إحالة القاضي قاتل الإعلامية المصرية وشريكه للمفتي تمهيدا لإعدامهما    جدل حول دراسة تشكك في الرابط بين الاكتئاب والسيروتونين    الرجاء يفسخ عقده مع المهاجم الكونغولي كابانغو بالتراضي    حصول كل المنتخبات على تأشيرة دخول النمسا ينقد الدوري الدولي    وزارة الداخلية تجري حركة انتقالية واسعة في صفوف رجال السلطة    محمد بوتخريط يكتب..سيدي الرئيس، هل علينا أن نخلي ساحات وشوارع المدينة من الأطفال، لكي تمرح الكلاب !؟    العثور على رضيع حديث الولادة يستنفر رجال الدرك الملكي المحلي بجماعة وردانة    الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بتطوان يؤكد متابعة 4 أشخاص مشتبه في تورطهم في حريق غابات المضيق    ارتفاع عدد جرائم قتل النساء في إيطاليا    الناظور..انا في معركة مع عمي قالي باك شف،ار..ولدو ضربني و الشرطة قلبو علي المحضر    32 قتيلا وأكثر من 66 ألف منكوب جراء فيضانات وانزلاقات أرضية    مصالح الجمارك بطنجة تحبط محاولة تهريب أجهزة إلكترونية بقيمة 3 ملايين درهم    20 قتيلا و 2244 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    اتحاد طنجة يتعاقد رسميا مع الطوغولي دونو والسنغالي فال    مطار فاس سايس يواصل استرجاع المسافرين بعد أزمة "كوفيد"    مجلس جماعي يخصص 2 مليار سنتيم للقضاء على "الناموس" و "سراق زيت"    النزاهة الجمالية في نقد الأفلام السينمائية المغربية    ذ.إدريس كرم يوجه نداء لعلماء الجزائر    إلغاء الدوري الدولي يعجل بانتقال عموتة لفريق الوداد الرياضي    بتعليمات ملكية.. الداخلية تغير 43 % من رجال السلطة وفق معايير الكفاءة و الإستحقاق    محمد الشرقاوي يكتب: هل نؤسّس قسم "دراسات التخلف" في الجامعة المغربية؟    السجن عامين لسيدة بواد زم بتهمة الإساءة للدين الإسلامي    حقينة السدود في انخفاض مستمر بالمغرب    وزير موريتاني سابق : تصريحات الريسوني تخاريف شباط و أوهام علال الفاسي    تونس.. اعتماد الدستور الجديد بنسبة 94,6 بالمئة    أحمد الريسوني: غضب جزائري موريتاني من تصريحات رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين    زياش يحمل قميص مانشستر يونايتد    ضرائب المحروقات تنعش خزينة الدولة ..    الداخلية تجري حركة انتقالية واسعة شملت رجال سلطة باقليم الحسيمة    سفيان رحيمي يتنافس على جائزة "الكرة الذهبية"    نقابة تجدد رفضها لمشروع مرسوم النظام الأساسي للأساتذة الباحثين    مهرجان الفداء الوطني للمسرح يسدل الستار على دورة الحوري حسين    مصر.. الأمن يكشف سبب الحريق الهائل داخل كنيسة الأنبا بيشوي    عادل رمزي.. تدريب المغرب شرف عظيم و مهمتي الأولى إعادة زياش وباقي اللاعبين الى صفوف المنتخب    انخفاض إنتاج الحبوب يعيد سؤال الأمن الغذائي إلى الواجهة    الجمعة القادم موعدا لقرعة البطولة "برو" 1 و2        الشاب خالد يعود إلى "طريق الليسي"    أسعار النفط تواصل التراجع لليوم الثاني على التوالي.    مجلس المنافسة أمام الاختبار : المحروقات نموذجا    كوفيد-19 ..استمرار تحسن المؤشرات الوبائية المرتبطة بالفيروس رغم ضعف وتيرة التلقيح    نمو طفيف في تداولات بورصة الدار البيضاء    الموت يُفجع النجم سعد لمجرد -صورة    الداخلية تحذر باشوات سيدي إفني من التدخل في الشأن الديني    مغادرة أول سفينة أممية محمّلة بالحبوب من أوكرانيا باتجاه إفريقيا    علاج كيماوي وإغماءات متكررة.. جديد الوضع الصحي للفنانة خديجة البيضاوية -فيديو    كوفيد 19.. تسجيل 100 إصابة جديدة وأزيد من 6 ملايين و725 ألف شخص تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح    مصدر رفيع لRue20 : التعديل الحكومي محدود وزعماء التحالف يشتغلون في انسجام تام    هذه أول دولة توافق على لقاح خاص بالمتحور "أوميكرون"    بوتين: أمريكا تريد إثارة الفوضى في العالم    في قضية تايوان.. الصين تخاطب أمريكا من جديد..    إصابة مدير شركة "فايزر" بفيروس "كورونا"    الجامعة السينمائية تفتح باب المشاركة في مسابقة دورتها الجديدة    لأول مرة.. جورج وسوف كشف على بنتو "عيون" – تصويرة وفيديو    الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدخل على خط تصريحات الريسوني الأخيرة حول الصحراء ..    الأمثال العامية بتطوان.. (210)    قصة واقعية وقوله تعالى: "إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون"    إيقاف إمام مسجد تلا آيات قرآنية أزعجت مسؤول وزاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفة حلقة الأسبوع الماستر شايف وسفيرة النوايا الحسنة إيمان المجاهد
نشر في أريفينو يوم 24 - 06 - 2022


أسماء واسئلة : اعداد وتقديم : رضوان بن شيكار
تقف هذه السلسلة من الحوارات كل أسبوع مع مبدع أو فنان أو فاعل في إحدى المجالات الحيوية في أسئلة سريعة ومقتضبة حول انشغالاته وجديد إنتاجه وبعض الجوانب المتعلقة بشخصيته وعوالمه الخاصة.
ضيفة حلقة الأسبوع الماستر شايف وسفيرة النوايا الحسنة إيمان المجاهد
1.كيف تعرفين نفسك للقراء في سطرين؟
إيمان المجاهد أنا فنانة مغربية مبدعة في عالم الإبداع والفن والطبخ والديكور و الجمال والأناقة .
سيدة مناضلة ومكافحة أهتم بقضايا المرأة والطفل والأسرة الإجتماعية والثقافية والإنسانية والخيرية.
أحب التجديد والإبداع في مجال الطبخ و الاناقة والجمال .
من مواليد منطقة الريف إجتماعية بطبعي أعشق السفر والمغامرة و إكتشاف الثقافات والحضارات الأخرى والتراث .
سفيرة ملتقى الطهاة المحترفين بالمملكة المغربية وسفيرة النويا الحسنة لسلام ومحو الأمية عبر العالم.
حصلت على عدة شواهد ودبلومات في عدة معاهد أوربية في مجال الطبخ كمعهد بول بوكوز بفرنسا ومعهد غاليمارد لصناعة العطور بفرنسا وغيرهم من المعاهد الأوربية .
شاركت في ملتقيات عالمية وساهمت في تنظيم ملتقيات ومهرجانات فنية وثقافية على الصعيد المحلي والدولي
2.ماذا تقراين الآن؟ وماهو أجمل كتاب قرأته؟
الكتاب الذي يشغل بنات افكاري وانا في بصدد إنهاء قرائته هو دور المرأة لدكتورة نهى قرطاج وأجمل كتاب نال اعجبي وترك بصمة في مخيلتي هو كتاب حول العالم في 200 يوم الكاتب أنيس منصور.
3.متى بدأت رحلتك مع فن الطبخ؟وكيف جاء هذا الاختيار؟
كانت بداية رحلتي في فن الطبخ والإبداع في سنة 2008 فقد كان الطبخ أحد وأكبر أحلام الطفولة والشباب.
4.ماذا تمثل لك مدينة الناظور؟ وماهي المدينة التي تسكنك ويجتاحك الحنين إلى التسكع في ازقتها وبين دروبها؟
مدينة الناظور تمثل لي مدينة الأصالة والثقافة الابداع والنهضة الثقافية والتراث التاريخي على المستوى الوطني والدولي بمبدعيها وشعرائها وفنانيها في مجالات الفن والرياضة والإبداع بمختلف فروعه المختلفة و بالفاعلين الجمعوين وبنشاط جمعيات المجتمع المدني على الصعيد المحلي والدولي في المجال الثقافي والرياضي والاجتماعي والفكري والتواصل الحضاري وفي مجال التنمية والمجتمع المدني ..
وبفضل ما أنجبته هذة المدينة من كتاب وشعراء وباحثين في مختلف مجالات المعرفة...أما المدينة التي أحن لمعاودة زيارتها والتسكع في أزقتها ودروبها فهي مدينة غرناطة لما فيها من تسامح ديني وتواصل فكري وحضاري والتعايش الحضاري والسلمي والروحي لثلاث ديانات عريقة عبر العصور كونها تمثل معظم الثقافة الإسلامية الأندلسية كون اثارها آثار تاريخية أندلسية ولرمزيتها الثقافية والتاريخية والإنسانية
5. أنت سفيرة للسلام ولمحو الأمية في العالم وسفيرة النوايا الحسنة وسفيرة لملتقى الطهاة في المغرب ولديك العديد من المتابعين في مواقع التواصل الإجتماعي هل تؤثر كل هذه المهام وهذه الانشغالات على حياتك الشخصية؟وكيف تستطيع الشاف إيمان التوفيق بين كل هذه المهام والاانشغالات؟
كوني سقيرة السلام لمحو الأمية وسفيرة النويا الحسنة للأعمال الثقافية والإنسانية على الصعيد الدولي وسفيرة الطهاة المحترفين على الصعيد المغربي ولدي العديد من المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي وتوسع مجال إرتباطاتي وتعدد مجال إهتماماتي هذا لا يمنع في التوازن بين ماهو عملي واحترافي وبين واجباتي نحو عائلتي وأسرتي الصغيرة فليس هناك تقاطع بل توافق وتوازن والشهرة والنجاح ومشاركة المحبين والمتابعين ليس عائقا أمام القيام بالواجبات العائلية والتوازن الإجتماعي والتفوق الإبداعي والمهني
6.ماهي أهم مقومات النجاح في فن الطبخ؟
النظام والتخطيط الصحيح وإحترام الوقت والتوازن الداخلي والخارجي والتصميم ووضع مخطط للحياة أساس التوازن الأسري و الإجتماعي وأساس النجاح والتفوق ونجاح نمط الحياة .
7. ماذا عن تجربتك الناجحة في برنامج للطبخ نجوم على قناة دوزيم؟
تعد تجربتي في برنامج نجوم 2m من أبرز التجارب وأهمها حيث عرفت نجاحا كبيرا ونسبة كبيرة في المشاهدة لدرجة انه تم إعادة بثها للمشاهدين عدة مرات
وكانت تجربة مميزة وممتعة ومشوقة نالت إعجابي حيث أنه أحسست بالتميز في مجال الطبخ والإبداع على نطاق واسع ومميز.
8.أغرب شيء أو موقف حصل معك خلال تجربتك في البرامج والملتقيات العديدة للطبخ التي شاركت فيها في كل أنحاء العالم ؟
ومن أغرب المواقف في سلسلة تجاربي المهنية والاحترافية خلال جولتي العالمية عبر أنحاء العالم هو نجاحي بجدارة في كل المسابقات الدولية وحصولي على المراتب الأولى دوليا الشيء الذي ابهر لجن التحكيم والحضور لعدم توقعهم أن انال المراتب الأولى في فن الطبخ والإبداع على الصعيد المحلي والدولي بجدارة وإستحقاق.
9.ماذا يعني لك العيش في عزلة إجبارية وربما حرية أقل؟وهل العزلة قيد أم حرية بالنسبة لك؟
العيش في عزلة يعني لي مجال أوسع و تفرغ أكبر لإنجاز وتحقيق كل طموحاتي المستقبلية والتفنن في ميدان الطبخ والإبداع على نطاق واسع
والعزلة بالنسبة لي ليست قيد مطلق ولاحرية مطلقة وإنما هي فترة ومرحلة لإعادة حسباتي ومراجعة نمط حياتي ومجال مفتوح بإبداع افضل ونجاح أكبر وبناء مستقبل أفضل بعيد عن الظغط والروتين اليومي وجلسة مع الذات من أجل الانطلاق نحو فضاء واسع متميز وصنع غد أفضل بخطوات ثابتة ومتميزة وترك بصمة في عالم الإبداع والفن.
10.شخصية من الماضي ترغبين لقاءها ولماذا؟
الشخصية المميزة في حياتي والتي تركت أثرا مميزا وكانت ولازالت لها مكانة مميزة ومكانة خاصة في حياتي الماضية وفي حاضري ومستقبلي وتركت شرخا في اعماق قلبي والتي ارجوا عودتها من الماضي هو اخي الحبيب رحمه الله وأسكنه الله فسيح جنانه وجعله من اهل جنة الفردوس الأعلى الي اليوم الموعد
11.ماذا كنت ستغيرين في حياتك لو أتيحت لك فرصة البدء من جديد ولماذا؟
الأشياء التي أود تغيرها في حياتي إذا أتيحت ليا الفرصة البدء من جديد مراجعة حسباتي في تعاملاتي مع الناس وموازنة الأشخاص بعين ثاقبة مع الأستفاذة من الأخطاء والتجارب الماضية وعدم تكرار نفس الأخطاء وإعطاء الثقة لمن يستحقها وإستغلال الوقت في إنجازات وإبداعات مميزة وإنجاز وتحقيق كل الأحلام التي لم استطيع تحقيقها واغتنام الفرص المهمة من أجل تحقيق نجاحات كبيرة وعلى نطاق أوسع
12.ماذا يبقى حين نفقد الأشياء؟ الذكريات أم الفراغ؟
أكيد أنه حينما نفقد الأشياء تبقى الذكريات تخالج أفكارنا وترافق حياتنا الي ماشاء الله تبارك الله وتعالى الي اخر نفس في حياتنا بمرها وحلوها الي اخر العمر .
13.ماذا عن مشاريعك المستقبلية.؟
بالنسبة لي مشاريعي المستقبلية إن شاء الله أسعى مجددا إلي التجديد والإبداع المستمر والعمل بثقة وثبات من أجل إعطاء الأفضل وتحقيق جل الأحلام والآمال والمخططات المستقبلية بكل عزيمة وثبات وثقة كبيرة في الله سبحانه وتعالى أولا ثم ثقتي في نفسي وقوة عزيمتي وإرادتي القوية وإيماني بالله أولا وثانيا بايماني بقدراتي وطاقاتي التي وهبني إياها الله سبحانه وتعالى واستغلال جل طاقاتي في الإبداع والفن وتحقيق اجمل وأكبر امنياتي وأحلامي بإنشاء معهد التكوين والإبداع والتدريب في مجالات الطبخ والإبداع والتصميم من أجل تكوين وتنشئة وبناء أجيال المستقبل من أجل المساهمة في تنمية منطقة الريف وإعانة الأسر على خلق مشاريع صغرى لتحسن دخلها الشهري وانشاء مشاريع تعاونية لخدمة المرأة والأسرة والمجتمع.
14.إلى ماذا تحتاج المرأة في أوطاننا لتصل إلى لتصل إلى مرحلة المساواة مع الرجل في مجتمعاتنا الذكورية بامتياز بامتياز. إلى دهاء وحكمة بلقيس أم إلى جرأة وشجاعة نوال السعداوي؟
تحتاج المرأة في أوطاننا الي حكمة ورجاحة عقل السيدة خديجة وفراستها وبصيراتها وبعد نظرها وموازنة الأمور والصبر والثبات على القيام والمبادئ من أجل بناء أجيال المستقبل جنبا إلى جنب مع شقيقها الرجل على اسس المحبة والاحترام والتقدير الصادق المتبادل المبني على العدل والاحترام والتقدير المتبادل لان المرأة أم وأخت وبنت وزوجة وهي عماد وأساس المجتمع.
15.قمت مؤخرا بجولة للولايات المتحدة الأمريكية. حديثينا عن هذه التجربة؟
كانت زيارتي للولايات المتحدة الأمريكية فريدة من نوعها ومليئة بالتشويق والمتعة والمغامرة واكتشاف ثقافة مختلفة وحضارة مميزة وتجديد أواصر التواصل الاجتماعي والثقافي والتعاون في مجال الإبداع والمهارات الخاصة في فن الطبخ في إطار تبادل الخبرات والتجارب المهنية في فن الطبخ والإبداع
16. هل يدخل الطبخ ضمن خانة الإبداع والفن؟
كل فنان مبدع وناجح متميز
يعتبر فن الطبخ فنًا وعلم . كان الطباخ الأول رجلاً بدائيًا ، وضع قطعة لحم قريبة من النار أشعلها لتدفئة نفسه. اكتشف أن لم يكن اللحم المسخن بهذه الطريقة لذيذًا فحسب ، بل كان من السهل أيضًا مضغه. من عند في هذه اللحظة ،تطور الطبخ ليصل إلى المستوى الحالي الرقي .والإنسان بطبيعة الحال يأكل من أجل العيش والبقاء . الآن أيضا ما زلنا نأكل للبقاء على قيد الحياة ، ولكن تم بذل الجهود لجعل الطعام أكثر متعة مثل الطهي اللحوم والخضروات بطرق مختلفة لتسهيل تناولها وهضمها وسهلها اجعلها أكثر جاذبية وسذاجة ولديها خيارات أوسع. هذا هو فن الطهي المرتبط مع تحضير الطعام وهنا يكون هدف كل طاهٍ هو الموازنة بين العلم وفن الطبخ .
فن الطهي هو فن الطبخ , لذلك الطبخ هو عملية تحضير الطعام والوجبات التي سيتم تناولها أو تقديم الطعام لأشخاص آخرين. يتم تعريف كلمة "الطهي" على أنها شيء يتعلق أو متصل بالطبخ أو المطابخ. يُعرف الأشخاص الذين يعملون في فنون الطهي باسم علماء الطهي ولديهم الهواية والمهارة في الطبخ وعمل الوصفات والوجبات المختلفة والمتنوعة في الحياة اليومية لذلك يعد فن الطهي شكل تطور مفهوم الطهي عالمياً أهمية في حياة الشعوب عبر العصور و برزت من خلالها ثقافاتهم فالطهي قصة بدأت فصولها قبل مئات آلاف السنين، وتسارعت بشكل مدهش في العصر الحديث، وتداخلت فيها احتياجات الإنسان الأساسية بالعلوم والاقتصاد والعمارة والمفاهيم الثقافية المختلفة.
17.أجمل واسوء ذكرى في حياتك؟
أجمل ذكرى في حياتي نجاحي في مجال الطبخ والإبداع بجدارة
وأسوء ذكرى في حياتي وافاة اخي الحبيب رحمه الله وأسكنه الله فسيح جنانه وجعله اهل جنة الفردوس الأعلى
18. كلمة أخيرة أو شيء ترغبين الحديث عنه؟
في النهاية أشكرك كل الشكر أستاذ رضوان على إجراء هذا الحوار معي والذي أتمنى أن يحظى بمتابعة الاصدقاء والصديقات كل التقدير والإحترام على مجهوداتك الجبارة لنشر العلم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.