أُطر صحية بالبيضاء ترفض تقسيم الأطباء في توزيع "منحة كورونا"    نقطة نظام.. تناوب مصطنع    انتخاب محمد الفاسي كاتبا عاما لنقابة "موظفي الجماعات الحضرية" بطنجة    الاتحاد والمسؤولية الوطنية زمن الكساد الكوروني    هل يرفض ترامب قبول نتائج الانتخابات الرئاسية؟    لقجع يدعو إلى تسريع الارتقاء بالممارسة الكروية    إطلاق النار لشل حركة أخطر المجرمين الذي عرض أمن المواطنين وسلامة الشرطة لتهديد حقيقي.    جهة الشّرق تحصي 134 إصابة جديدة ب"كورونا"    حصيلة ثقيلة منتظرة من الوفيات جراء فيروس كورونا تدفع منظمة الصحة العالمية لدق ناقوس الخطر.    "أسمن رجل في العالم" يعود منتصراً من "معركة كورونا"    سواريز على رأس قائمة أتلتيكو مدريد أمام غرناطة    حسنية أكادير يفوز على ضيفه الفتح الرباطي    رئيس الحكومة: لا سلام عادل ودائم دون إقامة دولة فلسطينية مستقلة    توقعات أحوال طقس الأحد    الممثلة الخاصة للأمم المتحدة فليبيا: زيارتي للمغرب كانت جيدة جدا وكندعم جهودو فالملف وعلى تواصل معاه    خاص. تقربلات ف المكتب السياسي للبام ومصدر ل"كود": خلاف كبير بين وهبي والحموتي وكودار على القاسم الانتخابي والمنصوري دارت الوساطة    حصيلة فيروس "كورونا" بجهة بني ملال خنيفرة: 95 حالة جديدة 85 حالة شفاء وحالتي وفاة    خبر مثير للتشاؤم من منظمة الصحة العالمية.. 2 مليون وفاة قريبا بسبب "كورونا"    حالات الإصابة بكورونا في انخفاض بأكادير.. وسوق الأحد سيُفتح الأسبوع المقبل    رصاصة شرطي تسقط عشرينيا عنيفا في الدار البيضاء    بطولة إسبانيا: ريال ينجو من الخسارة امام بيتيس    حسنية أكادير ينتزع فوزا ثمينا أمام ضيفه الفتح الرياضي    شالكه الألماني يعلن إصابة المغربي أمين حارث بفيروس كورونا!    نشطاء يُطلقون "نِدَاءً من أجل الحياة" رفضا لعقوبة الإعدام    الرحماني مندوبا اقليميا للنهوض بقطاع السياحة بالحسيمة    خليلوزيتش يؤيد قرار لقجع بخصوص استبعاد اللاعبين المحليين    سيدة تبلغ من العمر 88 سنة تجتاز امتحان السنة السادسة إبتدائي    بعد نجاح أغنية " الحب يهواياس الشأن" الفنان المبدع خالد ليندو يطرح جديده بعنوان " فونارة ن بينيذا"    التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة والوفاة خلال ال24 ساعة الماضية وحالة الدار البيضاء مقلقة جدا    السيسي يدق آخر مسمار في نعش نيو ديكتاتوريته    إطلاق الموقع الإلكتروني لمجلة القوات المسلحة الملكية (revue.far.ma)    "خليه يقاقي".. حملة شعبية مغربية لمقاطعة الدجاج    الإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة عشر للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    رئيس الوزراء اللبناني المكلف يعتذر عن تشكيل الحكومة    مرض الانتقاد    الرجاء تُحرم من عبد الرحيم الشاكير لمدة أسبوعين بسبب الإصابة    الموت يغيب الكوميدي المصري المنتصر بالله    الغربة والأدب    ضعف الأمطار يلقي بثقله على القطاعات الاقتصادية والاجتماعية في سوس ماسة    حادثة سير مميتة تنهي حياة متشرد في الطريق السيار بين تطوان والمضيق    من بينها "الزين اللي فيك".. منع أفلام عربية من عرضها على شاشات السينما بسبب "مشاهد جنسية ساخنة" – صور    مارتيل تغلق المقاهي في العاشرة و الأسواق في السادسة مساءً !    الرمضاني يطالب النيابة العامة بمعاقبة صاحبات فيديوهات "روتيني اليومي" -صورة    قاصر عمره 17 عام.. جاب الربحة!!!    بعد أسبوع من إغلاقه.. ميناء الصويرة يستأنف نشاطه    في ظل نقصان أدوية أعراض كورونا.. "حماية المستهلك" تدعو المواطنين لعدم التهافت وتحمل الوزارة المسؤولية    نعمان لحلو: الأغنية المغربية فقدت هويتها ونعيش عولمة ثقافية    السعودية تؤجل تنظيم حفل فني للمغني عمرو دياب    ارتفاع قيمة الدرهم مقابل الأورو بنسبة 0,87 في المائة    تارودانت : قيادة احمر تكسب رهان كورونا بالتآزر والتطبيق الصارم للبروتوكول الصحي    مكتب الوطني للكهرباء والماء بواد زم يتسبق الاحتجاجات : أغلب الفواتير لا تتجاوز 200 درهم !    طنجة.. تواصل عمليات المراقبة بالمحلات العمومية التي تقدم المشروبات الكحولية -صور    22 قتيلا في تحطم طائرة نقل عسكرية في أوكرانيا    هذه مقترحات "الباطرونا" بشأن مشروع قانون مالية 2021    دراسة ترصد تمفصلات السيادة والقيود الإلكترونية    الممثل أنس الباز يستقبل مولودته الأولى    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مافيا الابتزاز تفضح عميل عجمان
نشر في الصباح يوم 20 - 11 - 2019

فيديوهات من الخارج للإساءة إلى الأشخاص والمؤسسات مقابل 30 ألف درهم شهريا
كشفت تحقيقات جارية بخصوص شكايات ضحايا نصب ضد صاحب فيديوهات ابتزاز أمنيين مغاربة تبث من الإمارات العربية الشقيقة تورط بطلها (ن. ش) مع مافيا فواتير دولية، متخصصة في تهريب الأموال، بعدما وصلها لهيب حملة أمنية تشنها الشرطة القضائية بالبيضاء منذ أسابيع خلت.
وعلمت “الصباح” أن أفراد أسرة العميل، المجند من قبل جهات سيادية تريد إشعال فتيل “السيبة” في المغرب، يتوصلون شهريا ب 30 ألف درهم يجري البحث عن مصدرها، وعن هوية شخص يزور صوت الخيانة بعجمان عبر السعودية بذريعة القيام بالعمرة. وما يزكي هذا الطرح، أن المعني بالأمر مبحوث عنه في الإمارات، ورغم ذلك يتجول بين مناطقها بحرية، بينما يبت في الأشرطة سموما، مدعيا أنه مبحوث عنه هناك وفي المغرب، أكثر من ذلك أنه كان معتقلا بالإمارات قبل الإفراج عنه بطريقة لا يفهمها إلا من سلموا أنفسهم للجهات الأجنبية لضرب مصالح بلدانهم الأصلية، بتكليفهم بمهمات ضمنها الإساءة إلى الأشخاص وإلى منتسبين إلى المؤسسة الأمنية والعسكرية، مغلفة بادعاءات يستعرض فيها شكايات تم البت فيها أو أخرى تنتظر مثوله لاستكمال إجراءاتها.
وانتظر(ن. ش) قرابة خمسة أشهر بعد مغادرته المغرب في اتجاه الإمارات، ليبدأ بث حلقات مسلسل الابتزاز مستهل أكتوبر الماضي، الأمر الذي يرجح فرضية تجنيده في إطار أجندة إقليمية معادية للمغرب تهدف إلى ضرب ثقة المغاربة في مؤسسات الدولة، شاءت الصدف أن تتزامن مع تصدع التحالف العربي في الحرب باليمن إثر انسحاب المغرب.
ورغم أن الحصول على المعلومات الواردة في حلقات “سنوات الخيانة”، أصبح متاحا في ظل زمن الشفافية في الإدارة الأمنية، لم يستبعد مصدر مطلع ل “الصباح” أن يكون هناك تواطؤ، سيما من بعض رجال الأمن المغضوب عليهم، الذين استغلوا فرصة وجود “انتحاري”، لفبركة وقائع وقصص، هدفها التشهير والإساءة، ومده بها بعد الاتصال به عبر التعليقات نفسها التي تصاحب أشرطة الفيديو. وهم الأطراف الذين جرى تحديد هوية بعضهم، وينتظر أن تستكمل التحقيقات لكشف خلفياتهم وأهدافهم، تماما كقصة الموقع الإلكتروني، الذي يديره مهاجر بإيطاليا، والذي فضح تورط رجل أمن في نشر أخبار كاذبة ضد رؤسائه بولاية أمن البيضاء.
وما يزكي ذلك، حسب المصدر نفسه، هو وجود تسريبات، عن معلومات تتعلق بالموارد البشرية، والتي تحمل بين ثناياها حرب تصفية حسابات، تطرح علامات استفهام كثيرة، خاصة في اتجاه البلد المضيف، الذي لن يتردد في طلب تسلم كل من تجرأ من مواطنيه المقيمين في الخارج على قول كلمة سوء واحدة في حق أجهزة أصبحت تحرك خيوط بؤر التوتر في المنطقة.
ولم يكن (ن. ش) إلا فردا من شبكة إجرامية للنصب بالفواتير والشيكات، قبل أن تحاصره الأبحاث ويطلب اللجوء في حضن مافيا دولية متخصصة في تهريب وتبييض الأموال. فحسب شكاية لإحدى المقاولات التجارية، العاملة في مجال النقل الدولي والوطني للسلع والبضائع، عمد المشتكى به إلى تسليمها كمبيالات وشيكات على سبيل الضمان تبلغ قيمتها 9 ملايين درهم، تخص شركات عديدة، كان يزعم أنه يسيرها ويمتلك أسهما فيها، ليكتشف ضحاياه في النهاية أن الشركات في أسماء أشخاص آخرين، وانه كان يستغلها للنصب.
وكشف أصحاب الشركات المنصوب عليها والمسيرون الحقيقيون لها وممثلوها القانونيون، على الورق، في شكايات تتوفر “الصباح” على نسخ منها ألا علاقة لهم بها وأنهم تعرضوا لعمليات نصب واحتيال ناجمة عن خطط رسمت بإحكام، من أجل استغلال وضعيتهم الاجتماعية، وأن الرأس المدبر تعاقد معهم على أساس أنهم أجراء، قبل أن تكشف التحقيقات الجارية أنهم كانوا ضحية تزوير محكم، إذ قام (ن. ش) بتنصيبهم على رأس شركات تستعمل في تهريب الأموال والمتاجرة في الفواتير والنصب على شركات وطنية وأجنبية.
ويواجه صاحب الشركات الوهمية تهمة جريمة الاتجار في البشر، على اعتبار أن الضحايا تم استغلالهم في تنفيذ أعمال مخالفة للقانون والضمير الإنساني، بانتحال صفاتهم زمنا طويلا واستعمال ادعاءات كاذبة لتضليل المجني عليهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.