مجلس حكومي الخميس المقبل وهذا جدول أعماله    تزامنا مع استمرار جائحة كورونا.. أخنوش: هكذا نستعد لعيد الأضحى    مفاحأة.. الإعلان عن إنتاج سيارة “كونغو” بسعر منخفض بالمغرب    سعد الجبري: الأكاديمي الذي طارد القاعدة وتحوّل إلى مطارد    هدد المواطنين و الشرطة .. أمن فاس يشهر السلاح لتوقيف سكّير!    أرباب المقاهي و المطاعم يرفضون استئناف العمل و يطالبون بعقد لقاء مع لجنة اليقظة    طقس حار و رياح قوية .. المناطق المعنية بالنشرة الجوية الخاصة من المستوى البرتقالي    أنباء عن استدعاء رفيق بوبكر من طرف النيابة العامة    رفيق بوبكر يتراجع عن تصريحاته المسيئة للاسلام ويعتذر للمغاربة    كورونا والخطاب: مقدمات ويوميات لعالم الاجتماع أحمد شراك    تقديرات متفاوتة ومخاوف كبيرة بعد إصابة بالغة لإبراهيموفيتش    خصم الرجاء يستعد لإنشاء ملعبه الخاص    أوغلو: الاتحاد مع إفريقيا ضروري الآن أكثر من أي وقت مضى    إدارة الجمارك: رصد رسوم ومكوس بحوالي 430 مليون درهم سنة 2019    طاكسيات الرباط تطلب زيادة التعرفة لاستئناف العمل    جائحة كورونا: السعودية تقرر تعديل أوقات التجول والسماح بإقامة صلاة الجماعة بالمساجد    مندوبية السجون تعتذر للمحامين عن تفتيشهم في المؤسسات السجنية    الصحافي "مراكشي" ينهي عقوبة حبسية في الجزائر    الأندية تصوت على الاحتكاك في التداريب الجماعية    المندوبية تكشف عن حصيلة الإصابات بفيروس كورونا بالسجون    الوكيل العام باستئنافية البيضاء: وضع سليمان الريسوني رهن الاعتقال الاحتياطي ل "متابعة إجراءات التحقيق"    مراكش .. تحريك المتابعة القضائية في حق 9943 شخصا خرقوا حالة الطوارئ الصحية    محاكمة 6001 معتقلا عن بُعد والبت في 2291 قضية خلال خمسة أيام    عمل فني جديد يجمع تامر حسني والشاب الخالد والجريني (فيديو)    وزارة "أمزازي" تستأنف بث حصص "التعليم عن بعد" عبر القنوات التلفزية    في ظرف 16 ساعة..المغرب يسجل 67 حالة شفاء من كورونا مقابل 24 إصابة    معزي قادم من البيضاء ينقل العدوى.. التهور يرفع حصيلة كورنا بإقليم الجديدة        هل يلغي الكاف مسابقتي دوري الأبطال وكأس الكونفيدرالية؟    حوار شعري مغربي – مصري في فقرة «مؤانسات شعرية تفاعلية»    الاقتباس العلمي بين التناسق الفكري والمقاصد عند الغزالي    الغرب والقرآن 27:في نقد القراءات الإلهية المجازة    كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور : 27- الدعوة للحفاظ على العقل من طرف الفقهاء دعوة نظرية    المندوبية العامة لإدارة السجون: التعامل مع المحاميات والمحامين سيتم وفقا لما كان عليه الحال قبل الجائحة    قوة الاتحاد الاشتراكي    فرنسا وألمانيا تدعوان لفتح سريع للحدود الأوروبية    تسريع إجراءات التخلي عن "قيود كورونا" بإسبانيا    الضغوط النفسية والاجتماعية وراء انتحار رب أسرة بأكادير    تعرف على أفضل 10 مدربين في تاريخ دوري أبطال أوروبا    وجدة تخلو من وباء "كورونا" بعد شفاء آخر حالة مصابة بالفيروس    منظمة الصحة العالمية تحذر من "ذروة ثانية فورية" ل "كوفيد-19"    رئيس النقابة المغربية لمهن الفنون الدرامية يطالب بدعم الفنانين في زمن كورونا    الممثلة المصرية زينة تعتذر مجددا للمغاربة    ارتفاع نسبة الشفاء من وباء "كورونا" في المغرب إلى 64 بالمئة مقابل استقرار نسبة الفتك في 2.6 بالمئة    بسمة بوسيل تهنئ زوجها تامر حسني بعد حفلة العيد    مفاجأة.. أرباب المقاهي يرفضون إستئناف العمل إلا بهذا الشرط    الحصيلة الصباحية: تسجيل 67 حالة شفاء جديدة بالمغرب    بنك المغرب يضخ 14 مليار درهم لدعم المقاولات الصغرى    حقوقيون يطالبون بالتدخل العاجل لحماية المهاجرين من دول جنوب الصحراء من أخطار “كورونا”    أقصبي: كورونا فرصة لمباشرة الإصلاحات "الضرورية والشجاعة"    "التجاري" يتواصل مع الزبناء عبر الذكاء الاصطناعي    نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا"    مظاهرات متفرقة لدعم الحراك يومي العيد بالجزائر    وزير الخارجية القطري .. اتفاق الصخيرات هو السبيل الوحيد لانتقال سلس للسلطة في ليبيا    بوليف يهاجم لحليمي: تقريركم الأخير غير واقعي نهائيا    من أسماء الشوارع إلى شطحات المحامي...تجاوزات تقول كل شيء    الغرب والقرآن 26- القراءات السبع المختلفة    ابن الضاوية: رحمة الله تُظلل العصاة .. تُيسّر الأوْبة وتمحو الحَوْبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العثماني يعدل ثوابت العدالة والتنمية
نشر في الصباح يوم 16 - 08 - 2019

مركز دولي للدراسات رصد تحولا في مبادئ الحزب انتصارا لمنطق السياسات الحكومية
توقع تقرير للمركز العربي للأبحاث ودراسات السياسات نجاح سعد الدين العثماني رئيس الحكومة وأمين عام العدالة والتنمية في تعديل مبادئ الحزب الحاكم، موضحا أن الوضع السياسي الراهن سيترك انعكاسات مهمة أولها، تجاوز مرحلة الانفصام الهوياتي والتباين بين مرجعية الحزب والسياسات والبرامج الحكومية التي تتعارض أحيانا مع مبادئه الأصلية.
وأكد المركز البحثي، ومقره العاصمة القطرية الدوحة، في ورقة «تقدير الموقف» أن القيادة الحالية في الحزب الحاكم ذاهبة بعيدا في ما هي مستعدة لعمله من أجل الاستمرار في الحكم، الأمر الذي قد يعرض تماسك الحزب التنظيمي للخطر، خاصة بعد انهزام الأصوات، التي كانت تدعو إلى اتخاذ موقف معرقل للقانون الإطار رغم أنه يدخل ضمن الرؤية الإستراتيجية للإصلاح، موضحا أن «بيجيدي»، الذي ظل منذ وصوله إلى رئاسة الحكومة حريصا ضمن الهوامش والخيارات الكبرى للدولة، أنهى مرحلة معارك هامشية ميزت فترة عبد الإله بنكيران خاصة في ما يتصل الأمر بالهوية الإسلامية. ويفترض التقرير الذي حمل عنوان «التعليم في المغرب: موقف حزب العدالة والتنمية وتداعياته»، أنه «إذا كان رئيس الحكومة وتياره قد تمكنا من الضغط على الفريق البرلماني للحزب من أجل التصويت لصالح القانون، وعدم تعريض الأغلبية الحكومية لأزمة توافق جديدة، فإن تداعيات تمرير هذا القانون تتجاوز اللحظة التشريعية، في أفق تكريس واقع الممارسة الحزبية والسياسية بغض النظر عن ديكتاتورية التفويض الشعبي».
وفي الوقت الذي يرفع فيه الأمين العام الحالي شعار استقلالية الحزب عن حركة التوحيد والإصلاح، يدفع خصومه في «بيجيدي» باستحالة القطيعة بين الحركة والحزب، دفاعا عن حق الأعضاء المشتركين في التعبير عن آرائهم السياسية، بذريعة أن عدد المتفاعلين بآرائهم من قيادة الحركة مع مواضيع الحزب، محدود جدا مقارنة بأعضاء المكتب التنفيذي الذين يبلغ عددهم 22 عضوا.
واعتبر عبد الرحيم الشيخي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح، في تسجيل على الموقع الرسمي للحركة أن من الطبيعي أن يوجد أعضاء مشتركون بين هيأتين تخضع علاقتهما لمبدأ التمايز الذي لا يلغي إمكانية الانتماء المزدوج، معتبرا أن الفصل الميكانيكي والحاد والقطيعة بين الحركة والحزب، غير ممكنين، وذلك بحكم اشتراك كثير من الأعضاء في العضوية واقتسام المرجعية نفسها والاشتراك في عدد من الأهداف الإصلاحية في المجتمع.
وسجل رئيس حركة التوحيد والإصلاح أن بعض أعضاء المكتب التنفيذي لهم انتماء للحزب، وهم أحرار في التعبير عن آرائهم بصفتهم أعضاء في تلك الهيأة السياسية، و»لا حق لنا في منعهم من الإدلاء بآرائهم وإلا سيعتبر ذلك تدخلا في حريتهم، ولا نتدخل في حرية الآراء حتى داخل الحركة وتعاطيها مع القضايا العامة وقضاياها الداخلية»، على حد قوله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.