الملك محمد السادس يمنح ستة أشهر إضافية للجنة الخاصة بالنموذج التنموي    الفشل حليف المقامرين والمغامرين    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم أكاديمية المملكة المغربية    الملك يمدد مهلة تقديم لجنة النموذج التنموي لتقريرها النهائي ل6 أشهر إضافية    العثماني: تعليمات الملك تُسَرع استئنافا آمنا لنشاط الاقتصاد بالمغرب    إسبانيا تعلن موعد فتح حدودها البرية مع فرنسا والبرتغال    بنشعبون في قفص صندوق كورونا    أزمات الرجاء تقرب الزيات من الاستقالة    إدارة سجن طنجة تنفي عدم إبلاغ عائلة سجين بوفاته إلا بعد مرور شهر عليها    إيقاف 4 أشخاص يشتبه تورطهم في مسك وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية بمراكش    أمن مراكش يفكك شبكة مختصة في الإجهاض    الفد يتذكر أيام المدرسة    مع استمرار تسجيل اصابات بكورونا.. قرارات تمنع الاصطياف بالمناطق الشمالية    "دورتموند" يدرس إعادة الجماهير لإيدونا بارك    كتاب «عبد الرحمان اليوسفي: دروس للتاريخ»    نقابة “البيجيدي” تطالب بإخراج المجلس الأعلى للصحة ووضع حد للصراعات داخل الوزارة    كورونا.. عدد الحالات التي تتابع العلاج ينخفض الى 600 حالة بالمغرب    تطوان.. مهنيو السياحة والسفر يلتئمون في تكتل للدفاع عن حقوقهم    انتبهو.. زخات مطرية مصحوبة برعد بعدد من مناطق المملكة غدا الجمعة    مندوبية الحليمي تنشر المعطيات الفردية حول استعمال الوقت    كيف يمكن مساعدة التلاميذ والطلبة الذين لا يمكنهم متابعة الدروس عن بعد؟    أولياء بتطوان يحتجون ضد رفض تخفيض واجبات التمدرس    أندية البريمييرليغ تتفق على إجراء "5" تبديلات    مؤسسة مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط تطلق سلسلة برامج ثقافية وتربوية لمواجهة الوباء بالسينما    مبادرة لإغاثة الموسيقيين بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ظل كورونا ..    اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لجهة الدار البيضاء-سطات تشخص الوضعية وتضع تدابير مرحلة ما بعد الحجر الصحي    الشركة الوطنية للطرق السيارة تستثمر غلافا ماليا بقيمة 50 مليون درهم لبناء جسر على مستوى بدال تمارة    فارس.. المحكمة الرقمية خيار استراتيجي لا محيد عنه في المستقبل القريب    كوستا يظهر في محاكمة لتسوية قضية تهرب ضريبي    أول مباراة في إسبانيا بعد استئناف النشاط الكروي ستنطلق من الشوط الثاني!    التوزيع الجغرافي للحالات 45 الجديدة المصابة بفيروس “كورونا” بالمغرب حسب الجهات    حقيقة إصابة ميسي بفيروس كورونا    بسمة بوسيل وتامر حسني في أول "تيك توك"    بالفيديو: العرايشي يضع اسعار التعليم الخصوصي بعد كورونا تحت المجهر في تحقيق صحافي    تجمعيون يعارضون « مقترح الطليعة » ويتشبتون ب »عيد الأضحى ».. هذه حججهم    ارتفاع يومي قياسي للإصابات ب"كورونا" في إيران    قبل متم الشهر الجاري..المغرب ينتج 10 آلاف طقم لتشخيص "كورونا"    أرباب المقاهي والمطاعم يطالبون لفتيت بفتح باب الحوار    القضاء الأمريكي يوجه تهمة القتل من الدرجة الثانية لقاتل جورج فلويد- صور    الرباط.. المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة الثقافة تعززان تعاونهما    تنقل من طنجة للقصر الكبير لينشر كورونا بالمدينة من جديد    قرار مفاجئ.. الكولونيل الجزائري “بدوي” يلغي المنافسة مع صناعة السيارات المغربية    الموت والحياة (الحلقة الثالثة)    كورونا يجهز على حياة ممرض بمدينة كلميم    أمريكا تصعد ضد الصين وتمنع طائراتها من دخول أراضيها    روسيا تطور تقنيات غير مسبوقة لقياس سرعة الرياح على مسافات كبيرة    فرنسا..المغربي ياسين بوجوامة يوقع عقده الاحترافي الأول مع بوردو    زجل : باب ف باب    تونس: "أجواء مشحونة" في جلسة مساءلة الغنوشي    منع الصلاة بالكنائس .. هل تعيد الطوارئ سؤال العلمانية في الغرب؟    مطالب بمراعاة السياحة في "قانون المالية التعديلي"    جمعية تُندد بمتابعة ناشط حقوقي في "الشماعية"    سوق الماشية ب"الڭفاف" يستأنف الرواج في خريبكة    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضمانات استقلال القضاء في دستور 2011
مخلي: استقلال قضاة النيابة العامة يشكل إحدى أساسيات استقلال السلطة القضائية
نشر في الصباح يوم 02 - 05 - 2012

أكد ياسين مخلي، رئيس نادي قضاة المغرب، أن «استقلال قضاة النيابة العامة يشكل إحدى أساسيات استقلال السلطة القضائية» مشيرا في الوقت ذاته إلى دور الإدارة القضائية المواطنة في ترجمة استقلال القضاة والسلطة القضائية، وذلك بضرورة اعتماد معايير مهنية واضحة وشفافة لاختيار المسؤولين القضائيين القادرين على التنزيل الميداني لإصلاح القضاء تنفيذا للخطاب الملكي. وتحدث مخلي، خلال مداخلته في الندوة التي نظمها نادي قضاة المغرب، يوم السبت الماضي تحت عنوان»ضمانات استقلالية السلطة القضائية من خلال دستور 2011»، بالمعهد العالي للقضاء عن مجموعة من الضمانات التي جاء بها دستور 2011 من أجل استقلال السلطة القضائية، مؤكدا أن أولاها تتمثل في الضمانة الملكية السامية وكذا الدستور المغربي الذي أكد الفصل 107منه عن استقلال السلطة القضائية عن السلطتين التنفيذية والتشريعية.
وتساءل مخلي عن واقع السلطة القضائية اليوم، وما إذا كانت مستقلة أم أن هناك جهات تتدخل فيها، قبل أن يجيب بأن السلطة القضائية غير مستقلة وأنها تابعة لوزارة العدل التي تعتبر مكونا من مكونات السلطة التنفيذية. واعتبر مخلي أن أول مدخل لاستقلال السلطة القضائية هو ضمان استقلال النيابة العامة عن وزارة العدل.
ونبه مخلي من أي تاويل غير ديمقراطي للدستور، مؤكدا أن جلالة الملك أكد على هذا، مضيفا أن أي تأويل قد يجعل السلطة القضائية غير مستقلة عن السلطتين التنفيذية والتشريعية هو تأويل غير ديمقراطي.
وشدد مخلي على أن السلطة القضائية كانت تعمل في الظلام، والدستور الحالي أخرحها إلى النور من خلال الانفتاح على مؤسسات حقوقية، وكذا من خلال إقرار الدستور بحق القضاة في الطعن في القرارات الصادرة عن المجلس الأعلى للسلطة القضائية. كما سلط الضوء على دور الجمعيات المهنية للقضاة في الدفاع عن استقلال القضاة والسلطة القضائية في علاقتها مع مجموعات الضغط السياسية والاجتماعية والإدارة القضائية ووسائل الإعلام.
واعتبر رئيس نادي قضاة المغرب أن آفاق نجاح الحوار الوطني حول إصلاح العدالة رهين بمدى تكريسه ضمانات استقلال السلطة القضائية وتنزيلها على مستوى النصوص التنظيمية. ليؤكد في الختام على ضرورة الاعتماد على جميع محاور الخطاب الملكي التاريخي ل 20 غشت 2009 كمنطلق للحوار .
واعتبر عبد اللطيف الحاتمي، رئيس الجمعية المغربية للدفاع عن استقلال القضاء، في مداخلة له حول موضوع «ضمانات القاضي من خلال المسطرة التأديبية :العزل نموذجا» أن مسطرة تأديب القضاة لا ينبغي أن يتم اللجوء إليها كأداة للعقاب إلا بعد استنفاد كافة الأدوات المتعلقة بالتدبير والتقييم والتخليق، أو في الحالة التي لا توجد فيها أي وسيلة بديلة للتغلب على الخلل المنسوب للقاضي، مؤكدا أن الفصل 113 من الدستور الجديد أسند للمجلس الأعلى للسلطة القضائية كافة الاختصاصات المرتبطة بالحياة المهنية للقضاة بدون استثناء، وذلك من أجل تكريس استقلالية السلطة القضائية.
واعتبر عبد السلام البقيوي، رئيس جمعية هيآت المحامين بالمغرب، أن حضور الجمعية لهذا اللقاء تأكيد على أواصر الأخوة والمحبة التي تربط بين القضاء والمحاماة، مؤكدا أن إصلاح القضاء لم يعد مطلبا مجتمعيا أو تنظيرا فكريا، وإنما ضرورة ملحة للانتقال إلى مرحلة جديدة قوامها الانفتاح والتشبع بمبادئ حقوق الإنسان ومواكبة التطورات الحقوقية التي تشهدها الساحة الحقوقية في العالم.
وقدم عبد العزيز العتيقي، أستاذ جامعي بجامعة محمد بن عبد الله بفاس، مداخلة حول «الحق النقابي للقضاة : سؤال الشرعية» . أسس من خلالها لحق القضاة في تأسيس نقابات اعتمادا على الاتفاقيات الدولية وتقارير لجنة الحريات النقابية والتأويل الديمقراطي والحقوقي للدستور الجديد.
واعتبر ادريس لكريني، أستاذ جامعي بجامعة القاضي عياض بمراكش في مداخلة حول موضوع «دور القضاء في التنمية والاستثمار»، أن وجود قضاء مستقل يعد شرطا أساسيا للديمقراطية، مضيفا بأن استقلالية القضاء هي الملاذ الآمن للمستثمر «فنزاهة القضاء هي إحدى العناصر والمؤشرات التي تغري المستثمر المحلي والأجنبي لتوظيف رساميله واستثمارها في قطاعات منتجة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.