المندوبية السامية للتخطيط .. توقع نمو الاقتصاد الوطني بمعدل 2,9 في المائة سنة 2022    فتاة عشرينية تنهي حياتها شنقا بطنجة    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 18 يناير..    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    طبيب وإعلامي روسي يحدد المحصنين من "أوميكرون"    قطاع الصيد البحري يمنع جمع و تسويق الصدفيات بمنطقة بوطلحة نواحي مدينة الداخلة    وحيد: ماتش الگابون درس مزيان لبقية "الكان"    مسؤول وزاري يكشف عن خطط إستعجالية بقيمة ثلاث مليارات درهم لمعالجة إشكالية نذرة الماء    فيديو.. في مشهد إنساني لافت.. مواطن سعودي ينقذ كلبا من الغرق بالسيول    الرباط.. محامية العائلة المالكة لمنزل "ميكري" توضح بخصوص النزاع القائم-فيديو    بوصوف يقتفي أثر التاريخ الرسمي الجزائري.. انتهاء الصلاحية ونبش الذاكرة    10 علاجات منزلية لتخفيف آلام أسنان طفلك    يوسف النصيري يوجه رسالة "قوية" لمنتقديه    خاليلوزيتش: المنتخب ارتكب أخطاء كثيرة.. وسيناريو مباراة الغابون مفيد    خاليلوزيتش..غير نادم على اختياراتي مع الغابون؟؟    الأسود قد يواجهون مالاوي في دور الثمن    قيادي بالحركة الشعبية ...."هناك غياب مضمون سياسي في عمل الحكومة ونخاف أن يصبح إرتباكها بنيويا"    وزير.. برنامج "أوراش" يعكس التزام الحكومة من أجل توفير "شغل لائق"    مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون التصفية المتعلق بتنفيذ قانون المالية لسنة 2019    الثانوية التأهيلية أبي العباس السبتي تنضاف إلى المؤسسات المتوقفة بسبب كورونا    طقس الأربعاء..صقيع مع غياب الأمطار عن سماء المملكة    مكناس.. ضابط شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص متورط في ارتكاب سرقات بالعنف    هل تفعيل شبكة ال5G يؤثر على أجهزة الملاحة في الطائرات؟    اتفاق بين حكومة أخنوش والمركزيات النقابية التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية    مطارات المملكة تسجل 9,9 مليون مسافرا خلال سنة 2021    مزور: القطاع الصناعي أثبت قدرته على الاستجابة لكافة احتياجات المملكة رغم تداعيات الجائحة    وفاة الأسطورة فرانسيسكو خينتو عن عمر يناهز 88 سنة    المغرب يتصدر مجموعته بتعادل مع المنتخب الغابوني    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (435) من مسلسلكم "الوعد"    نساء زاوية إفران يتفنن في صناعة الزرابي مصدر رزقهن الوحيد.. في "2M mag"    المغرب "بلد إستراتيجي" بالنسبة لإسبانيا (حكومة)    تبون: الاستدانة ترهن حرية قراراتنا في الدفاع عن "البوليساريو"    بشرى للمغاربة.. هذه الشروط تفصل الحكومة عن إعادة فتح الحدود    هزة أرضية بقوة 4,7 درجات بعرض ساحل إقليم العيون    الإمارات تطالب باجتماع طارئ لمجلس الأمن    واش لوبي الفرمسيانات مخبينهم؟.. ايت الطالب: أزمة دوايات الرواح وكورونا مختلفة وعندنا مخزون كافي لتغطية الحاجيات من 3 شهور ل 32 شهر    وكالة ناسا تثير قضية نقص أعداد رواد الفضاء    وزارة الثقافة وضعت تصورا جديدا لتعزيز البنيات التحية للعرض المسرحي والسينمائي بالمغرب    الناظور..ارتفاع كبير لاصابات أوميكرون الثلاثاء    ندوة دولية بطنجة تناقش "الأساس التشريعي لرقمنة الإجراءات القضائية"    إتحاد وكالات الأسفار يستنكر إستثنائه من المخطط الاستعجالي لدعم القطاع السياحي    حكومة ‬مدريد ‬متخوفة ‬من ‬عمليات ‬اقتحام ‬محتملة    وزير النقل يؤكد أولوية إنجاز الخط السككي مراكش- أكادير    خاص.. سفيان رحيمي يثير الجدل ساعات قليلة قبل لقاء الغابون وهذه تشكيلة "الأسود"    وزارة الصحة.. متحور "أوميكرون" يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها    في حال فوزه بالرئاسيات الفرنسية.. إيريك زمور يتوعد الجزائريين بهذا العمل؟!    الاتحاد الأوروبي يرفع قيود السفر عن 14 بلدا    بالرغم من التسليح المستمر.. لماذا تراجع المغرب في تصنف أقوى جيوش العالم؟    بلمو يحط رحال توقيع طعناته بمكناس    "معرض الكتاب الافتراضي" في دورته الثانية" في طهران، يستقبل مشاركات من 2014 دار نشر من 15 دولة    أكادير.. إحتفالات " إيض إيناير ".. هكذا هي عادات و تقاليد دوار زاوية أفرني بجماعة التامري    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الثلاثاء (100) من مسلسلكم "لحن الحياة"    "إيسيل" تؤطر عرض مسرحيات شبابية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية 2/1
نشر في أزيلال أون لاين يوم 08 - 10 - 2021

كثيرة هي الجمعيات المدنية التي تقصر في إحياء المولد النبوي الشريف، فباستثناء بعض جمعيات المديح والسماع، أو بعض الطرق في بعض الزوايا، لا تكاد تجد من يحيي بعض "المولديات" المغربية الأصيلة، هذا التراث المغربي الزاخر، باعتباره عادة المغاربة التي تكاد اليوم تنسى وتجهل بها الأجيال متنا وطقسا واحتفالا، مغزى تأسيا وامتثالا، ونحن نتباكى من تراجع القيم وانحراف الشباب، وتلوث الحياة الاجتماعية أكثر مما كانت عليه ذات عصر كانت فيه قيم "المولديات" وثقافتها الروحية هي السائدة، بوافر عائدها التربوي والفني والاجتماعي، ترى، ما هي "المولديات"؟، ما هي أغراضها؟، ما تاريخها؟، ما فضاءاتها؟، ما أنماطها وما روادها؟، وكيف السبيل إلى إحياء اللازم والممكن منها ؟.
"المولديات"، هي أنماط شعرية وزجلية أبدعها المغاربة والمشارقة خصيصا للاحتفاء بالمولد النبوي الشريف، وغرضها التعريف الشامل الكامل بالشمائل المحمدية، وحبه الفياض (ص)، والتوسل إليه، والصلاة والسلام عليه(ص)، مع الشوق إلى زيارة مقامه في البقاع المقدسة خير البقاع. وبنية هذه "المولديات" منذ ظهورها حوالي 700 هجرية، في عهد المرينيين والوطاسيين والسعديين فالعلويين، هي مدح النبي (ص) بسهولة التعبير و وضوح المعنى، صدق العاطفة وخفة الوزن، حتى تكون محببة مأثرة وفي متناول الجميع. وقد كانت تتلى في احتفالات المولد النبوي الشريف، في فضاءات الكتاتيب القرآنية والمساجد العامرة والزوايا، في احتفالات جامعة شعبية ورسمية كانت تحضرها حتى السلاطين، كما يحدث مع المرحوم "الحسن الثاني" واليم مع "محمد السادس" ليلة المولد، وحدث قبلهما مع السلطان "أبو يعقوب المريني" الذي حضرها في فاس وأعجب بها فأمر بجعل المولد النبوي الشريف عيدا من أعياد الأمة كغيره من الأعياد الدينية والوطنية حوالي 691 هجرية، فيما يرجع أول احتفال – حسب المؤرخين – إلى أبي العباس العزفي السبتي حوالي 633 هجرية، وكان وراء إبداع مولده تعزيز الهوية الإسلامية لدى مسلمي "سبتة" و"الأندلس" وإغنائهم عن مشاركة المسيحيين احتفالهم بأعياد المسيح؟.
يقول الدكتور عباس الجراري في كتابه "الأدب المغربي من خلال مظاهره وقضاياه": "إننا نجد المغاربة، كتابا وشعراء، عنوا عناية خاصة بموضوعات، كالمعراج و الهجرة والنعال النبوية الشريفة والشوق إلى زيارة البقاع المقدسة..، وهي كلها تشكل جوانب منطقية من فيض الحب الذي يكنه هذا الشعب للرسول (ص)"، هذا وكانت الاحتفالات تحيي ليالي دينية من مطلع الشهر إلى ليلة الميلاد 12 ربيع الأول، بل وزيادة، ليالي مفعومة بتلاوة الذكر الحكيم، والصلاة العطرة على النبي (ص)، المديح والسماع بدء بقصائد "البردة" و"الهمزية" للبوصيري، ثم القصائد الملقاة من الشعراء، فقراءة سيرة المصطفى من كتاب "الشفا بتعريف حقوق المصطفى" للقاضي عياض، فختم صحيح البخاري..؟. موكب الشموع للولي الصالح "عبد الله بن حسون" بالعدوة السلاوية، ومواكب احتفالية أخرى بالشموع والأهازيج الشعبية والأمداح النبوية في طنجة وتطوان .. فاس ومكناس وغيرها من زوايا قصور الجنوب والجنوب الشرقي في جو من الابتهال والإطعام والتعاون والتآخي وصلة الأرحام، كما أن أيام المولد كلها تشهد العديد من دروس الوعظ والإرشاد والمحاضرات والندوات وخطب الجمعة حول سيرة المصطفى(ص)الأخلاق والمحبة واستلهام القيم والفضائل.
"المولديات"، إذا كانت شعرا فصيحا أو عاميا سميت "مولديات"، وإذا كانت نثرا بديعا سميت "موالد"، ك"الصلاة المشيشية" لمولاي عبد السلام بن مشيش و"دلائل الخيرات" للإمام الجازولي و"التنوير في مولد السراج المنير" لأبي الخطاب السبتي، و"الدر المنظم في مولد النبي المعظم" لأبي العباس وابنه أبي القاسم السبتي" وديوان القاضي عياض "الشفا في حقوق المصطفى" و"عرائس الأفكار في مدائح المختار" و"القصائد المولدية للزاوية الريسونية" أو ما يسمى ب"الهمزية الريسونية" و"الهمزية الحراقية"… وقد جمعت كل هذه "الملوديات" وغيرها في قصائد منفردة ودواوين شعرية و"كنانيش" زجلية ومجامع شاملة، كما ورد في دراسة بحثية قيمة لصاحبها الأستاذ "محمد بن التهامي الحراق" ومنها:
1- "مولديات" مغربية:
* المنفرجة: لابن النحوي الأندلسي مطلعها: "اشتدي أزمة تنفرجي … قد آذن ليلك بالبلج"،وقد أعيد إحياؤها بلحن جديد بإيعاز من المرحوم"الحسن الثاني: بعدما أنشدها أمامه أحد مقدمي زوايا مراكش لعله الفقيه "محمد بنبيه".
* الفياشية: وهي في 29 مقطع، مطلعها: "أنا ماني فياش..اش علي مني..نقلق من رزقي لاش..والخالق يرزقني"، وقيل أنها من وضع محمد بوعبيد الشرقي وقيل سيدي بهلول المجنون.
* الناصرية: أو الدعاء الناصري وهو في 71 بيت لصاحبه الفقيه "محمد بناصر الدرعي" دفين زاوية "تامكروت" بزاكورة ومطلعها: "يا من إلى رحمته المفر..ومن إليه يلجأ المضطر".."وَيَا قَرِيبَ الْعَفْوِ يَا مَوْلاَهُ..وَيَا مُجِيبَ كُلِّ مَن دَعَاهُ".
* توسيلة "يا الواجد" لسيدي قدور العلمي: " يا من بلاني عافيني رحمتك أنال…خف ثقلي يتسرح يترخى عقالي"، وكذلك قصيدته "يا الشافي" ومطلعها: "يا الشافي بحكمتك حال كل مضرور..شاف علايل ذاتي من ذا الوجاع تبرا". وغيرها كثير من قصائد الملحون التي تتغنى بحب رسول الله والصلاة عليه وسيرته والتشوق إلى مقامه…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.