إيطاليا.. ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 132 حالة    المباريات التي غاب عنها هازارد مع ريال مدريد أكثر من التي غاب عنها مع تشيلسي في 7 مواسم!    إشهار السلاح بمكناس في وجه مشتبه فيه خطير    إحداث خلية أزمة بقنصلية المغرب ب”فيرونا” إثر انتشار “كورونا” بإيطاليا تم إغلاق 11 مدينة    الأشبال يتأهلون لربع نهائي كأس العرب    حناجر محتجين تصدح بمطالب احترام حقوق الانسان في مسيرة حاشدة    الحرارة تتجاوز 33 درجة بهذه المناطق غداً الاثنين    تسجيل 6 حالات انتحار في 3 أيام بسطات وبرشيد    أصيلة.. الزموري يترأس لقاء تواصليا مفتوحا للاتحاد الدستوري مع الساكنة    سكاي نيوز تعين المغربي يوسف تسوري مديراً للأخبار !    متولي يبدأ عملية الركض ويستعد للانضمام إلى المجموعة    إشهار المسدسات لتوقيف مبحوث عنه أصاب شرطيين بجروح في مكناس !    أب يدهس ابنه عن طريق الخطأ ويرديه قتيلا نواحي اشتوكة أيت باها    جدل بعد إمامة امرأة لصلاة الجمعة في باريس    العثماني: غالبية مجالس الجهات صادقت على برامجها التنموية الجهوية    في مسيرة حاشدة.. مغاربة يحتجون في الدارالبيضاء ويرفعون شعار “تقهرنا”- فيديو    الشعيبية تضع مولودها الأول في البرتغال !    عقوبات بالجملة على لاعبي الزمالك والأهلي    وفاة عمرو فهمي بعد صراع مرير مع السرطان    بسبب “كورونا” مغاربة محاصرون في بلدة”كودونيا” تحت الحجر الصحي جنوب ايطاليا -صور-    خطير.. بعد عجز الدرك عن الوصول إليها.. عصابة الكنوز تمزق جسد قاصر "زوهرية" نواحي سطات    هل سيرتفع ثمن السمك بتطوان بعد السماح لدخوله نحو سبتة مجددا؟    وكالة الاستخبارات الأمريكية تكشف السبب الحقيقي لتنازل إسبانيا عن الصحراء لفائدة المغرب    "كورونا" تؤجّل مباريات في دوري إيطاليا لكرة القدم    بركة: الأغلبية الحكومية تعيش إشكالات متعددة    بنك المغرب يعلن عن إرتفاع الدرهم ب 0,53 في المائة مقابل الأورو    آيت الطالب يطالب البلدان الإفريقية بتضافر الجهود ضد "فيروس كورونا"    العثماني: البطالة في تناقص والشباب يتوجهون لإقامة مشاريعهم الخاصة    أياكس يبرم إحدى أكبر الصفقات في تاريخه    الملك يهنئ إمبراطور اليابان بمناسبة عيد ميلاد ناروهيتو    الصين تعلن عن حصيلة جديدة لوفيات “كورونا” والمخاوف تتزايد في العالم    أمير قطر يستجيب لدعوة تبون لزيارة الجزائر ويستثني المغرب من جولته العربية    الاستقلال اللغوي شرط لكل نهضة..    أمرابط يتعرض لإصابة منعته من إتمام مقابلة فريقه بنادي الحزم    كاهنة بهلول تؤم مصلين مسلمين لأول مرة في مسجد مختلط بباريس    الماروري: نأمل عفوا ملكيا على بوعشرين يجعل نهاية لقضيته مثل قضية هاجر الريسوني -حوار    وفاة الشاعرة اليونانية "كيكي ديمولا"    نعمان لم يصف سينا بالعاهة، وهذا ماقاله بالتحديد    عمال لاسامير يطالبون الحكومة لإنقاذ مصفاة المحمدية    تطور سوق التوثيق بالمغرب ينعش خزينة الدولة ب10 مليارات درهم    الهند.. تحطم طائرة عسكرية أثناء رحلة تدريبية    الزلزال يضرب تركيا .. مصرع 5 أشخاص والبحث عن عالقين تحت الأنقاض على الحدود التركية الإيرانية    فيروس « كورونا » سيقلص نمو الاقتصادي الصيني إلى 5،6 في المئة    تسببت في غبار كثيف.. رياح وعواصف رملية تثير الرعب بجزر الكناري تم إغلاق مطار "غران كناريا"    هذه قصة الطفلة الي ولدت « عاتبة »على الطبيب الذي أخرجها إلى العالم    بالفيديو.. تبون يقر 22 فبراير يوما وطنيا ويمنع شعبه من الاحتفال به!!    هذه هي المشاريع المتوقع تدشينها من قبل جلالة الملك بجهة فاس    روبرتاج..المغاربة العائدون من ووهان فرحة عارمة الأسر بملاقاة الأبناء وامتنان كبيرللملك    حضور متميز للمنتوجات المغربية في المعرض الدولي للفلاحة بباريس    إسدال الستار على ملتقى الإبداع والفنون بخريبكة    "بيت الشعر في المغرب" يستضيف محمد الأشعري    شكري يبحث في "تعدّد مقاربات الإسلام والتاريخ"    فيروس "كورونا" يسجل 96 وفاة جديدة بالصين    بين المقايضة والابتزاز    إيطاليا تعزل بلدات عرفت تفشي "فيروس كورونا"    أيلال يتهم الرسول محمد بالكذب ويسخر منه، والجمعية المغربية للسلام والبلاغ تصرح ل"كواليس": لنا كامل الثقة في النيابة العامة    إقامة صلاة مختلطة بإمامة إمرأة في باريس تثير ضجة واسعة في صفوف مسلمي فرنسا    رؤساء المجالس العلمية يتخوفون من الإفتاء في برنامج “انطلاقة” للقروض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدورة 14 للمعرض الدولي للفلاحة بدون مناظرة
نشر في بيان اليوم يوم 14 - 04 - 2019

بدأ العد العكسي لانطلاق الدورة 14 للمعرض الدولي للفلاحة بمدينة مكناس الذي سينطلق يوم الثلاثاء القادم، على أن يسدل الستار عن هذه الدورة يوم الأحد 21 أبريل الجاري.
وتتجه الأنظار منذ مدة إلى هذا الحدث الدولي والإقليمي الذي أصبح يجذب مجموعة من الشركات والمهتمين بالمجال الفلاحي، حيث يشكل فرصة لتبادل الخبرات والتجارب والإطلاع على أحدث المستجدات في هذا القطاع، فيما يخص توظيف التكنولوجيا، والآلات العصرية التي تساهم في تطوير الإنتاج والجودة.
ويعود ارتباط الإنسان بالفلاحة إلى أزمنة عديدة، حيث يقبل الجميع على هذا النشاط بشكل تلقائي، لكن، بدون ضوابط علمية وتقنية من شأنها أن تساهم في التأسيس لاقتصاد أخضر مهيكل، يساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية للدول، ومن تم يساهم في إحداث فرص شغل لفائدة سكان العالم القروي.
ومن هذا المنطلق، اختار منظمو المعرض الدولي للفلاحة بمكناس عنوان “الفلاحة رافعة للتشغيل ومستقبل العالم القروي” شعارا لهذه الدورة، لاسيما وأن جلالة الملك محمد السادس اهتم خلال هذه السنة في خطاباته وتحركاته بالمجال الفلاحي.
وتجلى هذا الاهتمام الملكي بالدعوة إلى خلق طبقة فلاحية وسطى، استنادا إلى تأهيل هذا القطاع من خلال توزيع مليون هكتار لفائدة الفلاحين الصغار، بالإضافة إلى مواكبتهم عن طريق التكوين والتأطير، وهو ما يؤكد عليه مجموعة من الفلاحين الذين يدعون مصالح وزارة الفلاحة إلى تقديم يد العون للفلاح، من أجل تطوير الإنتاج وخفض تكلفته.
وفي هذا الصدد، قال قاسم كريمي، رئيس تعاونية الغرب لإنتاج وتجميع وتخزين وتسويق الحبوب والقطاني والأرز في تصريح لجريدة بيان اليوم، إن القطاع الفلاحي بالمغرب يوفر بالعالم القروي العديد من مناصب الشغل، الأمر الذي يستدعي مزيدا من الاهتمام بهذا القطاع من خلال الدعم والمواكبة، خصوصا في الجانب المتعلق بتسويق المنتجات بشكل مباشر.
وبالرغم من التطور الحاصل اليوم في المجال الفلاحي بالمغرب، لازالت الفلاحة، بحسب قاسم كريمي، في حاجة إلى دفعة قوية، خصوصا وأن الفلاح الكبير، يقول المتحدث “هو من استفاد من المخطط الأخضر الذي استهدف في بدايته الفلاح الصغير”.
ودعا كريمي إلى ضرورة استدراك كل الوقت الذي ضاع ومحاولة ضخ دماء جديدة في المجال الفلاحي، بهدف إنقاذ الفلاح الصغير ومساعدته على الاستقرار بأرضه رفقة أبنائه عوض الإقبال على أنشطة أخرى بالعالم الحضري.
وإذا كانت هذه الدورة من المعرض الدولي للفلاحة بمكناس، قد وعت أخيرا بأهمية القطاع في توفير فرص الشغل بالعالم القروي، اقتداء بالنموذج السويسري الذي يعتبر ناجحا في هذا السياق، حيث يعد الفلاح السويسري من بين الأعلى دخلا في العالم، فإن منظمي المعرض أخلفوا الموعد في تنظيم المناظرة الوطنية للفلاحة التي دأب الرأي العام المغربي على متابعتها يوما قبل انطلاق هذا الملتقى الدولي.
وفي هذا الصدد، رجحت مصادر جريدة بيان اليوم سبب إلغاء المناظرة إلى “الحصيلة الهزيلة في القطاع الفلاحي خلال هذه السنة”، نظرا لقلة التساقطات المطرية التي عرفتها مجموعة من مناطق المملكة المغربية، وهو ما انعكس سلبا على هذا القطاع الفلاحي وكذا الاقتصادي ككل.
وكان عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب، قد حمل، خلال شهر مارس الماضي، خبرا غير سار للحكومة، مفاده أن إنتاج قطاع الحبوب لن يتجاوز خلال هذه السنة 60 مليون قنطار، في الوقت الذي وصل فيه المعدل خلال السنة المنصرمة إلى 80 مليون قنطار، وهو ما سيؤثر سلبا على رقم المعاملات الاقتصادية بالمغرب.
وفي الوقت الذي ترجح فيه مصادرنا هذا الطرح، ذهب مصدر آخر إلى التأكيد على أن هذه المناظرة كان من المفترض أن تعرف تقديم حصيلة المخطط الأخضر منذ انطلاقه سنة 2008، ونتيجة عدم إعداد هذه الحصيلة ارتأى المنظمون إلغاء هذه المناظرة من البرنامج، درء لطرح أسئلة في الموضوع، خصوصا وأن وزير الفلاحة عزيز أخنوش كان قد وعد خلال السنة الماضية بتقديم حصيلة المخطط الأخضر خلال الدورة 14 للمعرض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.