مسؤول بالبحرية الملكية: القاعدة الأولى ستستقبل 1829 مرشحا للتجنيد الإجباري- صور وفيديو    رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يعلن استقالته    سان جيرمان يشعر بارتياب بشأن إعارة نيمار لبرشلونة    بعد سنوات من الانتظار.. غدا ستشرع حافلات شركة “ألزا” في نقل المواطنين بالرباط    هذه مؤشراتها.. شبح أزمة اقتصادية عالمية يعود من جديد    سيوف وهراوات.. صراع حول أراض سلالية ضواحي طاطا ينذر بمجزرة اتهامات بطمر الآبار وتسميم الإبل ونهب التمور    نشرة خاصة.. موجة حر بالعديد من مناطق المملكة    ساكنة بوسكورة تعاني من انتشار المخدرات وغياب الأمن    نغيز: هذا هو خيارنا الوحيد في مباراة الزوراء    رجال الكرة الطائرة الشاطئية في نصف النهاية    الطلبة الجزائريون: نريد دولة مدنية وليس عسكرية    رئيس جماعة اكزناية يهنئ جلالة الملك محمد السادس بمناسبة عيد الشباب والذكرى 66 لثورة الملك والشعب    الباروميتر الإفريقي: معظم المغاربة لم يسمعوا عن التغير المناخي ولا يدركون عواقبه السلبية    هذا هو مصير الخونة.. سلطات الجزائر تتهم بنشمسي بالتحايل والعمالة وتطرده !!    الوالي لحلو لرجال السلطة: اعتماد مقاربة استباقية لتلبية حاجيات المواطنين    تقارير تؤكد إغلاق صفقة انتقال سفيان أمرابط للعب في الدوري الإيطالي    رئيس" الباد".. هذه التحديات الخطيرة المطروحة على إفريقيا    مراكش تسجل ارتفاع عدد ليالي المبيت السياحية    مغربي يتهجّم على منقذة سباحة إسبانية بمستودع الملابس لاغتصابها والشرطة تحقق معه    ماء الصنبور يهدد الأطفال الرضّع لهذا السبب    توقعوها وهم شباب.. 9 أحلام لجوبز وغيتس وبيزوس عن التكنولوجيا    معرض رؤى عربية بالقاهرة يكرم السبتي والعمري    لتزامنه مع بداية الموسم.. القلق يسيطر على مدربي الأندية بسبب معسكر المنتخب المحلي    سفن الصيد الإسبانية تعود للصيد في المياه الإقليمية المغربية    دراسة…الرعاية الصحية بالمغرب “الأسوء” ضمن البلدان في العالم    ارتفاع أسعار النفط بفضل آمال التحفيز والتجارة    إيفانكا ترامب تشيد باعتماد المغرب لإطار تشريعي جديد حول الأراضي السلالية    تحت شعار »الموت ولا المذلة »..ثورة العطش تخرج تازارين للاحتجاج    ثورة الملك والشعب ذكرى 20 غشت 1953.. ماذا حدث في هذا اليوم؟    قصيدة أهل الكهف للشاعر عصمت شاهين دوسكي    مبدعون في حضرة آبائهم 41 : نادية القاسمي شاعرة وفنانة تشكيلية : خربشات ومكتبة أولى    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت 3 : الزّهراء …    اادوري التركي.. درار يضع بصمته في خماسية فنربخشه    تزايد حالات الغش الخطيرة في المواد الغذائية    محامي البشير يثير جدلاً: الرئيس لا يملك إلا منزلًا واحدًا ومزرعة صغيرة    حفل افتتاح الألعاب الإفريقية الرباط 2019.. مغرب السلام والتسامح وملتقى الرياضة الإفريقية    جمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية تسلم صاحب الجلالة الملك محمد السادس قلادة الاستحقاق الأولمبي الإفريقي    اللمة 16 بوادي لاو… : موعد متجدد لإبراز الحق في الثقافة والفنون والبيئة    » حبوبي قرطاسة » كليب جديد للفنان أيوب الحومي    حفل افتتاح الألعاب الإفريقية الرباط 2019.. مغرب السلام والتسامح    قطة « يتيمة » تحقق أرباحا كبيرة لزوجين عبر « إنستغرام »    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    حصيلة حوادث السير بالمدن خلال الأسبوع الماضي    «مناجم» تخسر 370 مليون درهم جراء انخفاض أسعار النحاس والكوبالت : الدرع المعدني لهولدينغ «المدى» يتأثر بالحرب التجارية بين أمريكا والصين    عطلة الصيف في مدن الشمال.. اكتظاظ يخنِق السكان وأسعارٌ تلهب جيب المصطاف    بسبب الطيار.. سارة نتانياهو تحاول اقتحام قمرة القيادة    ساري يعاني من التهاب رئوي قبل أيام معدودة على انطلاق الدوري    طقس الثلاثاء.. طقس حار مع سحي ركامية    زوجة نتنياهو تشيد بجودة حشيش المغرب وتكشف حب زوجها للطبخ المغربي    لا شأن للزمان بالنسيان    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    المجتهيييد    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    تعفن أضحيات يستنفر “أونسا”    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    الخزينة العامة: المداخيل الضريبية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري للتراب المغربي تراجعت ب”42″ في المائة    مجلة “ذات لايف”:مساحات الأذن القطنية تتسبب في تآكل عظم الجمجمة    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قيادي موريتاني معارض: دبلوماسية حكومة بلادي أدخلتنا في مشكلات مع المغرب كنا "في غنى عنها"
نشر في التجديد يوم 23 - 02 - 2017

انتقد محمد جميل ولد منصور، رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية الموريتاني، الأداء الدبلوماسي لحكومة بلاده فيما يخص العلاقات المغربية الموريتانية، والتي تشهد حالة برود دبلوماسي، وأحياناً بعض التوترات، بسبب عدد من الملفات.
وقال زعيم أكبر حزب إسلامي في موريتانيا، خلال تقييمه لأداء الدبلوماسية الموريتانية، في ظل الأزمة مع المغرب، في حوار مع "وكالة الأناضول للأنباء"، يوم الأربعاء 22 فبراير 2017، إن «الأداء الدبلوماسي أغلبه يظهر عليه الفشل والارتباك، ويدخل البلاد في مشكلات كانت في غنى عنها».
وأضاف السياسي البارز، القيادي بالمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة (معارض): «رغم معارضتنا للنظام، نود أن يكون أداء بلادنا الخارجي دائماً جيدًا، وأن تكون سمعتها طيبة».
وشهدت العلاقات بين المغرب والجارة الجنوبية، موريتانيا، هزات دبلوماسية لا تفتأ تمر في أجواء صامتة، وكان من أبرزها الأزمة الدبلوماسية التي طفت على السطح أسابيع قليلة من استضافة موريتانيا لأولى قمة عربية على أراضيها، بعد اعتذار المغرب عن تنظيم القمة السابعة والعشرين للدول العربية.
ومما زاد التوتر حدة شجب مسؤولين مغاربة، في تصريحات لهم، تقديم سلطات نواكشوط تعزية في وفاة زعيم الانفصاليين "البوليساريو"، الشيء الذي اعتُبر تطورا في موقف الحياد الذي تنتهجه موريتانيا من ملف النزاع في الصحراء المغربية.
وردت نواكشوط بطرد عمال في شركة محلية للاتصالات، جزءٌ من رأس مالها تابع لاتصالات المغرب، وبررت نواكشوط الإجراء بأنه متعلق بتنظيم العمالة الأجنبية في البلاد ولا علاقة له بأي تمييز ضد العمال المغاربة.
وعلى الرغم من أنه لا توجد أي تصريحات رسمية من الجانبين المغربي والموريتاني، تشير إلى وجود توتر في العلاقة بين البلدين، إلا أن المراقبين يرون أن السلوك، الذي دأب عليه النظام الموريتاني في السنوات الأخيرة، يؤكد أن هذا الأخير لم يكن محايداً تجاه المغرب.
وأبرزُ السلوكات الاستفزازية التي صدرت عن نواكشوط، هو سماحها لعناصر من جبهة "البوليساريو"، أخيرا، بالتقاط صور في شواطئ منطقة الكركرات الحدودية الخاضعة لحراسة الأمم المتحدة، في أكثر من مناسبة.
واتفق عدد من المحللين والدبلوماسيين المغاربة، على أن سوء التفاهم، الذي طفا على السطح قبل أسابيع، بين موريتانيا والمغرب بسبب تصريحات حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، كانت فقط النقطة التي أفاضت الكأس في ملف العلاقات المغربية الموريتانية.
وعزا المحللون الغضب الموريتاني، والشحن الإعلامي المحلي ضد المغرب، في أعقاب تصريحات "شباط"، إلى أن العلاقات التي تربط البلدين لم تكن واقعيا جيدة جدا، وهو ما دفع الملك محمد السادس إلى إرسال رئيس الحكومة المعين، عبد الإله بنكيران إلى موريتانيا، وناصر بوريطة الوزير المنتدب لدى وزارة الخارجية والتعاون، لتذويب سوء الفهم الحاصل بين نواكشوط والرباط، على خلفية تصريحات الأمين العام لحزب الاستقلال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.