كورونا بالمغرب: شفاء أول حالة بقسم الإنعاش بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد    رسمياً : تفاصيل عملية سحب الإعانات لفائدة العاملين في القطاع غير المهيكل    جامعة محمد السادس ببنجرير تساهم في تصميم جهاز محلي للتنفس الاصطناعي إلى جانب جهاز لقياس درجة الحرارة.    تمديد اجراءات العزل في إسبانيا وتسجيل تراجع في عدد الوفيات لليوم الثاني    عدد إصابات "كورونا" بالمملكة يصل إلى 919        توقيف أربعة أشخاص بمراكش يقومون بالنصب على مواطنين    انتشال جثتي امرأتين وإنقاذ 21 مرشحا للهجرة السرية بالساحل البحري لطانطان    في مبادرة ثانية بسوس..مؤسسة تعليمية تعفي الأسر من واجبات الشهر    وداعا مريم أصياد.. المغرب يفقد أول طبيبة بفيروس كورونا    رد مصطفى رميد بخصوص تمكين مغاربة العالم من نقل جثامين ذويهم الى المغرب بعد توقف الرحلات الدولية    كوفيد-19: المكتبة الوطنية تقترح مجموعة من الكتب الصوتية خلال فترة الحجر الصحي    ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا بالمغرب إلى 919 حالة    مصر.. إصابات “كورونا” تتجاوز الألف من بينها 71 وفاة    وفاة أول طبيبة ب”كورونا” في المغرب    الخطأ والصواب بخصوص فيروس كورونا في المغرب    حقوقيون يطالبون بضمان حق انتقاد أداء السلطات خلال الطوارئ الصحية    وكيل حكيمي ينفي تجديد عقده مع الريال    إدارة الدفاع الوطني تحذر من تطبيق وموقع “ZOOM” للمحادثاث الجماعية    سليمان الريسوني يكتب: الحاجة إلى فاضل العراقي    كوفيد 19.. شفاء أول حالة بقسم الإنعاش بمستشفى ابن رشد في الدار البيضاء    حرب أسعار البترول في زمن كورونا    وفاة رجل الأعمال المغربي فاضل السقاط جراء إصابته بفيروس كورونا        كورونا.. أزيد من 236 ألف حالة شفاء عبر العالم    إيطاليا.. إصابات كورونا تتخطى 124 ألفا بينها 21 ألف حالة شفاء    فرنسا.. منفذ هجوم ليون هتف “الله أكبر”    مجلس عمالة وجدة انكاد يقرر المساهمة في مكافحة جائحة كورونا    الصين تعلن شفاء 94 في المائة من المصابين بفيروس كورونا    تشافي يتبرع بمليون يورو لمستشفى في برشلونة    القطارات المكوكية في زمن "كورونا" .. "قلق اليوم" ممزوج بأمل الغد    المغرب.. أربعة أشخاص ينتحلون صفة قائد بمراكش وينصبون على المواطنين بسبب كورونا    البنك الدولي يمنح المغرب قرضا ب275 مليون دولار لمواجهة “كورونا”        "بن بيه" يدعو إلى الصلة بالله وهَبة ضمير عالمية ضد "كورونا"    حكيم زياش ينهي موسمه بقميص أياكس الهولندي    كتاب يتنبأ بكورونا قبل ألف عام؟    لحلو يصف منتقدي الغناء بالظلاميين    وزارة العدل تتخذ إجراءات حمائية للقضاة والأطر والموظفين    إصابة في نادي "برشلونة" بفيروس "كورونا"    عاجل.. متابعة نجل العبادي الأمين العام لجماعة العدل والإحسان في حالة سراح بتهمة “إهانة هيئة منظمة”    "كورونيات" نعمان لحلو تشيد بأدوار أسرة التعليم    لمواجهة الأزمة.. الحكومة تتجه لإلغاء سقف الإقتراض الخارجي والتحلل من إلتزامات محددة في قانون المالية    القنصلية المغربية بإسطنبول تتكلف بإيواء المغاربة العالقين بتركيا بعد تعليق الرحلات الجوية    وزير المالية: الاقتصاد الوطني قادر على امتصاص الصدمات الناجمة عن كورونا    "أسواق السلام" تشرع قريبا في خدمة التوصيل إلى المنازل    حينما حلق صديقي شاربه لكي يلتزم بحجره الصحي    إيقاف "يوتوبورز" وصفت إصابة نقيب هيئة المحامين بمراكش بفيروس كورونا ب "العقاب الإلهي"    ألمانيا.. إصابات كورونا تتجاوز 85 ألفا بينها 1158 حالة وفاة    سنولد من جديد.. أغنية إيطالية يتحدى بها الايطاليون شبح الموت    ادعت إصابتها بفيروس كورونا بالمغرب.. النقابة تحقق مع عز الدين    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم السبت في المغرب    إسبانيا تنقل 160 من رعاياها في رحلة استثنائية من البيضاء إلى مدريد    حركة "مقاطعة إسرائيل": فيلم مغربي يخدم التطبيع    الغرفة التجارية بكندا تُحيّي المساهمة في "صندوق كورونا"    الأخطر من "كورونا"    توسلات أبو النعيم أمام القاضي تحسم في إدانته بسنة حبسا    عن 83 سنة.. العلامة محمد الأنجري يغادرنا الى دار البقاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الذبحة الصدرية … الكماشة
نشر في الصباح يوم 19 - 02 - 2020

تعد من الأعراض المصاحبة للإصابة ببعض أمراض القلب نتيجة انخفاض تدفق الدم إليه
هل سبق أن شعرت بألم شديد مفاجئ وضيق في الصدر دون سابق إنذار؟ انتبه جيدا فقد تكون بصدد الإصابة بذبحة صدرية، وهي أحد الأعراض المصاحبة لبعض أمراض القلب. والحقيقة أن الذبحة الصدرية، ليست مرضا في حد ذاته ولكنها عرض لأمراض الشرايين التاجية، تجعل المصاب يحس بضيق في الصدر مع وجود ضغط وعدم ارتياح، ناتج بالأساس عن عدم قدرة عضلة القلب على الحصول على النسبة الكافية من الدم، أو بمعنى أبسط انخفاض تدفق الدم للقلب.
ضغط مؤلم على
منها العادية والخطيرة ومرض الشريان التاجي والتوتر والقلق النفسي أبرز أسبابها
يصف الأطباء الذبحة الصدرية، بأنها نوع من الأوجاع في الصدر، أو الشعور بعدم الراحة، الناجم عن انخفاض في تدفق الدم إلى عضلة القلب. وتعتبر الذبحة من أعراض مرض في الشريان التاجي، إذ حينما لا تحصل عضلة القلب على كمية كافية من الدم الغني بالأوكسجين، يؤدي إلى حدوث ألم في الصدر. ويعاني العديد من الأشخاص الذبحة، ويصفونها بأنها شعور بضغط مؤلم في صدرهم.
ومن سمات الذبحة الصدرية، أنها تكون دائمة أو تزور المريض بين الفينة والأخرى، ومن أعراضها الأساسية، الشعور بألم في الصدر، وإحساس بعدم الراحة في الصدر، بالإضافة إلى بعض الأعراض الثانوية من قبيل الغثيان والتعب وضيق التنفس والقلق، وكذا التعرق أو الدوخة.
وتختلف درجة حدة الذبحة وخطورتها، وكذا مدتها الزمنية ونوعها. من المهم جدا بالنسبة إلى المريض تحديد ما إذا كان الألم المحسوس به في الصدر جديدا أو متغيرا، إذ من الممكن أن تدل تلك الأعراض الجديدة أو المتغيرة على ذبحة من نوع أخطر، من قبيل الذبحة غير المستقرة أو نوبة قلبية. ومن أسباب الذبحة الصدرية المستقرة، أنها تنشأ عند ازدياد جهد القلب، من قبيل النشاط الجسدي أو صعود الدرج، وتتراوح مدتها الزمنية لفترة قصيرة لا تتجاوز 5 دقائق، وتختفي آلامها بمجرد الحصول على قسط من الراحة، أو بعد تناول دواء معالجة الذبحة، ويمكن للذبحة الصدرية أن تنتشر إلى الذراعين أو الظهر ومناطق أخرى من الجسم، ومن أسبابها أيضا الضغط النفسي أو العاطفي.
وأما في ما يتعلق بالذبحة الصدرية غير المستقرة، فيمكن أن تحدث حتى في وقت الراحة، ويختلف ألمها عن الذبحة العادية، وتكون غير متوقعة، تكون في غالب الأحيان خطيرة وتمتد لوقت أطول من الذبحة المستقرة، إذ يمكن أن تصل مدتها نصف ساعة، وليس من الضروري أن تختفي بعد الخلود إلى الراحة أو تناول الأدوية.
وبالنسبة إلى علاج الذبحة الصدرية، فهناك عدة طرق يقترحها الميدان الطبي، بما فيها، إدخال تغييرات على نمط الحياة، وتناول الأدوية، ويهدف علاج الذبحة الصدرية إلى التقليل من تواتر الأعراض والتخفيف من حدتها وخطورتها، بالإضافة إلى التقليل من خطر الإصابة بالنوبة القلبية ومن خطر الوفاة. ففي حالات الذبحة الخفيفة، قد تكون التغييرات في العادات ونمط الحياة كافية، أما في حالات الذبحة اللامستقرة، أو الذبحة الصدرية التي تظهر كألم مختلف عن الألم العادي، مثل الذي يظهر في وقت الراحة، فمن الضروري التوجه لتلقي علاج الذبحة الصدرية في المستشفى.
عصام الناصيري
علاجات منزلية
يمكن لبعض العلاجات المنزلية والنصائح البسيطة أن تساهم في التخفيف من حدة الذبحة الصدرية، والوقاية من حدوثها. أولاها تثبيط الضغط والسكر فى الدم، وأخذ جرعة من بعض الأدوية الموجودة غالبا في كل البيوت، كمضادات الصفائح الدموية، من قبيل الأسبرين، ومضادات الكوليسترول وتوسيع الشريان التاجى.
أما ثالث علاج منزلي فيتمثل في تجنب أكل الأطعمة التي تحتوى على الدهون، واتباع نمط غذائي صحي، يحتوي على الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، واللحوم، والأسماك الخالية من الدهون، مع الإبتعاد عن تناول الوجبات الكبيرة، والمحافظة على وزن صحي ومثالي.
وتتلخص النصيحة الرابعة في مراقبة لمستويات الكوليسترول بانتظام، مع ممارسة الرياضة وفقا لما ينصح به الطبيب، والامتناع عن تدخين السجائر أو الشيشة أو حتى الجلوس في مكان يوجد به مدخنون، فيما تقتصر خامس نصيحة على الابتعاد عن التوتر والإجهاد، والحصول على قسط كاف من الراحة.
ي.ع
لمعلوماتك
– الذبحة الصدرية لا تؤدي إلى الموت، ولكن تجب مراجعة الطبيب ومعرفة أسبابها والتعامل معها، لأنها تدل على وجود مشكلة تعيق وصول الدم لعضلة القلب، وعدم علاجها قد يقود إلى النوبة القلبية، وهي حالة طارئة قد تؤدي إلى الموت.
– حسب معطيات 2010، تصيب الذبحة الصدرية المتعلقة بإقفار عضلة القلب، حوالي 112 مليون شخص (%1.6 من السكان)، وتكون أكثر شيوعا لدى الرجال، مقارنة بالنساء (%1.7 مقابل 1.5%).
– في أوائل القرن ال 20 كانت الذبحة الصدرية معروفة كإشارة للموت الوشيك، بسبب حدتها الشديدة في بعض الحالات.
– تعد الذبحة الصدرية في بعض الأحيان عرضا لمرض القلب التاجي لدى النساء أكثر من الرجال، وتزداد إمكانية الإصابة بها مع ارتفاع السن، إذ يقدر متوسط عمر ظهورها في 62.3 سنة.
– توفيت العديد من الشخصيات التاريخية بسبب الذبحة الصدرية، من بينها المغني الشهير مايكل جاكسون.
– تعنى الذبحة الصدرية باللغة اللاتينية اعتصار القلب، أي حدوث آلام في الصدر وعدم سهولة التنفس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.