مجزرة الجزائريين في باريس: قصة المذبحة المغيّبة منذ عقود    بونو يصفق وحيدا في الفوز    بطولة ألمانيا: إعصار بايرن ميونيخ يضرب ليفركوزن    دوري أبطال أفريفيا.. الرجاء الرياضي ينهي الشوط الأول متقدما على أويلرز الليبيري بهدفين نظيفين    توقيف شخص لتورطه في عملية تهريب وترويج حوالي 12 ألف قرص طبي مخدر    فيلمين مغربيين يحصدان الجائزة الكبرى لسينما المدينة    حصيلة جديدة لعدد الملقحين ضد "كوفيد" بالمغرب    مستجدات الحالة الوبائية بطنجة – الأحد 17 أكتوبر    سوس ماسة : كورونا تعود للإرتفاع، و أكادير تسجل أكبر حصيلة من الإصابات.. التفاصيل بالأرقام .    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    قتيل في حريق جراء اصطدام شاحنة و"تريبورتور" بين تيكوين وآيت ملول    مندوبية التخطيط تسجل انخفاضاً في العنف الممارس ضد النساء في المغرب    عروض خاصة للسفر بالقطار بأثمنة تتراوح بين 49 و99درهم فقط    تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    مدرب اتحاد بن قردان: "واجهنا فريقا قويا.. سنحاول التأهل من المغرب فما دامت هناك حياة هناك أمل"    خبراء أفارقة: "البوليساريو" لا تتوفر على مقومات دولة ويجب طردها من الاتحاد الإفريقي..    النقابة الوطنية للتعليم تكشف تفاصيل لقاء كاتبها العام بشكيب بنموسى.. الوزير عبّر عن استعداده للحوار    الرباط: ورشة عمل حول محاربة تطرف الأطفال والشباب في طنجة والدار البيضاء    مصرع شخص وإصابة العشرات في انقلاب حافلة ضواحي الجديدة    "مسخوط".. شاب ينهي حياة والده بطريقة بشعة بآسفي    إطلاق مشروعين لتحويل النفايات العضوية إلى سماد بجهة مراكش – آسفي    "استووا وتراصوا".. أول صلاة "بلا تباعد" في الحرمين منذ عام ونصف    بريطانيا تأمر بمراجعة تدابير حماية البرلمانيين بعد مقتل نائب طعنا    دراسة: مدن تركية مهددة بالغرق بحلول 2050    بنك المغرب: استقرار سعر صرف الدرهم مقابل الأورو    عملة بتكوين تتجاوز 60 ألف دولار لأول مرة في 6 أشهر    "نص قرائي" يمس المقدسات يحدث جدلا واسعا    المغرب يحتل المركز الثالث في بطولة أفريقيا للسباحة ب10 ميداليات    مباراة ودية للمنتخب الوطني لكرة القدم النسوية ضد نظيره الإسباني بمدينة كاسيريس    إبراهيمي: طب المستعجلات يعاني بالمغرب ولن نخرج من الأزمة بدون تعزيزه    الممثلة نعمة تتحدث عن مشروعها "لالة ميمونة" وتكشف موضوع أطروحتها وعملها الجديد -فيديو    ابن شقيق السادات "همزة وصل" لنيل السجناء السياسيين في مصر حريتهم    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    أزمة في صناعة السيارات في المغرب..نقص الشرائح الالكترونية يتسبب في فقدان الوظائف    شركة إسرائيلية تحصل على تراخيص حصرية للتنقيب عن النفط والغاز بالداخلة    مقتنيات الأديب الكولومبي "غابريل غارسيا ماركيز" تطرح للبيع    خبير مغربي يُحذر من الاستهتار بإجراءات السلامة الصحية    أنس اليملاحي : جماعة تطوان بصدد صياغة استراتيجية محلية لحماية فئة الشباب وضمان إدماجهم في المجتمع    اختطاف 15 مبشرا أمريكيا على أيدي عصابة في هايتي    تأسيس المرصد المغربي للسيادة الرقمية" OMSN"    مهرجان " تاسكوين " في نسخته الأولى بتارودانت    لطيفة رأفت تهاجم القائمين على مهرجان الجونة السينمائي    انطلاق منتدى الإيسيسكو العالمي لعلوم الفضاء    أكادير : المطار و الميناء.. مشروعان يحضيان بالأولوية لدى مكتبي جهة سوس ماسة وغرفة التجارة والصناعة والخدمات .    هناوي: مناهج التعليم بالمغرب تجمع بين الصّهينة والزندقة    السفير السعودي يتباحث مع خنوش سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين    طقس الأحد.. أجواء حارة نسبيا وسماء قليلة السحب    يورغن كلوب: محمد صلاح أفضل لاعب في العالم    احتجاجات تخرج في أكثر من 30 مدينة مغربية بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على الفقر    العثماني ينفي وجود آثار سلبية للجرعة الثالثة    حمد الله برقم قياسي في عصبة الأبطال    رئيس جماعة أزمور يدخن في اجتماع المجلس الجماعي    الجامعة السينمائية سنة 2021: برنامج غني ومتنوع    عرض فيلم " الرجل الأعمى الذي لايرغب مشاهدة تيتانيك" ضمن أفلام مسابقة الرسمية في مهرجان الجونة    د.بوعوام يعلق على الكتاب المدرسي الذي أورد "نظرية التطور" المخالفة لعقيدة المسلم في الخلق    السفير السعودي يلتقي بأخنوش ويتباحثان سبل "تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين"    العرائش تنعي أحد أبناء المدينة ومناضليها البررة ومربي الأجيال محمد السويحلي    من سنن الصلاة المهجورة : السترة - نجيب الزروالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خناثة بنت بكار .. الأميرة المغافرية
نشر في التجديد يوم 11 - 07 - 2013

خناثة بنت بكار بن عبد الله بن علي كبير قبيلة المغافرة. نشأت في البيئة الصحراوية مجبولة على عزة النفس والسمو والرفعة استنادا إلى مكانة والدها، واكتسبت عفة عززتها بالمعارف الدينية والأدبية، وقد شاء قدرها أن يقدمها والدها هدية لمولاي إسماعيل سنة 1678 م، فتزوجها السلطان وأضحت إحدى أقرب الزوجات إلى قلبه، خصوصا وقد زادت من معارفها ومداركها العلمية في القصر السلطاني، كما كان لرصانتها وعمق تفكيرها أثر كبير في قرارات السلطان، حيث لعبت دور المستشارة في تدبير شؤون الحكم، والعلاقات الدبلوماسية لمدة تقارب النصف قرن.
ومع وفاة زوجها كان لزاما عليها الدفع بولدها مولاي عبد الله لفرض نفسه في التسابق على الملك مع إخوانه مستعينة في ذلك بضغط المغافرة وقبائلا الأودايا اللذين أفلحت في نحقيق تحالف بينهما، ولم تزدها استمرارية الأزمة وتقلب الأحوال إلا ثباتا وصمودا غير مبالية بالمضايقات التي تعرضت لها خصوصا على يد ربيبها علي الأعرج ابن غريمتها السلطانة زيدانة، وقد دام تدخلها السياسي لتدعيم موقف ولدها دون أن يثنيها ذلك عن استغلال أول فرصة للقيام بفريضة الحج سنة 1730 م بصحبة حفيدها سيدي محمد، لتعود إلى مداومة نشاطها السياسي إلى أن توفيت سنة 1742 م ودفنت بمقبرة الأشراف بفاس الجديد.
والسيدة خناثة بنت بكار، حسب ترجمة ابن زيدان والدكتور عبد الهادي التازي، هي بنت الشيخ الأكبر بكار بن علي بن عبد الله المغافري زوجة المولى إسماعيل، فقيهة عالمة أديبة من الأميرات اللاتي أسهمن في حياة المغرب الدولية، وكانت ضيفة على ليبيا صحبة حفيدها محمد الثالث حيث خرجت سيدات طرابلس لاستقبالها والترحيب بها خلال عام 1731-1732م، أما المؤرخ أكنسوس فيعرفها بخناثة أم السلاطين، كانت صالحة عابدة عالمة حصلت العلوم في كفالة والدها الشيخ بكار.
ويعود تاريخ السيدة خناثة إلى مرحلة سياسية دقيقة عاشها المغرب مع ولاية حكم المولى إسماعيل وما تبعها من بعد وفاته من نزاعات بين أولاده على خلافة العرش وهي الفترة التي لن يعرف فيها المغرب الاستقرار حتى يصل حفيد المولى إسماعيل سيدي محمد بن عبد الله إلى العرش وتعود علاقة خناثة بالمولى إسماعيل إلى سنة 1089 ه، حين غزا صحراء السوس فبلغ كما ينقل الناصري في «الاستقصا» آقا وطاطا وتيشيت وشنكيط وتخوم السودان، حين قدمت عليه وفود العرب من أهل الساحل والقبلة ومن دليم وبربوش والمغافرة ووادي ومطاع وجرار وغيرها من قبائل المعقل الذين أدوا طاعتهم، وكان في ذلك الوفد الشيخ بكار المغافري والد الحرة خناثة التي أهداها إلى السلطان فتزوجها ووصفها الناصري بأنها كانت ذات جمال وفقه وأدب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.