حضور بارز للجالية المغربية المقيمة ببلجيكا في مسيرة باريس بمناسبة المسيرة الخضراء    بعد عودة الشباب لركوب قوارب الموت.. شبيبات حزبية تتهم حكومة العثماني بتفقير الشعب    مطار طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر الماضي    مالية 2020.. التقدم والاشتراكية يقترح إحداث ضريبة على الثروة يخضع لها كل من بلغت ثروته 10.000.000 درهما فما فوق    طعن ثلاثة اشخاص خلال عرض مسرحي في الرياض    الجمهور الموريتاني يؤازر "المرابطون" بالرباط    نجوم الكرة الإسبانية حضروا قرعة السوبر الإسباني بالسعودية    هذه مداخيل مباراة الحسنية والحمامة في الكأس    خاص/ أوك يغادر التجمع التدريبي للمنتخب المحلي بسبب الإصابة    الرجاء البيضاوي يخطف المدرب جمال السلامي من اتحاد طنجة    بعد عدة أزمات مع المنتخب الوطني ومسؤولي الجامعة الملكية.. الدولي المغربي حمد الله يقرر اعتزال الكرة دوليا    بعد التحذير من جراثيم قنينيات” سيدي حرازم” الشركة توضح: أوقفنا خط الإنتاج    إطلاق سراح الناشط الحراكي الأحمدي بكفالة مالية وهذه هي التهمة التي توبع من أجلها    هيئات سياسية وحقوقية تدعو إلى يوم تضامني مع معتقلي حراك الريف بهذا الموعد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    بعد تحذير المستهلكين..سيدي حرازم تسحب قاروراتها وتعتذر للمغاربة    بدء محاكمة 42 متظاهرا في الجزائر بسبب رفع الراية الأمازيغية    مندوبية السجون: العقوبات المتخذة في حق معتقلي الريف احترمت القانون    في سابقة هي الأولى من نوعها ..بركان تحتضن معرضا للآثار النبوية الأصيلة    العثماني: المغرب سيواصل دعم الاستقرار والتنمية في ليبيا خلال افتتاح المنتدى الليبي الدولي    الدار البيضاء.. إشهار السلاح الوظيفي لتوقيف شخص هدد مواطنين بالسلاح الأبيض    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع نزول قطرات مطرية غدا الثلاثاء بعدد من مناطق المملكة    150 مستفيد من دورة تكوينية في علوم التربية والديداكتيك بإمزورن    العراق..متظاهرون يدافعون عن الساحات و319 قتيلا منذ بدء الانتفاضة    العثور على جثة ضابط بالمخابرات البريطانية بإسطنبول مرمية بالشارع    بعقد يمتد لموسمين.. السلامي مدربا للرجاء والسفري مساعدا له    الاشتراكيون يتصدرون تشريعيات اسبانيا وصعود لليمين المتطرف المناهض للمهاجرين    "الدفاع الجديدي" يحتج على تحكيم سمير الكزاز    التبليغ عن جريمة اختطاف وهمية تطيح بسيدة عشرينية في قبضة سلطات العيون    الراب المغربي في ميزان النقد الأدبي    هل أصبح "ازدراء الأديان" و"معاداة السامية" من المُباح في سياسات اليوتيوب؟    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الانتخابات تطيح برئيس "سيوددانوس" في إسبانيا    أكادير: شرطي يستخدم سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين لتهديد خطير    ثلاثون هيأة سياسية ونقابية وحقوقية تستعد لإطلاق “الجبهة الاجتماعية المغربية”.. هذه مطالبها    اختتام فعاليات مهرجان "يوبا" للموسيقى في دورته الثالثة بالحسيمة    “المصلي” تستبق عودة احتجاجات المكفوفين أمام البرلمان وتلتقيهم غدا الثلاثاء    عرض مسرحية "احجر وطوب" ببيت الصحافة    مؤشر دولي يضع المغرب برتبة متأخرة في سلّم "الإحساس بالأمان‬"    مهرجان الرسالة للأغنية العربية والروحية يسدل ستار دورته الثانية    نتنياهو: نقيم علاقات مع ست دول عربية على الأقل والتطبيع يتقدم    وحدة تبريد ترفع رهانات الفلاّحين بحوض المعيدر    والد أنغام يثير الجدل برسالة صادمة : "أعلم أنك تستعجلين دفني"    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    بنبشير يهاجم مريم سعيد ومشاهير المملكة يرفعون هشتاغ »simominable »    عمال الخدمات الأرضية بمطار محمد الخامس يعلنون عن تنظيم وقفات احتجاجية تضامنا مع زملائهم المطرودين    بالصور...المقدم إسماعيل اسقرو ابن تارودانت يكرم بمكناس    إطلاق سراح المدونين الثلاثة المعتقلين بتندوف    يوسف العزوزي يفوز بلقب الموسم الحادي عشر من نجوم العلوم    " سيمنس غاميسا" بطنجة تفتح أبوابها للصحافة    التنافس مع البشر يمنح الروبوتات مهارات مختلفة    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    30 ألف حالة إصابة سنوياً بداء السل في المغرب سنويا    في ذكرى مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم    الأمراض العضوية والنفسية ترسل مئات الآلاف من المغاربة إلى المؤسسات الصحية العمومية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انقطاعات يومية للماء الشروب بطانطان في عز موجة الحر
نشر في الصباح يوم 30 - 08 - 2012

تعيش مدينة طانطان منذ أزيد من شهر على وقع انقطاعات يومية ومتكررة للماء في عز موجة الحر التي تجتاح كافة مدن المملكة، وتزداد معها معاناة سكان المدينة بسبب قلة الموارد المائية. وذكرت مصادر «الصباح» أن حدة هذه الانقطاعات اليومية تفاقمت مع دخول شهر رمضان، مؤكدة أن المديرية الجهوية للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب لم تتحرك لإيجاد حل جذري لهذا المشكل، الذي صار يتكرر بشكل سنوي، خاصة في فصل الصيف. وقالت المصادر نفسها إن معظم أحياء المدينة تعاني انقطاعات متواصلة للماء الصالح للشرب باستثناء أحياء قليلة تقع في المنخفض المقابل للبرج المائي الذي يضخ الماء إلى أحياء المدينة. وكشفت المصادر كذلك أن المديرية الجهوية للمكتب الوطني للماء والكهرباء لجأت إلى «حل ترقيعي يقوم على قطع الماء عن بعض الأحياء حتى يكون في الإمكان تزويد أخرى».
وأوضحت أن السلطات المحلية والمنتخبة دخلت في جولة حوارات مع المديرية الجهوية للمكتب الوطني للماء والكهرباء بغرض التوصل إلى حل لهذا الكابوس الذي يؤرق سكان المدينة»، مشيرة إلى أن ممثلي المكتب اقترحوا الشروع في تحلية ماء البحر من أجل تزويد كامل المدينة في أفق 2013، لكن المصادر نفسها استبعدت نجاح مثل هذه المبادرات، خاصة أن الموارد المائية للمدينة تعرضت لاستنزاف كبير في السنوات الأخيرة أدى إلى تراجع ثرواتها المائية.
وأكدت المصادر ذاتها أن هذا الوضع دفع بسكان المدينة إلى اللجوء إلى شراء الماء الذي يجلبه تجار الماء من واد تعسالت، الذي يبعد عن المدينة بستة كيلومترات، موضحة أن السكان يستخدمونه للشرب والطهو، أما مياه البحر المحلاة فإنهم لا يستخدمونها إلا في باقي أغراضهم مثل التنظيف وتوريد عطش الدواب الأنعام.
إلى ذلك، كشف تقرير وجهه فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطانطان إلى عامل الإقليم ورئيس المجلس البلدي للمدينة والمدير الإقليمي للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب أن هذه الانقطاعات المتكررة خلفت حالة استياء عارمة في أوساط السكان، إذ يخوض قاطنو أحياء الصحراء والحي الجديد وحي بئر أنزران والحي العسكري وحي عين الرحمة اعتصاما مفتوحا، علاوة على تنظيم وقفات احتجاجية أمام مقرات الجهات المعنية.
وذكر التقرير الذي توصلت «الصباح» بنسخة منه أن هذا الوضع «كانت له انعكاسات سلبية على حياة السكان، إذ يضطر غالبيتهم إلى انتظار صهاريج بيع الماء ساعات طويلة»، كما أشار إلى أن أصحاب هذه الصهاريج عمدوا إلى استغلال الانقطاعات المتكررة للماء «للزيادة في تعرفة بيع البرميل الواحد من الماء مستغلين حاجة المواطنين الماسة»، وأضاف أن هذه الثروات المائية المحدودة يتم بيعها كذلك إلى مدن أخرى في الصحراء خارج أي ضوابط قانونية ودون مراعاة الخصاص الذي تعانيه المدينة أصلا.
وأكد فرع الجمعية أن الجهات المعنية بالمدينة «لم تتخذ إجراءات عملية وناجعة للحد من تكرار (هذه الانقطاعات) وضمان تزويد المواطنين بالماء بشكل منتظم»، كاشفا في السياق نفسه أنه في مقابل هذا العطش الذي تعيشه المدينة فإن السكان يكتوون بنار «غلاء الفواتير، إضافة إلى لجوء الإدارة إلى الحزم في استخلاصها من خلال فرض الذعائر وإزالة العدادات لكل من تأخر في الأداء، دون أن يكون لها الحزم نفسه في تحسين خدماتها».
وعبر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عن استيائه «العميق من هذه الاختلالات التي تعرفها خدمات تزويد طانطان بالماء الصالح للشرب خلال فصل الصيف»، وطالب من السلطات المحلية والمنتخبة والمختصة بالتدخل «العاجل لوضع حد لهذه الاختلالات لضمان حق المواطنين في خدمات جيدة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.