هذه تفاصيل الهيئة العليا للصحة لتأطير التأمين الإجباري عن المرض بالمغرب    أرشيفات المغرب الخاصة والاحتفاء باليوم الوطني للأرشيف ..    الامارات تواصل إنجازاتها في مجال الفضاء… مركز محمد بن راشد للفضاء يدعو الجمهور لمتابعة البث المباشر لإطلاق "المستكشف راشد" نحو القمر    الركراكي: بونو جاهز لمواجهة كندا    رونالدو على أعتاب الانضمام للنصر السعودي.. وهذه قيمة الصفقة    الركراكي: كندا مباراة نهائي ولا أفكر في مواجهة إسبانيا أو ألمانيا    تعيين حكم برازيلي لمباراة المغرب وكندا    نشرة خاصة : زخات مطرية قوية أحيانا رعدية وتساقطات ثلجية مرتقبة يومي الخميس والجمعة بعدد من مناطق المملكة    تسجيل هزة أرضية بقوة 4,1 درجات بعرض ساحل إقليم الدريوش    ساكنة الأرض: ثمانية ملايير نسمة.. ماذا بعد؟    مع صاحب "الخُبز الحافي" خِلالَ رِحْلةٍ طويلةٍ من طنجة إلى الرّباط    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    سفير فلسطين بالمغرب يشيد بالرسالة "القوية " التي وجهها جلالة الملك إلى رئيس اللجنة الأممية المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف    حسابات واحتمالات تأهل المنتخبات إلى ثمن نهائي مونديال 2022    أطباء ومختصون في أمراض الجهاز التنفسي يدقون ناقوس الخطر    أكادير : الإطاحة بأخطر المجرمين المبحوث عنه وطنياً في قضايا إجرامية مختلفة.    وفاة جيانغ زيمين الرئيس الصيني السابق وقائد نهضتها الحديثة    خبير فرنسي: الجزائر اختلقت نزاع الصحراء تبعا لاعتبارات جيوسياسية    بنسعيد يفتتح معرضا للتراث اللامادي ويثمن رغبة الملك في حمايته من القرصنة – فيديو –    تأجيل تنظيم الدورة الثانية والعشرين للمهرجان الوطني المسرح بتطوان    فيفا يعلن أسماء أول طاقم تحكيم نسائي خالص لمباراة في كأس العالم للرجال    الحكومة تعول في انخفاض أثمنة المواد الاستهلاكية على تراجع أسعار المحروقات    عيون ليفربول الإنجليزي ترصد سفيان أمرابط    تقديم قانونين تنظيمين متعلقين ب"السلطة القضائية" والنظام الأساسي للقضاة أمام لجنة برلمانية        نقابة تحذِّر من احتقان اجتماعي بسبب الأسعار والبطالة    تقرير: نصف ديمقراطيات العالم في تراجع والشرق الأوسط "المنطقة الأكثر تسلطا في العالم"    الصناعات التحويلية.. تراجع الأسعار عند الإنتاج خلال شهر أكتوبر    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    أثمنة بيع الحبوب والقطاني بتطوان    محلل إقتصادي يبرز عبر"رسالة24″عوامل تحقيق قطاع صادرات السيارات ل100 مليار درهم عند نهاية 2022    كيم كارداشيان وكانييه ويست يتوصلان إلى اتفاق طلاق    نورة فتحي تشجع المغرب بمهرجان الفيفا للمشجعين -فيديو    جوادي يثير الجدل بإهانته للمرأة وجمعيات حقوقية تدخل على الخط    عصام كمال يروج لأغنيته الفرنسية الجديدة " LE FOND" -فيديو    مشروع ملكي بطنجة ينهي فوضى وحدات النسيج السرية    تفاصيل تجعلك أكثر سعادة    علاج يحقق نتائج واعدة في إبطاء تدمير مرض الزهايمر للدماغ البشري    "كورونا" محنات مسؤول فالداخلية    تأهل السنغال وهولندا وإنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية إلى ثمن النهاية    لتنويع عرضها العلاجي ..مجموعة "أكديطال" ستشيد 12 مستشفى خاص جديد بالمغرب    هل يصبح إيلون ماسك المؤثر الأبرز على تويتر؟ وماذا سيعني ذلك؟    مجلس الشيوخ الأميركي يقرّ قانوناً يحمي زواج المثليين في سائر أنحاء البلاد    مجلس أوروبا يحمّل السلطات الإسبانية المسؤولية في مأساة مليلية    رسميا.. فتح المحطة الطرقية الجديدة "الرباط المسافر" وإنهاء العمل بنظيرتها "القامرة"    مونديال قطر…ثقافة الاحترام مقابل ثقافة الهيمنة    كيف عرضت الآيات القرآنية قصةَ الخلود الدنيوي لإبليس؟    هل يمكن تسمية "المثلية" باسمها الحقيقي في "مواقع التواصل الاجتماعي"؟!    إنها الحاجة إلى الفرح    نهاية التكرار في التعليم الإلزامي وضمان استمرارية الحياة المدرسية    كريساج فسبيطار "قشيش" فمراكش.. المشتبه فيهم تشدو بعد حراسات سرية على بلايصهم    دراسة حديثة: الإجهاد المستمر يسرّع من شيخوخة العين        فضل طلب الرزق الحلال    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على مشروع القانون الإطار المتعلق بميثاق الاستثمار    الأمثال العامية بتطوان... (288)    الأمثال العامية بتطوان... (287)    واش غايهددو الدولة بالشارع؟.. الإسلاميون ناضو ضد تحديث مدونة الأسرة: ميمكنش نقبلو بشي تغيير إلا من المرجعية الدينية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ميناء الدارالبيضاء الحلقة الواصلة بين المتروبول والمغرب
نشر في التجديد يوم 15 - 03 - 2008


لم تسترجع مدينة الدار البيضاء نشاطها التجاري إلا حوالي 1830 م حيــث أن تــزايــد الضــغوطــات الإمبريالية على المغرب مع تزايد الطلب على الحبوب والجلود والأصواف أعاد الحياة لمينائها فاستقر بها من جديد عدد من القناصل الأوربيين، بعد تعدد المعاهدات التجارية التي عقدها المغرب مع الدول الأوربية، فأصبحت المدينة تتطوربوثيرة أسرع مما كانت عليه سابقا، وذلك في علاقة وطيدة مع تطورالنشاط التجاري في الميناء، الذي أصبح مع نهاية القرن 19 ينافس أول ميناء في البلاد آنذاك أي طنجة. هذا التطورأدى إلى استقرارالبرجوازية التجارية بالمدينة فارتفع عدد سكانها إلى عشرين ألف مع مشارف القرن العشرين، وفي هذه الفترة كانت مدينة الدار البيضاء تتكون من ثلاث أحياء أساسية هي: الأحياء الشرقية قرب الميناء التي كانــت مــقرالتجــاروالقنــاصــل والهيئات الإدارية. ثم الملاح في الجنوب الغربي وكانت تقطنه الجالية اليهودية. وحي التناكر في الشمال الغربــــي وكان أغلب سكانه من المهاجرين من البوادي القريبة. وقد تمكنت بعض الشركات الفرنسية من تــقويــة نــفوذهـا في المـغـرب، وأكبرها الشركة المغربية التي أصبحت تتحكم في أراضي فلاحية واسعة. وفي أبريل 1907 شرعت هذه الشركة في الأشغال التمهيدية لبناء الميناء وذلك بمد خط حديدي، فانتهكت حرمة إحدى المقابر، مما أثار حفيــظة السكان خاصة مــع استيائهم من ضـــغوط الجـــباة الفرنسيين، وهذا أدى إلى إندلاع ثورة في الدار البيضاء عمت بعد ذلك الشاوية، فطالب عامل المدينة بإيقاف الأشغال، و في يوليوز قتل عمال أوربيون يعملون في الشركة المكلف بالأشغال التمهيدية للميناء، و هو ما دفع الفرنسيين إلى إنزال 200 ألف جندي بالمدينة في غشت فهبت قبائل الشاوية لطردهم لكنها هزمت واندحرت أمام هذه القوة الفرنسية المسلحة جيدا فاحتلت الدار البيضاء. بعد فرض الحماية في مارس 1912 استمرت أعمال بناء الميناء بتوجيه وإشراف المقيم العام الجنرال ليوطي، وهو ما شكل منعطفا مهما في تاريخ المدينة، إذ أدى إنشاؤه إلى تطورالدار البيضاء اقتصاديا و اجتماعيا ومجاليا لتصبح بعد ذلك أكبر مركز حضري بالمغرب.إن اختيار الدار البيضاء لاحتضان أكبر ميناء في المغرب لم يكن وليد الصدفة، و لكنه ارتبط بعدة دوافع منها موقع المدينة في قلب المناطق الفلاحية الغنية (الشاوية و دكالة)، وفي مكان يسهل إقامة الشبكة الطرق و السكك الحديدية لنقل الحبوب والحوامض، و كذا الفوسفاط من مناجم خريبكة التي شرع في استغلالها مع بداية العشرينيات من القرن السابق. وهكذا أصبحت الدارالبيضاء هي الحلقة الواصلة بين المتروبول (فرنسا) والمغرب، فعبرها كانت تصدر المواد الأولية و يصل فائض الإنتاج الصناعي الفرنسي ليوزع في المغرب، و هذا ما جعل النشاط الاقتصادي للمدينة يتطور في اتجاه إفادة شركات السمسرة و المبادلات، وشركات إقامة البنيات التحتية من طرق و سكك حديدية و شركات للنقل و الخدمات، أما النشاط الصناعي فكان ضعيفا يركزعلى صناعات استـهـلاكية كالنـسيـج وصناعات غــذائية و بعــض الصناعات الكيماوية الخفيفة، و كل هذا لتوفير الحاجات الضرورية للمعمرين. هذه الوضعية تغيرت قليلا خلال الحرب العالمية الثانية حيث اضطر بعض أصحاب رؤوس الأمــــوال لمـــغادرة فـــرنــسا، والاستقرار بالمغرب لإقامة بعض الصناعات الكيماوية و الميكانيكية في الدار البيضاء خصوصا، لكن هذا لم يمنع مدينة الدار البيضاء من الاستمرار في لعب دور الوسيط الذي حدد لها سلفا، والدلــــيل علــى ذلك أن أكــبــر المؤسسات كانت بنكية و مالية، مثل بنــك الإتـحاد باريـسي و بنك باريس و الأراضي المنخفضة، التي استثمرت في قطاعات استغلال منـاجم و الـنقـل والصـنـاعات الاستهلاكية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.