جزر الكناري.. تعطيل حركة الملاحة الجوية بسبب العواصف الرملية    وفاة عمرو فهمي السكرتير السابق للكاف    محمد رمضان يعلن توقفه عن الغناء (فيديو)    المباريات التي غاب عنها هازارد مع ريال مدريد أكثر من التي غاب عنها مع تشيلسي في 7 مواسم!    ارتفاع حصيلة حادثة سير بورزازات إلى 5 قتلى    إشهار السلاح بمكناس في وجه مشتبه فيه خطير    إيطاليا.. ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 132 حالة    حينما "تبوّل" نجيب بوليف في بئر زمزم    وزارة الصحة تنفي شائعة إصابة طالب إفريقي بفيروس كورونا بالناظور    “كورونا” يدفع الخارجية المغربية إلى إحداث خلية أزمة في قنصلية فيرونا بإيطاليا    شركة أمريكية تتوصل إلى لقاح ضد كورونا وستوزعه بالمجان على دول العالم !    الأشبال يتأهلون لربع نهائي كأس العرب    حناجر محتجين تصدح بمطالب احترام حقوق الانسان في مسيرة حاشدة    أصيلة.. الزموري يترأس لقاء تواصليا مفتوحا للاتحاد الدستوري مع الساكنة    الحرارة تتجاوز 33 درجة بهذه المناطق غداً الاثنين    تسجيل 6 حالات انتحار في 3 أيام بسطات وبرشيد    متولي يبدأ عملية الركض ويستعد للانضمام إلى المجموعة    جدل بعد إمامة امرأة لصلاة الجمعة في باريس    سكاي نيوز تعين المغربي يوسف تسوري مديراً للأخبار !    إشهار المسدسات لتوقيف مبحوث عنه أصاب شرطيين بجروح في مكناس !    العثماني: غالبية مجالس الجهات صادقت على برامجها التنموية الجهوية    الشعيبية تضع مولودها الأول في البرتغال !    في مسيرة حاشدة.. مغاربة يحتجون في الدارالبيضاء ويرفعون شعار “تقهرنا”- فيديو    عقوبات بالجملة على لاعبي الزمالك والأهلي    بسبب “كورونا” مغاربة محاصرون في بلدة”كودونيا” تحت الحجر الصحي جنوب ايطاليا -صور-    وكالة الاستخبارات الأمريكية تكشف السبب الحقيقي لتنازل إسبانيا عن الصحراء لفائدة المغرب    بنك المغرب يعلن عن إرتفاع الدرهم ب 0,53 في المائة مقابل الأورو    خطير.. بعد عجز الدرك عن الوصول إليها.. عصابة الكنوز تمزق جسد قاصر "زوهرية" نواحي سطات    هل سيرتفع ثمن السمك بتطوان بعد السماح لدخوله نحو سبتة مجددا؟    بركة: الأغلبية الحكومية تعيش إشكالات متعددة    "كورونا" تؤجّل مباريات في دوري إيطاليا لكرة القدم    العثماني: البطالة في تناقص والشباب يتوجهون لإقامة مشاريعهم الخاصة    أياكس يبرم إحدى أكبر الصفقات في تاريخه    الملك يهنئ إمبراطور اليابان بمناسبة عيد ميلاد ناروهيتو    الصين تعلن عن حصيلة جديدة لوفيات “كورونا” والمخاوف تتزايد في العالم    أمير قطر يستجيب لدعوة تبون لزيارة الجزائر ويستثني المغرب من جولته العربية    أمرابط يتعرض لإصابة منعته من إتمام مقابلة فريقه بنادي الحزم    كاهنة بهلول تؤم مصلين مسلمين لأول مرة في مسجد مختلط بباريس    الاستقلال اللغوي شرط لكل نهضة..    الماروري: نأمل عفوا ملكيا على بوعشرين يجعل نهاية لقضيته مثل قضية هاجر الريسوني -حوار    وفاة الشاعرة اليونانية "كيكي ديمولا"    الهند.. تحطم طائرة عسكرية أثناء رحلة تدريبية    الزلزال يضرب تركيا .. مصرع 5 أشخاص والبحث عن عالقين تحت الأنقاض على الحدود التركية الإيرانية    فيروس « كورونا » سيقلص نمو الاقتصادي الصيني إلى 5،6 في المئة    عمال لاسامير يطالبون الحكومة لإنقاذ مصفاة المحمدية    تطور سوق التوثيق بالمغرب ينعش خزينة الدولة ب10 مليارات درهم    هذه قصة الطفلة الي ولدت « عاتبة »على الطبيب الذي أخرجها إلى العالم    هذه هي المشاريع المتوقع تدشينها من قبل جلالة الملك بجهة فاس    بالفيديو.. تبون يقر 22 فبراير يوما وطنيا ويمنع شعبه من الاحتفال به!!    حضور متميز للمنتوجات المغربية في المعرض الدولي للفلاحة بباريس    إسدال الستار على ملتقى الإبداع والفنون بخريبكة    "بيت الشعر في المغرب" يستضيف محمد الأشعري    شكري يبحث في "تعدّد مقاربات الإسلام والتاريخ"    بين المقايضة والابتزاز    فيروس "كورونا" يسجل 96 وفاة جديدة بالصين    إيطاليا تعزل بلدات عرفت تفشي "فيروس كورونا"    إقامة صلاة مختلطة بإمامة إمرأة في باريس تثير ضجة واسعة في صفوف مسلمي فرنسا    رؤساء المجالس العلمية يتخوفون من الإفتاء في برنامج “انطلاقة” للقروض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرب نهاية أزمة طلبة الطب
نشر في الصباح يوم 25 - 06 - 2019

العثماني يتباحث مع هيأة الأطباء سبل طرق التدريس والترخيص للكليات
تتواصل الاجتماعات على مستوى رئاسة الحكومة ووزارة الداخلية من أجل إيجاد حل لأزمة طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، وإنقاذ السنة الجامعية من خطر سنة بيضاء، في ظل سياسة شد الحبل بين تنسيقية الطلبة، ووزارتي التربية الوطنية والصحة.
وأفادت مصادر “الصباح” أن رئاسة الحكومة نزلت بكل ثقلها من أجل التوصل إلى حلول مرضية لجميع الأطراف، تنهي أزمة كليات الطب والصيدلة، والتي دخلت على خطها النقابات الصحية والفرق البرلمانية والأحزاب السياسية.
وأوضحت مصادر “الصباح” أن الجهود المبذولة تقترب من التوصل إلى حلول وسطى تحظى بقبول الطلبة، تنهي حالة الإضراب ومقاطعة الامتحانات، التي انخرطوا فيها، مدعومين بالأسر وعدد من الهيآت السياسية والنقابية، على رأسها النقابة الوطنية للتعليم العالي، التي كان لمكتبها الوطني لقاء مع رئيس الحكومة بداية الأسبوع الجاري.
وفي هذا الصدد، عقدت الهيأة الوطنية للأطباء لقاءات مع رئيس الحكومة، الذي كان مرفوقا بالكاتب العام لرئاسة الحكومة، ومستشاره الخاص، حضره إلى جانب رئيس الهيأة، محمدين بوبكري، ونائبه عز الدين كميرة، ممثلا للقطاع الخاص، ونادية إسماعيلي عن القطاع الجامعي، ونجيب أمغار الكاتب العام وعبد المنعم أغزار عن القكاع العام.
وتناول الاجتماع بالدرس إعادة النظر في المنظومة الصحية، وطرق حكامتها، وأسئلة التكوين الطبي والتكوين المستمر، وموضوع الموارد البشرية سواء في القطاع العام أو الخاص. كما توقف الاجتماع طويلا عند أزمة كليات الطب، وسبل إخراجها من النفق، مع التفكير في مستقبل في طرق التدريس والترخيص للكليات وطرق الاشتغال.
وقالت مصادر مقربة من المفاوضات، فضلت عدم ذكر اسمها، إن هناك توجها يقضي بتأجيل موعد الامتحانات إلى شتنبر المقبل، من أجل إعطاء الوقت الكافي للطلبة لتدارك الهدر، والاستعداد الجيد للامتحانات، حفاظا على جودة تكوين الأطباء بالمؤسسات العمومية والخاصة على حد سواء.
ولتجاوز هذا الخلاف، أكدت مصادر “الصباح” أن مقترحا يقضي بتخصيص كوطا لطلبة الكليات الخاصة يسمح لهم بولوج المستشفيات الجامعية من أجل التدريب، والمشاركة في مباريات الإقامة، على غرار زملائهم الوافدين من الكليات العمومية.
ويرى الطيب حمضي، رئيس النقابة الوطنية للطب العام، أن وضعية التكوين الطبي في المغرب تحتاج إلى مراجعات عميقة من حيث المناهج ونظم الامتحانات وتوفر الوسائل البشرية واللوجيستية للتكوين، وتوسيع طاقة المستشفيات الجامعية للتدريب.
وقال حمضي إن الأزمة التي أثارتها مقاطعة طلبة كليات الطب للامتحانات، تتطلب فتح حوار مجتمعي شامل حول موضوع التكامل بين القطاعين العام والخاص في التكوين الطبي، مشيرا إلى أن نزع فتيل التوتر لا يعفي من فتح ورش الدراسات الطبية للنقاش العمومي، من أجل تحديد موقع القطاع الخاص في التأطير الطبي وشروط التكوين، وطبيعة القيمة المضافة التي يفترض أن تحملها الكليات الخاصة سواء من حيث الموارد البشرية أو التجهيزات السريرية، خاصة أن المؤسسات الخاصة اليوم تستفيد في أزيد من 90 في المائة من الأساتذة العاملين في المؤسسات الجامعية العمومية الحالية، كما أنها اليوم تطرح استفادة طلبتها من التداريب داخل المستشفيات الجامعية العمومية، والتي تعاني أصلا خصاصا في المناصب وشروط العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.