الهمة ينقل رسالة ملكية إلى ولي العهد السعودي    عامل إقليم الجديدة يترأس ورشة تواصلية حول مواكبة الشباب لاحداث المقاولات الصغرى    أشغال الدورة العادية لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الشمال    تفاصيل التحقيق مع المصممة عياش.. تبرئ دنيا باطمة وتقلب موازين ‘حمزة مون بيبي'    اعتقال شاب متورط في سرقة وكالة بنكية بالسلاح الأبيض بطنجة    اعمارة: المغرب يضاهي المعدل الأوروبي لخفض قتلى حوادث السير    طقس الغد الخميس.. ارتفاع في درجات الحرارة وبحر هائج    الملك يعزي الرئيس المصري على إثر وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك    مفاجآت في تشكيلة الريال الرسمية أمام مانشستر سيتي    المرضي و بلحبيب تتأهلان للأولمبياد    ماريا شارابوفا “حسناء التنس” تقرر الاعتزال        قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال يغلق الحدود في وجه الرئيس السابق لجهة مراكش    335 مليون درهم لمشاريع فلاحية بجهة طنجة تطوان الحسيمة    مندوبية التخطيط تنشر أرقاما "صادمة" حول سوق الشغل والبطالة والتقاعد والانتماء النقابي في المغرب    السعودية… وفاة الأمير طلال بن سعود    هذا ما قضت به المحكمة في حق النصاب على تجار “القريعة”    بسبب قفة الخضر.. زوج يصفي زوجته ببرشيد    أولى كلمات غاريدو بعد تعيينه مدربا للوداد: فخور بالتواجد هنا !    مهرجان فنون الطبخ بالبيضاء يحتفي بالمطبخ الإفريقي    جامعة الرباط الدولية: الطالب العائد من أمريكا تأكدت عدم إصابته بفيروس كورونا    كورونا يزحف بقوة ويضرب 40 دولة.. والإصابات تنتشر في 5 دول عربية    ارتفاع حصيلة ضحايا كورونا في إيطاليا إلى 12 حالة وفاة و374 إصابة    الملك يعزي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على إثر وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك    تسجيل أول وفاة لمواطن فرنسي بسبب "كورونا"    المُطالبة بعقد اجتماع عاجل بالبرلمان بسبب فيروس كورونا    انتحار معلم في مصر حزناً على مبارك    مجموعة “سهام” للتأمين تحقق أرباحا بقيمة 406 مليون درهم في 2019    منتخب الشبان يستعد لمواجهة ليبيا في دور الربع    بلافريج يطالب أخنوش بالكشف عن عدد الملاكين العقاريين الخواص بالمغرب وقيمة ممتلكاتهم    العيون تستضيف الدورة الثالثة لمنتدى المغرب- دول جزر المحيط الهادئ    النيابة العامة تخرج بقرارها في حق والد دنيا بطمة    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    مسؤول في البيت الأبيض يصف « هواوي » ب »المافيا »    الفلسطينيون والإسرائيليون.. صراع مفتوح وتواصل محتوم    مطار طنجة – ابن بطوطة يرتقي للمرتبة الرابعة كأهم معبر جوي بالمغرب    الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان يؤكد ضرورة بناء النموذج التنموي على القيم الحقوقية الكونية    لا فرج من محكمة تارودانت والأستاذ مازال في حالة اعتقال    احتواء "فيروس كورونا" يستنفر المسؤولين بالجزائر    من نابولي إطلاق بيتزا ميسي    نهضة بركان يصل إلى مصر ويحظى باستقبال مسؤولي المصري البورسعيدي    فيديو: مطاردة هوليودية بين دبابة سورية ومدرعة تركية في ريف إدلب    شاب يضع حدا لحياته في الجديدة.. عثر عليه معلقا في شجرة وسط حديقة    المرابط: الاستغلال السياسي و"القراءات الأبوية" وراء مشاكل الإسلام    إسبانيا .. ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا إلى 7 أشخاص    باريس تعلن تسجيل أول وفاة لفرنسي بسبب كورونا    كريستالينا: لا بد من هزم الفساد    “غراندي كوسمتيكس” عند “يان أند وان”    مشتريات "بوجو ستروين" تحقق رقما قياسيا في المغرب    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    بسبب ما اعتبرته السياسة «الفردية المنغلقة» وعدم أهلية مدير المركز السينمائي المغربي : الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع المهرجان الوطني للفيلم 21    أمين جوطي يهدي المرأة المغربية «كتاب الأميرة»    كورونا يصل القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية. والاعلان عن إصابة أول عسكري    الدورة 10ال لماستر كلاس السينما وحقوق الإنسان بالرباط تسلط الضوء على سينما المخرج البرتغالي سيرجيو تريفو    بنموسى تعتذر عن عمل رمضاني بسبب حالتها الصحية    "أنمزغلت" تحتفي بالفنان الراحل عموري مبارك    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    مختلطة تتم بالخفاء في احد مساجد باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كاميرات الرميد تترصد السجون
وزير العدل يروج لمشروع المحاكمة عن بعد بمحاكم بدون بنيات تحتية
نشر في الصباح يوم 04 - 06 - 2016

لم ينته بعد مصطفى الرميد وزير العدل والحريات، من الترويج لبرنامجه بشأن كاميرات المراقبة الذي شرعت في تنفيذه الوزارة، والذي يهدف إلى تجهيز كل محاكم المملكة بكاميرات رقمية للمراقبة، بما في ذلك قاعات الجلسات وأماكن الاعتقال، حتى كشف عن برنامج جديد في إطار الكاميرات دائما والذي يفيد أن أن "وزارته" بصدد وضع اللمسات الأخيرة على مشروع وصفه ب"الطموح" يروم ربط المحاكم بالمؤسسات السجنية بواسطة الكاميرات.
وأكد الوزير أن الغاية من ربط المحاكم بالمؤسسات السجنية، وذلك من خلال وضع كاميرات بهذه المؤسسات، إتاحة التواصل عن بعد مع المعتقلين عبر تقنية Visioconférence.
وأبرز الرميد، أنه بعد تنفيذ هذا المشروع، سيكون بالإمكان الاستغناء عن إحضار المعتقلين الاحتياطيين أمام المحاكم، خلال مرحلة "تجهيز الملف"، وهو ما سيمكن، يضيف الرميد، من اقتصاد الكثير من الجهد والوقت الناتج عن عملية الإحضار.
هي عبقرية لا يمكن أن يضاهيه أحد فيها، عبقرية الاتصال عن بعد مع المعتقلين، وعقد جلسات عن بعد وتوفير الوقت والجهد، وقد تنصرف إلى أن تشمل تلك الكاميرات حتى مكاتب المحامين، الذين لا يسعفهم الحضور على قاعة المحكمة خاصة في الوقت الذي يتصادف إدراج ملف أو أكثر يخصهم في عدد من المحاكم، وربما قد تصبح خدمة مدفوعة الثمن ويمكن حتى للمتقاضي أن يستفيد منها من خلال تركيب كاميرا، وتتبع ملفه عن بعد فلماذا تستفيد فئة دون الأخرى من تلك الكاميرات، التي رصد لها السيد وزير العدل والحريات مجهودا كبيرا من تفكيره واستطاع أن يخرج بتلك الحلول، والتي حبذا لو أنه يوجه بوصلتها إلى الإشكالات الحقيقية التي تعيق المحاكمة العادلة والتي يأتي في مقدمتها توفير الوسائل اللوجستيكية للعمل داخل المحاكم التي يفتقر عدد مهم منها إلى أبسط وسائل العمل، وتوفير العنصر البشري بالشكل الكافي الذي لا يجعل محاكم تئن من وطأة الخصاص، والسهر على تفعيل منشورات عدة سواء تلك المتعلقة بالاعتقال الاحتياطي أو تحرير الأحكام والتي تفيد أن الأحكام لا تحرر ساعتها وإن منها من يبقى أزيد من 6 أشهر رهن التحرير، كما أن الحديث عن المحاكمة عن بعد يفترض أن تكون البنيات التحية للمحاكم مؤهلة لذلك والزيارة بسيطة لعدد منها يفي عن أي تعليق، لأن الأولويات دائما تضع الأهم فالمهم ثم الأقل أهمية، والأخذ الأمور بمجملها دون تجزيء.
فقبل استنباط بعض الأفكار من مقترحات التي تدور في نقاشات معينة يفترض تهيئة الأمر قبل الترويج له فكما قال الشاعر، "وما نيل المطالب بالتمني ولن تأخذ الدنيا غلابا".
خمس سنوات اقتربت من الانتهاء قضاها الرميد على رأس وزارة العدل والحريات، وربما في حال فوز العدالة والتنمية بالانتخابات المقبلة، يكون من حظه أن يضيف خمس سنوات أخرى على رأس تلك الوزارة، ربما تكون مناسبة لبرنامج الكاميرات الذي يطمح الوزير لتنفيذه على أرض الواقع وتقريب المعتقلين من جلسات المحاكمة، خاصة أنه لن يكون محملا بتبعات النيابة العامة التي لم يعد له سلطة الإشراف عليها أو دورات المجلس الأعلى للقضاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.