الدائرة السياسية للعدل والإحسان تستنكر “الحملة ضد الجماعة” وتطالب بجبر الضرر    الحكومة تستمر في دعم أسعار “البوطا” والسكر والدقيق في ميزانية 2020    "إل موندو": مستقبل زيدان في "خطر".. ومورينيو المرشح الأبرز لخلافته    "ليكيب" إختارت مدافع الأسود بالتشكيل المثالي    الأرصاد الجوية تتوقع تساقطات مطرية قوية وثلوج كثيفة فوق المرتفعات    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    وزارة الصحة تكرم طلبة الطب الفائزين في المسابقة العالمية للمحاكاة الطبية بالتشيك    مصرع شخص بالدار البيضاء في حادث اصطدام بعربة “ترامواي”    احتجاجات لبنان.. سفارة المغرب تضع خطا هاتفيا رهن إشارة المغاربة    ميسي يقهر رونالدو وينفرد بعرش كرة القدم    غياب ميسي.. التشكيل المثالي في الجولة التاسعة من الدوري الإسباني    هل سيتم اختيار ملعب سانية الرمل لاحتضان مباريات المنتخب الوطني؟    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    بلغ عدد زبنائها68مليون زبون.. ارتفاع رقم معاملات اتصالات المغرب    الحكومة اللبنانية “تتفق على إصلاحات اقتصادية” وسط استمرار الاحتجاجات    اجتماع ساخن للبام.. بنشماش يفشل في فرض مرشحة لخلافة العماري مصدر: بنشماش حاول فرض اسم فاطمة الحساني    جريمة بشعة.. زوج يذبح زوجته أمام أعين أطفالهما قبل فراره    إساءة الريسوني للمرأة.. إدمين ل »فبراير »: مجرد هلوسات    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    جلالة الملك: العدالة تعد من المفاتيح المهمة في مجال تحسين مناخ الاستثمار    مقتل 4 أشخاص وإصابة 50 آخرين بسبب منشور على الفايسبوك    إسدال الستار عن فعاليات الدورة 12 لمعرض الفرس بالجديدة    بعد فاجعة موظفي سجن الجديدة.. مراسيم دفن رسمية غاب عنها مسؤولون وسلطات!    أساتذة التعليم الفني بالبيضاء يعلنون عن تنظيم وقفة احتجاجية    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    النقابات تدخل على خط الحراك في الجزائر وتدعو لإضراب عام    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    نقطة نظام    عمار السعداني…جندي استطلاع في سلام منتج؟    هذه المنتخبات ترافق أسود البطولة ل"الشان"    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    «شجرة التين وفرص تثمينها».. محور لقاء علمي بعين تاوجطات    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    «متاهة المكان في السرد العربي» للناقد إبراهيم الحجري    البنك الشعبي ينظم ندوة بلومي حول آليات تمويل التجارة    اللجنة الرابعة: دعم متعدد الأوجه لمغربية الصحراء    قصيدة أنا والمرأة    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    المملكة تستضيف أضخم مناورة عسكرية في إفريقيا    شهر الغضب.. الاحتجاجات تهز 11 دولة ب3 قارات في أكتوبر    بركات نهر الغانج!    الوداد يسافر إلى وجدة جوا إستعدادا لمواجهة المولودية    بعد صفقات ترامب.. بوتين يخرج بملياري دولار من زيارة «نادرة» للسعودية    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    تشويه سمعة المنافسين يلاحق زعيم محافظي كندا    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    تؤدي للإصابة بالسرطان.. “جونسون” تسحب 33 ألف عبوة “طالك” من الأسواق    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    معركة الزلاقة – 1 –    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إيقاف موظفة مزيفة للسكنى والتعمير بالبيضاء
نشر في الصباح يوم 20 - 02 - 2014


أحالت عناصر الفرقة الاقتصادية والمالية التابعة للشرطة القضائية بمولاي رشيد بالبيضاء أخيرا، امرأة في عقدها السادس على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الزجرية بتهمة النصب والاحتيال وانتحال صفة والعود، سلبت ضحايا أزيد من 155 مليون، بعد أن أوهمتهم أنها إطار في وزارة السكنى والتعمير. وحسب مصادر «الصباح»، فإن المتهمة من مواليد 1947، كانت موظفة بمقاطعة سيدي بليوط، قبل أن تحترف النصب، إذ مكنتها وظيفتها من الحصول على الأختام والوثائق الرسمية وتعمل على تزويرها بطريقة احترافية، مبرزة أنها احترفت النصب مباشرة بعد خروجها من السجن، إذ قضت عقوبة سجنية رفقة زوجها لمدة ست سنوات، في قضية نصب سابقة، استوليا فيها على مبالغ مالية جد كبيرة. وأوضحت المصادر أن المتهمة (حليمة.ب) كانت تختار ضحاياها بعناية، إذ تراهن على المغاربة المقيمين بالخارج بمساعدة وسطاء، وتوهمهم أنها إطار في وزارة السكنى والتعمير، وأن لها علاقات بمسؤولين في الوزارة، وبالتالي قادرة على توفير بقع أرضية وشقق فاخرة لهم بأثمان مناسبة، ومن أجل الإيقاع بهم اكترت سيارة فخمة وارتدت أزياء فاخرة. وأوضحت المصادر أن أول ضحاياها مهاجر بإيطاليا، أوهمته أنها قادرة على تفويت بقعة أرضية شاسعة لبناء فيلا بحي الزبير بمنطقة الألفة مقابل مبلغ مالي لا يتجاوز 100 مليون. ومن أجل إقناع الضحية حملته على متن سيارتها لمعاينة الأرض، وزودته بوثائق مزورة خاصة بالبقعة الأرضية، عليها توقيع مصالح تابعة لوزارة السكنى والتعمير، ما جعله لا يتردد في تسلميها مبلغ 30 مليون عربونا، إلى حين إتمام البيع. وأضافت المصادر أن الضحية اتصل بقريب له بفرنسا مخبرا إياه أنه اقتنى بقعة أرضية بالبيضاء من "المتهمة" بثمن مناسب، ما جعل الأخير يطلب وساطته لدى المتهمة من أجل اقتناء بقعة له، وهو ما وافقت عليه المتهمة، وعندما قدومه المغرب سلمها مبلغ 34 مليون، غير أن الضحيتين سيكتشفان أن المتهمة أغلقت هاتفها المحمول، واختفت عن الأنظار. وأشارت المصادر إلى أن المتهمة واصلت مسلسل النصب على الضحايا بالطريقة نفسها، إذ نجحت في الإيقاع بضحية ثالث سلمها مبلغ 28 مليون ورابع سلمها 25 مليون سنتيم، بينما سلمها الخامس 7 ملايين، قبل أن يفارق الحياة، وتتقدم أرملته بشكاية ضدها. وأوضحت مصادر أن المتهمة اختفت عن الأنظار وأغلقت هاتفها المحمول، بعد النصب على الضحايا، ما جعلهم يتقدمون بشكاية إلى مصلحة الشرطة القضائية بمولاي رشيد، بعد أن أخبرتهم أنها تقطن بهذه المنطقة. وأمام تقاطر الشكايات تجندت الفرقة الاقتصادية والمالية بذات المصلحة وباشرت تحرياتها الميدانية لجمع المعطيات والمعلومات حول المتهمة، وأيضا أرقام هواتفها المحمولة، وبعد جهد، نجحت في تحديد هوية المتهمة ومقر سكناها بحي السلامة 1 بعمالة مقاطعات مولاي رشيد. وبعد إشعار النيابة العامة داهمت عناصر الفرقة منزلها وأوقفتها. وأوضحت مصادر أنه بعد استقدامها إلى مصلحة الشرطة ، وخلال البحث أنكرت المتهمة المنسوب إليها، ما جعل عناصر الشرطة تستدعي الضحايا ، الذين تعرفوا عليها من بين العديد من النساء عرضن عليهم، مؤكدين أنها من نصبت عليهم، بعد أن أوهمتهم أنها إطار في وزارة السكنى التعمير. وأضافت المصادر أن المتهمة اعترفت أثناء الاستماع إليها، أنها أم لأربعة أطفال، وسبق أن أدينت رفقة زوجها في قضية نصب سابقة، وأنها احترفته من جديد بعد مغادرتها السجن، لتحال على العدالة، للنظر في المنسوب إليها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.