طقس الجمعة | أجواء غائمة مصحوبة بأمطار رعدية بعدة مناطق مغربية    في شخص المحجوب الهيبة.. انتخاب المغرب باللجنة المعنية بحقوق الإنسان التابعة للأمم المادة    المغرب يفرض على اسبانيا شروطا قاسية وتعجيزية لفتح معابر سبتة ومليلية    فدراليو الصحة يدعون لحماية سلامة مهنيي القطاع    العصبة الوطنية والإدارة التقنية تناقشان عقد الأهداف للنهوض بالكرة النسوية    مؤجلا الدورة 23 من الدوري الاحترافي : الوداد يعمق جراح رجاء بني ملال واتحاد طنجة يفلت من الهزيمة    مورينيو يستقر على التعاقد مع حمد الله ليشكل ثنائيا مميزا مع كين …    الأمم المتحدة: عمر هلال يستعرض الاستراتيجية الطاقية للمغرب في ظل الظرفية العالمية الصعبة    الصويرة.. لقاءات تواصلية مع الأئمة بشأن استمرار اليقظة    تحويل نمط التعليم من الحضوري إلى التعليم عن بعد بمؤسستين بسيدي إفني    أخبار الساحة    بمشاركة مسؤولة لساكنة العديد من الجماعات : حملات تحسيسية وإجراءات ميدانية بإقليم تارودانت للحيلولة دون اتساع رقعة تفشي كورونا    عبد السلام الملا: هكذا دعم العرب والاستخبارات الباكستانية مجاهدي أفغانستان -فصحة الصيف    شركات تعاني خسائر فادحة وتعثر نموها بسبب قيود وثائق التنقل    مصرع 3 طلبة مغاربة حرقا داخل سيارتهم وإصابة آخرين في حادثة سير خطيرة بأوكرانيا (فيديو)    خوفاً من التسريب والتشهير.. نساء يقبلن على Arab Women بالمواقع الإباحية        اعتقال شخصين يقومان بتزوير استمارات مواعيد لإنجاز البطاقة الوطنية بالبيضاء    هذه حقيقة إصابة ابنة الرباح بفيروس كورونا    أصيب مديرها بالفيروس..اغلاق مدرسة خصوصية بمدينة فاس    ووهان تستقبل أول رحلة جوية دولية بعد أكثر من سبعة أشهر من التعليق بسبب الوباء    وزير الصحة: بؤر كورونا العائلية والمهنية ارتفعت مؤخرا.. الوضع مقلق لكنه غير منفلت!    من الحمام إلى الصطافيط .. خرق حالة الطوارئ الصحية يقود فنان شعبي مشهور و نساءً إلى الاعتقال بطنجة    مصدر أمني ينور الرأي العام بشأن بعض الملابسات المرتبطة بواقعة "قضية عدنان"    المستشفى المغربي بلبنان ..رعاية طبية هامة لحالات الحروق إثر انفجار بيروت    لكونه يتيح السفر ل23 دولة دون تأشيرة.. مؤشر يصنف جواز السفر المغربي في الرتبة 43 عالميا    الحكومة تصادق على مشروع مرسوم متعلق بتبسيط المساطر والإجراءات الإدارية    المنتخب الوطني لكرة القدم يحافظ على مركزه في تصنيف "الفيفا"    العثماني غاضب من مذكرة شبيبته ويصفها ب"مذكرة الإنقلابيين"    تونس.. قياديون بالنهضة يطالبون الغنوشي بعدم الترشح لرئاسة الحركة    تقرير.. الفساد انتعش في عهد حكومتي بنكيران والعثماني    أول اتفاقية بين البنك الأوروبي والقرض الفلاحي ستدعم الفلاحة ب 200 مليون يورو    ارتفاع حركة النقل التجاري بميناء آسفي ب31,6 بالمئة متم غشت الماضي    مغربي ضمن لجنة تحكيم مهرجان مالمو بالسويد.. والافتتاح بعرض فيلم "آدم"    غاموندي يُلحق ثلاثة لاعبين جُدد مِن فئة الأمل بالفريق الأول للوداد    «الشاعر صلاح بوسريف يتملى «زرقة الشعر»    رحيل الفنان والمؤلف المسرحي أنور الجندي    التحسيس بمخاطر الحشرة القرمزية على نبات الصبار بجماعات إقليم الحسيمة    صدمة «كوفيد 19» تسببت في تراجع أرباح بنك CIH ب 80 %    الفصائل الفلسطينية تسعى للتوحد ميدانيا في مرحلة بالغة التعقيد    العديد من أعضاء مجلس الأمن يرحبون بالحوار الليبي في بوزنيقة    وزارة الصحة تطمئن المرضى: جميع الأدوية المستعملة في علاج "كوفيد-19" متوفرة    هيئات مغربية تنظم وقفة شعبية غدا الجمعة أمام البرلمان للتنديد بتوقيع اتفاقيات التطبيع مع الكيان الصهيوني    "أونسا" يسحب مبيدات سامة    أمير مرتضى منصور: "حققت 5 بطولات في 18 شهراً مع الزمالك أكتر من بطولات ناديك على مدار تاريخه"    لمجرد في كليب جديد يصور في المغرب    تقرير: التعليم الجيد والرعاية الصحية الكافية سيزيد إنتاجية الأطفال المغاربة ب50% بعد بلوغهم    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    السفير الأمريكي بإسرائيل: نفكر باستبدال عباس بدحلان    ذ.أحمد الحسني يتحدث ..فطرة اللجوء إلى الله تعالى في الشدائد و الأزمات " وباء كورونا نموذجا "    تتويج الريفية نوميديا المرابط أفضل مغنية بهولندا    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    كوكل توقف خدمة بث الموسيقى Play Music    أصدقاء عدنان يترحمون على قبره (صور مؤثرة)    رشيد الوالي: مسلسل ‘باب البحر' استبق الأحداث حول مأساة اختطاف الطفولة بالمغرب    هل تمحو ‘عار' دنيا.. خنساء باطمة تحتفي بتتويج سينمائي من البندقية    ممثلة مغربية: أخي الصغير مات بنفس المصير المفجع للطفل عدنان بوشوف    الفزازي يستنكر اختطاف وقتل عدنان.. "قتلوك غدرا يا ولدي وطالبنا بالقصاص لترتاح"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الترخيص لمدرسة وسط إقامات بالقنيطرة يثير احتجاجات
السكان يتخوفون من الاكتظاظ والإزعاج والمجلس يقول إن اللجنة عاينت المقر ووافقت على الإصلاحات
نشر في الصباح يوم 28 - 09 - 2013

تحولت فضاءات إقامات المستقبل ومرجانة والنخيل والفيلات، والتي توجد بشارع محمد الخامس بالقنيطرة، إلى ما يشبه ساحات للاحتجاج والتظاهر.
على مداخل المساكن والعمارات، علق السكان المتضررون لافتات كتب على بعضها «صامدون صامدون للإزعاج رافضون». المحتجون يخوضون معركة من أجل الاعتراض على موافقة المجلس البلدي للقنيطرة لتحويل بناية كانت عبارة عن مقر لشركة العمران سابقا إلى مدرسة للتعليم الخصوصي. حدة الغليان والاحتقان تزايدت وتنامت مع مرور الوقت، واكتسبت زخما أكبر عندما اكتشف السكان أن الوكالة الحضرية للقنيطرة «لم تتوصل بملف مشروع تهيئة مدرسة خصوصية في المقر لشركة العمران»، كما جاء في رسالة جوابية توصل بها السكان من الوكالة الحضرية في فاتح غشت الماضي.
السكان، الذين يرون في خلق مؤسسة تعليمية في قلب مساكنهم، مصدرا كبيرا للإزعاج وقلة الراحة، اعتبروا أن «عدم توفر الشركة صاحبة المشروع على ترخيص من الوكالة الحضرية مخالفة للقوانين»، وتحدثوا عن «تورط المجلس البلدي، الذي يرأسه وزير العدالة والتنمية (في النقل والتجهيز) عزيز رباح، في منح هذه الشركة شهادة إدارية دون المرور عن طريق لجنة مختلطة تضم الوقاية المدنية وممثلي السلطات المحلية»، كما تبرز إحدى رسائل المتضررين.
وكان المتضررون وجهوا رسالة تعرض حول الشروع في تحويل بناية سكنية إلى مقر لمدرسة خصوصية للتعليم الابتدائي والثانوي، قائلين إنهم يعترضون «على استخدام البناية المشار إليها خارج الغرض الذي أنشئت لأجله، وهو السكن، سواء تعلق الأمر بالاستخدام الإداري أو الصناعي أو التجاري أو التربوي، خاصة أن المكان الذي يوجد به مقر البناية المذكورة عبارة عن ممر ليست له منافذ ولا يتوفر إلا على مدخل واحد وطوله لا يتجاوز 20 مترا».
وأضافت الرسالة ذاتها أن «استخدام أي إقامة في الممر المذكور خارج غرض السكن يتسبب في أضرار جسيمة للسكان، وفي مقدمتها تعذر ولوج القاطنين إلى بيوتهم وشققهم نظرا لضيق المكان». وأشاروا، في الرسالة التي تتوفر «الصباح» على نسخة منها، إلى أن «المعاينة بالعين المجردة تكشف أن هذه البناية لا يمكن أن تتوفر فيها الشروط المتعارف عليها في مؤسسات تربوية وتعليمية».
وأكد السكان الموجودون بالممر الذي ستقام به المؤسسة أنهم «لاحظوا أن عملية الهدم والترميم داخل هذه البناية قد بوشرت قبل إنجاز الإجراءات القانونية والإدارية الصادرة عن المصالح المختصة». كما راسلوا رئيس المجلس البلدي، مذكرين إياه بالمعاناة التي تكبدوها طيلة سنين بسبب وجود مقر شركة العمران بين ظهرانيهم.
وأبرز المحتجون أن «المؤسسة كانت مصدر إزعاج للجميع وعدم اطمئنان للمواطنين بفعل توافد غرباء على البناية باستمرار والازدحام المروري الخانق بسبب ضيق المكان وكثرة المترددين على هذه المؤسسة، والذين كانوا غالبا ما يتسببون في عرقلة حركة السير، ولا يحترمون إلزامية عدم الوقوف عند مخارج المرائب وبوابات الفيلات».
وطالب السكان رئيس المجلس البلدي ب«إعمال المقتضيات التنظيمية وروح القانون لحماية السكان من خطر يتهدد راحتهم، خصوصا أنهم عانوا الأمرين سابقا، بسبب وجود روض بالممر، قبل أن يتم إغلاقه»، معتبرين أن «هذه البناية أبعد أن تكون صالحة لعملية تربوية سليمة كما يطمح إليها المجتمع، إذ تفتقر إلى أدنى مقومات السلامة والراحة للتلاميذ والعاملين».
وراسل السكان النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ومدير الأكاديمية الجهوية، لكن «مراسلاتهم بقيت حبرا على ورق، أو كانت بمثابة صرخة في واد سحيق».
ولقيت هذه القضية تعاطفا من المنتدى المغربي لحماية المال العام، الذي توصل بطلب مؤازرة من السكان المتضررين، وبالفعل سارع المنتدى إلى مراسلة رئيس المجلس البلدي للقنيطرة، مشيرا إلى أنه في «إطار طلب المؤازرة الذي توصل به المنتدى من سكان إقامة المستقبل وإقامة مرجانة وإقامة النخيل والفيلات حول تعرض السكان والملاكين على تسليم شهادة المطابقة لفائدة صاحب البناية المتعلقة بفتح مؤسسة تعليمية خاصة، لما يثيره هذا المشروع من إزعاج لهم... لذا، فإن المنتدى يطالبكم بعدم تسليم شهادة المطابقة لصاحب المشروع، وذلك احتراما لمقتضيات القانون التنظيمي لتسليم أي رخصة كيفما كانت، لا تستند على موافقة الجيران».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.