عبد اللطيف وهبي يلغي اجتماعا مع عزيز أخنوش بسبب تصريحات الطالبي العلمي    طنجة.. كمين أمني يوقع بشخصين وفي حوزتهما 249 قرصا مخدرا    المجرد يكشف عن موعد طرح أغنيته الجديدة "عدى الكلام" !    جندي متقاعد يعيد كورونا إلى جهة سوس !    الرجاء الرياضي يواجه وديا رجاء بني ملال يوم الأربعاء المقبل    تجمع الأحرار يطالب بتعديل قانون الحالة المدنية و إدماج حروف تيفيناغ !    "مؤسف".. انقلاب سيارة "بيكوب" وإصابة 20 عاملة زراعية ضواحي أكادير (فيديو)    أمراض مفاجئة تظهر على المصطافين بشاطئ بالعرائش    تقرير: أسعار الكهرباء لم تشهد أي انخفاض ورفع الدعم ساهم في ارتفاع الفواتير بالمغرب    تطور مثير في قضية "حمزة مون بيبي" ودنيا باطمة    تيغزوي: "لم يتم إستدعائي لمعسكر أكادير .. انتظرت الناصيري 8 ساعات في بنجلون لحسم مستقبلي لكنه تخلف عن الحضور!"    12 مليون إصابة بكورونا في العالم.. نصفها في الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية    عبد الإله حلوطي: المذكرة الموجهة لرئيس الحكومة تضمنت 100 إجراء وتدبير تتعلق بتخفيف الحجر وخطة إنعاش الاقتصاد الوطني    أكادير : طبيبة معروفة تنجو من موت محقق + "صور"    سيدي إفني.. اجتماع تقييمي لاستراتيجية مكافحة الحشرة القرمزية    انطلاق تداريب المنتخبات الوطنية    تظاهرة "الليلة البيضاء" تعود افتراضيا بعرض أفلام وثائقية وروائية من 6 دول حول "السينما والبيئة"    عبد الوهاب الدكالي يصدر ألبوما غنائيا    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    فنلندا ترفع قيود السفر على مجموعة من الدول وتستثني المغرب    محكمة النقض في مصر تؤيد حكم المؤبد لمرشد الإخوان المسلمين محمد بديع    خبير يكشف ل »فبراير » تفاصيل الفحوصات المطلوبة للمغاربة قصد دخول أرض الوطن    الحكومة تجتمع اليوم لدراسة تمديد حالة الطوارئ الصحية    غضب عارم داخل هيئة المحامين بتطوان بعد الاعتداء على مكتب محامي بشفشاون    موعد قرعة دوري أبطال أوروبا    أبو حفص يدعو إلى تغيير طريقة الصلاة بعد جائحة كورونا    بعد خبر إصابته بكورونا.. تامر حسني: أنا بخير والحمد الله    ودّع أمه وأطفاله.. تسجيل جديد يكشف الكلمات الأخيرة لجورج فلويد قبل وفاته    السفير ابو سعيد يحذّر من تدفق لاجئين لبنانيين الى شواطئ أوروبا    المالية المعدلة ».. بنشعبون يدعو القطاع الخاص لفتح « حوار مسؤول » لتجاوز الأزمة »    تسجيل 178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المغرب.. الحصيلة : 14949    أكادير.. غرق قارب للصيد البحري وفقدان أكثر من 11 بحارا    المغرب يحظى بصفة عضو ملاحظ لدى مجموعة دول الأنديز    المغرب يسجل 178 حالة من أصل 7659 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 2.3%    الرجاء يوضح حقيقة إعارة وأحقية شراء عقد أحداد    اعتقال النجم الجزائري الملالي في فرنسا لتورطه في فضيحة أخلاقية    كورونا حول العالم.. تسجيل 1323 وفاة و36.153 إصابات جديدة بفيروس كورونا    الدار البيضاء .. انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا جديدا للتعاضدية الوطنية للفنانين    أمريكا تنفي نقل قاعدة عسكرية بحرية من إسبانيا إلى المغرب    ناشط عقوقي    الحصيلة الإجمالية للحالة الوبائية بالمغرب وآخر مستجداتها    إسبانيا.. رئيس الوزراء "منزعج" من مزاعم فساد مرتبطة بالسعودية تطال الملك السابق    المغرب يقرر الرفع من رسوم الإستيراد إلى 40 في المائة من اجل تشجيع الإنتاج الوطني    عدد الإصابات بفيروس كورونا يرتفع إلى 14949 إصابة بعد تسجيل 178 حالة جديدة    رسائل قوية للمغرب في مجلس الأمن.. بوريطة: ليبيا ليست أصلا للتجارة الديبلوماسية    وزارتا الداخلية والفلاحة تبقيان على المهن الموسمية المرتبطة بعيد الأضحى    مستجدات كورونا بالمغرب | 178 حالة جديدة و'زيرو' وفاة.. وحصيلة الاصابات تصل 14949    أمرابط لا يعترف بفيروس كورونا!!    أسهم أوروبا ترتفع بعد توقعات مطمئنة من « ساب للبرمجيات »    جولة في "قصر الفنون" طنجة.. مشاهد من المعلمة الضخمة قبل الافتتاح- فيديو    الدار البيضاء.. تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    فيديو.. حمزة الفضلي يطرق باب معاناة الشباب مع »الدرهم »    الملايير التي خسرتها الخزينة بسبب جائحة كوفيد 19    طقس الخميس.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة لتصل ال46 بهذه المناطق المغربية    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيبة الدولة حسمتها أسلحة الأمن بأكادير وتارودانت
حوادث استعمال الرصاص لكبح جماح المجرمين أصبحت مألوفة
نشر في الصباح يوم 02 - 08 - 2015

أحالت الشرطة القضائية لولاية أمن أكادير على الوكيل العام باستئنافية أكادير، السبت الماضي، شابا جانحا من أنزا، روّع الشارع العام وحاول احتجاز امرأة، مستعملا سيفا، هدد به المارة ورجال الأمن وأصاب رجل أمن خاص بجروح. وأجبرت هستيرية وهيجان شاب جانح، كان في حالة تخدير متقدمة، مفتش شرطة بالدائرة الأمنية لأنزا بولاية أمن أكادير، على إطلاق الرصاص الحي لشل حركته، أثناء إشهار سيفه في وجه أفراد الشرطة والمارة بالشارع العام وإصابة رجل أمن خاص.
وعرفت أكادير وأنزا وأولاد تايمة وتارودانت وعدد من المناطق بسوس عدة حوادث إطلاق الرصاص الحي على المجرمين من قبل عناصر الشرطة أو الدرك لإيقافهم وصد هجماتهم وردعهم أثناء توقيفهم، وهم يبدون مقاومة شرسة تحت التهديد بالسلاح الأبيض لرجال الأمن. وسجل أخيرا وقوع عدة عمليات لتًدخُّل رجال الأمن لكبْح جِماحِ المجرمين الذين قاوموا اعتقالهم مستعملين في ذلك السكاكين والسيوف، إذ لم يكد يمر حادث غابة جماعة أقصري ضواحي أكادير منتصف يونيو الماضي، حيث لجأت عناصر الدرك الملكي لإطلاق الرصاص على واحد من أخطر المجرمين المبحوث عنهم وطنيا لصد هجماته على الدرك، بعد إصابة واحد منهم بجروح خطيرة، حتى اندلع الرصاص من جديد وسط أنزا ببلدية أكادير لإيقاف"مشرمل".
وقع الحادث وسط أنزا حوالي الساعة الثانية من صباح يوم الخميس، عندما كان الشاب البالغ 25 سنة من العمر، وهو من ذوي السوابق العدلية، محدثا هلعا بالحي، أثناء شجاره مع ثلاثة أشخاص. وزاد سُعَارُه عند تدخل العناصر الأمنية لإيقافه، مبديا مقاومة شرسة ومحاولا الاعتداء عليها.بل عمد إلى محاولة احتجاز امرأة مارة بموقع"التشرميل"للضغط على عناصر الشرطة من أجل التراجع عن توقيفه، وأصاب الجانح حارس أمن خاص بعدة جروح أثناء محاولته تخليص المحتجزة من قبضته. وأجبرت سلوكات الجانح مفتش للشرطة على إخراج مسدسه الوظيفي وإطلاق خمس رصاصات تحذيرية، مكنت الشرطة من توقيفه واعتقاله وإيداعه تحت الحراسة النظرية.واستمعت الشرطة القضائية إلى حارس الأمن الخاص المجروح، الذي نقل إلى مستشفى الحسن الثاني لتلقى الإسعافات الأولية، كما استمعت إلى المرأة التي حاول الجانح احتجازها، إضافة إلى الشهود الذين عاينوا الحادث، وكانوا بعين المكان.
وكانت عناصر الدرك الملكي بأكادير أوقفت قبل شهر، في الأسبوع الثاني من يونيو الماضي واحدا من أخطر المجرمين، مبحوثا عنه وطنيا لامتلاكه مسدسا وسكاكين، بغابة جماعة أقصري ضواحي أكادير إثر شل حركته بإطلاق الرصاص بعد أن أصاب دركيا بجروح خطيرة. بطعنات سكين في الرأس والبطن، نقل على إثرها في حالة صحية حرجة، إلى المستشفى العسكري بالدشيرة. وأرغم هيجان المجرم مروج المخدرات دركيا ثانيا على استعمال سلاحه الوظيفي لشل حركة المجرم بطلقة نارية أصابت رجله اليمنى، وذلك لعدم امتثاله لإنذاره، وجاء ذلك أثناء توجه المجرم وهو في حالة هيجان للدركي الثاني بعد أن أسقط الأول، مشهرا سكينه في وجه الدركي الثاني ، مهددا إياه بالقتل. وقد نقل المجرم إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير، قبل توجيهه إلى مراكش لتلقي العلاج، تحت حراسة أمنية مشددة. وأكدت مصادر عليمة أن المجرم قاوم رجال الدرك بطريقة شرسة، كانت نتيجتها إطلاق الرصاص عليه، بعد أن أسقط دركيا مضرجا في دمائه، وتوجهه إلى الدركي الثاني لقتله.
وبمدينة أولاد تايمة إقليم تارودانت، وفي صيف 2013، وخلال عرس بها، لجأ عنصر من دورية ثلاثية إلى استعمال سلاحه الوظيفي لزجر شاب جانح وجه سيفه إلى زميل الشرطي ليصيب ركبته ويشل حركته، متفاديا بذلك إصابته بطعنة السيف. وكان الشاب، ذو الثمانية عشرة سنة اندفع من بين المدعووين للعرس، وهو في حالة هيجان وسط الحضور مشهرا سيفا طويلا(30 سنتيما) في وجه لحاضرين في عرس، مما أثار ذعرا وسط المحتفلين(ات) المدعوين الذين هربوا في كل الاتجاهات، فيما بدأ آخرون يتوسلون الجانح ليكف عن فعله، وآخرون طلبوا النجدة من مصلحة الديمومة. وأصيب المتهم، وهو من ذوي السوابق العدلية، وكان في حالة جنونية، إثر فراره وسط الحي بعد أن أصاب امرأة بجروح أثناء هروبه ومهاجمته للشرطة التي حاصرته بأحدى المواقع المظلمة. واضطر عنصر تابع للضابطة القضائية لدرك جماعة توفلعز بقيادة أيت عبد الله، دائرة إغرم بإقليم تارودانت، في يناير 2014 لإطلاق الرصاص الحي، إثر تأجج وارتفاع حرارة المواجهات والاشتباكات بين عناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة والسلطة المحلية من جهة، و مجموعة من الرعاة الرحل من جهة ثانية، وذلك لوضع الرحل عند حدهم وتوقيف الاشتباكات. وقد استعمل الرعاة الهراوات و العصي والأحجار لمواجهة رجال الدرك الملكي وعناصر السلطة المحلية، أثناء هجومهم على خزانات الماء بالمنطقة. وأسفرت الاشتباكات عن جرح عدد من رجال السلطة والرعاة، وأصيب قائد المنطقة، إثر مهاجمته وضربه من قبل عناصر من الرعاة الرحل.
وبمدينة تارودانت أصيب شاب مبحوث عنه بتهم مختلفة، برصاصات عنصر من رجل الأمن، لأنه لم يمتثل لتحذيرات رجال الأمن وتسليم نفسه بطريقة سلمية، وذلك بعد أن أصاب المجرم شرطيا بضربة سكين على ى الكليتين أثناء التدخل لإيقاف المتهم أيام عيد فطر سنة 2013. وقد أطلق الشرطي خمس رصاصات أثناء مهاجمة الجانح للشرطة، فأصيبت ذراعه اليسرى وركبته اليمنى وبطنه. وكانت الشرطة توصلت بعدة شكايات تعرض أصحابها للضرب والجرح والسرقة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض من قبل الشاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.