تبون: خزي وعار أن يهدد الكيان الصهيوني بلدا عربيا من بلد عربي آخر (فيديو)    الصحة العالمية تطلق على سلالة كورونا الجديدة اسم "أوميكرون" وتعتبره "متحورا مثيرا للقلق"    شاهدوا إعادة حلقة الجمعة (398) من مسلسلكم "الوعد"    المنتخب الوطني يصل للعاصمة القطرية الدوحة استعدادا لخوض كأس العرب    نذاء للرعايا الفرنسيين المتواجدين على أراضي المغرب بالعودة إلى ديارهم في أقرب الآجال.    معلومات عن متحور كورونا الجديد الذي أثار القلق، و تسبب في توقيف الرحلات بين عدد من البلدان .    تعليق النقل البحري للمسافرين بين المغرب وفرنسا    بني ملال-خنيفرة.. وفد من رجال الأعمال والمستثمرين الرومانيين يستكشف فرص الاستثمار بالجهة    تنظيم الدورة الثالثة للقاء الوطني لنزيلات المؤسسات السجنية بالمغرب -صور    إيقاف 230 مهاجرا سريا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بالعيون وطرفاية    المغرب يرسي ضمانات قانونية ومؤسساتية في المناطق الجنوبية    القلق العالمي من المتحور الجديد يهوي بأسعار البترول في أكبر تراجع منذ عام ونصف    عاجل: نتائج قرعة الملحق الأوروبي .. إيطاليا أو البرتغال خارج مونديال قطر !    كوفيد-19.. أمريكا تغلق حدودها أمام المسافرين من ثماني دول إفريقية بسبب المتحور "أوميكرون"    أوميكرون اسم جديد للمتحور الجديد لكورونا و منظمة الصحة العالمية تصفه ب"المقلق"    بعد الجو… تعليق الرحلات البحرية بين المغرب و فرنسا    كأس العرب بثوب جديد ومشاركة موسعة بحلة مونديالية    وفاة 4 مذيعات مصريات في أقل من 10 أيام    برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي "يتقاسم موقف المملكة بشأن الصحراء المغربية"    قضايا ‬وازنة ‬في ‬جدول ‬أعمال ‬دورة ‬المجلس ‬الوطني ‬لحزب ‬الاستقلال ‬        ما خلفيات خروج الأمين العام لحزب الله بتعليق عن العلاقات المغرب وإسرائيل؟    تركيا تقرر تعليق الرحلات الجوية من 6 دول إفريقية بسبب المتحور الجديد    استئنافية الرباط تعيد رئاسة المجلس الجماعي للناظور لحزب الإتحاد الإشتراكي    الفيفا:المعترضين على إجراء كأس العالم كل عامين "يخافون التغيير"    بالصور.. الحموشي ينير المقر المركزي للأمن بالبرتقالي دعما لحماية النساء    كيف للمرأة المعرضة للعنف أن تتصرف قانونيا؟ الجواب في "صباحيات"    ذ.القباج يكتب: المهدي المنجرة.. والنخبة المرتزقة    الريسوني: التطبيع لن يضيف للمغرب إلا الاختراق والتوريط وصناعة العملاء    حقيقة رفض إلياس أخوماش اللعب للمنتخب المغربي    آلاف الأردنيين يتظاهرون رفضا لاتفاق الماء مع الاحتلال    رئيس الجهة يتدخل لاعادة تشغيل الخط الجوي بين الحسيمة وطنجة    البحرية الملكية بالعرائش تتمكن من إحباط عملية لتهريب المخدرات    7 آلاف درهم مقابل استخراج الجواز دون تلقيح .. ممرض يتلاعب بالنتائج    ال"كاف" يستعد ل"فرض" تقنية ال"VAR" في الدور الفاصل لتصفيات أفريقيا المؤهلة ل"مونديال قطر 2022"    تعيين جديد لرئاسة المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي..    جنرالات الجزائر يعقدون اجتماعا طارئا وسريا يخص المغرب    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تسجل تزايد أشكال العنف ضد النساء    الولادة من جديد!!    الأنشطة غير الفلاحية.. بوادر انتعاشة ملحوظة مع متم شتنبر المنصرم    نادي سعودي يمهل المغربي حمدالله أربعة أيام لسداد شرط جزائي بقيمة 22 مليون دولار    النفط يهبط أكثر من 2 في المائة مع ظهور سلالة جديدة من كورونا    نشرة إنذارية: ثلوج وأمطار رعدية من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    مدينة طنجة تستضيف في ماي المقبل المؤتمر العالمي ال 17 للمدن والموانئ    تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية    تتويج مشاريع مستفيدة من مواكبة مجموعة القرض الفلاحي للمغرب    لبنان: مشروع "آكان"يحصد"جائزة الإنجاز بين الثقافات"    وفاة رئيس تحرير مجلة "الآداب" سماح إدريس    طنجة تحتضن ندوة دولية حول "مسارح الجنوب عبر العالم"    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. الإعلان عن الفائزين في الدورة الرابعة من ورشات الأطلس    هيئة المحاسبين العموميين تعتبر قانون المالية مدخل أساسي لإنعاش الاقتصاد    إثر الاحتجاجات العنيفة بالجزيرة.. السلطات الفرنسية فرض حظر تجول في جزيرة مارتينيك "حتى عودة الهدوء"    مثير.. سحر وشعودة داخل مقبرة ومطالب بتدخل السلطات    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (63) من مسلسلكم "لحن الحياة"    مصر.. وفاة شقيق الفنانة تيسير فهمي في حريق مستشفى المهندسين    "الحب في زمن البطاطا".. كتاب جديد للصحافي أحمد حموش    الداعية المغربي "أبو حفص" يشكك في النصوص الفقهية المحرمة للوشم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الموسم الجديد من مسلسل La casa de papel يتحدّي المشاهد العربي
نشر في الصحيفة يوم 17 - 10 - 2020

وأخيرا أفرجت نتفلكس عن المقدمة التشويقية لمسلسلٍ من إنتاجها، مقتبسٍ من سلسلة "ما وراء الطبيعة" للكاتب المصري الراحل أحمد خالد توفيق، والذي سينطلق في 5 نونبر القادم.
مسلسل انتظره المشاهدون العرب، خصوصا عشاق الكاتب أحمد خالد توفيق الشهير بالعرّاب، كثيراً جدا.
في نفس التوقيت تقريباً، بدأت المنصة ذاتها في الإعلان عن قرب انطلاق الموسم الخامس لمسلسل "La casa de papel" الذي يتابعه مشاهدوها من كل أنحاء العالم، وبينهم العرب طبعا، لكن دون تحديد تاريخ بعينه.
السؤال الذي يطرح هنا، بغير قليلٍ من المكر والاستفزاز طبعا:
هل يستطيع "ما وراء الطبيعة" استمالة قلوب المشاهدين العرب، ساحباً البساط من تحت حذاء البروفيسور وأصدقائه؟
من المؤكد أنه لو تزامن بث السلستين معاً، فإن الأمر سيتجاوز المكرَ قليلا إلى المنافسة الحقيقية بين السلسلتين لدى المشاهد العربي، الذي سيحظى أخيرا بمسلسل عربي بإنتاج ضخم "من وحي كتب أحمد خالد توفيق" كما يحلو لنتفلكس أن تصفه.
ومما يزيد من إمكانية هذه المنافسة أنّ الجزأين الثاني والثالث من مسلسل "البروفيسور" نالا نصيبا لا بأس به من النقد بعد أن تراجعت الحبكة بشكل كبير في المسلسل وتحول الأمر من إبداع إلى رغبة في استثمار الفكرة، بل وتكرارها بشكل اقترب من الصبيانية والاستهانة بذكاء المشاهد.
ما أظهره "ترايلر" سلسلة ما وراء الطبيعة يبدو شيّقا لحد اللحظة، والإمكانيات الهائلة التي سخرت للسلسلة جليّة، دون إغفال اختيار الفنان أحمد أمين لأداء دور بطل السلسلة رفعت إسماعيل، والذي كان موفقا إلى حد بعيد.
ولنستمع معاً إلى المقدمة التشويقية، ويمكنكم بسهولة أن تلاحظوا كمية المتعة التي تعدُ بها، والأسلوب الأريَب الذي كتبت به:
"لا يوجد ما يسمى بما وراء الطبيعة.. حرام نسحب الحق المعنوي اللي حرك شوية ستاير وندّيه لوحش أسطوري.. أو نسرق حق مفصّلات الباب المصدّية واجتهادها في التزييق، ونقول إن اللي بيقفل الباب عفريت.. لو عقلك لاعبك خذو على قدّ عقلو !".
كما تعرّف نتفلكس السلسلة في قناتها الرسمية المخصصة لمنطقة "مينا" على يوتوب كما يلي:
"ينقلب عالم د. رفعت إسماعيل، طبيب أمراض الدم العنيد والمتهكم، على عقب ويبدأ في الشك بقناعاته العلمية الراسخة بعد التعرض لأحداث خارقة للطبيعة. يدخل رفعت إسماعيل عالم "ما وراء الطبيعة" بصحبة ماجي زميلته السابقة خلال الجامعة، حيث يحاولان إنقاذ أحبائهم من الخطر الهائل الذي يحيط بهم. المسلسل مستوحى من سلسلة الروايات الأكثر مبيعاً في الوطن العربي للكاتب الراحل أحمد خالد توفيق".
عموما، سواء تزامن العملان معاً أولا، وسواء كان لنسبة مشاهدة العرّاب تأثير على "البروفيسور" أو لم يكن، فإن مشاهدي منصة نتفلكس سيكونان على موعد مع عملين ضخمين، سينالان الكثير من المديح... والكثير من النقد أيضا ولا شك !
مقدمة "ما وراء الطبيعة":


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.