أوجار يشترط إسقاط « الشعبوية » في دعم الحريات الفردية بالمغرب    حكم قضائي بإفراغ مقر نقابة الاستقلال في فاس    الشرطة الفرنسية تستعد لاحتجاجات « السترات الصفراء »    عشية الاحتجاجات.. مصر ترفع الحجب عن الجزيرة نت والمواقع المعارضة    الجنسية ستحرم برشلونة من فاتي    المنتخب المحلي في مواجهة الجزائر..و العين على مواصلة الرحلة القارية و الدفاع عن لقب "الشان"    رفض الجزائر واختار المغرب .. لا عب جديد يلتحق ب »الأسود »    الصحف الهولندية: إحطارين أهم من زياش!    تفكيك عصابة الطريق السيار ببرشيد    ليلة العودة للميادين.. حملة اعتقالات خلال مظاهرات معارضة للسيسي    بوعشرين يعلن التزامه الصمت في الجلسات المقبلة.. والقاضي يؤجل المحاكمة خلال ثاني جلسة للاستماع إليه    بنعبد الله: إعفاء وزراء الPPS لا علاقة له بمشاريع الحسيمة.. لم نخطئ وأدينا الثمن    طقس السبت: أمطار وزخات رعدية بهذه المناطق    الحرب ضد « الميكا ».. ضبط 490 كلغ من الأكياس الممنوعة بالمحمدية    منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب بالعرائش يعقد اللقاء التواصلي    جمع عام إستثنائي لفريق شباب هوارة لكرة القدم    قدماء الحكام والمسيرين في زيارة للحكم الجامعي السابق يوسف أوزكان    أرخنتينوس ينتزع صدارة الدوري الأرجنتيني مؤقتا    موريتانيا والجزائر يتطلعان لتطوير معبرهما البري    دخول وخروج 12.5 مليون مسافر تقريبا من المغرب في 4 سنوات    مؤلم.. مصرع تلميذ غرقا بواد سوس.. كان عائد من المدرسة قبل غرقه في حفرة في الواد    كلينتون يخطف الأضواء في ساحة جامع الفنا .. تحايا وصور تذكارية    ندوة بباريس تناقش موضوع “شمال المغرب: الهجرة والتنمية المجالية”    إل جي تعلن طرح أول جهاز تلفاز لها في العالم بتقنية 8K OLED    الأمن المصري يطلق القنابل الغازية ويعتقل مئات المتظاهرين ومصورين ساعات قليلة بعد بداية المظاهرات    شباب الريف يكشف عن تشكيلة الفريق ويعلن عن انطلاقة جديدة (صور)    بنشعبون وسفيرة فرنسا يتدارسان مالية البلدين في "عالم متحوّل"    المصريين يحتشدون بميدان التحرير ويرفعون شعار «ارحل يا سيسي»    جمارك ميناء طنجة المتوسط تفشل تهريب مخدرات    تقرير: الدولة فشلت في استغلال «العائد الديمغرافي» منذ 1994    صورة جديدة للطيفة رأفت رفقة مولدتها    المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني تخرج عن صمتها بخصوص وثيقة لوالدة السيسي    عاجل.. بوعشرين يعلن انسحابه من المحاكمة وممثل النيابة العامة ينفجر غضباً: لقد هرب من الحقيقة    الجزائريون يصرون على التظاهر رفضا للانتخابات الرئاسية رغم الحصار المفروض على العاصمة    توقعات بإنتاج أزيد من 63 ألف طن من التمور بإقليم زاكورة الموسم الحالي    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    عائلة بنصالح تحقق أرباحا بأزيد من 200 مليون درهم في قطاع التأمين خلال النصف الأول من 2019    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    الملك سلمان: هجوم “أرامكو” تصعيد خطير وسنتخذ إجراءات مناسبة    الحسيمة أغلى المدن المغربية في تكاليف المعيشة والرباط الأرخص    تأملات في العمود الصحافي    مؤسسة القلب الألمانية : تدليك عضلة القلب قد يساعد في إنقاذ أشخاص    مراكش.. المهرجان الدولي للفيلم يكرم السينما الاسترالية    نيلسيا دولانوي تقدم «سيدة مازغان» بالجديدة    مهرجان “المدينة والسينما” الدولي بالدار البيضاء في نسخته الثانية    الحكومة تصادق على تخفيض رسم الاستيراد المفروض على القمح اللين ومشتقاته    سيرة شعرية : فِي مَحَبَّةِ اَلْبَيَاضِ    في الحاجة إلى الشعرية الموسعة : من شعرية النفق إلى شعرية الأفق    شركة بريطانية تحصل على ترخيص للتنقيب عن النفط قبالة ساحل أكادير    تقرير للأمم المتحدة: 272 مليون مهاجر في أنحاء العالم في 2019    مسنون، حوامل، رضع ومرضى بأمراض مزمنة معنيون به : مواطنون يستقبلون موسم الأنفلونزا في غياب اللقاح ووسط خوف من التداعيات القاتلة    دراسة: الجوع يغير بشكل كبير مهارات صنع القرار -التفاصيل    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    البعد النفسي والجمالي في رواية تماريت للروائية أمينة الصيباري    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنكيران… اهبل تحكم
نشر في الصباح يوم 19 - 08 - 2019

الأمين العام السابق لبيجيدي اختار منذ توليه رئاسة الحكومة ممارسة نوع من التيبهلة
مضت السنوات الخمس التي قضاها عبد الإله بنكيران على رأس الحكومة، بما لها وما عليها، ولم يعد يتذكر منها المغاربة سوى قفشاته ونكاته التي كان يوزعها هنا وهناك، وبعض التعابير التي أدخلها إلى المجال التداولي السياسي، الذي أضحى بؤرة لصراع التماسيح والعفاريت و”العفو عما سلف” وغيرها من الجمل التي استمر توظيفها بشكل ساخر.
ولعل النكت والقفشات هي كل ما يذكره المغاربة من منجزات لزعيم “البيجيدي” الذي اختار منذ توليه رئاسة الحكومة أن يمارس نوعا من “التيبهلة” الخاصة به، والتي ميزته عن المزاج الجاد والمتجهم لأغلب رؤساء الحكومات الذين تعاقبوا على المغرب.
لعبة “الوزير الفكاهي” لم تكن لتنطلي على جميع المغاربة، ففي الوقت الذي انجرف فيه الكثيرون خلف عفوية بنكيران وأسلوبه الخاص في الخطابة المفعم بالتعابير الساخرة، وتوظيف الحكايات والأمثال الشعبية، ومهاجمة الخصوم بعبارات صريحة تمتح من المعجم الدارج، الذي لا يحتمل في كثير من الأحيان شيئا من المداراة والمواربة، بل يعتمد المباشرة والتلقائية دون لف أو دوران، فإن هناك من كان ينظر بعين المشكك إلى هذا الأسلوب، معتبرا إياه مجرد حيلة وأسلوب تواصل مدروس.
ويمضي منتقدو بنكيران في وصف طريقة تواصله بأنها تعتمد اللعب على وتر العاطفة الإنسانية والدينية، من أجل استمالة الجموع والجماهير التي يخطب أمامها، بل إنه لا يتورع عن تشبيه نفسه ورفاقه بالصحابة في صراعهم مع الكفار والمشركين، وكأن الأمر يتعلق بفسطاطين: فسطاط الخير وفسطاط الشر.
كما يحرص الزعيم السابق لحزب العدالة والتنمية على أن يظهر بمظهر العفوي والتلقائي دون تعال عن عموم الناس، بشكل يعطي الانطباع بأنه واحد من هذا الشعب وأنه يتحدث لغتهم دون تصنع وتكلف أو تعابير خشبية، بل إنه في خطاب واحد قد يزعق ويصرخ ويتوعد خصومه، وفي الوقت نفسه قد يذرف الدموع في حضرة الجموع ولا يقاوم انسيابها ولا يكفكفها أو يقهقه بصوت عال، وكأنه شخصية مضطربة نفسيا، أو “بوهالي” يسيطر على مخاطبيه بتقلب أحواله النفسية والمزاجية.
وهكذا قضى بنكيران سنوات “حكمه” وهو يبدو بمظهر المسؤول الحكومي الممسك بزمام أموره، بسلاح العفوية والسخرية والفكاهة والتنكيت، لدرجة أن الفكاهيين صاروا يرون في بنكيران منافسا لهم، بل إن منهم من دعاه إلى احتراف تقديم السكيتشات وتجريب حظه في هذا المجال، خاصة أن فكاهته مكنته من توفير أرباح معنوية وسياسية ومادية، وتقاعد استثنائي مريح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.