انتخاب رؤساء جماعات شقران تمساوت وعبد الغاية السواحل (+ تشكيلات المكاتب)    مصدر: فوضى انتخاب عمدة الرباط محاولة لإرباك أغلبية الأحرار من طرف أنصار الوردة    مدرب فنزويلا عن مواجهة المغرب في ثمن نهائي "مونديال الفوتسال": "سنحتاج لعامل الحظ الذي رافقنا في الدور الأول"    المغرب يتخوف من "تسونامي" بعد ثوران بركان "جزر الكناري" ويتخذ هذه الخطوات    مثير ومستفز.. تطبيق جديد يتيح التواصل مع المشاهير المغاربة بمقابل مادي خيالي!!    جنيف.. الدعوة إلى الضغط على الجزائر لإنهاء القمع وسيادة الفوضى في مخيمات تندوف    بعد ساعات من انتخاب رئيس جماعة تزنيت... عضوان من الاتحاد الاشتراكي يقدمان استقالتهما من مجلسها    برلماني أوروبي: ننتظر تشكيل الحكومة المغربية الجديدة لتعزيز علاقاتنا الاقتصادية والأمنية    المندوبية السامية للتخطيط: الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك سجل ارتفاعا ب 0,8% خلال الشهر الماضي    الاحتلال الإسرائيلي يعيد فرض إجراءات تنكيلية بحق الأسرى    بعدما كان عاملا لقلعة السراغنة.. بن الشيخ يظفر بمنصب رئيس جماعة مكارطو    في مقطع فيديو.. أليجري يظهر "منفعلاً" تجاه لاعبي يوفنتوس عقب انتهاء مباراة القمة ضد ميلان    مرشحة الأحرار لعمودية الرباط تتهم نجل إدريس لشكر بتهديد المستشارين لدفعهم للتصويت له    العيون: أزمة قلبية تنهي حياة بحار    بعد "البام".. الاستقلال يعترض بدوره على دخول "الاتحاد" للحكومة    د.بنكيران: الحكم الصادر في حق "أبو علي" ليس سوى رغبة شديدة في الانتقام والاحتقار والتنكيل!!    مؤشر الإصابة التراكمي بكورونا بالمغرب يبلغ 2519,5 إصابة لكل مائة ألف نسمة    وزارة الصحة : الموجة المرتبطة بمتحور "دلتا" في منحى تنازلي منذ خمسة أسابيع    حالتا وفاة جديدين ببسبب فيروس كورونا في اقليم الحسيمة    حصيلة إيجابية للمغرب على رأس المؤتمر العام ال 64 للوكالة الدولية للطاقة الذرية    تصرف "غريب" لميسي في آخر مبارياته    حمم بركانية تدمر نحو مئة منزل في جزر الكناري الإسبانية وإجلاء آلاف السكان    200 ألف مغربي ومغربية مصابون بمرض الزهايمر والخرف    من بينها الوداد والرجاء.. جميع الفرق المشاركة بدوري أبطال أفريقيا تتعرف على منافسيها من أجل بلوغ "دور المجموعات"    تقرير مشترك لمؤسسات مالية دولية يرصد واقع تنمية القطاع الخاص بالمغرب    أستراليا ترفض اتهامات باريس بشأن الغواصات واتصال مرتقب بين ماكرون وبايدن    ثمانية قتلى في إطلاق نار داخل جامعة روسية    النساء الأفغانيات قلقات إزاء فرض طالبان قيود على العمل والتعليم    بعد تألقه في مباراة خريبكة.. جماهير الرجاء البيضاوي تكافئ نجمها    بيراميدز يحسم صفقة الكرتي    ارتفاع قيمة منتوجات الصيد المسوقة على مستوى ميناء آسفي بنسبة 33 بالمئة إلى غاية متم غشت الماضي    فوز ثان تواليا للوداد والرجاء على سريع وادي زم والأصيكا    لاعبو اتحاد طنجة يدخلون في اضراب عن التداريب    تافراوت : انتخاب " إدريس بوعلام " عن التجمع الوطني للأحرار رئيسا للمجلس الجماعي لإريغ نتهالة    "ڨيديو" يطيح بلصين تورطا في ارتكاب سرقة من داخل سيارة    هكذا علق "اتحاد علماء المسلمين" على تفجيرات "داعش" بإمارة أفغانستان الإسلامية    صفقة 13 مسيرة Bayraktar TB2.. المغرب يتوصل بأولى مقاتلات "الدرون" التركية    زيادات مهمة في "أسعار المحروقات" بمختلف محطات التوزيع بالمملكة    شاهد الذخائر النفيسة للدكتور التازي في متحف عجيب وغريب.. غاية في الروعة    الكشف عن "السلسلة الكاملة" لانتقال متحور كورونا الأخطر والأوسع انتشارا    أزيد من 372 ألف مسافر استعملوا مطار طنجة خلال شهرين ونصف    جوائز "إيمي".. "نتفليكس" تحوز نصيب الأسد و"ذي كراون" و"ذي كوين غامبليت" أبرز الفائزين    وفد ‬إثيوبي ‬رفيع ‬المستوى ‬في ‬زيارة ‬عمل ‬للمغرب    حريق مهول يلتهم شاحنات وسيارات بطنجة    تطورات مثيرة في قضية الشاب الذي "عرى" فتاة وضربها في منطقة حساسة بمدينة طنجة    أخنوش: حياة الرجل الذي قطف رأس الإسلاميين بعدما أينعها السخط الشعبي    زخات مطرية متفرقة في مناطق عدة اليوم الإثنين    "الإذاعة والتنمية اللغوية: أي علاقة بين الخطاب الإعلامي واللغة العربية؟" كتاب جديد للدكتورة شفيقة العبدلاوي    مهرجان أغورا الدولي السادس للسينما والفلسفة بفاس:صورة الزمن وزمن الصورة.    جامعة اِبن طفيل تحتل المراتب الأولى في التصنيفين الوطني والدولي لسنة 2021    فرنسا تنسحب من محادثات عسكرية مع بريطانيا وسط خلاف بسبب صفقة الغواصات النووية    روسيا.. حزب بوتين يعلن فوزه بأغلبية الثلثين في الانتخابات التشريعية    نتائج دعم تنظيم المهرجانات السينمائية يثير استياء الجمعيات    وثائقي ل"فرانس5" (يخضر غضبا) من اختراقات الفوسفاط المغربي لأسواق فقدتها فرنسا    الهوية العربية وسؤال الحرية والتحرر    بن سديرة الجزائري.. يوميات نافخ الكير    الشيخ القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا    الإسلاميون المغاربة ومعضلة "ما بعد الإسلام السياسي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جامعي تونسي: الدعوة الملكية لفتح الحدود مع الجزائر تعبر عن طموحات الشعوب المغاربية
نشر في دوزيم يوم 03 - 08 - 2021

حرص جلالة الملك محمد السادس في خطاب العرش الأخير على التأكيد مجددا موقف المملكة الثابت والمتمثل في سياسة اليد الممدودة للجزائر.
وفي هذا السياق، يقول محمود حسن، أستاذ بكلية الحقوق بتونس، إن الدعوة التي وجهها جلالة الملك، في خطابه بمناسبة الذكرى الثانية والعشرين لعيد العرش، بفتح الحدود مع الجارة الجزائرية وعودة العلاقات بينهما فهي دعوة "تعبر عن طموحات طبيعية ومنطقية لكافة شعوب المنطقة المغاربية للدول الخمس سواء في الأوساط الاقتصادية والمهنية وكذا مجمل مكونات المجتمع المدني".
وأضاف حسن، في تصريح لموقع القناة الثانية، أن هذه "الدعوة الملكية جاءت في وقتها خاصة في ظل ما تعيشه دول المنطقة جراء الأزمة الوبائية"، مبرزا أن "التعاون بين البلدان الخمسة في مواجهة وباء كورونا أصبح مسألة ملحة أكثر من أي وقت مضى".
* جلالة الملك:الوضع الحالي للعلاقات بين المغرب والجزائر لا يرضينا وليس هناك أي منطق معقول يفسره(فيديو)
"الوضع الصحي في الدول المغاربية بات مقلقا يحتاج بكيفية سريعة إلى أن تتعاون الدول فيما بينها من أجل تنسيق جهودها لمحاربة الوباء" يقول الأستاذ الجامعي، ثم تابع، أن "الاندماج المغاربي قد يكون فرصة لوضع تصورات مستقبلية للتعاون في المجال الصحي ككل".
وزاد قائلا: إن "الاعتقاد السائد بين شعوب الدولتين أن الاسباب التي أدت إلى إغلاق الحدود بين المغرب والجزائر أصبحت متجاوزة"، ثم موضحا: "هناك إجماع بأن بقاء الحدود مغلقة بين بلدين شقيقين تجمعهما علاقات تاريخية قوية وعريقة على عدة مستويات لا يخدم مصلحة الشعوب المغاربية في شيء".
ولفت المتحدث ذاته إلى أن "المسيرة التنموية المغاربية تعطلت منذ أن تم إغلاق الحدود، لذلك من غير المنطقي أن تبقى الوضعية الحالية على حالتها؛ لأنها انعكست وعرقلت المسيرة المغاربية ككل"، ثم واصل قائلا: "كيفما كانت الأسباب التي أدت إلى إغلاق الحدود بين البلدين، فإن هذه الأسباب الآن يمكن تجاوزها عبر فتح قنوات التواصل بين المغرب والجزائر".
كيف ستساهم الدعوة الملكية السامية في الاندماج المغاربي؟
اعتبر الأستاذ الجامعي بكلية الحقوق بتونس، أن "المسيرة المغاربية (الاتحاد المغاربي التي بدأ منذ قمة مراكش التأسيسية)، فرغم العمل البناء الذي تم القيام به في عدة مستويات إلا أنه تعطل للأسف الشديد منذ إغلاق الحدود".
وشدد ضمن تصريحه دائما، على أن "الدعوة الملكية تشكل إيمانا تشاطره كل شعوب المنطقة المغاربية في أن فتح الحدود بين البلدين وطي صفحة الماضي هي خطوة كفيلة من أجل استئناف مسيرة العمل المغاربي المشترك"، مؤكدا في نفس السياق، أن "تحقيق الاندماج المغاربي سيمكن من تسهيل تنقل الأشخاص والأموال وإعادة النشاط الاقتصادي للمنطقة".
"فبسبب هذا الخلاف بين البلدين انعكس على أنشطة الاتحاد المغاربي؛ حيث أنه لم تعقد أي قمة منذ سنوات عديدة، والآن مع خطوة فتح الحدود مع الدولتين الجارتين سيمكن من إعادة العمل المغاربي المشترك والذي ينطلق من انعقاد قمة مغاربية" يقول ذات المتحدث.
وفي ختام تصريحه، يرى الأستاذ الجامعي ذاته، أن "الأمل يبقى في أن تتفاعل الجارة الجزائرية رئاسة وحكومة ومؤسسات مع أهمية هذه الدعوة الملكية السامية لأنها ستخدم مصالح كل البلدان المغاربية على صعيد عدة مجالات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.