العثماني: الزيارة الحكومية للجهات تجسيد لسياسة القرب ودعم للجهوية المتقدمة    بعد منظومة “إس 400”..أردوغان يدرس إمكانية شراء مقاتلات روسية من طراز “سو 35”    الأمن يوضح حقيقة الهجوم على مقر القناة الثانية بالسلاح الأبيض    جريمة اغتصاب وقتل “حنان”.. الأمن يوقف ثمانية أشخاص آخرين ومصور الفيديو معتقل في قضية جنائية ثانية    سلا: أحكام تتراوح بين 5 سنوات سجنا نافذا والإعدام في حق المتهمين في جريمة قتل سائحتين اسكندنافيتين بجماعة إمليل    الملك مخاطبا الحجاج: تحلوا بالفضائل وتشبثوا بالمقدسات الدينية    غضب واحتجاجات عارمة بشوارع نيويورك بعد تبرأة القضاء لشرطي أمريكي قتل رجلا أسودا    الإعدام في حق منفذي جريمة “شمهروش”.. وهذه لائحة الأحكام    سميرة سعيد تستعد لطرح عمل بالتعاون مع عضو لفناير    محمد فوزير ينتقل رسميا إلى فريقه الجديد    يزداد ليلاً وقد يخف صباحاً.. للألم أيضاً إيقاع وساعة خاصة به    عاجل.. اجتماع أزمة في هذه الأثناء برئاسة مزوار بعد سلسلة الاستقالات التي زلزلت “بيت الباطرونا”    من مصدر أمني: حقيقة احتجاج بائعات الهوى بتطوان    جلالة الملك يهنئ الرئيس الجديد لمجلس الاتحاد الأوروبي    حكومة “البيجيدي” تعلن تشبثها بالإبقاء على عقوبة الإعدام في مشروع القانون الجنائي    الجزائر.. إيداع كافة قادة التحالف الرئاسي الداعم لبوتفليقة سجن الحراش    رئيس الكاف يعين إيتو ودروغبا مساعدين له    منظمة «هيومن رايتس ووتش» تكشف عن وحشية الاستنطاق والتعذيب في مخيمات العار بتندوف    مواقفٌ تصنعُ المروءةَ وأخرى تكشفُ النذالةَ    ب51 مليون أورو.. اتفاقية بين المغرب وفرنسا لتحسين خدمة الماء الصالح للشرب بأقاليم الشمال    عبد الوهاب الدكالي يفتتح فعاليات المهرجان الدولي للسينما بتازة - العلم    الفنان المصري شوقي طنطاوي في ذمة الله    بوريطة للإيطاليين: مغرب الملك محمد السادس خلق سياقا مختلفا في المنطقة ويمتلك كل المقومات كشريك لأوروبا    رئيس نيجيريا الأسبق: المغرب من القلائل الذين ساهموا في الأمن الغذائي بإفريقيا وجلالة الملك أطلق إصلاحات عظيمة    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج الميامين بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    “الكاف” يعلن تغيير حكم نهائي كأس أمم إفريقيا    نفاذ " ليفوثيروكس" يهدد حياة آلاف المرضى والوزارة : "انتظروا نهاية يوليوز"!    “متحف القصبة”… مهد حضارات طنجة    رسميا .. تعيين دروجبا وإيتو في الاتحاد الإفريقي بقرار من أحمد أحمد    بعد 12 ساعة من إطلاق كليب لمجرد ورمضان.. أرقام حققها “إنساي”- فيديو    جسوس : لا أمل من ممارسة الرياضة    منظمة الصحة تحذر: أطعمة الأطفال المصنعة تحتوي على كمية عالية جدا من السكر    نصائح ذهبية لنوم صحي وهانئ    صناعة الجلد توفر الشغل ل15 ألف شخص بفاس    فيديو خطير.. ملثمان يحاولان اقتحام بيت شخص “مسيحي”.. ومصدر ل”الأول”: الفيديو “مفبرك”    هل دعا أوجار إلى تعديل الفصل 47 من الدستور؟ (فيديو) رد على سؤال بخصوص تعديل الفصل 47؟    تطبيق “فيس آب” يواجه تحقيقاً أمريكياً في اختراقه للخصوصية والأمن القومي    الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجازه ناقلة نفط أجنبية في الخليج    العرب الأمريكيون والقضايا العربية…إلى أين… ؟    ساديو ماني يتوعد الجزائر قبل نهائي “كان2019” منتخب السنغال الأقوى    الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية: قانون الإطار هو “انقلاب” مكتمل الأركان على الدستور وكل المكتسبات الوطنية    مدرب جديد على رأس الفريق الأحمر خلفاً للبنزرتي    الكونغرس الأمريكي يصوت لصالح منع بيع أسلحة بقيمة 8.1 مليار دولار للسعودية    صندوق النقد الدولي يدعو الحكومة للمضي قدما في تحرير سعر الصرف : قال إن ذلك سيشكل وقاية ضد الصدمات الخارجية ويعزز تنافسية الاقتصاد    مكتب المطارات يوقع اتفاقية شراكة مع “أنابيك” لتعزيز فرص الشغل    حجز وإتلاف 972 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال الربع الثاني من سنة 2019    عمور يروج ل”حسدونا” التركية    كاغامي يضع عينه على المغرب ويستعد لفتح سفارة جديدة لبلاده بالرباط    جوفنتوس يضم دي ليخت رسمياً حتى 2024 مقابل 75 مليون أورو    طقس الخميس.. جو حار مع سحب منخفضة    القاهرة تستضيف قرعة تصفيات كأس أمم أفريقيا 2021    الشيخي: الصراحة تقتضي الاعتراف بأوجه القصور في أداء غرف التجارة والصناعة    مليون شريحة اتصال وإنترنت مجانا لضيوف الرحمن    لقطات من فيلم تتحول لجريمة بتطوان    تطوانية تفوز بلقب ملكة جمال العرب لعام 2019    انتشار أمني مكثف في فرنسا يوم نهائي كأس إفريقيا    « الهواواي » تعتزم عقد شراكات استراتيجية مع المغرب    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرب نهاية أزمة طلبة الطب
نشر في الصباح يوم 25 - 06 - 2019

العثماني يتباحث مع هيأة الأطباء سبل طرق التدريس والترخيص للكليات
تتواصل الاجتماعات على مستوى رئاسة الحكومة ووزارة الداخلية من أجل إيجاد حل لأزمة طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، وإنقاذ السنة الجامعية من خطر سنة بيضاء، في ظل سياسة شد الحبل بين تنسيقية الطلبة، ووزارتي التربية الوطنية والصحة.
وأفادت مصادر “الصباح” أن رئاسة الحكومة نزلت بكل ثقلها من أجل التوصل إلى حلول مرضية لجميع الأطراف، تنهي أزمة كليات الطب والصيدلة، والتي دخلت على خطها النقابات الصحية والفرق البرلمانية والأحزاب السياسية.
وأوضحت مصادر “الصباح” أن الجهود المبذولة تقترب من التوصل إلى حلول وسطى تحظى بقبول الطلبة، تنهي حالة الإضراب ومقاطعة الامتحانات، التي انخرطوا فيها، مدعومين بالأسر وعدد من الهيآت السياسية والنقابية، على رأسها النقابة الوطنية للتعليم العالي، التي كان لمكتبها الوطني لقاء مع رئيس الحكومة بداية الأسبوع الجاري.
وفي هذا الصدد، عقدت الهيأة الوطنية للأطباء لقاءات مع رئيس الحكومة، الذي كان مرفوقا بالكاتب العام لرئاسة الحكومة، ومستشاره الخاص، حضره إلى جانب رئيس الهيأة، محمدين بوبكري، ونائبه عز الدين كميرة، ممثلا للقطاع الخاص، ونادية إسماعيلي عن القطاع الجامعي، ونجيب أمغار الكاتب العام وعبد المنعم أغزار عن القكاع العام.
وتناول الاجتماع بالدرس إعادة النظر في المنظومة الصحية، وطرق حكامتها، وأسئلة التكوين الطبي والتكوين المستمر، وموضوع الموارد البشرية سواء في القطاع العام أو الخاص. كما توقف الاجتماع طويلا عند أزمة كليات الطب، وسبل إخراجها من النفق، مع التفكير في مستقبل في طرق التدريس والترخيص للكليات وطرق الاشتغال.
وقالت مصادر مقربة من المفاوضات، فضلت عدم ذكر اسمها، إن هناك توجها يقضي بتأجيل موعد الامتحانات إلى شتنبر المقبل، من أجل إعطاء الوقت الكافي للطلبة لتدارك الهدر، والاستعداد الجيد للامتحانات، حفاظا على جودة تكوين الأطباء بالمؤسسات العمومية والخاصة على حد سواء.
ولتجاوز هذا الخلاف، أكدت مصادر “الصباح” أن مقترحا يقضي بتخصيص كوطا لطلبة الكليات الخاصة يسمح لهم بولوج المستشفيات الجامعية من أجل التدريب، والمشاركة في مباريات الإقامة، على غرار زملائهم الوافدين من الكليات العمومية.
ويرى الطيب حمضي، رئيس النقابة الوطنية للطب العام، أن وضعية التكوين الطبي في المغرب تحتاج إلى مراجعات عميقة من حيث المناهج ونظم الامتحانات وتوفر الوسائل البشرية واللوجيستية للتكوين، وتوسيع طاقة المستشفيات الجامعية للتدريب.
وقال حمضي إن الأزمة التي أثارتها مقاطعة طلبة كليات الطب للامتحانات، تتطلب فتح حوار مجتمعي شامل حول موضوع التكامل بين القطاعين العام والخاص في التكوين الطبي، مشيرا إلى أن نزع فتيل التوتر لا يعفي من فتح ورش الدراسات الطبية للنقاش العمومي، من أجل تحديد موقع القطاع الخاص في التأطير الطبي وشروط التكوين، وطبيعة القيمة المضافة التي يفترض أن تحملها الكليات الخاصة سواء من حيث الموارد البشرية أو التجهيزات السريرية، خاصة أن المؤسسات الخاصة اليوم تستفيد في أزيد من 90 في المائة من الأساتذة العاملين في المؤسسات الجامعية العمومية الحالية، كما أنها اليوم تطرح استفادة طلبتها من التداريب داخل المستشفيات الجامعية العمومية، والتي تعاني أصلا خصاصا في المناصب وشروط العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.