وفد من المديرية العامة للأمن الوطني يعقد اجتماعا مع سفير بريطانيا بالمغرب    إسرائيل والإمارات تتوصلان لاتفاق تاريخي لتطبيع العلاقات    السويد تمنع القادمين من المغرب من دخول أراضيها    لجنة حقوق الإنسان بجنيف تقر مسؤولية الجزائر عن اختطاف المنشق عن "البوليساريو" أحمد خليل    سيلفا قبل مواجهة ليون: "لقد أخرجوا يوفنتوس.. وإقصاء ريال مدريد وليفربول لن يسهِّل مهمة السيتي"    "الشائعات" تطارد كريستيانو.. إعلامي إسباني يؤكد رغبة يوفنتوس في "التخلص" منه ووكيله اتصل ببرشلونة!    هام : غرامات مالية في إنتظار المخالفين أحكام القانون الجديد المتعلق بالبطاقة الوطنية +"وثيقة"    اعتقال "مقدم" عنف مواطن بتارودانت    طنجة.. افتتاح وحدة صحية ميدانية داخل مستشفى محمد السادس للتكفل بمرضى كوفيد 19    صندوق الضمان الاجتماعي يتخذ قرارين للرفع من قدرة المقاولات على مقاومة كورونا    لارام غادي تبدا من غدا رحلات جوية من وإلى فرنسا    الوداد البيضاوي يستعيد نجمه في مباراة الجيش الملكي    مصدر/ حزب الإستقلال مهدد بالإفلاس .. عرض مقرات الحزب في المزاد العلني وحدد مبلغ 2.7 مليار لبيع مقر جريدة العلم !    بشرى للمهنيين…وزارة النقل تشرع في آداء منح تجديد الحظيرة    شاطئ بطنجة يلفظ جثة شاب    فرقة محاربة العصابات بفاس طيحات رُوشِرْشِي حاول يشعل العافية فدار    بعد مقال "كود" على فضيحة تعيينات المالكي وبنشماش بهيئة "ضبط الكهرباء"..البي بي اس: تعيينات بمنطق الوزيعة وكنطالبو بالتحكيم    دراسة أممية: جائحة كورونا تسببت في أكبر اضطراب للتعليم في التاريخ    المغرب يسجل أعلى حصيلة يومية للإصابات بكورونا منذ تفشي الوباء    القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة اتلتيكو مدريد ضد لايبزيج اليوم في دورى ابطال اوروبا    فيروس كورونا يتسلل لأجساد العشرات من اللاعبين بالبطولة الوطنية    تعبئة تامة في مختلف محاكم المغرب لمواجهة "كوفيد-19"    الخزينة العامة: عجز الميزانية بلغ 41,3 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    وفاة القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين عصام العريان داخل السجن في مصر !    وزراء لبنان يمثلون أمام القضاء في قضية انفجار مرفإ بيروت    بنك إفريقيا: ارتفاع إجمالي القروض ب 4 % خلال 2019    صندوق منظمات الاحتياط الاجتماعي يعتمد إجراءات جديدة لتبسيط مساطر التأمين واستفادة المؤمنين    الحكومة تبسط مسطرة العقوبات الخاصة بخرق الطوارئ الصحية    روسيا: من السذاجة توقع رد فعل إيجابي من بعض الجهات بخصوص اللقاح ضد كورونا    إقبال ضعيف على أداء صلاة الجماعة بمساجد الناظور بسبب الإجراءات الوقائية الصارمة    مشرملون فحالة تخدير دكدكو 7 طونوبيلات فحي الضحى دليلة بفاس وتعداو على گارديان وها شنو لقاو عندهوم البوليس    الخارجية الأمريكية تقدم المغرب كنموذج في مجال تمكين المرأة    رباب ازماني ل "فبراير" الفيديو عفوي وزوجها فريد غنام يدافع عنها    مهنيو قطاع النقل السياحي يخوضون إضرابا وطنيا ويطالبون بتأجيل سداد القروض    وصفها ب"الأفعال الحقيرة" .. وزير الداخلية الفرنسي يدين إضرام النار في مسجد بليون    7 حالات تقاست بكورونا فالداخلة    ثريا جبران تتعرض لوعكة صحية خطيرة والملك يتكفل بعلاجها    الرجاء يتحول رسميا لشركة رياضية    ادارة شباب الريف الحسيمي تعين خالد فوهامي مدربا للفريق    آرسين فينغر يرفض عرضا لتدريب برشلونة    عدد الإصابات بكوفيد 19 في العالم يصل إلى 20.2 مليون    هيئة مدنية تطالب بالاستئناف العاجل لمصفاة "سامير"    محمد شهاب الإدريسي: إسرائيل أكبر مستفيد من انفجار مرفأ بيروت    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    وفاة الفنان المصري سناء شافع    طقس الخميس..استمرار الأجواء الحارة وأمطار رعدية ببعض مناطق المملكة    إحباط مُحاولة تهريب كمية "كبيرة" من "المخدرات المغربية"    سيرة ومسيرة السيدة الحرة .. حاكمة تطوان    الناقد المغربي حمادي كيروم والمخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد في لقاء اليوم الخميس من ضمن لقاءات مركز السينما العربية    لقد سرق الفساد ما تبقى من خشاش حلم في هذا الوطن !    "منتدى أصيلة" يصل سنته 42.. انتقادات تطال التدبير ومطالب برفع الغموض عن مالية المؤسسة    شادي النابلسي يوجه رسالة مؤثرة لوالدته سميرة سعيد    موظفة سامية بوزارة الصحة تجر خالد أيت الطالب إلى القضاء    "أوبك" تتوقع انخفاض الطلب العالمي على النفط في 2020    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    أولا بأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اغتصاب قاصرين بتارودانت وقتلهم بطريقة بشعة
الإعدام لقاتل الطفلة فطومة والمؤبد لأب اغتصب ابنه وقتله
نشر في الصباح يوم 03 - 06 - 2014

استفحلت ظاهرة العنف الجنسي ضد القاصرين وقتلهم بعد اغتصابهم بشكل مهول بمنطقة سوس، وتارودانت بشكل خاص، إذ تنامت الظاهرة حتى أصبح موظفو محكمة الاستئناف لا يتحدثون إلا عن ملفات الاغتصاب، حيث لا يخلو جدول الجلسات اليومية من ملفات اغتصاب القاصرين. وعلى سبيل المثال لا الحصر ، فقد عرضت خلال جلسات 20 ماي الماضي، أي يوم إدانة قاصر ب 15 سنة سجنا لقتله طفلة تبلغ سنتين من العمر بعد اغتصابها، مناقشة 41 ملفا، من ضمنها 13 ملفا يتعلق بالاغتصاب وهتك عرض قاصر، إذ أصدرت المحكمة أحكاما في ثلاثة ملفات، أدين فيها المتهمون بهتك عرض قاصر باستعمال العنف والضرب والجرح بثلاث سنوات حبسا نافذا و الصائر والإجبار في الأدنى وآخر بدون عنف نتج عنه افتضاض، بثلاث سنوات حبسا نافذا.
الإعدام لمغتصب وقاتل الطفلة فطومة
وتصدرت تارودانت لائحة حالات اغتصاب وقتل أطفال لم يتجاوزوا السنة الثامنة من العمر، حيث شهدت تارودانت وحدها، خلال ثلاثة أشهر من سنة 2013، حالتين شاذتين، هزتا الرأي العام المحلي والوطني، أولاها اغتصاب وقتل الهالكة الطفلة فطومة وثانيها وكانت الأبشع والأشرس، حيث أقدم فيها أب على اغتصاب ابنه ثم قتله ورميه في الخلاء للكلاب الضالة. وقد قررت هيأة غرفة الجنايات بالمحكمة الاستئنافية لأكادير يوم الخميس 24 أكتوبر الماضي، الحكم بالإعدام لمختطف ومغتصب وقاتل الطفلة البالغة سنتين ونصف من العمر، والتمثيل بجثة الهالكة المسماة "فطومة". وقد اهتزت جنبات المحكمة بالزغاريد والهتافات عند سماعهم منطوق الحكم القاضي بإعدام المتهم. وتعود وقائع الجريمة التي اهتز لها الرأي العام الوطني إلى يوم 8 مايو الأخير، حيث تم العثور على جثتها بمكان مهجور بحي جنان أخياط بتارودانت. وقد اعترف المتهم أثناء التحقيق التمهيدي والإعدادي والتفصيلي بكل تفاصيل جريمته. كما أكد اعترافاته أمام الهيأة، بعد ما حاول أن يتراجع عنها، وذلك عندما وجه له رئيس الهيأة سؤالا حول ما مدى صبره إن تعرضت ابنته للمصير نفسه. وأقر بما جاء في تصريحاته في جميع مراحل البحث. واعترف أمام الهيأة بأنه فعلا قام باختطاف الطفلة من أمام باب منزل جدتها بحي درب إقاوة بباب تارغونت، وسط مدينة تارودانت. كما استدرجها إلى موقع الجريمة، حيث اغتصبها من الدبر، قبل الإجهاز عليها بخنقها وإزهاق روحها ثم دفنها تحت "الردم"وفر هاربا. واعترف القاتل بأنه كان على دراجته الهوائية عندما شاهد الطفلة التي كانت تلعب بجانب بيتها رفقة كلب، حيث عبر لها عن عطفه بابتسامة في وجهه، مستلطفا الكليب قبل أن يحمل الطفلة فوق كتفيه وهو يسوق دراجته الهوائية.
المؤبد لمغتصب وقاتل ابنه
هذا، فيما قضت غرفة الجنايات باستئنافية أكادير الحكم على الأب مغتصب ابنه القاصر محمد وقاتله بتارودانت، بإدانته والحكم عليه بالسجن المؤبد وتحميله الصائر، من أجل هتك عرض قاصر بالعنف والقتل العمد مع سبق الإصرار .
وكانت الضابطة القضائية للدرك الملكي بتارودانت، اعتقلت يوم الأربعاء 27 نونبر الأخير الأب المتهم ، المشتبه في اغتصاب ابنه ذي الثامنة من عمره وخنقه ورمي جثته للكلاب. وأحالت الضابطة الأب المتهم بالقتل العمد المسبوق بهتك عرض ابنه القاصر الذي لم يتجاوز عمره 8 سنوات وإخفاء جثة في حالة اعتقال، على الوكيل العام باستئنافية أكادير، إثر استكمال البحث التمهيدي وإعادة تمثيل فصول الجريمة. وكان الطفل الهالك اختفى عن الأنظار يوم الأربعاء 20 نونبر الماضي، وأبلغت أمه عن اختفائه في اليوم الموالي، ليتم العثور على جثته التي نهشتها الكلاب يوم الأربعاء 27 من الشهر نفسه، ثم اعتقال الأب المتهم في نفس اليوم، لتتم إعادة تمثيل الجريمة بدوار الطالعة ضواحي تارودانت. وتم إيقاف الأب واعتقاله من طرف عناصر سرية الدرك الملكي بتارودانت، يوم العثور على جثة الطفل المبحوث عنه، وأعاد الأب أثناء ثمتيل الجريمة، جميع تفاصيل وقائعها، ابتداء من ممارسة الجنس عليه، مرورا بخنقه ثم وضع الجثة بين فراشين، إلى وضعها داخل كيس ونقلها على كتفيه ليلا إلى حفرة حيث رماها هناك للكلاب، مؤكدا بذلك ما أورده من اعترافات في تصريحاته بمحاضر الضابطة القضائية خلال البحث التمهيدي. وكان الأب أثناء إعادة تمثيل الجريمة، وهو يحمل الكيس الذي يفترض أن تكون داخله جثة ابنه، يطلق العنان لابتساماته العريضة، بشكل عاد وهو يضع الكيس فوق الكتفين وكأنه يحمل غنيمة. ولم تظهر على الأب خلال فترات التمثيل أي علامة من علامات التوتر أو الندم أو الارتباك، بل يحرص على أن يبتسم أمام الجماهير الغاضبة من أبناء وبنات ورجال ونساء الدوار الذي يقطن به وعدسات كاميرات والصحافة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.