جنايات مراكش تستدعي 4 شهود آخرين في ملف «الاختلالات المالية» ببلدية قلعة السراعنة    اعتقال عدد من قيادات الحزب الحاكم السابق في السودان    الدورة ال19 للجائزة الكبرى للأميرة للا مريم.. حضور متميز لأجود اللاعبات على الصعيد العالمي    الإعلامية عائشة السلملالي تشتكي عرقلة حصولها على بطاقة التعريف من طرف أمن تطوان    عشرات القتلى والجرحى في تفجيرات متزامنة بكنائس وفنادق سريلانكا    دراسة: الرجال كيكذبو اكثر من العيالات.. وها معدل البشر    السودان على موعد اليوم مع إعلان مجلس مدني انتقالي.. فهل يتمكن الشعب من تسلّم السلطة؟    رئيس الأهلي يطالب لاعبيه بالفوز بالدوري المصري    حقوقيون في ضيافة القنصلية العامة الفرنسية بطنجة    الماط قريب من دائرة الخطر والنزول الى ظلمات القسم الثاني    بعد غضب العسكر .. القضاء يستدعي أويحيى بسبب الفساد بالجزائر    أسلوب جديد قد يساعدك على الإقلاع عن التدخين    أحمد.. فشل في السطو على وكالة بنكية، لكنه نجح في تسليط الأضواء على بطالة شباب مدشر الرمان بملوسة    بورتو يكتفي بهدف في سانتا كلارا ليقتنص الصدارة    نقطة نظام.. لا تسمحوا بالكارثة    تسوية وضعية «تي جي في»    ابْتَعََدَ عن المَشرِق كي لا يَحتَرِق 1 من 5    أياكس يهزم غرونينغين في الدوري الهولندي    إتلاف 830 طنا من الأغذية الفاسدة كانت في طريقها لأمعاء المغاربة    ماء العينين تهدد بكشف فضائح جنسية لقياديين وقياديات متزوجين ومتزوجات بحزب البيجيدي    هولندا.. اعتقال متورطين في تصفية مهاجر مغربي في لاهاي    بيان لدکاترة المغرب يحذر الحکومة من إستمرارها في تهميش وإقصاء الموظفين الدکاترة ويعلن عن برنامج نضالي تصعيدي    طريقتك في المشي من مخاطر اصابتك بالتهاب المفاصل؟    كذبة إسمها السرطان.. تعرّف على الخدعة وطرق العلاج البسيطة    القرض الفلاحي: غاديين نساهمو فمكننة الفلاحة بالمغرب    المغرب يرد على تقرير "مراسلون بلا حدود" الذي رسم صورة قاتمة لواقع الصحافة    نقل المندوب العام للسجون إلى باريس لإجراء عملية جراحية دقيقة وعائلات معتقلي الريف تدعو له بالشفاء    نقد جارح عن مدينتي و أهلها.. لكن من اللازم أن يقال …    توقعات الطقس لغد الأحد.. عودة الأمطار مع زخات رعدية في الناظور و الريف    التجديد الطلابي تنضم للهيئات المشاركة في مسيرة الأحد المطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية “تعترف وتقدم نصيحة مهمة”    إشارة "مبهمة" من رونالدو عقب الإقصاء من أبطال أوروبا    خبر سار لجماهير الوداد.. الحداد جاهز للديربي    بعد فوز يوفنتوس بالدوري الإيطالي.. رونالدو يدخل تاريخ كرة القدم بإنجاز غير مسبوق    بنعرفة كيرد على لشكر: التفكير فالمطالبة بتعديل المادة 47 من الدستور تفكير معندو حتى شي معنى وضيّق    تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل    “التعاضدية الفلاحية” توقع 3 اتفاقيات بمعرض الفلاحة (فيديو) هذه تفاصيلها    جوارديولا: لو كنت لاعباً ما استطعت الفوز بعد وداع "الأبطال"    بنك المغرب: ارتفاع الدرهم ب0.09% مقابل الأورو ومقابل الدولار    بالفيديو.. فلوس صحيحة لقاوها عند الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير.. حاطهوم غير فالباليزات فدارو    غضب « السترات الصفراء » يختلط بحريق ولهب كاتدرائية نوتردام    اختتام فعاليات الدورة 12 ل " سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    مصر تفتح مراكز التصويت على بقاء "الرئيس السيسي" إلى 2030    تلفزيون فلسطيني يجمع المشرق والمغرب والشام والخليج في القدس عربية    بعد تأهل ممثل أكادير: هذا هو الكوبل الفائز بلقب :”للا العروسة” 2019.    شباب شيشاوة يتالقون في مصر بحصولهم على 4 جوائز مسرحية    بعد أداء مشرف لروائع عمالقة “الزمن الجميل”.. المغربي “علي المديدي” يتأهل إلى نصف نهائي البرنامج    وسط حضور وازن.. افتتاح مسجد حي العمال بمدينة أزغنغان    بني ملال تحتضن فعاليات الدورة الأولى للجائزة الوطنية لفن الخطابة    "ستيام" تحتفي بذكراها المائوية وتطلق خدمات نقل جهوية جديدة    افتتاح منتجع وسبا هيلتون طنجة الهوارة الجديد    من الشعبي إلى « الراب ».. الستاتي يغير « الستايل »ويدخل حرب « الكلاش »    زوجة عيوش تمثل المغرب بفيلم « آدم » بمهرجان « كان » السينمائي »    الزين ولاطاي كلشي كاين في مراكش. والتبوگيصة برعاية مادام أخنوش – فيديوهات    مرصد بكلية الحقوق ينفتح على محيطه في سطات    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    “القمر الوردي” يطل على الأرض في “الجمعة العظيمة”    دورة تكوينية في ''قواعد التجويد برواية ورش عن نافع'' بكلية الآداب بالجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موضوع البطالة على لائحة انشغالات المغاربة
نشر في بيان اليوم يوم 22 - 01 - 2019

يعتبر 66 في المائة من المغاربة قضية البطالة أهم المشاكل التي تواجه المغرب، وعلى الحكومة معالجتها، تليها قضية الصحة بنسبة 39 في المائة، ثم مسألة الإقصاء الاجتماعي ممثلا في الفقر بنسبة 38 في المائة، ثم التعليم بنسبة 36 في المائة، وذلك وفق النتائج الأولية لاستطلاع رأي المواطنين المغاربة أجرته الأفروباميتر حول الهجرة والبطالة والتعليم.
وأفادت الآراء المستقاة ضمن بحث أجري وسط عينة شملت 1200 شخص مغربي، أن أفضل طريقة للتعامل مع مشكلة بطالة الشباب تتمثل في توفير الحوافز بالنسبة للمقاولات الخاصة، حيث أكدت على هذا الأمر نسبة تصل إلى 34 في المائة، فيما اقترحت نسبة تصل إلى 27 في المائة إنشاء خطوط ائتمان لتمويل المقاولات التي ينشؤها الشباب، في حين اعتبرت نسبة تصل إلى 25 في المائة أن الأمر يتطلب تحسين جودة التعليم والتكوين .
وسجل استطلع الرأي بشأن تقييم أداء الحكومة في التعامل مع إشكالية خلق فرص الشغل، تراجعا بنسبة 7 في المائة في ثقة المواطنين حيال أداء الحكومة، مقارنة بالنسبة المسجلة سنة 2013، حيث صرح واحد من كل 10 مغاربة فقط ما يمثل (11 في المائة) على أن الحكومة الحالية تقوم بشكل “جيد” أو “جيد جدا” بخلق فرص الشغل، في حين أن النسبة كانت تصل سنة 2013 إلى 18 في المائة.
وحسب نتائج هذا الاستطلاع الذي أجري ما بين 12 وماي 2018، بعدد من الجهات ، فإن الفساد المالي احتل الرتبة الخامسة على لائحة أهم المشاكل التي تواجه المغرب، حيث صرحت بذلك نسبة 20 في المائة من المغاربة، فيما يوجد مشكل الطرق والبنية التحتية في المرتبة السادسة، وذلك وفق نسبة 15 في المائة، ونفس الترتيب حازه موضوع الأجور والدخل والراتب، فيما احتلها موضوع الاقتصاد المرتبة الثامنة، حيث اعتبرته نسبة تصل إلى 10 في المائة أهم المشاكل. واحتلت إشكالية الجريمة والأمن والمياه الصالحة للشرب، المرتبة 9 على لائحة الإشكاليات وفق تصريح نسبة 6 في المائة من المستجوبين.
واحتلت مواضيع الخدمات التي لم تحدد طبيعتها والسكن والمواصلات بما تشمله من وسائل النقل المراتب المراتب الأخيرة في لائحة أهم المشاكل وفق ما عبرت عنه نسبة تصل إلى 5 في المائة من الذين شملهم هذا الاستطلاع.
وبشأن مواقف المواطنين المغاربة اتجاه المهاجرين، أوضحت نتائج الاستطلاع أنها مزيج من الترحيب والحذر، إذ صرح حوالي ثلث المواطنين” 36 في المائة” أنه يجب أن يسمح “للبعض” أو “الكثير” من اللاجئين والمهاجرين وغيرهم من الأشخاص المشردين الأجانب بالعيش في المغرب. ويعتبر ثلث المواطنين، أي نسبة تصل إلى 64 في المائة، أنه أمر “جيد ” أن يخلق المهاجر مقاولة ويشغل المغاربة بها. لكن، في المقابل، صرح ما يقرب من النصف من تلك الآراء، أي 47 في المائة، أن المهاجرين يستولون على فرص العمل على حساب المواطنين المغاربة، كما يرحب حوالي أربعة من كل عشرة بمهاجر يتزوج بأحد أقربائهم المقربين، حيث عبرت عن ذلك نسبة 39 في المائة من المستجوبين، وأبدت نسبة 38 في المائة من المغاربة ترحيبها في أن يصبح المهاجر جارًا لهم .
ويعتقد أربعة من كل 10، أي ما يمثل 43 في المائة، أن المغرب لديه عدد كافٍ من المهاجرين، ويجب ألا يسمح لمزيد من المهاجرين بدخول البلاد و العيش بها، لكن يؤيد ربع المغاربة فقط، أي نسبة تصل إلى 25 في المائة “بالمزيد من المهاجرين القادمين للعيش في البلاد”.
وكشفت المعطيات المستمدة من هذا الاستطلاع، على أن من بين الذين يفكرون في الهجرة، صرح 7 في المائة أنهم يتخذون الخطوات اللازمة للهجرة، مثل البحث عن تأشيرة ، بينما صرح 67 في المائة أنهم لم يقوموا بعد بإعداد خطط معينة. هذا وتعد أوروبا الوجهة الأكثر اختيارا لدى المهاجرين المحتملين، حيث صرح بذلك نسبة 68 في المائة، فيما صرحت نسبة لاتتعدى 1 في المائة أنها تفضل فقط الانتقال إلى بلد آخر في أفريقيا.
وفيما يتعلق بموضوع التعليم ، صرح أكثر من نصف المغاربة، أي نسبة 53 في المائة، أنهم ” يوافقون” أو “يوافقون بشدة” على أن التعليم المجاني مكن من رفع نسبة التمدرس، لكن على حساب الجودة، في حين صرحت الأغلبية الساحقة من المغاربة، ما يمثل نسبة تصل إلى 91 في المائة، أنهم “يوافقون” أو “يوافقون بشدة" على مجانية التعليم في المرحلة الجامعية، وفي ذات الإطار أكدت نسبة 87 في المائة من المغاربة من خلال تصريحاتهم أن التعليم المجاني هو الذي يشجع تعليم الفتيات و وصولهن إلى المرحلة الثانوية.
يشار إلى أن الأفروباروميتر يمثل مشروع بحثي إفريقي غير حزبي، يقيس مواقف المواطنين حول الديمقراطية والحكامة والاقتصاد والمجتمع المدني ومواضيع أخرى، حيث أن الشروع في إجراء البحوث انطلق سنة 1999 في 12 دولة إفريقية، وتوسع ليشمل 36 دولة خلال الجولة السادسة 2014/2015 و الجولة السابعة التي امتدت على سنوات 2016/2018 .
وتتوفر الأفرو باروميتر على شريك وطني يقوم بإجراء البحث، حيث تكلف بإجرائه على مستوى المغرب مؤسسة البحث والتكوين والاستشارات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.