في زمن الحجر الصحي.. حوالي 25 ألف معتقلا وافقوا على محاكمتهم عن بعد    توزيع 350 مليون درهم للفلاحين المتضررين من قلة التساقطات    جنوب إفريقيا تواصل النزيف والمغرب يتراجع للمركز السادس.. الحالة الوبائية في إفريقيا    الحالات الجديدة بالمغرب .. 23 من المخالطين و3 من مصدر جديد .. و7706 مخالطاً لازال قيد المُراقبة    اجتماعات "الكاف" تحدد موعد انطلاق العصبة والكونفدرالية موسم "2020-2021".. وإلغاء دور ربع النهائي "وارد" بسبب ضغط الوقت!    فاسكيز: "ريال مدريد عليه الفوز بال11 مباراة نهائية"    البيضاء: توقيف 3 نساء لإعدادهن منزلا للدعارة والتحريض على خرق الطوارئ الصحية    في حوار خاص لأحداث.أنفو.. أمزازي: حريصون على مصداقية الباك في زمن كورونا    رسميا.. جهة الداخلة – وادي الذهب تنتصر على فيروس كورونا    الاتحاد يجدد المطالبة ب »الدولة المرَبِّية والضامنة للتوزيع العادل للثروات والخدمات العامة »    ترامب لحكام الولايات: أعيدوا الأمن بالقوة والاعتقالات الواسعة    "أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني    مكتب الكهرباء والماء يعلن استئناف عملية قراءة العدادات    انخفاض في حوادث السير بالمغرب بنسبة 70% بسبب كورونا    أمزازي يدعو جمعيات الآباء للوساطة بين مؤسسات التعليم الخصوصي و الأسر    أخنوش: ترقيم 3 ملايين رأس من الأضاحي منذ أبريل ووباء "كوفيد-19" أظهر وجوب تأهيل الأسواق والمجاوز    إصابة طفلة من أنزو بفيروس كورونا يرفع الحصيلة بأزيلال إلى 3 حالات مؤكدة    رباح: المغرب مؤهل ليصبح من الدول الأولى عالميا على مستوى الربط البحري    مقتل جورج فلويد: لاعبو ليفربول يجثون في رسالة دعم وسط موجة تضامن من رياضيين آخرين    إنتر ميلان يرغب في تمديد بقاء لاعبه سانشيز    "اتصالات المغرب" تطلق خدمة الأداء بالهاتف النقال    منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف    وزارة الصحة تطلق تطبيق “وقايتنا” لتتبع مخالطي كوفيد-19    كورونا بالمغرب: رقم قياسي في حالات الشفاء إلى حدود السادسة من مساء اليوم الاثنين    لأول مرة منذ بداية الجائحة.. إسبانيا تعلن عدم تسجيل أية حالة وفاة    وسائل إعلام صينية لترامب: لا تختبئ    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين بالمغرب    بعد إغلاق معبر التهريب المعيشي..المغرب يشرع في بناء المنطقة الحرة على أبواب سبتة    “كورفا سود” تطالب الجامعة بمبدأ تكافؤ الفرص    انعقاد مجلس الحكومة وتتبع للسياسة الوطنية في مجال الصحة والسلامة المهنيتين    سياسة الجر إلى الوراء لتدجين الفعل السياسي    فيروس كورونا يضطر الحكومة لتقنين العمل عن بعد بالإدارات العمومية    قتلى باحتجاجات أميركا واعتقال الآلاف    أخبار سارة.. أرقام قياسية تُسجل لأول مرة لحالات الشفاء وعدد التحاليل خلال 24 ساعة    الجهلوت والإرهاب    الصندوق المغربي للتقاعد يزف خبرا سارا للمتقاعدين خلال فترة الطوارئ الصحية    درارني وطابو .. مطالبات مستمرة بالإفراج عن معتقلي الرأي في الجزائر    عائلة بنصالح تعزز موقعها في سوق التأمينات    آسفي : الحكم ب 73 سنة سجنا في حق 8 متهمين من أفراد العصابة بينهم فتاة    حزب سياسي يطالب حكومة العثماني بإلغاء عيد الأضحى بسبب كورونا    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول: مفهوم العرض له معنى إنساني عالمي    بعد تصاعد التوتر خارج أسوار البيت الأبيض..ترامب يلجأ إلى مخبأ سري    خبر سار في أول تدريب جماعي لفريق برشلونة    الجسمي يرد على خبر اعتقاله بسبب فنانة مغربية    كلام في الحجر الصحي : 37 _ كشف الأقنعة    هام.. وزارة الصحة.. هذا ما قد يقع بعد رفع الحجر الصحي بالمملكة    في مفهوم "مجتمع المعرفة": الحدود والمحدودية    تلميذ من الشمال يتألق في المسابقة الوطنية سطار من الدار ويطلب تصويت الجمهور    "كلوب": الموسم المقبل من "البريمييرليغ" سيبدأ بمجرد انتهاء الموسم الجاري    توقف أوراش البناء يخفض من مبيعات الإسمنت    هل تعيد "المآسي الإنسانية" المسار الحضاريّ من الغرب إلى الشّرق؟    بعد إصابتها بكورونا.. معطيات جديدة بخصوص الحالة الصحية للممثلة الجداوي    فضل شاكر يصدر “غيب”.. وهذا ما قاله سعد لمجرد! (فيديو)    ما هي حكاية ذي قار مع المستقبل ؟    ما هو ملاذك؟ .. معرض بعدسة المجتمع لتوثيق لحظات العزلة الاجتماعية في عصر كورونا    شرعية الاختلاف وضوابطه المنهجية    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمال موسميون يتجسسون على رجال سلطة
نشر في الصباح يوم 02 - 06 - 2019

عاشت مصالح عمالة إقليم مديونة، ضواحي البيضاء، أخيرا، حالة استنفار بعد تسرب معلومات حول تورط أعيان بالمنطقة في التجسس على تقارير ومهام رجال السلطة المحلية باستعمال عمال موسميين، عينوا في ظروف غامضة ملحقين بمقرات القيادات والباشويات.
وكشفت مصادر «الصباح» أن أحد أعيان مديونة استعان بمسؤول كبير بعمالة الإقليم، بهدف الضغط على رجال السلطة، من قياد وباشوات، للموافقة على تشغيل عمال موسميين ملحقين بإداراتهم، بعد انتهاء مدة عملهم بالجماعات التابعة لإقليم مديونة، والمحددة قانونا في ثلاثة أشهر.
وأبرزت المصادر أن العمال المذكورين استغلوا تعيينهم داخل مكاتب حساسة وكلفوا بمهام التجسس على أعمال رجال السلطة ومراسلاتهم وتقاريرهم المنجزة ومضمون أبحاثها، كما وصل الأمر إلى حد الاطلاع على وثائق سرية، وسحب نسخ من ملفات، قبل ربط الاتصال بأصحاب الفضل عليهم لتبليغهم بكل صغيرة وكبيرة، كما أصبحوا يقودون سيارات الدولة ويتعقبون تحركات رجال السلطة في الإقليم.
وشددت المصادر على أن أحد أعيان مديونة استغل هذه المعلومات في ابتزاز والضغط على عدد من رجال السلطة لتفادي عرقلة مشاريعه بالمنطقة، إذ تمت الموافقة عليها وتأييدها في ظرف قياسي، خوفا من تسريب فضائح بحوزته.
وأثارت هيمنة العمال الموسميين على كل مناحي الحياة بالمنطقة، حفيظة فعاليات جمعوية وحقوقية وسكان المنطقة، إذ استغربوا الكيفية التي استمد منها هؤلاء سلطتهم وتحولهم إلى قوة ضاغطة على رجال السلطات المحلية في العديد من القرارات، بل وصلت في مناسبات إلى الحلول محلهم في القيام بحملات لزجر الخارجين عن القانون.
وتحدثت المصادر أن عاملا موسميا ضبط متلبسا بابتزاز عدد من مالكي المحلات التجارية، قبل أن يغادر المكان على متن سيارة تابعة للدولة.
وكشفت المصادر أن العمال الموسميين، هم أفراد تستعين بهم الجماعات في أعمال النظافة والصيانة والأشغال، وينص القانون على أن لا تتجاوز مدة تشغيلهم ثلاثة أشهر، إلا أن رؤساء جماعات بإقليم مديونة، يحتفظون بهم لمدة طويلة دون اعتماد مبدأ المناوبة بين العائلات المعوزة، لتسند للمحظوظين منهم، مهام «استخباراتية»، لدرجة أن أحدهم، أسندت له مهمة متابعة كل ما يحرره ناشطون حقوقيون على المنطقة بمواقع التواصل الاجتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.