وزارة التربية الوطنية تتفق مع النقابات التعليمية على تعديل مرسوم ولوج مسلك الادارة التربوية    الدورة ال41 لمجلس حقوق الإنسان : مجموعة دعم الوحدة الترابية للمغرب تشيد بوجاهة مبادرة الحكم الذاتي    مجموعة “مناجم” المغرب تتوغل في افريقيا وتسيطر على مشروع منجم الذهب “تري- كا” في غينيا    ترقيم أزيد من 4 ملايين ونصف مليون رأس من الأغنام والماعز معدة لعيد الأضحي    استقالة تركي آل الشيخ من الاتحاد العربي لكرة القدم ومن رئاسة ناديين    بلماضي يتحدث عن مواجهة المنتخب السنغالي    استبعاد عمرو وردة من معسكر المنتخب المصري    بعد نهاية الجولة الأولى.. الترتيب الكامل للمنتخبات ب”كان2019″ أسود الأطلس حصدوا ثلاث نقاط    لاعب مغربي وحيد في التشكيلة المثالية للدور الأول من ال”كان”    إجهاض محاولة تهريب 270 كيلوغراما من مخدر الشيرا بميناء طنجة    شاطئ بوسكور بالحسيمة يتصدر قائمة الشواطئ الاكثر نظافة في المغرب    الديستي تقود أمن طنجة إلى العصابة التي اعترضت تاجرا كبيرا وسلبت منه 95 مليون سنتيم    الزفزافي يقصف أصحاب المبادرات من أجل حل “أزمة” معتقلي “الحراك”.. “أنتم جزء من المشكل ولا أريد رجال إطفاء”    وزير الداخلية: خطاب جلالة الملك حول الأراضي السلالية يشكل ثورة حقيقية    حفل إليسا في موازين.. “ملكة الإحساس” تمتع جماهير غفيرة – فيديو    طنجة تستعد لاستقبال جلالة الملك    خط مباشر يربط البيضاء ببوسطن    مجموعة العمل من أجل فلسطين تستنكر حضور المغرب « مؤتمر الخيانة »    تحديد عتبة انتقاء المرشحين لولوج كليات الطب    العرايشي: Beinsport طلبت منا 12 مليارا لنقل 12 مباراة.. 48 مرة ضعف سعر البيع لجيراننا!    البحرية الإسبانية تُنقذ 55 مهاجرا مغربيا أبحروا من ساحل جهة طنجة    1573 تلميذ عدد الناجحين في “الباك” بشفشاون    عاجل: بوطيب يتعرض للإصابة    دار الشعر بتطوان تنظم ليلة الشعر الأمازيغي في افتتاح المعرض الجهوي للكتاب بالحسيمة    الهيبوكوندريا : نتا مامريضش...أنت تتوهم المرض فقط    افتتاح: “فيلا بيغان” تفتح بالبيضاء    جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية مدغشقر بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    انعقاد الدورة ال 14 لمجلس الشراكة المغرب – الاتحاد الأوروبي    مجلس النواب يصادق بالإجماع على اتفاق الصيد مع الاتحاد الأوروبي    ميغيل أنخيل موراتينوس: الدعوة إلى الاستثمار بدل دعم دول الجنوب يخفي رغبة في التملص من كل التعهدات    تزامنا مع الكان..هجمات تستهدف 3 كمائن أمنية بمصر    مديرية الأرصاد الجوية: أجواء حارة اليوم بمختلف مناطق المغرب    مئات الطلاب الجزائريين يخرجون في مسيرات احتجاجية رفضا لرموز نظام بوتفليقة    تجدد تظاهرات السودان.. ومطالب للمجلس العسكري بتسليم السلطة    أولاد تايمة: النسخة الثانية لمهرجان هوارة للمديح والسماع    الكوميدي هنيدي يجوب 20 دولة لنشر الابتسامة    حذاء فوق العادة    فرقة تيناروين تشدو فى مهرجان تيميتار الأمازيغى    الشاب يونس: مشاركتي في موازين هدف حققته بعد سنوات    الغارديان: “أمريكا تروج ل”الوهم” في الشرق الأوسط وليس ل”صفقة “    الخلاف الفرنسي الألماني يؤجل اختيار رئيس للمندوبية الأوربية    لاءات الخرطوم القديمة تتحدى تنازلات المنامة الجديدة    الملك يستقبل السفراء الجدد بالرباط    دلغرس تأخذ جمهور موازين في رحلة إلى جزر غوادلوب    مدرب الكوديفوار يتوعد بهزم المنتخب المغربي    هيكلة تنسيقية قطاع الصيادلة الاتحاديين بالدار البيضاء    بيتاس ينتقد تواجد رجال الشرطة بالمطارات ويدعو لتكليف شركات خاصة خلال اجتماع لجنة مراقبة المالية العامة    بعد إساءته للمغاربة.. فيلدرز يستأنف حكما بإدانته بالتمييز    ساجد.. الخطوط الملكية المغربية قامت بإصلاحات عميقة مكنتها من الصمود أمام منافسة الشركات الأجنبية    قضية بوعشرين.. ممثل النيابة العامة: “إذا اعترف المتهم بالمنسوب إليه نلتزم بإعادة تمثيل الجريمة”    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    أطباء العيون بالمغرب يحذرون من خطر « لوبي » صناعة الزجاج    "المرأة ذات الخمار الأسود"    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    جوجل تطور تطبيقا بإمكانه اكتشاف سرطان الرئة    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوشاي: لست وجها مستهلكا
قالت إن الفنان مثل "طالب معاشو" يشتغل ليتقاضى أجرا
نشر في الصباح يوم 15 - 10 - 2010

قالت الممثلة فاطمة أوشاي إنها ترفض أن يطلب منها منتجون إجراء كاستينغ لتقمص أدوار معينة مادامت أعمالها مرآة تعكس مستوى أدائها. وأضافت أنها استطاعت أن تضفي طابع البطولة على أدوار صغيرة بفضل اجتهادها وحرصها على الأداء الجيد. ومن جهة أخرى، تستعد فاطمة لتقمص أدوار جديدة تتحدث عنها ومواضيع أخرى في الحوار التالي: شكلت ثنائيا ناجحا مع الفنان محمد البسطاوي وقدمتما أدوارا ناجحة من بينها مسلسل «دواير الزمان»، فلماذا لم تستمر التجربة؟
المسألة مرتبطة بالمخرجين والمنتجين وكتاب السيناريو الذين لم يفكروا في جمعي في عمل جديد مع محمد بسطاوي الذي أكن له كل الاحترام وأعتبره من الممثلين الأكفاء، والذي بالإضافة إلى «داوير الزمان» للمخرجة فريدة بورقية، اشتغلت معه في أعمال أخرى، لكن من خلال مشهد أو اثنين. وأتمنى أن أقدم وبسطاوي أعمالا أخرى لأنه يعتبر شريكا جيدا في العمل وأحس بتجاوب وانسجام في تجسيد أدوار مشتركة معه، الأمر نفسه الذي أشعر به في اشتغالي مع نخبة من الممثلين والممثلات. وأرى أنه كلما كان شريك العمل سواء ممثلا أو ممثلة يتمتع بقدرات جيدة في تقمص الأدوار ساعد ذلك على نجاح العمل.
ما هو جديدك في مجال التلفزيون؟
أستعد حاليا لتصوير مجموعة من الأدوار ضمن حلقات السنة المقبلة من برنامج «مداولة» على شاشة «الأولى»، كما سأشرع في تصوير دوري في الشريط التلفزيوني «رجاء وزكي» للمخرجة جيهان البحار وكذلك المشاركة في الجزء الثاني من سلسلة «حديدان» للمخرجة فاطمة علي بوبكدي.
ما هو الدور الذي ستجسدينه في الشريط التلفزيوني «رجاء وزكي»؟
رشحتني المخرجة الشابة جيهان البحار لتقمص دور الأم وهو ونموذج آخر من نماذج الأمهات المغربيات.
هل هو دور بطولة؟
عادة لا أرشح لأدوار البطولة لكن طريقة أدائي تجعل أدواري تأخذ صبغة البطولة وفي كثير من الأحيان يسرق دوري الأضواء من الممثلين الذين يتقمصون دور البطولة في عمل ما. ومن بينها دوري في «دواير الزمان» الذي كان أصغر الأدوار النسائية على مستوى المشاهد المخصصة له، لكنه بدا وكأنه دور بطولي ومازال المشاهدون يتذكرون أدائي فيه. أعتقد أنني من خلال تصريحي هذا أحس بنوع من الأنانية لكنه أمر واقع وحقيقة لابد من الاعتراف بها.
هل ستحمل شخصية «حماة حديدان» الجديد في الجزء الثاني؟
سأحتفظ في أدائي بروح شخصية حماة «حديدان» لكن في ما يخص الجديد فذلك يرجع إلى مخرجة العمل فاطمة علي بوبكدي، كما أنني لم أطلع بعد على سيناريو الجزء الثاني منه.
تعتبرين من بين الممثلات الأكثر ظهورا على شاشة التلفزيون، فبالإضافة إلى الأعمال الدرامية تشاركين في تجسيد أدوار ضمن برنامج «مداولة»، في الوقت الذي يعتبر كثير من الممثلين أن الظهور باستمرار يجعلهم وجوها مستهلكة، فما تعليقك على الموضوع؟
لا أؤمن بموضوع الوجوه المستهلكة، فعلى الصعيد العالمي تعتبر الوجوه الأكثر ظهورا على الشاشة هم النجوم الكبار الذين لا غنى عنهم. وتزعجني كثيرا عبارة وجه مستهلك لأنني لا أكرر أدواري وإنما أتقمص في كل مرة دورا مختلفا ولا أبقى سجينة دور معين، بينما أمثل بحب واجتهاد وأبحث دائما عن بصمة خاصة لكل دور لأنني أحب الجمهور كثيرا، الذي يحترمني بدوره ويقدرني.
وأعتقد أن الممثل حين يتحدث عن مسألة الوجوه المستهلكة فذلك راجع إلى أنه لا يجتهد ويتخفى وراء هذه العبارة، أو أنه مازال لم يثبت وجوده في الساحة الفنية، وفي رأيي الممثل المحترف لا يمكن أن يربط الظهور المستمر على شاشة التلفزيون بأنه يجعله وجها مستهلكا لأننا كممثلين لا نختار أدوارنا، فوضعيتنا لا تسمح لنا بذلك، فالممثل أصبح مثل «طالب معاشو» يشتغل ليتقاضى أجره. ولعل من الأمور التي تؤلمني كثيرا في المجال أنه ليس هناك أي تقدير أو احترام للممثل الذي قضى سنوات طويلة في المجال، لأن المنتجين الذين يدخلون المجال للمرة الأولى يتعاملون معنا نحن الجيل القديم تماما مثل ما يتعاملون مع خريجي المعاهد ويطلبون أن نجري الكاستينغ الخاص بأدوار معينة.
وهل تقبلين ذلك؟
أرفض أن أجري كاستينغ لأحظى بدور في عمل ما فأعمالي مرآة لأدائي الفني وأعتقد أن من العيب أن يطلب مني أو من ممثل أسماؤهم معروفة في الساحة الفنية إجراء كاستينغ.
هل هناك أدوار تلفزيونية انتابك شعور بالندم للمشاركة فيها بعد عرضها؟
أحب كل الأدوار التي جسدتها وراضية عنها ولم أندم على أي منها.
ما هي نوعية الأدوار التي تفضلينها، الكوميدية أم الدرامية؟
أغلب أدواري تمزج بين الكوميديا والدراما، فأحيانا ألجأ إلى الدراما في مواقف كوميدية، كما يمكن أن يحدث العكس، ولذلك أجد نفسي بين أدائهما معا في كثير من الأدوار التي تقمصتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.