المحتجون الكاتالونيون يغلقون طريقا سريعا رئيسيا يربط بين إسبانيا وفرنسا    البرلماني الطيب البقالي يقدم لرئيس الحكومة مقترحات عملية لدعم تمويل المقاولات الوطنية وإنقاذها من الإفلاس    الPPS يطالب بتوفير حماية دولية للفلسطينيين ووقف جرائم الاغتيال الإسرائيلية في أعقاب التصعيد الإسرائيلي    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    الهداف التاريخي الإسباني دافيد فيا يعلن اعتزاله كرة القدم    تساقطات ثلجية مهمة ستعرفها عددا من المناطق بالمملكة خلال نهاية هذا الأسبوع    الشرطة توقف اسبانيا مبحوثا عنه من طرف السلطات القضائية لبلاده    معتقل حراك الريف محمد حاكي يصر على مواصلة إضرابه إلى أن تتم الاستجابة لمطلبه    عرض الفيلم الريفي "الوحوش" يحظى بمتابعة قياسية بعدما غصّ المركب الثقافي بالناظور بجمهور غفير    أخنوش: تم انتقاء 214 مشروعا لتربية الأحياء البحرية في جهة الداخلة لإنتاج 78 ألف طن ولتوفير 2500 منصب شغل    نواب الفدرالية يطالبون بخفض ميزانية القصر    الرداد وجبران يمثلان أمام اللجنة التأديبية للجامعة    الرجاء يحدد موعد تقديم السلامي والسفري للإعلام    النمو الاقتصادي، التحديات الأمنية والحوار شمال-جنوب ضمن برنامج المنتدى الدولي ميدايز 2019    تصفيات أمم إفريقيا 2021: بداية مخيبة للكامرون وصعبة لنيجيريا    “امنيستي انترناسيونال” تقر تهمة إهانة الكناوي للشرطة    رسميا.. رابطة “الليغا” تحدد توقيت الكلاسيكو    فارس: لا لاختزال نقاش القانون الجنائي في قضايا مثيرة للجدل.. المطلوب احتواء الأزمات    الشاعرة إمهاء مكاوي: بعض الشعراءيحاولون الظهور على حساب شعراء آخرين بتشويه صورتهمالأدبية    بنشعبون يعترف : إسناد نظم المعلومات إلى جهات خارجية ينطوي على عدة مخاطر    التلمودي يتحدث عن خلافه بالعلم ويصرح: الخلاف انتهى بكلمة طيبة    مصرع 13 شخصا وإصابة 1828 آخرين خلال أسبوع    الإسلاموفوبيا تهديد حقيقي لمسلمي إيطاليا    أب لأربعة أطفال ينهي حياته داخل مطبخ منزله    الأستاذ المشرف على ممثلة المغرب في “تحدي القراءة العربي” ل”اليوم24″: تفوقت على الجميع لغة ونقدا وعمقا فكريا    الناخب الوطني يكشف النقاب عن أسباب إستبعاد حارث أمين عن المنتخب    اللبنانيون يقطعون الطرق الرئيسية ويتظاهرون قرب القصر الرئاسي    صندوق التجهيز الجماعي يحقق ناتجا داخليا بقيمة 409 مليون درهم    الجواهري: الرقمنة تطرح تحديات معقدة و »غير مسبوقة »    إفريقيا الوسطى تهزم بوروندي في مجموعة المغرب    استنفار داخل المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة بعد إصابة طفلين بداء ''المينانجيت''    محكمة جزائرية تبرئ 5 متظاهرين في قضية رفع الراية الأمازيغية    وزير العدل: القانون الجنائي يجب أن يحقق التوازن في احترام للحريات أكد أن المغرب قادر على ذلك    نشرة خاصة.. موجة برد قارس وتساقطات ثلجية نهاية الأسبوع في عدد من المناطق    بدء الجلسات العلنية بالكونغرس الأميركي في إطار إجراءات عزل ترامب    الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري تمنح ترخيصا لخدمة إذاعية موضوعاتية موسيقية جديدة    الناظور.. "مركز الذاكرة" يتوّج رئيس كولومبيا بالجائزة الدولية للذاكرة    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    جنوب إفريقيا.. تعيين الباكوري رئيسا للجنة قيادة « ديزيرت تو باور »    60 لاعبا بالفريق الوطني    الجواهري: التطورات الاقتصادية تضع القوانين على المحك    نحو 25 ألف قاصر عرضوا على أنظار محاكم المغرب في 2018    بعد مسيرة مشرفة.. لقب تحدي القراءة العربي يضيع من فاطمة الزهراء أخيار    مشروع قانون المالية..البام يتقدم ب83 تعديل    المغاربة في صدارة السياح الوافدين على أكادير خلال شتنبر 2019    «باريس البيضاء» يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان المتوسطي لسينما الهجرة بوجدة    مهرجان طنجة للفنون المشهدية    المخرج المغربي علي الصافي ضمن لجنة التحكيم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته ال 18    النيابة السودانية تخاطب سلطات السجون بتسليم البشير وآخرين    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    خصائص الحركة الاحتجاجية العراقية .    رغم مطالبة الفرق البرلمانية.. رفض فرض الضريبة على البيسكويت والبسكوي والمنتجات المماثلة والبريتزي    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطاع الطرق في الكركرات
نشر في الصباح يوم 15 - 10 - 2019

“بوليساريو” تحرض ذوي السوابق والمهربين لنصب الخيام في “قندهار”
لجأت «بوليساريو»، في الآونة الأخيرة، إلى الاستعانة بذوي سوابق في قضايا جنائية، ومهربين لاستفزاز المصالح الأمنية في الأقاليم الجنوبية في خطوات هدفها إعادة سيناريو «اكديم إيزيك».
وكشف مصدر مطلع أن أحد المتهمين في قضايا جنائية، خاصة في ملفات التهريب والاعتداء بالسلاح الأبيض يدعى «محمد لمين لعروسي» الذي يدين بالولاء للانفصاليين، لجأ، في نهاية الأسبوع الماضي، إلى أسلوب قطاع الطرق بإغلاق ممر الكركرات، فوضع عجلات مطاطية على الطريق لمنع مرور الشاحنات وأشعل النيران في بعضها مهددا السائقين بالقتل، في حين عقد مهربون اجتماعات من أجل تشييد المزيد من الخيام في المنطقة العازلة «قندهار» بتوجيهات من قيادة بوليساريو بهدف إحداث شلل اقتصادي، خاصة أن المنطقة تعد الشريان الوحيد للتجارة نحو إفريقيا.
ومساء الجمعة الماضي، يقول المصدر نفسه، شرع المهربون في الاعتصام بمنطقة قندهار، إذ كشفت بعض الصور، التي توصلت بها «الصباح» تشييد بناء مخيم جديد، بدعوى عدم سماح الجمارك لهم بتمرير سلعهم المهربة، غير آبهين بقرارات الأمم المتحدث التي تحث بوليساريو على تفادي التوتر بالمنطقة. وقال المصدر نفسه إن أتباع بوليساريو في الداخلة والعيون توصلوا بتعليمات من قيادتهم تدعوهم إلى الإسراع بتنظيم وقفات بالموازاة مع نصب الخيام في «قندهار، مشيرا إلى أن قيادة بوليساريو تتحدى قرارات مجلس الأمن الدولي، بعد دعوة أتباعها لتشييد أول مخيم بالمنطقة العازلة، في خطوة جديدة لابتزاز المنتظم الدولي واستفزاز المغرب، علما أن أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، دعا إلى احترام انسيابية حركة العبور التجارية وتنقل الأشخاص والعربات في منطقة الكركرات، و»الامتناع عن القيام بأي أعمال متعمدة في الكركرات أو في أي مكان آخر في المنطقة العازلة».
وأوضح المصدر ذاته أن سكان الخيام الجدد هم أساسا مهربون لمختلف أنواع السلع والمخدرات، صادرت مصالح الجمارك والدرك الملكي بضاعتهم، مشيرا، في الوقت نفسه، إلى أن الأوامر صدرت إليهم ببناء المخيم، إذ وصل عدد الخيام إلى ست بعد التحاق مجموعات جديدة، مرجحا أن تزور بعثة المينورسو المنطقة لمعاينة المخيم والاستماع لمطالبهم وتحرير تقرير مفصل بدوافعه وأسبابه. ويذكر أنه ليست هذه المرة الأولى التي يسعى فيها أتباع بوليساريو إلى بناء مخيمات، إذ أنها تهدد، بين الفينة والأخرى، بتشييد المزيد منها، وهدفها استفزاز المغرب وانتهاك قرارات مجلس الأمن الدولي، التي ألزمتها بالانسحاب التام والنهائي من المنطقة، بعدما حاولت، أكثر من مرة، احتلال شرق الجدار الرملي في الصحراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.