أخنوش ينجح في إقناع المركزيات النقابية التعليمية بالإنخراط في إصلاح المنظومة التعليمية    بعد خطاب الملك فيليبي الإيجابي تجاه المغرب.. الحكومة الإسبانية تعلق    قبل زيارة دي ميستورا للدزاير.. تبون: حنا متمسكين بموقفنا من ملف الصحرا    وزير التشغيل : أخنوش طلب مني إخراج برنامج "أوراش" في أقرب وقت ويتصل بي في 11 ليلا يسألني "فين وصل؟؟"    جدل التعريب والأمازيغية يعود من جديد إثر دعوة وزارة التجهيز لتعريب المراسلات    ٱيت الطالب يكشف حقيقة نفاذ مخزون أدوية الزكام وكوڤيد19    لأول مرة في شمال إفريقيا.. بنك CIH يطلق خدمة الدفع عبر الهواتف الذكية    أقوى الجيوش .. هذا هو ترتيب المغرب حسب "فاير باور"    وكالة ناسا تثير قضية نقص أعداد رواد الفضاء    كأس أمم إفريقيا.. السينغال وغينيا تحسمان بطاقتي المجموعة الثانية    الكان..المحمدي في حراسة مرمى المغرب أمام الغابون وأزمة يخشاها خاليلوزيتش    ندوة دولية بطنجة تناقش "الأساس التشريعي لرقمنة الإجراءات القضائية"    "شبه توازن" في إغلاق بورصة البيضاء    وزير الصناعة: المهندس المغربي يُضرب به المثل عالميا ومصانعنا تُدرب أوروبيين    مركز البيانات لوزارة الاقتصاد والمالية يحصل على شهادة الدرجة الثالثة "Tier III"    بقاء بانون في الكاميرون يغضب الأهلي    تأجيل ملف "انهيار مصحة خاصة قيد البناء بحي كَليز" بمراكش    ذروة انتشار متحور "أوميكرون" تؤخر فتح الحدود المغربية    حكومة ‬مدريد ‬متخوفة ‬من ‬عمليات ‬اقتحام ‬محتملة    وزير النقل يؤكد أولوية إنجاز الخط السككي مراكش- أكادير    خاص.. سفيان رحيمي يثير الجدل ساعات قليلة قبل لقاء الغابون وهذه تشكيلة "الأسود"    المخطط الاستعجالي لدعم القطاع السياحي في خمس نقاط    ريال مدريد يعلن فتح باب الرحيل أمام البلجيكي إيدين هازار    هزة أرضية قوية تضرب سواحل العيون    أحوال الطقس غدا الأربعاء.. جو بارد مع تكون صقيع فوق المرتفعات    نهار خايب فالحاجب.. واحد شبعان طاسة واجه البوليس هو وصاحبو وشرملو ضابط أمن بجنوية    تشكيلة المنتخب المغربي ضد نظيره الغابوني    المغرب يسجل أرقام قياسية.. 7756 حالة كورونا جديدة و 18 وفاة    إصابة 7 من لاعبي منتخب تونس بفيروس كورونا    أين الحكومة !؟ .. بنعبد الله يقصف "حكومة أخنوش"    آخر تطورات انتشار كورونا في المغرب... 7756 إصابة جديدة و18 وفاة إضافية في 24 ساعة    لماذا حذرت شركات طيران أمريكية من شبكات الجيل الخامس؟    الاتحاد الجزائري لكرة القدم ينفي الاستعانة ب "راق" لرقية لاعبي المنتخب الوطني    وزارة الصحة.. متحور "أوميكرون" يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    في حال فوزه بالرئاسيات الفرنسية.. إيريك زمور يتوعد الجزائريين بهذا العمل؟!    إصابات فيروس كورونا تقود لإغلاق أشهر ثانوية بتزنيت    تيزنيت :بسبب "أوميكرون".. الثانوية التأهيلية المسيرة الخضراء تُعلق الدراسة حضوريا و تغلق أبوابها لأسبوع    انتخاب المالطية المحافظة روبرتا ميتسولا رئيسةً للبرلمان الأوروبي    الاتحاد الأوروبي يرفع قيود السفر عن 14 بلدا    شيخي: انخرطت "التوحيد والإصلاح" منذ تأسيسها في معركة تحرير فلسطين..    بنسعيد يدعم الأفلام الأجنبية المصورة بالمغرب ب300 مليار    العلاقات المغربية- الإماراتية… دعم مشترك وحرص شديد على الأمن القومي للبلدين    وزير الصحة يكشف سعر عقار مولنوبيرافير الأمريكي المضاد لكوفيد19    صدور كتاب "المختار من الريحانيات" لديب علي حسن    تركيا تتضامن مع الإمارات بعد استهدافها من طرف الحوثيين    مصائب قوم عند قوم فوائد…ثروة أغنياء العالم تضاعفت خلال جائحة كورونا    بلمو يحط رحال توقيع طعناته بمكناس    "معرض الكتاب الافتراضي" في دورته الثانية" في طهران، يستقبل مشاركات من 2014 دار نشر من 15 دولة    فريدة أخذت ينيس لكي تراه جيدان... تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    أكادير.. إحتفالات " إيض إيناير ".. هكذا هي عادات و تقاليد دوار زاوية أفرني بجماعة التامري    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الثلاثاء (100) من مسلسلكم "لحن الحياة"    "إيسيل" تؤطر عرض مسرحيات شبابية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحقاوي تعلن عن تنظيم جائزة وطنية سنوية لفائدة أحسن مشروع تنموي
نشر في التجديد يوم 27 - 06 - 2012

أعلنت بسيمة الحقاوي وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، عن تنظيم جائزة وطنية سنوية لفائدة أحسن مشروع تنموي، وذلك تشجيعا للمبادرات الجمعوية الخلاقة في مجال التنمية، وحثا على الإبداع والابتكار في بلورة المشاريع وتنفيذها. مؤكدة بأن هذه العملية سيؤطرها من حيث التنظيم والتدبير وشروط الانتقاء دفتر للتحملات مفصل سيصدر قريبا.
جاء هذا الإعلان بمناسبة اليوم التواصلي الثاني حول الشراكة مع الجمعيات، الذي نظمته الوزارة أمس الثلاثاء بالرباط، تحت شعار: «من أجل شراكة شفافة ومسؤولة». وأشارت الوزيرة إلى أن القطب الاجتماعي (وكالة التنمية الاجتماعية، مؤسسة التعاون الوطني، الوزارة) يتعامل مع ما يقارب ال4000 جمعية، وهو ما يطرح - بحسبها - «مجموعة من القضايا المتعلقة بقدرة الجمعيات على التأثير وفرض إرادتها في التغيير لتشكيل قوة اقتراحية تساهم في بلورة قوانين وتسطير برامج والقيام بإنجازات تساهم في التجاوب الإيجابي مع الانتظارات والمطالب الجماهيرية».
وإلى ذلك، شددت الحقاوي على المسؤولية المشتركة قصد وضع استراتيجية شاملة للتغلب على كل ما قد يعترض سبل نجاح العمل المشترك، مشيرة إلى أن الأمر يقتضي التفكير في أساليب تفعيل عمل الجمعيات.
من جانب آخر، أكدت الوزيرة على أن استراتيجية الوزارة لدعم النسيج الجمعوي ترتكز بالأساس على ضرورة تأهيل وتقوية قدرات الجمعيات، خاصة في جوانب علمية وعملية، كالصياغة المهنية للمشاريع وضبط آليات المحاسبة الداخلية للجمعيات، والحكامة الجيدة والتواصل، وكذا توفير الدعم المؤسساتي اللازم للشبكات الجمعوية من أجل المساهمة في إنشاء أقطاب جمعوية تعزز المقاربة الترابية وبناء نسيج جمعوي مهيكل ومنظم قادر على لعب دوره كقوة اقتراحية، إضافة إلى العمل على وضع نظام أساسي للعاملين الاجتماعيين يضمن لهم الشروط اللازمة للقيام بمهامهم في ظروف جيدة.
وكشفت الحقاوي عن التصور الخاص للقطب الاجتماعي بتدبير الشراكة مع الجمعيات، مشيرة في ذلك إلى إعداد وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، بتنسيق مع التعاون الوطني ووكالة التنمية الاجتماعية، لدليل مرجعي بغية توحيد طريقة تدبير ملف الشراكة، «وإقرارا لمعايير الشفافية، ومساهمة في إضافة لبنة أخرى بمسار العمل الجمعوي نحو مهنية واحترافية ضرورية للرفع من مستوى الخدمات التي يقدمها المجتمع المدني إلى الفئات الاجتماعية».. تقول الوزيرة مضيفة بأنها «محاولة تبتغي الإسهام في النقاش الدائر والهادف إلى رسم معالم تصور متكامل ومندمج لتدبير عقلاني شفاف عادل وواضح يندرج في إطار دستور جديد وبرنامج حكومي ملزم».
بالمقابل دعت وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية الجمعيات إلى التوافق حول أسس التعامل عبر مساطر محددة بناء على تشخيص سابق، انخرطت فيه كل مكونات القطب الاجتماعي وجميع مديريات الوزارة. وكذا الانخراط في المشاريع المترجمة للمحاور الأساسية في استراتيجية «4 زائد 4»، وأضافت بأن كل الجمعيات مدعوة إلى تقديم مذكرات مقترحاتها في المشروع الذي يتناسب مع اختصاصها، مؤكدة على أنها «ستشكل لجنة علمية لمدارسة هذه المذكرات في أفق إخراج مشاريع القوانين المشار إليها».
وكان اللقاء مناسبة لتقديم برنامج «تقوية» لتأهيل الجمعيات الذي يهدف إلى تأهيل وتقوية قدرات الجمعيات على المستوى الوطني من أجل مساعدتها على المشاركة الفعالة في تنمية مجالها، ودليل المساطر الخاص بالشراكة مع الجمعيات، والذي يعني الشراكات المعنية بالمشاريع المحمولة من طرف الجمعيات المنسجمة مع تدخلات مكونات القطب الاجتماعي، وكذا الرامية إلى الحد من الخصاص الاجتماعي الذي يتم رصده على المستوى المحلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.