تقديم دليل للقضاة.. عبد النباوي: التعذيب عمل وحشي يجرد الإنسان من آدميته    أخنوش يترأس حفل افتتاح المؤتمر الدولي للأركان وتدشين المعرض الدولي للأركان في أكادير    أخنوش يبرز أهمية البحث العلمي في تنمية شجرة « الأركان »    رسميا.. برنامج ربع ونصف نهائي كأس الملك محمد السادس    شراكة بين العصبة الإحترافية ونظيرتها الإسبانية    أرسنال عقد محادثات مع الإسباني مارسيلينو    سان جيرمان يحدد سعر نيمار    تقرير: “النساء الأقل تعليما” و”الشابات” و”العاطلات عن العمل” الأكثر تعرضا للعنف بالمغرب    عصيد يراسل لفتيت بشأن عدوان الرعي الجائر على سكان مناطق سوس    بالرغم من الانتقادات الحقوقية.. التامك يؤكد على حرص مندوبية السجون على حماية السجناء من الانتهاكات والتجاوزات الحقوقية    تأجيل قضية “مول الكاسكيطة”..وزيان: ما يقارب 30 جمعية قدمت شكايتها في وقت واحد    تنصيب أتلاتي مديرا للمعهد الملكي لتكوين أطر الشبيبة والرياضة    الجزائر..أحكام بسجن رؤساء وزراء ومسؤولين سابقين ورجال أعمال    العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز يستقبل رئيس الوزراء القطري    اللجنة القضائية بالنواب الأمريكي تتهم ترامب ب”استغلال السلطة” و”إعاقة عمل الكونغرس”    #معركة_الوعي    5 أندية كبيرة مهددة الليلة بالخروج مبكرا من دوري أبطال أوروبا    عبد النباوي: دليل مناهضة التعذيب تعليمات قانونية كتابية تلزم قضاة النيابة العامة    الحكم اليخاندرو هيرنانديز يدير كلاسيكو الدوري الإسباني    تنفيذا للتعليمات الملكية: انطلاق أشغال ندوة حول تحسين أداء تجريدات الدول المساهمة بالقوات العسكرية ووحدات الشرطة في عمليات السلام    حصيلة حوادث السير بالمدن خلال الأسبوع الماضي    عمال المطارات والمعلمون ينظمون إلى أكبر إضراب عرفته فرنسا    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    الممارسة اليومية للرياضة تقي الأطفال من تصلب الشرايين    الحكم اليخاندرو هيرنانديز يدير كلاسيكو الدوري الإسباني    بعد اعتزال دام 35 سنة.. عزيزة جلال تعود للغناء بالسعودية    الجيش يصحح أوضاعه وطنجة يغرق بني ملال    المغاربة عاجزون عن رد 69 مليار دهم للبنوك    أنطوان داليوين رئيسا جديدا ل « مجموعة MBC » خلفا ل سام بارنيت    دنيا بطمة تستعد لطرح « قنبلة » بعد « ندمانة »    أمكراز: أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي.. 54 في المائة منهم شباب    تزامنا مع الاحتجاجات.. “أمزازي” يلغي اجتماعا مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية    انعقاد مجلس للحكومة بعد غد الخميس    الأسطورة نيبت: مركب محمد السادس لكرة القدم مفخرة لنا جميعًا    مشروع النموذج التنموي الجديد سيرى النور منتصف 2020    بعد نجاح ألبومه الأخير.. حاتم عمور يحتفل بآخر « ورقة » له    فلاشات اقتصادية    الروائي فواز حداد يحاول «تفسير اللاشيء»    غلمان يتحسس «نمشا على مائه الثجاج»    ميناء    إختفاء طائرة عسكرية وعلى مثنها 38 شخصاً    6 قتلى إثر إطلاق نار داخل مستشفى في التشيك    بريداتور تبرم عقدا لحفر بئر تنقيب عن الغاز في ترخيص كرسيف : مكتب خبرة إيرلندي قدر مخزونه بنحو 474 مليار قدم مكعب    الشامي يعري عيوب النموذج التنموي الاقتصادي بالمغرب : دعا إلى تعزيز ورش التسريع الصناعي عبر برنامج إنماء    شبيبة حزب الاستقلال تدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته بشأن جرائم الحرب في قطاع غزة    قدم أعمالا رفقة عادل إمام وسعاد حسني.. وفاة المخرج سمير سيف عن عمر يناهز 72 عاما    مع بداية 2020 .. واتساب تحظر تطبيقها على ملايين الهواتف الذكية الشركة توضح    الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    محمد السادس يدشن مركب محمد السادس لكرة القدم بمدينة سلا    طقس اليوم الثلاثاء.. بارد نسبيا وأجواء مستقرة فوق كافة ربوع المملكة    قطب الاحتياط بCDG يطلق سباق الابتكار.. أول برنامج للابتكار المفتوح    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“محمد الخامس.. سيرة ملك وسيرة شعب” إصدار جديد عن منشورات مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث
نشر في الصباح يوم 21 - 11 - 2019

صدر حديثا عن منشورات مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث، كتاب “محمد الخامس.. سيرة ملك وسيرة شعب”، الذي يتضمن أعمال تظاهرة “2014: سنة محمد الخامس” التي نظمتها المؤسسة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس طيلة سنة 2014 في ثماني مدن مغربية.
ويجمع هذا الكتاب، الذي يقع في 382 صفحة من الحجم المتوسط، والذي أشرف على إخراجه الفني، الفنان محمد مرغاطا، المداخلات التي قدمها ثلة من الباحثين والمتخصصين والأساتذة الجامعيين، علاوة على شخصيات سياسية وثقافية وطنية بارزة، باللغتين العربية والفرنسية، في إطار هذه التظاهرة العلمية التي سعت إلى الاحتفاء بمعالم السيرة الإنسانية والجهادية لبطل التحرير جلالة المغفور له الملك محمد الخامس.
وفي تصدير لهذا المؤلف، تحت عنوان “سيرة محمد الخامس عبقرية ملك و جهاد شعب”، أكد رئيس مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث، السيد عبد الكريم الزرقطوني، أنه يسعد المؤسسة أن تقدم لباحثي المغرب الراهن ولمؤرخيه المتخصصين ولعموم القراء، كتابا تجميعيا للنتائج الكمية والنوعية التي حققتها الندوة العلمية التي غطت كل أشهر سنة 2014، والتي نظمت حول موضوع “2014 : سنة محمد الخامس”، مشيدا بنجاح هذه المحطة الإشعاعية في التجربة الثقافية والعلمية للمؤسسة.
وسجل السيد الزرقطوني أن “هذه التظاهرة لم يكن لها لتحقق ما حققته من نجاح لولا الاحتضان الواسع الذي لقيته هذه المبادرة بمدن الدار البيضاء وأصيلة والصويرة وواد زم والرباط ووجدة وتارودانت وكلميم”، مؤكدا أن رهان مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث يتجلى في توثيق تجارب النضال التحرري ضد الاستعمار من أجل بلورة مشاريع مستقبلية لتعزيز المسار العلمي من أجل “تنظيم عودتنا الجماعية لتنظيم الاشتغال على ذاكرة مسار معركة الحرية والاستقلال التي انخرط فيها شعبنا خلال عقود النصف الأول من القرن 20، لتثمر رصيدا وطنيا أصيلا يظل عنوانا لانتمائنا لدوحة هذا المغرب العظيم، مغرب العزة والكرامة والتقدم”.
من جانبه، قال منسق اللجنة العلمية لمؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث، السيد أسامة الزكاري، في تقديمه لهذا الكتاب، إنه “لا شك أن الحديث عن سيرة السلطان محمد بن يوسف، يظل من التنوع ومن الغنى بشكل لا يمكن قول الكلمة الأخيرة فيه، ولا إشباع نهمه بالبحث وبالدراسة وبالتأمل وبالتوثيق وبالاستخلاص”، مضيفا أن “الأمر لا يتعلق بسيرة شخصية لملك صنع أوجها بارزة في ملامح مغرب الاستقلال، ولا بمجرد اختزال لمطالب تحررية رفعها في وجه الاستعمار خلال منتصف العقد الخامس من القرن الماضي، ولكن، أساسا بسيرة جهادية وإنسانية كان لها تأثيرها الواسع على مجمل صناع وقائع معركة المغاربة ضد جبروت الاستعمارين الفرنسي والإسباني للقرن الماضي”.
وأبرز السيد الزكاري أن “هذا السلطان قد استطاع أن يغير قواعد معادلة الاستعمار التحكمية، لينصهر داخل بوتقة العمل الوطني البديل، سواء بالنسبة لتنظيمات الحركة الوطنية السياسية أم بالنسبة لتجارب المقاومة المسلحة وجيش التحرير، مشيرا إلى أن المغفور له أثبت شجاعة نادرة في تحدي الإرادة الاستعمارية وفي قهر جبروت التحكم، فاختار الانحياز لصف شعبه ووطنه ومقومات سيادته.
وسجل أن سيرة بطل التحرير جلالة المغفور له الملك محمد الخامس أضحت كتابا مفتوحا، ومجالا للقراءات المسترسلة، وللاستلهام المتواصل الخاص برصيد قيمه ومبادئه، موضحا أن اختيار مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث تخصيص كل أنشطتها لسنة 2014 للاحتفاء بمعالم السيرة الإنسانية والجهادية للسلطان محمد بن يوسف، إلا تجسيدا حيا لهذا المنحى المتجدد لدى مؤرخي المغرب الراهن ولدي عموم المهتمين بالتوثيق لمعالم التاريخ الجهادي التحرري لمغاربة عهد الاستعمار.
يذكر أن تظاهرة “2014: سنة محمد الخامس” تميزت بتنظيم مجموعة من المعارض المنتقلة والأفلام الوثائقية وفعاليات فنية متنوعة بمختلف جهات المملكة، علاوة على تنظيم ندوات ولقاءات فكرية وأكاديمية متخصصة، همت على الخصوص “السلطان محمد بن يوسف والعمل الوطني خلال أربعينيات وخمسينيات القرن 20″، و”التواصل بين المنطقتين السلطانية والخليفية خلال عهد الاستعمار”، و”محمد الخامس واليهود المغاربة خلال عهد حكومة فيشي الفرنسية”.
كما همت هذه الندوات كذلك “البعد المغاربي في جهاد محمد الخامس”، و”انتفاضة وادزم من أجل العرش والاستقلال”، ومعهد محمد الخامس – مشعل الوطنية بتارودانت”، ومحمد الخامس رائد معركة تحرير المرأة المغربية”، و”محمد الخامس في مواجهة مؤامرات فصل الصحراء عن مغربها”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.