دينامية متواصلة رغم الظرفية.. 'الأحرار' يوسع تواجده بإيطاليا ويؤسس مكاتبه بجهة 'لاتسيو'    سلطات طنجة تفرض مجددا تدابير الحجر الصحي في بعض أحيائها الموبوءة    بالصورة..شباب المحمدية يزيح الوداد والرجاء ويوقع لنجم البطولة    الكاتب العام للجامعة الكامرونية يقر برفض استضافة عصبة الأبطال    الوداد ينهي معسكره التدريبي ويعود للبيضاء    مأساة.. رحلة استجمام ب"تريبورتور" تنتهي بمقتل زوجين وجرح أبنائهما ال5    لONEE يرد على مبديع و يحمله مسؤولية انقطاع الماء بالفقيه بنصالح !    بعد الرفض.. محكمة تلزم مدرسة خاصة بمنح تلميذة شهادة انتقال    وزارة الداخلية تغلق المنافذ وتمنع الأشخاص من مغادرة طنجة    روسيا تعلن نجاح اختبارات أول لقاح مضاد لفيروس كورونا في العالم    تقدر تشعل جرادة. مات واحد اخر فمنجم فجرادة    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    عدد الحالات الحرجة المصابة بكورونا في المغرب يقفز إلى 31 حالة    دعم الأفلام السينمائية المغربية في زمن كورونا.. هذه قائمة الأعمال المستفيدة    مندوبية التخطيط تتوقع نموا بمعدل4,4 في المائة سنة 2021    غريب.. حضور جماهيري في مباراة باريس سان جيرمان و لوهافر    مندوبية الأوقاف بالعيون تنشر لائحة المساجد التي ستعيد فتح أبوابها الأربعاء !    امرأة يُفاجئها المخاض داخل قطار "أطلس" وتضع مولودها بمساعدة مواطنين    جدل في الولايات المتحدة حول المدارس والكمامات مع تزايد انتشار الفيروس    الاصابة تحرم برشلونة من خدمات مهاجمه الفرنسي غريزمان لفترة غير محددة    كوڤيد 19 .. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    الرصاص لتوقيف شخص بفاس عرض سلامة رجال الأمن للخطر    (حصيلة المدن) كورونا يستمر في الانتشار بطنجة وفاس... و3212 حالة تتلقى العلاج    مجددا..سعد المجرد يؤجل أولى أغنياته باللهجة المصرية    مجلس النواب يعقد يومه الاثنين جلستين عموميتين تخصصان للدراسة والتصويت على الجزء الأول من مشروع قانون    "لارام" تضع برنامجا للرحلات الخاصة وتدعو المسافرين للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    وسط توقعات بتراجع مداخيلها.. الداخلية تدعو الجماعات إلى تدبير أمثل للنفقات    "ديلي ستار": "زياش سيحصل على راتب أسبوعي يبلغ 100 ألف جنيه إسترليني داخل تشيلسي"    عبد العظيم الشناوي..الفنان الشامل المتعدد    أردوغان: قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد شأن تركي داخلي على الآخرين احترامه    بشرى سارة.. نجاح أول لقاح في العالم مضاد لفيروس "كورونا"    بعد أنباء انفصالها عن مسلم.. أمل صقر ترفض الرد عليها وتستغل الغموض في "البوز"    أمزازي يعزي أسرة أستاذ توفي خلال أداء عمله ببني ملال    كورونا يتسلل إلى جسد نجمة بوليوود آيشواريا راي    نقابة تستنكر « احتجاز » طبيب من طرف مدير ثانوية ببني ملال    فيروس كورونا يصيب خليجيين بالأقاليم الجنوبية.    درجات الحرارة تواصل الإرتفاع بالمغرب لتصل الى 46 في بعض المناطق    نعمان بلعياشي يعود بقوة إلى الساحة.. كليب "ألو" يتصدر "الطوندونس" – فيديو    رئيس ديوان الرميد: فجعت في بعض الأصدقاء الحقوقيين وهم يناصرون ادعاء "أمنيستي" بكوني تلقيت رسالتها وهذا يبعث على القلق الشديد بل إنه يثير الشفقة    طقس حار يومي الأحد والإثنين وزخات رعدية محليا قوية اليوم بهذه المناطق    الأغلبية تطالب بتحفيزات للقطاع السياحي    استياء كبير.. "لارام" تلغي رحلات وتطالب مغاربة العالم بدفع أسعار مضاعفة    نزهات داخل حدائق دار الشعر بتطوان    أزولاي : سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة و الإيكولوجيا و الرفاهية    أمرابط يكشف عن وجهته إن لم يجدد مع النصر السعودي    هذه شروط الاستفادة من تخفيض رسوم تسجيل اقتناء سكن    إيران: خطأ في ضبط الرادار تسبب بإسقاط الطائرة الأوكرانية مطلع العام    فتاح العلوي ومستشار الملك أزولاي يقفان على استعدادات الصويرة لاستئناف النشاط السياحي    ترك لندن من أجل تنظيم الدولة، فكانت نهايته داخل سجن في سوريا    دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام للمرة الأولى    دراسة. 3.8 تريليون دولار و147 مليون بيطالي: حصيلة خسائر جايحة كورونا فالعالم    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    سفير فلسطين لدى المغرب يشيد بدور الشباب المغربي في مناصرة القضية الفلسطينية    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة        بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"نشطاء" انفصاليون في لقاءات سرية مع بوليساريو
نشر في الصباح يوم 18 - 02 - 2016

يزور وفد من بوليساريو الداخل مخيمات تندوف للقاء قيادة بوليساريو، وضم الوفد الذي وصل إلى المخيمات أول أمس (الأحد) نحو أحد عشر عضوا، يتحدرون من العيون، وذلك في سياق التنسيقات الجارية بين بوليساريو الداخل وقيادة الجبهة فوق التراب الجزائري، إذ سيحضر وفد الانفصاليين دورات تدريبية و"جلسات تحريض" ينظمها قياديو بوليساريو لأجل حثهم على تأجيج الوضع في مدن الصحراء المغربية، وإحداث الفوضى والمس بالنظام العام استباقا لزيارة الأمين العام للأمم المتحدة في المغرب، بغرض الاطلاع على تطورات نزاع الصحراء بين المغرب والجزائر. ويحمل توقيت الزيارة الاستفزازية التي يقوم بها أفراد من بوليساريو الداخل إلى تندوف، رسالة تهديد مباشر إلى السلطات المغربية، بعد إطلاق المغرب ورشات للتنمية والإقلاع الاقتصادي بالمنطقة.
وفي السياق ذاته، كشفت مصادر ل"الصباح" أن وفد انفصاليي الداخل عقد لقاءه الأولي مع ما يسمى وزير الجاليات، وهو مسؤول أمني سابق عن جهاز الأمن داخل جبهة بوليساريو، مضيفة أن الصفة الحقيقية لمسؤول بوليساريو الذي استضاف الوفد القادم من العيون، تكشف النوايا الحقيقية لهذه الزيارة وطبيعتها والأهداف التي تقف وراءها، مشيرة إلى أن عددا من الانفصاليين تعودوا على السفر إلى تندوف لهدفين اثنين، تلقي التعليمات وخطط ضرب استقرار الأقاليم الجنوبية، عبر المظاهرات والاعتداءات على رجال الأمن، أو لأجل الاسترزاق والحصول على تمويلات لأنشطتهم الانفصالية في العيون تحديدا، خاصة أن بعض "النشطاء" باتوا يشترطون الحصول على الدعم المالي لقاء تصوير مشاهد فيديو، أو النزول للاحتجاج ورفع مطالب سياسية، يجري تصويرها وتسويقها على أنها مطالب ضد المغرب.
وبات "بوليساريو الداخل" ورقة تضغط من خلالها قيادة بوليساريو على الصحراويين داخل مخيمات تندوف، إذ تستعمل هذه الفئة من "المرتزقة الجدد" من أجل إسكات الأصوات المعارضة داخل المخيمات، وقمع كل مطالب التغيير التي يرفعها الصحراويون فوق التراب الجزائري، وهو الدور الذي يلعبه "انفصاليو الداخل" من خلال زيارتهم المتكررة إلى تندوف، وتوظفه قيادة بوليساريو في التضييق على الحريات وحقوق الإنسان داخل المخيمات. وفطن شباب التغيير المعارض لقيادة بوليساريو إلى لعبة توظيف "بوليساريو الداخل" في التضييق على تحركاتهم، وهي الحقيقة التي انكشفت من خلال شريط فيديو ل"شباب التغيير" كشفت فيه أن هذه "المجموعة من المناضلين المتخفين تحت المظلة الحقوقية" داخل العيون لا ترغب في عودة الصحراويين من المخيمات، مخافة أن تقطع الجبهة أرزاقهم.
وسجلت السنة الماضية تراجعا كبيرا في أنشطة "انفصاليي الداخل" بسبب الأزمة المالية التي تمر بها الجزائر، وتداعياتها على تقليص الاعتمادات المالية التي كانت تصل إلى "نشطاء" حقوق الإنسان بالمدن الجنوبية، وهو ما يفسره أيضا تراجع عدد الرحلات الجوية نحو المخيمات وتقليص الأعضاء في الوفود التي تزور تندوف، كما أن الوضع المالي للجبهة حد من "الأنشطة الحقوقية" التي تعود بوليساريو الداخل على تنظيمها بسبب غياب الدعم المادي لتمويل هكذا فعاليات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.