حسب البنك الدولي..المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات المعادن    بعد إعلان السعودية لقمتي مكة.. قطر تنفي دعوتها لحضورهما وتؤكد: “لا زلنا معزولين من جيراننا”    بعد وقف تعاونها مع “غوغل”.. كيف سيتأثر مالكو هواتف “هواوي” ؟ القرار خلف "أزمة عالمية"    زيدان يفاجئ نجم ريال مدريد بتصريح صادم    زيدان يفاجئ نجم ريال مدريد بتصريح صادم    أساتذة التعاقد يشْكون "مناورات أمزازي" ويحذرون من "اللعب بالنار"    طنجة.. زبون يقتل سائق طاكسي بحجرة كبيرة    نهاية مسلسل “صراع العروش” تتثير موجة انتقادات.. متتبعوه يرونها غير موفقة    فاجعة..مصرع ثلاثة عمال اختناقا في قناة للصرف الصحي    بنكيران: الملك هو من يحكم البلاد ومن يقول “البيجيدي” يكذب على نفسه    منارات و أعلام “محمد الخباز.. شاعر بيت الأمة”    معركة كسر العظم تمتد.. تجميد عضوية رئيس المكتب الفيدرالي في “البام”    “البام” يوجه اتهامات لأعضاء اللجنة التحضيرية لمؤتمره بمخالفة القانون في انتخاب رئيسها والمنصوري تدخل على خط الأزمة    الحموشي يضع اللمسات الأخيرة على ترقيات الأمنيين    أليجري يقترب من تدريب فريق مفاجئ    الزمالك يدعو رؤساء الأندية المصرية لحضور النهائي    سان جيرمان يؤكد استمرار مبابي الموسم المقبل    "حماس" تنفى التوصل إلى هدنة مع إسرائيل بغزة    حجز وإتلاف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك بجهة طنجة-تطوان-الحسيمةقامت مصالح المراقبة التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، خ    المجلس الأعلى للحسابات يدعو إلى نشر رقمي للبيانات العمومية    الله يعز المخزن.. هجوم على البوليس بالأسلحة البيضاء لتحرير تاجر مخدرات والرصاص يُسقط اثنين من المهاجمين    المركز الطبي للقرب الذي دشنه جلالة الملك ببسيدي مومن يعتبر الثاني من نوعه على مستوى المملكة    دعوات لمقاطعة “كولينور” تضامنا مع العمال المضربين    الغنوشي يرفض الاعتراض على عودة بن علي    مرجعيات الفلسفة الغربية -16- مدرسة "الكانطية" ونقد العقل    نقابة الفنانين تكون لجنة لاتباع وضعية فاطمة الركراكي وهذه مهامها    في القصر الملكي بالبيضاء.. بنكيران يحلل حديث الرسول أمام الملك    تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    هيئة المحامون بتطوان تدخل على قضية مباراة مراكش وبرشيد    الجيش الجزائري: مطالب رحيل كل رموز النظام « خبيثة وغير مقبولة »    مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة يحقق نموا في حركة النقل الجوي    إخلاء برج إيفل بباريس بعد تسلق رجل للمزار الشهير    توقعات صادمة عن تصويت المسلمين في مدينة سبتة    بحضور مشاهير المملكة.. »البزار اكسبو » يستقطب أزيد من 5000 زائر    الحوثيون يستهدفون من جديد عمق السعودية ويطلقون صاروخين باليستيين على الطائف وجدة    ليلة رمضانية لا تنتهي في ضيافة دار الشعر بتطوان    كروس متفائل بتحقيق الريال لمزيد من الألقاب    السعودية تعترض صاروخا باليسيتيا كان متجها إلى منطقة مكة المكرمة -فيديو    الرباط.. أسبوع أفلام حقوق الإنسان في العالم العربي من 21 إلى 24 ماي    كليات رمضانية.. كلية التحرر والتحرير (4): من محطات التحرر في رمضان سلسلة مقالات رأي    حنان الفاضلي:الساحة الكوميدية في المغرب أشبه بالوجبات السريعة    10 نصائح لقهر الجوع والعطش خلال ساعات الصيام الطويلة    الموت يغيب وزير الصحة الأسبق الطيب بن الشيخ    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    البنك الدولي: المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    ارتفاع عدد قتلى حادثة "أشقار" إلى ثلاثة    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 12 : العلاقة بين الشيخ والمريد    «حي على الفلاح»… إبحار في التصوف على «الأولى»    قاصرتين تحاولا الإنتحار بشكل مختلف بأصيلة    “أبعصيص” يضع نقطة على السطر ويستقيل من حزب “منيب” بتطوان    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء : 12 .. النظام الغذائي غير الصحي يتسبب في السمنة والأمراض المزمنة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    بحسب الصحافة المصرية .. لابا كودجو بالأهلي    برلمانيون يتهمون الحكومة بحماية المفسدين    محكمة تلغي قرارات بتفويت محلات تجارية بمنطقة عين لحصن بتطوان    « الإتحاد العام » يمنح إشارة المسؤولية المجتمعية لهذه المقاولات    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرب المناصب تنتقل إلى الجماعات
نشر في الصباح يوم 03 - 10 - 2018

دورية وزير الداخلية تشعل الغضب في أوساط موظفي ورؤساء الجماعات
فجرت دورية لوزير الداخلية حول التعيين في المناصب العليا بإدارات الجماعات الترابية وهيآتها، حالة من الغضب في أوساط الموظفين التابعين لوزارة الداخلية، بسبب ما اعتبره موظفون بالجماعات المحلية تبخيسا ممنهجا واستخفافا بمهام الموظف الترابي.
وكشفت مصادر «الصباح» أن الدورية الجديدة رقم D4790 أعادت النقاش من جديد حول الهياكل التنظيمية بالجماعات الترابية إلى الواجهة، حيث كان الموظفون ينتظرون صدور القانون الأساسي، ليفاجؤوا بدورية عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية الموجهة إلى ولاة الجهات والعمالات والأقاليم، تعيد العمل بمرسوم 2011، والذي يحدد المناصب العليا بالجماعات الترابية والتعويضات المخولة للمستفيدين منها.
وأثارت الدورية الجديدة استياء في أوساط موظفي ورؤساء عدد من المجالس، بسبب تراجعها عن الهياكل التنظيمية التي سبق إقرارها في دورات سابقة، تنفيذا لمنشور وزارة الداخلية، والعودة إلى المناصب المنصوص عليها في مرسوم 2011.
ووصل الأمر ببعض رؤساء المجالس إلى الرد على الدورية، مؤكدين أن الإجراءات والهياكل التنظيمية التي تم إقرارها طبقا لمنشور عدد 43 بتاريخ 28 يونيو 2016، وأشر عليها عمال العمالات والأقاليم، أصبحت اليوم متعارضة مع مقتضيات الدورية الجديدة، والتي قلصت عدد الأقسام والمصالح حسب الجماعات، خاصة بالجماعات الكبرى ذات نظام المقاطعات، معتبرة أن تطبيق الدورية الأخيرة لن يساعد على ممارسة المهام الموكولة إليها في ظروف جيدة، معتبرين أن التراجع عن عدد من الأقسام والمصالح، والذي طال مختلف العمالات والجماعات سيمثل إكراها حقيقيا للإدارة الجماعية.
وطالبت بعض الجماعات بمراجعة وملاءمة مقتضيات الدورية مع المنشور الوزاري، لما تقتضيه ضرورة تطوير التدبير العمومي والخدمات الإدارية، وملامتها مع الانتظارات المحلية.
واستغرب بعض الموظفين كيف أن المدير العام للمصالح، والذي ستخضع لسلطته أربعة أقسام، سوف يحتفظ بالتعويضات الممنوحة لرئيس القسم، وهو حيف لن يشجع الموظفين على الترشح لمناصب المسؤولية، بالنظر إلى الأعباء التي سوف يتحملها بعد إلغاء عدد من الأقسام والإبقاء على المصالح.
وحددت المذكرة المناصب العليا بالنسبة إلى الجهات في المدير العام للمصالح ومدير شؤون الرئاسة والمجلس، ومدير الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع، والمكلفين بالمهام ورؤساء الأقسام ورؤساء المصالح. أما الجماعات والمقاطعات، فقد حدد المناصب العليا في مدير عام المصالح ومدير المقاطعة ورئيس الديوان والمستشار والمكلف بمهمة ورئيس قسم ورئيس مصلحة.
وطالب وزير الداخلية رؤساء الجماعات بالحرص على اعتماد مبدأي الاستحقاق والكفاءة، بعد فتح باب الترشيحات لشغل المناصب المذكورة، وفق الهيكل التنظيمي للجماعة الترابية المؤشر عليه من سلطة المراقبة، على أساس أن قرار فتح الترشيح، وتعيين اللجنة يخضعان وجوبا لتأشيرة الوالي والعامل، وحضور ممثلين عنهما في لجن الانتقاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.