وفاة الصحافي والحقوقي مصطفى اليزناسني    الذكرى ال64 لعيد الاستقلال محطة باسقة في تاريخ المغرب    أوجار: "الإنجازات لم تصل جميع المواطنين المغاربة"    ذكرى ميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء.. استحضار لالتزام سموها إزاء قضايا البيئة والتنمية المستدامة    المنطقة العربية تتكبد خسائر بحوالي 600 مليار دولار سنويا منذ سنة 2011    أول هدف في مرمى الحواصلي    فشل في تحقيق فوزه الأول.. منتخب مصر يعود بتعادل سلبي من جزر القمر    تتويج محمد فارس وسمية سند بلقب الدورة السادسة لنصف ماراطون الجديدة    مورينيو يتمنى تعويض هذا المدرب    بلدية ميدلت تلغي حفلا فنيا تضامنا مع المتضررين من الهزة الأرضية    طقس الثلاثاء.. بارد مع صقيع في المرتفعات والحرارة الدنيا ناقص 6 درجات    دراسة: العيش قرب الشوارع المزدحمة يزيد من خطرالإصابة بسرطان الدماغ    الشبيبة الاستقلالية تدعو كل أحرار العالم الى نصرة الشعب الفلسطيني    مغربي يكدِّس 52 مهاجرا في سيارته ويقتحم معبر سبتة (فيديو وصور) الإعلام الإسباني وصفها ب"العملية الانتحارية"    توقيف 4 تونسيات حاولن تهريب أزيد من 6 كلغ من مخدر الشيرا بمطار مراكش    قادة الإمارات يهنئون الملك بذكرى استقلال المغرب    بعد "تمرده" أمام ميلان.. كريستيانو يستعد لتقديم اعتذاره للاعبي يوفنتوس ويدعوهم لوجبة عشاء    اعتقال تونسيات متورطات في تهريب المخدرات    بسبب غياب الشفافية.. القابلات يقاطعن مباراة بمستشفى ابن سينا والإدارة تلجأ للتأجيل    صحفيون يتضامنون مع المصوّر الذي أصيبت “عينه” برصاصة قناص إسرائيلي    جونسون آند جونسون.. ماذا حدث باختبارات « المادة المسرطنة »؟    بسبب سوء معاملة الماشية.. حقوقيون يطالبون فرنسا بوقف تصدير مواشيها للمغرب    مجموعة OCP تحط الرحال بإقليم تاونات في إطار الجولة الوطنية لآليتها المتنقلة "المثمر"    مقاييس التساقطات المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    فعاليات النسخة الخامسة للمنتدى الدولي للمقاولات الصغرى تناقش التربية المالية والتسويق الإلكتروني    تفاؤل باتفاق أمريكي-صيني ترفع أسعار النفط    الوردي يكتب.. “هواة النصب القانوني مأساة تُعاني منها أسرة العدالة”    أربعة قتلى في إطلاق نار بحديقة منزل في كاليفورنيا- فيديو    إدارة السجون تدخل على خط فيديو "نصّاب المحاكم"    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    حارس الرجاء الأمين يعود    الشعب الجزائري يواجه حملة مرشحي الرئاسة بالاحتجاجات    دراسة أمريكية: يمكن لأدوية أمراض القلب أن تحل محل الجراحة    الحرس الثوري الإيراني يهدد بسحق المحتجين    "Google"يشارك المغاربة احتفالات عيد الاستقلال    مهرجان سيدي قاسم للفيلم المغربي القصير يدعم التجارب الشبابية في دورته ال20    الطب الشرعي .. المكملات الغذائية ليست سبب وفاة هيثم زكي    الأكثر مشاهدة بالمغرب.. تركيا الثانية عالميا في تصدير الدراما ب700 مليون مشاهد    كأس العالم لأقل من 17 سنة.. البرازيل يقلب الطاولة على المكسيك ويُتوج بلقبه الرابع    تعادل مخيب للآمال للمنتخب الوطني أمام نظيره الموريطاني    بسيج يوقف عنصرين مواليين ل "داعش" ينشطان بمدينة الرباط    الشبيبة الاتحادية بين الأمس واليوم    مدير شركة “هواوي” بالمغرب: لن تتطور استراتيجية الرقمنة بالمغرب دون بنية تحتية قوية    في أفق التعريف بالمؤهلات والآفاق الواعدة للقطاع.. فعاليات المعرض الوطني للاقتصاد الاجتماعي و التضامني.. بوجدة    الإنسان والمكان في «هوامش منسية» لمحمد كريش    كُنَّا وَلا نَزَال    الشاعرة مريم كرودي ل «الاتحاد الإشتراكي»: الحركة الإبداعية بالشمال تكاد تتوقف ولا أعرف أين الخلل    نفقات تسيير الادارة تقفز ب 9 ملايير درهم في ظرف عام ; لحلو: الاستغلال الانتهازي للمناصب يدفع بعض الموظفين إلى الحرص على رفاهيتهم أكثر من اهتمامهم بالميزانيات    موجات الغضب الشعبي العربي .. هل هي بريئة؟!    الرجرجاوي ..قصّة الشيخ المصري الذي ذهب لملك اليابان ليعرض عليه الاسلام وأسلم بسببه 12 ألف ياباني    روحاني يتحدى المتظاهرين.. الشرطة الإيرانية تعتقل ألف محتج    « مليونير » لطارق الزيات تحقق المليون على اليوتوب    الحصيلة الكارثية للأديان والحرية الفردية في الدول العربية    باحثون يكشفون عن وصفة لمواجهة “الاضطراب العاطفي الموسمي” في الشتاء    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حصيلة سلبية للمغرب من اتفاقياته للتبادل الحر
إحصائيات مكتب الصرف أكدت تفاقم عجز الرصيد التجاري بناقص أكثر من 200 مليار درهم
نشر في الصباح يوم 12 - 05 - 2014

أبانت الإحصائيات الأولية للمبادلات التجارية برسم السنة الماضية، تفاقم عجز الرصيد التجاري للمغرب في اتفاقياته للتبادل الحر إلى ناقص 202 ملايير و64 مليون درهم، موازاة مع ارتفاع حجم مبادلاته بزائد 2.9 في المائة (133 مليارا و750 مليون درهم) ، إذ ظل رصيد المملكة التجاري سلبيا في اتفاقيتها للتبادل الحر مع الاتحاد الأوربي عند ناقص 55 مليارا و386 مليون درهم، نتيجة استمرار التفاوت الكبير بين الصادرات المستقرة عند 39 مليارا و182 مليون درهم، والواردات التي قفزت إلى 94 مليار و568 مليون درهم.
وأكدت الإحصائيات الصادرة عن مكتب الصرف حديثا، استمرار تركز أغلب المبادلات التجارية في أوربا مع فرنسا، التي وصلت قيمة واردات المملكة منها 20 مليارا و875 مليون درهم بنهاية السنة الماضية، مقابل صادرات لم تتجاوز قيمتها 15 مليارا و373 مليون درهم، ليتواصل عجز الرصيد التجاري للمغرب في اتفاقيته للتبادل الحر مع الاتحاد الأوربي منذ 2008، إذ انتقل من ناقص 46 مليارا و780 مليون درهم إلى 52 مليارا و713 مليون درهم سنة 2012، قبل أن يبلغ ذروته خلال السنة الماضية.
وحصد المغرب النتيجة نفسها في اتفاقه للتبادل الحر مع الولايات المتحدة الأمريكية، مع تسجيل انتعاش في المبادلات بين البلدين، إذ انتقل عجز الرصيد التجاري للمملكة من ناقص 7 ملايير و355 مليون درهم سنة 2012 إلى ناقص 3 ملايير و630 مليون درهم برسم السنة الماضية، إذ تجاوزات بلغت قيمة وارداتها من هذا البلد 8 ملايير و794 مليون درهم، فيما استقرت صادراتها عند 5 ملايير و164 مليون درهم، وهو العجز الذي تكشفه واردات المواد الغذائية والتبغ والمشروبات، التي بلغت قيمتها مليارين و323 مليون درهم، بينما استقرت صادرات المملكة من هذه المواد عند 652 مليون درهم.
إلى ذلك، شهد الرصيد التجاري للمغرب في اتفاقيته للتبادل الحر مع تركيا عجزا مهما بناقص 3 ملايير و630 مليون درهم، رغم ارتفاع المبادلات التجارية بين البلدين بزائد مليارين و870 مليون درهم مقارنة مع السنة ما قبل الماضية، إذ ظلت الواردات متفوقة على الصادرات، وهمت أساسا المواد نصف المصنعة التي بلغت قيمتها ملياري و660 مليون درهم، فيما تركزت صادرات المملكة في المواد النهائية المعدة للاستهلاك، التي وصلت قيمتها إلى مليار و310 ملايين درهم.
وأظهرت إحصائيات مكتب الصرف تحقيق المغرب لرصيد تجاري سلبي في اتفاقيته للتبادل الحر مع دول المجموعة الأوربية للتبادل الحر (AELE)، استقر عند 189 مليون درهم، ضمن مبادلات تجارية تراجع حجمها من 4 ملايير و586 مليون درهم سنة 2012 إلى 3 ملايير و937 مليون درهم برسم السنة الماضية، إذ وصلت قيمة واردات المملكة في إطار الاتفاق المذكور إلى ملياري و63 مليون درهم، مقابل صادرات لم تتعد قيمتها مليارا و874 مليون درهم.
وفي السياق ذاته، سجل المغرب عجزا في رصيده التجاري ضمن اتفاقية أكادير، التي تضم مصر والأردن وتونس، بناقص 3 ملايير و45 مليون درهم، رغم تطور حجم المبادلات التجارية بين الدول الموقعة، الذي بلغ 4 ملايير و393 مليون درهم بنهاية السنة الماضية، إذ ظلت صادرات المملكة (674 مليون درهم) متواضعة مقارنة مع وارداتها، التي قفزت خلال سنتين إلى 3 ملايير و709 ملايين درهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.