقها في مواجهة الأزمة الصحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.