علماء أمريكيون يطوّرون "روبوت صغير" باستلهام "حشرة طائرة"    سلطنة عمان غادي تفتح سفارة ديالها في فلسطين    متى المفهوم الجديد للإدارة؟    الخلفي: المغرب يجْني الثمار الأولية لإرساء الديمقراطية التشاركية    جماعة طنجة تقتل أزيد من 100 كلب والمواطنون ينقسمون بين مؤيد ومعارض    صلاح يقود مصر للفوز على الكونجو الديمقراطية والتأهل لدور ثمن النهائي    كاس إفريقيا: المنتخب المغربي يخوض الحصة التدريبية ما قبل الأخيرة قبل مواجهة كوت ديفوار    القائد السياسي    ترحيل أزيد من 270 من المهاجرين نحو أزيلال…7 شاحنات نقلتهم من الناظور    المرصد المغربي للبيئة والتنمية : مائدة علمية بيئية    المغرب يخطط لجعل ميناء طنجة المتوسط الأكبر في البحر المتوسط    المنتخب المصري يفوز على الكونغو ويتأهل لثمن نهائي أمم افريقيا    كأس أمم افريقيا 2019 ..مصر تتأهل للدور الثاني بعد فوزها على الكونغو    فلسطين ليست للبيع    صدور العدد الرابع من مجلة أواصر الفكرية مقدمة بعنوان: الطريق إلى فلسطين    بعد اعتصام أعضائه داخل مقرها.. الداخلية تتعهد بفك “بلوكاج” قرض للمجلس الإقليمي لكلميم    مبروكي: يُقاس الضمير المغربي بِ”ميكا زيرو” محلل نفسي    النهوض بأوضاع ذوي الإعاقة.. مسؤولية وطنية وأخلاقية وضرورة تنموية    رئيس جمعية يشتكي ناهبي الملك الغابوي لعامل المضيق ويطالب بفتح تحقيق مع المتورطين    هيئات بسيدي رحال الشاطئ تشتكي ناظر الأوقاف لعامل الإقليم بسطات    يونس "مول الشاطو" يكشف حقيقة "الديو" مع لمجرد والبشير عبدو    إليسا تسحر جمهور "موازين" في خامس لياليه    نوال المتوكل تعود للأولمبية    تريزيغيه أفضل لاعب في مباراة مصر والكونغو    جديد أخبار المنتخب الوطني استعدادا لمواجهة الكوت ديفوار    لجنة العدل والتشريع تطلع على حصيلة عمل رئاسة النيابة العامة منذ تأسيسها    انقلاب "بيكوب" يخلّف قتيلا وجريحين نواحي برشيد    الفساد السياسي.. عائق التنمية المستدامة في الوقت الراهن    بوعيدة ل »فبراير »: إعلان الترشيح لرئاسة جهة كلميم غير قانوني    صورة.. عبير براني تصدم متابعيها بصورة فاضحة على البحر ثم تعتذر    الجزائر: "هاجس الانفصال" يؤرق المؤسسة العسكرية !!    مجموعة صينية عالمية تدشن أول مصنع لها بالمغرب    الصحراء المغربية.. إشادة بمقترح الحكم الذاتي بمجلس حقوق الإنسان في جنيف    الغارديان: أمريكا تروج للوهم في الشرق وليس لصفقة    الفتاة المكسيكية جيوفانا تشكر مدرب مصر بعد استبعاد عمرو وردة    صورة مهاجر سلفادوري وطفلته لقيا مصرعهما غرقا تهز العالم    إليسا تلهب منصة النهضة.. ومغربيات: إليسا حساسة بزاف    البنك الدولي يدعو المغرب إلى إصلاح القوانين التي تحد من امتيازات بعض الفاعلين الاقتصاديين    تحذيرات صحية من شبكات الجيل الخامس.. ما حقيقتها؟    إشكالية العدالة الضريبية.. التهرب الضريبي نموذجا مقال    ‫ارتفاع ضغط الدم يؤذي الكلى    عيد الأضحى: ترقيم أزيد من 4 ملايين ونصف مليون رأس من الأغنام والماعز    دار الشعر بتطوان تنظم ليلة الشعر الأمازيغي في افتاح المعرض الجهوي للكتاب بالحسيمة    40 عرضا فنيا في “تيميتار”    دراسة: فنجان قهوة يحرق الدهون أفضل من كوب مياه    مجموعة “مناجم” المغرب تتوغل في افريقيا وتسيطر على مشروع منجم الذهب “تري- كا” في غينيا    طنجة تستعد لاستقبال جلالة الملك    الهيبوكوندريا : نتا مامريضش...أنت تتوهم المرض فقط    افتتاح: “فيلا بيغان” تفتح بالبيضاء    تزامنا مع الكان..هجمات تستهدف 3 كمائن أمنية بمصر    أولاد تايمة: النسخة الثانية لمهرجان هوارة للمديح والسماع    الكوميدي هنيدي يجوب 20 دولة لنشر الابتسامة    مجلس النواب يصادق بالإجماع على اتفاق الصيد مع الاتحاد الأوروبي    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    "المرأة ذات الخمار الأسود"    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أموال الأفلام “الإلكترونية”
نشر في الصباح يوم 19 - 05 - 2019


دليلك لجني الأموال من الأنترنت 10
تمكن مغاربة عاديون من تحقيق أرباح مالية ضخمة على برامج بالأنترنت، وهو ما دفع كثيرين في الفترة الأخيرة إلى ولوج هذا العالم متعدد الأطراف، والذي يوفر أرباحا قارة، يمكن أن تصل إلى ملايين السنتيمات في ظرف وجيز.
نقدم في هذه السلسلة دليلا لمن يرغب في دخول هذا العالم الخفي، والذي يضمن تحقيق أرباح مالية من مختلف البرامج والتطبيقات، شريطة إتقانها ومعرفة طرق العمل بها، وتقديم تنازلات مالية في بعض الأحيان، من أجل مضاعفة الربح في القريب العاجل.
لم يقتصر البعض على نشر فيديوهات لا تتجاوز مدتها دقائق، بل أراد البعض مضاعفة أرباحه المالية، بإنتاج أفلام قصيرة، على مواقع متخصصة، وليس فقط المواقع التي تبث الفيديوهات المعروفة لدى الجميع.
من أجل ولوج عالم “صناعة الأفلام” على الأنترنت، فإن الأمر يحتاج لمجهودات مضاعفة، أكثر مما تحتاجها من أجل الترويج لفيديوهات قصيرة، إذ يجب أن تكون لك خبرة في مجال الإنتاج والإخراج التلفزي، أي أن تكون حائزا على دبلومات في التمثيل أو غيرها، ناهيك عن مصاريف التصوير، وكأنك تصور فيلما حقيقيا يبث على القنوات.
يعتقد المهتمون بالسينما أن المستقبل لن يكون هو التلفزيون، بل هو الأنترنت، إذ ارتفعت حدة عرض الأفلام على بعض المواقع المشهورة في هذا المجال، تماما كما حدث للأغاني، إذ بات العرض الأول مقتصرا على “اليوتوب” وغيره من المواقع المماثلة.
لكن الفرق بين عرض الأغاني والأفلام، يكمن في الأموال المرصودة للأعمال، إذ بات على المعني بالأمر أن يتكفل لوحده بعملية الإنتاج وجلب الممثلين ومصاريف العمل ككل، وهي تكلفة باهظة، في انتظار جني الأرباح بعد ذلك. ويعتبر هذا العامل، السبب الرئيسي في عدم مغامرة البعض في ولوج هذا العالم، مقتصرا على إنتاج الأغاني والفيديوهات القصيرة، والتي لا تتطلب أموالا كثيرة.
ويقتصر هذا المجال على أصحاب السينما، فيما لجأ إليه بعض الممثلين الأجانب، الذين يحلمون بولوج عالم الإخراج على أعلى مستوى، إذ تعتبر أفلام “الأكشن” والخيال العلمي والأفلام الإباحية الأكثر انتشارا على الأنترنت، بما أنها تعتمد كلها على التأثيرات الصوتية والبرامج والتطبيقات التقنية، والتي تقلص نوعا ما من مصاريف العمل ككل.
هو مجال ليس للجميع، بما أنه يحتاج لسيولة مالية كبيرة، لكن يمكن لأي شخص القيام به، بما أن بعض أفلام هواة ظهرت في الفترة الأخيرة، بمصاريف عادية، ولقيت انتشارا هائلا وجنى أصحابها من ورائها أرباحا مهمة. ولجأت بعض الشركات أيضا إلى هذا المجال، من أجل تسويق منتوجاتها، معتمدة على ممثلين شباب غير معروفين، ولجأ بعضها إلى وجوه من “ولاد الشعب”، لتفادي المصاريف والرواتب الكبيرة.
ورغم أن المهتمين لا يعتبرون ذلك “صناعة أفلام إلكترونية”، بما أن الغرض من هذه الأفلام إشهاري، فإن مدتها يمكن أن تصل إلى ساعة، فيما فضل البعض الآخر عرض حلقات طويلة، عبارة عن سلسلات ومسلسلات.
في انتظار انتشار هذا النوع من “الإنتاجات السينمائية”، فإن الراغبين في الربح عبر الأنترنت المبتدئين لا يلجؤون إلى هذا المجال، بحكم أنهم لا يتوفرون في البداية على سيولة مالية مهمة، ويحتاجون إلى التعرف على متطلبات العمل السينمائي أولا قبل التفكير في إنتاج أفلام إلكترونية، عكس بعض المحترفين، الذين اختاروا تجريب هذا المجال، لكن أغلبهم لم ينالوا ما يريدون، بحكم أنه صعب ويعتبر فيه الربح المالي الكبير غير مضمون، عكس المجالات الأخرى.
على العموم، يبحث الناس عن الربح بأقل الأثمان، وبالتالي فمن الصعب إقناع شخص بولوج هذا العالم في بداية مسيرته على الشبكة العنكبوتية، إلا إذا توفرت له أموال مهمة منذ بداية الطريق.العقيد درغام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.