قضاة المغرب ينتخبون ممثليهم بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية    بأمر من الملك أخنوش يحل في أول مهمة له خارج الوطن بالسعودية    نقابة المحامين بالمغرب تدخل على خط فرض اجبارية جواز التلقيح    الملك يهنئ خوسي ماريا نيفيس بمناسبة انتخابه رئيسا لجمهورية الرأس الأخضر    برلمان العدالة والتنمية يصادق على تأجيل مؤتمره الوطني    وزير الصناعة والتجارة يؤكد حفاظ المغرب على كافة مواقعه الإنتاجية العاملة في مجال الطيران    مكتب "بي دبليو سي" في المغرب يعلن عن إستراتيجيته العالمية الجديدة    المغرب يسير بخطوات ثابتة نحو تحقيق السيادة الطاقية    لعمامرة يطل من نافذة روسية: المغرب يشن على الجزائر حربا من الجيل الرابع    "النسور" تتخطى أويلرز وتبلغ دور مجموعات العصبة    بركان يقيم جمعه السنوي وسط تصويت بالإجماع    الحسنية والماص يحققان الأهم بالبطولة الاحترافية    كأس الكاف: العساكر مصممون على جلب التأهل من القبائل    الداخلة: المديرية الجهوية للصحة تدين الاعتداءات المتكررة على مهنيي الصحة    من أباطرة المخدرات وعلى رأس مطلوبي الإنتربول..تعرفوا على سفيان حامبلي المعتقل في طنجة    دار الشعر بتطوان تنظم النسخة الثانية من "مساء الشعر"    لبابة لعلج تكرم مدينة مراكش في رحاب دار الشريفة    بمناسبة الدخول الثقافي.. 5 أسئلة إلى كتاب مغاربة    د.البشير عصام المراكشي يكتب: عن التعصب والخلاف والأدب وأمور أخرى    نقابة المحامين ترفض إلزامية جواز التلقيح وتدعوا إلى التراجع عنه    السلطات تمنع وقفة ضد "جواز التلقيح" بالرباط    شاهد الدموع في وقفة رفعت شعار صامدون وللجواز رافضون    رئيس الكونفدرالية السويسرية: المغرب وسويسرا يتوفران على الشروط اللازمة لتحقيق التقارب في مجال الاقتصاد    جواهر شابة تلمع في "كلاسيكو الأرض"    هذه هي لائحة برشلونة ل"كلاسيكو الأرض"    مؤسسة "كتارا " تفتح باب الترشح للدورة الثامنة لجائزة الرواية العربية برسم 2022    بابلو بيكاسو: بيع 11 عملا للرسام الإسباني الشهير في مزاد مقابل 110 مليون دولار    نهضة بركان يواجه اتحاد بن قردان التونسي لتأكيد انتصار الذهاب ومواصلة رحلته في كأس الكونفدرالية الأفريقية    بعد إعفائها.. خطأ "كارثي" يعيد نبيلة الرميلي لمنصب وزيرة الصحة والحماية الاجتماعية    تركيا ستطرد السفير الأمريكي وتسعة سفراء لدول غربية أخرى    تسجيل هزة أرضية بقوة 4.1 درجة بإقليم الدريوش    فاطمة الزهراء لعروسي.. صافي عيينا من قصة كورونا    الموعد والقناة الناقلة لمباراة الوداد وقلوب الصنوبر في عصبة الأبطال    حكومة أخنوش تمهد لرفع الدعم عن الغاز والسكر والدقيق    الأمم المتحدة.. فنزويلا وكوبا مع حل دائم ومقبول من الأطراف لقضية الصحراء المغربية    تتويج الفيلم المغربي "الطريق إلى الجنة" بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بوجدة    دراسة تكشف أن تأثير كورونا على الدماغ يستمر لأشهر    من الدولة الإجتماعية إلى قانون المالية: فرق كبير    وثائق داخلية.. فيسبوك ساهم بنشر الكراهية ضد المسلمين في الهند    صيد السمك ليس نزهة في غزة تحت الحصار الإسرائيلي    الرئيس التونسي يمنع صرف رواتب الموظفين غير الملقحين    فيما الشعب ينتظر ردا صارما ضد السعودية وقطر.. لعمامرة: الرباط تتحالف مع الإرهاب ضدنا!!    توقعات أحوال الطقس لليوم الأحد    "واتساب" يعلن عن مفاجأة جديدة بشأن الرسائل الصوتية    الأزمة الاقتصادية في لبنان تعيد الحمير إلى الخدمة    كورونا يواصل تحطيم الأرقام القياسية في روسيا    مروع.. سيارة تدهس تلميذا نواحي اليوسفية    ساكنة آزمور تخرج للاحتجاج على تردي الأوضاع الأمنية والاقتصادية بالمدينة    تقرير إخباري: ما الذي سيفعله بنموسى لاستعادة الثقة في المدرسة العمومية؟    جهة طنجة – تطوان – الحسيمة: اتفاقية لدعم 300 حرفي وتعاونية لتسويق منتجاتهم إلكترونيا    "طنجة فراجة"، تظاهرة ثقافية وفنية تتوج برنامج تهيئة وتثمين المدينة العتيقة    آخر تطورات قضية المغربي "المقتول رميا بالرصاص" في أمريكا    تحذير من تفشي داء جديد يشبه في بعض أعراضه مرض "كوفيد-19" الذي يتسبب به فيروس كورونا.    الرد على شبهة جذور البيدوفيليا في الفقه الإسلامي    حمزة الكتاني: هكذا تمّ تحويل وقف الإمام "ابن عباد" إلى محلّ لتقديم خدمات "المساج"..    بعد نجاح علماء أمريكيين في زرع كلية خنزير لإنسان.. الأزهر: "لا يجوز شرعا وهو عمل آثم"    استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا ابتداء من هذا التاريخ    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزارة الحقاوي انتقاء 226 مشروعا للاستفادة من دعم 65 مليون درهم
نشر في التجديد يوم 15 - 11 - 2012

توجت جهود وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، في تدبير الشراكة مع جمعيات المجتمع المدني، عبر إقرار معايير شفافة للتمويل، واعتماد طلب عروض في دعم المشاريع، بالإعلان مساء أول أمس الثلاثاء عن النتائج النهائية التي أفرزتها المعايير المحددة في المسطرة الجديدة لتمويل مشاريع جمعيات المجتمع المدني المنتقاة، والتي ستستفيد من الدعم المالي للوزارة برسم هذه السنة.
هذا، وقد تم اختيار (226) مشروعا بغلاف مالي يقدر بحوالي 65 مليون درهم. من أصل 864 مشروعا توصلت به الوزارة من مندوبيات مؤسسة التعاون الوطني بتكلفة إجمالية قدرها 233 مليون و877 ألف و559 درهم، همت كل مجالات تدخل القطب الاجتماعي. وأكدت بسيمة الحقاوي وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بمناسبة حفل توقيع الشراكة مع جمعيات المجتمع المدني الحاملة للمشاريع المستجيبة لمعايير الاستفادة من الدعم، والتي تمنت أن «يكون لها وقع إيجابي على مستوى عيش الفئات التي تستهدفها هذه المشاريع».
وأكدت حقاوي بأن «هذه المشاريع خضعت إلى تقييم أولي داخل اللجن المحلية بحكم معرفتها بالنسيج الجمعوي المحلي قبل إحالتها على اللجنة التقنية بالإدارة المركزية التي عكفت على تقييمها(..) ليتم عرض المشاريع المنتقاة، في مرحلة ثالثة، على لجنة الإشراف المشكلة من مديري الوزارة لإبداء رأيها».
وإلى ذلك، ساهم تنزيل شعار «من أجل شراكة شفافة ومسؤولة»، في إضفاء الشفافية على ملف تدبير الشراكة مع جمعيات المجتمع المدني، «وفق أهم المعايير المحددة في مسطرة التمويل والكفيلة بتحقيق التوازن في ما يخص تنوع مواضيع الاشتغال وملاءمتها مع مجالات تدخل القطب الاجتماعي، تنوع الفئات المستهدفة مع تحديد دقيق لها، تنوع مجالات التدخل ترابيا والتمثيلية داخل كل جهة» حسب ما أكدته الوزيرة.
وفي تفاصيل الموضوع، أفرزت نتائج الانتقاء النهائي توازنا في توزيع الدعم المالي المخصص للجمعيات الشريكة حسب الجهات، حيث احتلت لأول مرة جهة سوس ماسة درعة المرتبة الأولى من حيث نسبة المشاريع المنتقاة، والتي شكلت 13 بالمائة. مكسرة بذلك حيث هيمنة محور الرباط سلا وجهة الدار البيضاء الكبرى على أغلبية المنح. وحلت ثانيا الجهة الشرقية، فيما جاءت في المرتبة الثالثة جهة الرباط سلا زمور زعير.
من جهة أخرى، تصدرت المشاريع الخاصة بالأشخاص في وضعية إعاقة اللائحة ب 23 بالمائة، فيما شكلت 19 بالمائة نسبة الأنشطة المدرة للدخل، بينما لم تشكل نسبة المشاريع الخاصة بالمسنين سوى 1 بالمائة.
ولم يفت الوزيرة بالمناسبة، دعوة «لجمعيات التي حظي مشروعها بالقبول أن تحرص كل الحرص على استعمال الدعم الممنوح لها بكل أمانة وشفافية ومسؤولية، وأن تلتزم بمضامين دليل المساطر الذي يعتبر آلية لتعزيز الحكامة الجيدة في تدبير ملف الشراكة، ولبنة في مسار بناء العمل الجمعوي بمهنية واحترافية كفيلتين بالرفع من مستوى الخدمات التي يقدمها المجتمع المدني إلى الفئات الاجتماعية».
ومن خلال استقراء النتائج التي أسفرت عنها عملية تقييم المشاريع المقترحة، سجلت الحقاوي «أن هناك مجموعة من الجمعيات قد اكتسبت المهارة والحنكة في صياغة المشاريع وفق الإطار المنطقي المعمول به في هذا المجال، لكن بالمقابل هناك عدد لا يستهان به من الجمعيات لا تزال في حاجة إلى تقوية قدراتها في هذا المجال». و»من أجل تجاوز الصعوبات والعراقيل التي اعترضت مسار معالجة هذا الملف»، شددت الوزيرة على أن الوزارة ستعمل لاحقا «على إجراء تقييم لهذه التجربة للوقوف على ثغراتها بهدف تجاوزها مستقبلا».
يذكر، أن الوزيرة بسيمة الحقاوي كانت قد كشفت في لقاء تواصلي سابق حول الشراكة مع الجمعيات، عن التصور الخاص للقطب الاجتماعي بتدبير هذه الشراكة، من خلال «دليل المساطر الخاص بالشراكة مع الجمعيات»، والذي يعني الشراكات المعنية بالمشاريع المحمولة من طرف الجمعيات المنسجمة مع تدخلات مكونات القطب الاجتماعي، وكذا الرامية إلى الحد من الخصاص الاجتماعي الذي يتم رصده على المستوى المحلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.