مصدر من النيابة العامة يكشف خروقات الرأي الاستشاري الصادر عن فريق العمل حول الاعتقال التعسفي بخصوص بوعشرين    بن شماش: الحماية الاجتماعية في مأزق .. و139 برنامج بدون حكامة خلال منتدى الرابعة للعدالة الاجتماعية    في ذكرى “20 فبراير”.. آلاف المتعاقدين يطالبون بالترسيم ورحيل “أمزازي”- صور    جطو يوصي العثماني باتخاذ هذه التدابير لانجاح خطة التنمية المستدامة    البنك الدولي يوافق على إطار جديد للشراكة الاستراتيجية 2019-2024 مع المغرب    جماهير الرجاء الرياضي تقاطع مباراة السوبر الإفريقي    ابن الريف اسامة الادريسي يختار اللعب مع المنتخب المغربي بدل الهولندي    “الطوفان الأبيض” يجتاح الرباط .. الآلاف يتظاهرون ل”إسقاط التعاقد” (صور) تزامنا مع إضراب وطني ل4 أيام    الصمدي يدعو الباحثين للتركيز على السلامة الطرقية في الأبحاث العلمية لتكون في خدمة تنمية المغرب    في نهائي قبل الأوان.. يوفنتوس يحل ضيفا ثقيلا على أتلتيكو مدريد        ليون الفرنسي يربك حسابات برشلونة    نيمار يكشف سر بكائه لمدة يومين في منزله    غاريدو: تدريب وصيف بطل الموندياليتو تحد كببر    گراب صحيح طاح فيد البوليس ديال العيون    سامسونج تعد زبنائها بهاتف ثوري    “محمد السادس الإفريقي” لمارادجي.. كتاب فوتوغرافي يوثق عمل “ملك عاشق لإفريقيا”    برنامج "مدرستي، قيم وإبداع" بطنجة    مانشستر يونايتد يقصي تشيلسي من كأس الإتحاد    الشَّرْح الأصيل لِمَعنى التطبيع مع دولة إسرائيل!    الأمم المتحدة: تعيين نجاة امجيد باللجنة الاستشارية للمجتمع المدني حول الوقاية من الاستغلال والاعتداء الجنسيين    أخنوش يطور الشراكة بين المغرب والنورويج في مجال الصيد البحري    نبذة عن الولاة والعمال الذين عينهم جلالة الملك    من جديد الفنان حاتم عمور يخلق الحدث بتقليده للفنان المصري أحمد رمضان    طقس اليوم.. جو بارد ورياح قوية بهذه المناطق    قمة اليوسفية و الوداد تستنفر كبار مسؤولي الأمن ببرشيد    صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس بتمارة حفل تدشين المركز الصحي الحضري “المسيرة 2”    الدورة التاسعة لمهرجان مكناس الدولي لسينما الشباب    الإقصائيات الإقليمية لمسرح الجم بالمديرية الإقليمية بالرباط‎    حمية بسيطة للتخلص من الكرش    محمد رمضان يقرر إقامة أقوى عرض في مصر    عن “الأقلية المتحكمة في المغرب”    سوق الإشهار بالمغرب تراجع ب 12.8 % خلال 2018 : الصحف الورقية فقدت 23.3 % من مداخيلها الإشهارية    حملة ضخمة لإحصاء المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي    اجتماع للمعارضة الجزائرية من أجل قلب الطاولة على بوتفليقة    إسبانيا .. أزيد من 253 ألف من المغاربة مسجلين بمؤسسات الضمان الاجتماعي    مصرع شخص وإصابة آخرين بجروح متفاوتة في تصادم بين دراجتين بسيدي إفني    أنغام تدخل القفص الذهبي للمرة الرابعة    ألبرتو فيرنانديز: قناة «الحرة» ليست بوقا لأمريكا- حوار    فلاشات اقتصادية    بسباب المقاطعة “سنطرال دانون” خسرات الملايير في 2018    الكونغرس الأميركي يحقق في مشروع بناء محطات نووية في السعودية    سياسية: بوتفليقة زارني في المنام حزينا ليخبرني برغبته في العهدة الخامسة!    المغرب يوقع على إعلان بروكسل بشأن التغيرات المناخية والحفاظ على المحيطات    إعلان أكادير.. أرضية عمل من أجل استدامة الصيد البحري في إفريقيا    الدكالي.. السياسة الدوائية قطب رحى الاستراتيجية الصحية بالمغرب    ساندرز يعود إلى الأضواء ويعلن قراره الترشح ومنافسة ترامب في رئاسيات أمريكا    فرقة الأوركيد تقدم مسرحية “شابكة” بمسرح محمد الخامس    مسابقة ملكة جمال المحجبات العرب وإفريقيا تحط الرحال بالمغرب    مقتل سبعة أطفال من عائلة سورية لاجئة في حريق التهم منزلهم في كندا -فيديو-    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    المغرب يواجه التهاب الكبد الفيروسي    هل يحتاج الحميع الوم الكثير؟    مشروب أدهش أطباء التجميل يذيب الدهون والشحوم ببطنك.. مشروب التخلص من الكرش وشد الترهلات    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    القزابري عن “متبرعة سطات”: “فما قِيمةُ المليار على المليار..إذا لم يُنفَق في الخيرات والمَبَارّْ”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موضوع البطالة على لائحة انشغالات المغاربة
نشر في بيان اليوم يوم 22 - 01 - 2019

يعتبر 66 في المائة من المغاربة قضية البطالة أهم المشاكل التي تواجه المغرب، وعلى الحكومة معالجتها، تليها قضية الصحة بنسبة 39 في المائة، ثم مسألة الإقصاء الاجتماعي ممثلا في الفقر بنسبة 38 في المائة، ثم التعليم بنسبة 36 في المائة، وذلك وفق النتائج الأولية لاستطلاع رأي المواطنين المغاربة أجرته الأفروباميتر حول الهجرة والبطالة والتعليم.
وأفادت الآراء المستقاة ضمن بحث أجري وسط عينة شملت 1200 شخص مغربي، أن أفضل طريقة للتعامل مع مشكلة بطالة الشباب تتمثل في توفير الحوافز بالنسبة للمقاولات الخاصة، حيث أكدت على هذا الأمر نسبة تصل إلى 34 في المائة، فيما اقترحت نسبة تصل إلى 27 في المائة إنشاء خطوط ائتمان لتمويل المقاولات التي ينشؤها الشباب، في حين اعتبرت نسبة تصل إلى 25 في المائة أن الأمر يتطلب تحسين جودة التعليم والتكوين .
وسجل استطلع الرأي بشأن تقييم أداء الحكومة في التعامل مع إشكالية خلق فرص الشغل، تراجعا بنسبة 7 في المائة في ثقة المواطنين حيال أداء الحكومة، مقارنة بالنسبة المسجلة سنة 2013، حيث صرح واحد من كل 10 مغاربة فقط ما يمثل (11 في المائة) على أن الحكومة الحالية تقوم بشكل “جيد” أو “جيد جدا” بخلق فرص الشغل، في حين أن النسبة كانت تصل سنة 2013 إلى 18 في المائة.
وحسب نتائج هذا الاستطلاع الذي أجري ما بين 12 وماي 2018، بعدد من الجهات ، فإن الفساد المالي احتل الرتبة الخامسة على لائحة أهم المشاكل التي تواجه المغرب، حيث صرحت بذلك نسبة 20 في المائة من المغاربة، فيما يوجد مشكل الطرق والبنية التحتية في المرتبة السادسة، وذلك وفق نسبة 15 في المائة، ونفس الترتيب حازه موضوع الأجور والدخل والراتب، فيما احتلها موضوع الاقتصاد المرتبة الثامنة، حيث اعتبرته نسبة تصل إلى 10 في المائة أهم المشاكل. واحتلت إشكالية الجريمة والأمن والمياه الصالحة للشرب، المرتبة 9 على لائحة الإشكاليات وفق تصريح نسبة 6 في المائة من المستجوبين.
واحتلت مواضيع الخدمات التي لم تحدد طبيعتها والسكن والمواصلات بما تشمله من وسائل النقل المراتب المراتب الأخيرة في لائحة أهم المشاكل وفق ما عبرت عنه نسبة تصل إلى 5 في المائة من الذين شملهم هذا الاستطلاع.
وبشأن مواقف المواطنين المغاربة اتجاه المهاجرين، أوضحت نتائج الاستطلاع أنها مزيج من الترحيب والحذر، إذ صرح حوالي ثلث المواطنين” 36 في المائة” أنه يجب أن يسمح “للبعض” أو “الكثير” من اللاجئين والمهاجرين وغيرهم من الأشخاص المشردين الأجانب بالعيش في المغرب. ويعتبر ثلث المواطنين، أي نسبة تصل إلى 64 في المائة، أنه أمر “جيد ” أن يخلق المهاجر مقاولة ويشغل المغاربة بها. لكن، في المقابل، صرح ما يقرب من النصف من تلك الآراء، أي 47 في المائة، أن المهاجرين يستولون على فرص العمل على حساب المواطنين المغاربة، كما يرحب حوالي أربعة من كل عشرة بمهاجر يتزوج بأحد أقربائهم المقربين، حيث عبرت عن ذلك نسبة 39 في المائة من المستجوبين، وأبدت نسبة 38 في المائة من المغاربة ترحيبها في أن يصبح المهاجر جارًا لهم .
ويعتقد أربعة من كل 10، أي ما يمثل 43 في المائة، أن المغرب لديه عدد كافٍ من المهاجرين، ويجب ألا يسمح لمزيد من المهاجرين بدخول البلاد و العيش بها، لكن يؤيد ربع المغاربة فقط، أي نسبة تصل إلى 25 في المائة “بالمزيد من المهاجرين القادمين للعيش في البلاد”.
وكشفت المعطيات المستمدة من هذا الاستطلاع، على أن من بين الذين يفكرون في الهجرة، صرح 7 في المائة أنهم يتخذون الخطوات اللازمة للهجرة، مثل البحث عن تأشيرة ، بينما صرح 67 في المائة أنهم لم يقوموا بعد بإعداد خطط معينة. هذا وتعد أوروبا الوجهة الأكثر اختيارا لدى المهاجرين المحتملين، حيث صرح بذلك نسبة 68 في المائة، فيما صرحت نسبة لاتتعدى 1 في المائة أنها تفضل فقط الانتقال إلى بلد آخر في أفريقيا.
وفيما يتعلق بموضوع التعليم ، صرح أكثر من نصف المغاربة، أي نسبة 53 في المائة، أنهم ” يوافقون” أو “يوافقون بشدة” على أن التعليم المجاني مكن من رفع نسبة التمدرس، لكن على حساب الجودة، في حين صرحت الأغلبية الساحقة من المغاربة، ما يمثل نسبة تصل إلى 91 في المائة، أنهم “يوافقون” أو “يوافقون بشدة" على مجانية التعليم في المرحلة الجامعية، وفي ذات الإطار أكدت نسبة 87 في المائة من المغاربة من خلال تصريحاتهم أن التعليم المجاني هو الذي يشجع تعليم الفتيات و وصولهن إلى المرحلة الثانوية.
يشار إلى أن الأفروباروميتر يمثل مشروع بحثي إفريقي غير حزبي، يقيس مواقف المواطنين حول الديمقراطية والحكامة والاقتصاد والمجتمع المدني ومواضيع أخرى، حيث أن الشروع في إجراء البحوث انطلق سنة 1999 في 12 دولة إفريقية، وتوسع ليشمل 36 دولة خلال الجولة السادسة 2014/2015 و الجولة السابعة التي امتدت على سنوات 2016/2018 .
وتتوفر الأفرو باروميتر على شريك وطني يقوم بإجراء البحث، حيث تكلف بإجرائه على مستوى المغرب مؤسسة البحث والتكوين والاستشارات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.