جلالة الملك يهنئ الحجمري بمناسبة حصوله على الجائزة الكبرى للفرنكفونية لسنة 2019    المؤتمر 8 للنقابة الوطنية للصحافة المغربية : البيان العام    تفكيك خلية إرهابية بمراكش كانت تخطط لتحضير مواد متفجرة    رقم معاملات مقاولات القطب المالي للدار البيضاء بلغ 5.8 مليار درهم    فوسبوكراع..حملة جديدة لتلقيح الإبل بالسمارة    ترامب للسيدة التي تتهمه باغتصابها: لست من النوع الذي أرغب فيه!    ميسي يحتفل بعيد ميلاده بالبرازيل    المشاكل التنظيمية تعذب الجمهور المغربي بالقاهرة : المنتخب الوطني يخطف فوزا ثمينا بمساعدة خصمه الناميبي    الكاف يغرم المنتخب الجزائري بسبب تصرفات مشجعيه    لقجع يطير إلى المغرب    تنازلات جديدة لنيمار من أجل العودة لبرشلونة    رونار بعد رحيل حمد الله عن الأسود: "إسألوه فهذه هي الحقيقة"    نسبة النجاح بمديرية التعليم بإقليم اليوسفية تصل الى 63.21 بالمائة    مديرية الأرصاد الجوية: الحرارة تعم مختلف المدن المغربية والمحرار يسجل 42 درجة    تفكيك خلية إرهابية تتكون من أربعة موالين ل”داعش” ينشطون ضواحي مراكش    الرقم الأخضر يطيح بطبيب من أجل الابتزاز والنيابة العامة تتابعه في حالة اعتقال    طنجة المتوسط: الجمارك تحبط عملية تهريب “260 كلغ ” من الشيرا داخل سطول بلاستيكية    اليسا تكشف عن سبب اختيارها للمواضيع الجريئة    شعارات سياسية تتسبب في ترحيل 3 مشجعين من “كان 2019” بمصر قبل مباراة محاربي الصحراء أمام كينيا    البام في الطريق للانشقاق؟.. معارضو بنشماس يقررون عقد مؤتمر الحزب    قرب نهاية أزمة طلبة الطب    والي الرباط “يخرج” العين الحمراء    إطار بوزارة المالية يمثل المغرب في ورشة البحرين    قبيل ساعات من “ورشة المنامة”.. كوشنر يرفض “مبادرة السلام العربية”    “بلوكاج” بميزانية شركات عماري    عودة ثلاثة رواد فضاء إلى الأرض بعد قضاء ستة أشهر في الفضاء    نجما الراب العالميان "أوريلسان" و"فيوتشر" يوقعان على حفل استثنائي بمنصة السوسي    رضا الطالياني يكشف عن جديده « الفرنسي » وهكذا يبتعد عن العامية    بيبول: تيكروين في “بلاص ماريشال”    إبداع بصيغة المؤنث في فاس    خلاف يستأنف تصوير “عيون غائمة”    رقص شرقي وموسيقى شعبية مصرية.. سعد الصغير يلهب الأجواء في موازين-صور/فيديو    نقطة نظام.. صفعة القرن    ترامب يعرض صفقة ب50 مليار دولار مقابل «سلام» مع إسرائيل    إردوغان وانتخابات بلدية إسطنبول .. هزيمة مريرة وتداعيات قاتمة    كافاني بنقذ أوروغواي وتضع تشيلي في مواجهة كولومبيا    مديرية العرائش تؤكد احترامها للمراجع الوزارية المؤطرة لعمليات تنظيم الامتحانات الإشهادية    عمدة الرباط يزور الرياض ويلتقي مسؤولين سعوديين (صور) رفقة وفد عن جماعة الرباط    سيدر على خزينة المغرب 48 مليون أورو.. مجلس النواب يصادق على اتفاق الصيد البحري مع أوروبا    طنجة المغربية تحتضن الدورة الأولى للمنتدى الدولي للإعلام والاتصال    بسبب ملايير.. اعتصام ليلي لمنتخبي مجلس كلميم بوزارة الداخلية اعتصام امتدت لساعات الليل    ابنة رئيس أوزبكستان السابق تعلن من سجنها دفع مليار يورو للدولة    القهوة مشروب مدمر لحياة البشر    تصميم منصة للبحث والابتكار والتصنيع لأنظمة الإنارة الطبيعية الدينامية بالمغرب    ما وراء اختفاء الأدوية الحيوية من الصيدليات المغربية    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    “الأصالة والمعاصرة”: مجموع المديونية العمومية بالمغرب وصل إلى حوالي 1014 مليار درهم    الفنادق المصنفة بطنجة تسجل أزيد من 422 ألف ليلة مبيت بين يناير أبريل    هاكيفاش داز اليوم الثالث من مهرجان موازين    دراسة تحذر من مخاطر العمل لساعات طويلة    بنك اليسر في ملتقى علمي ثاني لبحث تطوير المالية التشاركية بالمغرب    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟
نشر في بيان اليوم يوم 23 - 05 - 2019

هذه حلقات وسمتها ب “النظرية الأخلاقية في الإسلام”، جوابا عن سؤال: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟. أضعها بين يدي القارئ الكريم سلسلة منجمة في هذا الشهر الفضيل، لعلها تسهم ولو بقدر يسير في إعادة إحياء السؤال، في زمن أصبح فيه سؤال الأخلاق ملحا أكثر من أي وقت مضى. فالناظر العارف المطلع يفهم أن باب السؤال، سؤال الأخلاق هو من الأسئلة المتسعة والتي تم تصنيفها منذ الفلسفة الأولى كباب من الأبواب الكبرى التي تهم الفلسفة. وعليه فباب الأخلاق وسؤال الحسن والقبيح والخير والشر وغيرهما من الثنائيات لم يخل مجتمع من المجتمعات المعرفية من الاهتمام بها والكتابة عنها وفيها. وربما كان هذا هو السبب في جعلي في هذه الحلقات لا أولي اهتماما كبيرا للجانب النظري والمناقشات النظرية، التي هي على كل حال مدونة مشهورة يعلمها العالمون. فقد ركزت بالأساس على ما يظهر من أخلاق المسلمين وبما يضمر اعتمادا في تفسير ذلك على خطاب الدين والمعرفة العامة.
الحلقة15
من الإشارات القيمة التي انتهيت إليها بخصوص هذا المفهوم داخل النص القرآني؛ هو أن الفساد غالبا ما ارتبط بالأرض، فيجيء على هذا التركيب ” في الأرض”، والدلالة هنا بحسب حرف الجر دلالة على مكان حقيقي وليس مجازا كما تقدم معنا في قوله تعالى:” ولكم في القصاص حياة”. وأول حدث ذكر فيه هذا المركب هو الحادث الأول حادث الخلق، عندما قال الله تعالى للملائكة “إني جاعل في الأرض خليفة”. فقال الملائكة: “أتجعل فيها من يفسد فيها “، وبما أن الضمائر تنوب عن ظاهر الأسماء تجنبا للتكرار والركاكة؛ فقد كان يكون التركيب هكذا: أتجعل في الأرض من يفسد في الأرض. وحتى عندما قال الله تعالى: ظهر الفساد في البر والبحر كان المعنى لا يخرج عن ما أقررناه قبل؛ فالأرض هي نفسها البر والبحر. والارتباط هنا جمع بين مفهومي الأمانة والاستخلاف ونقيضه الفساد هو ارتباط نقيض بين مفاهيم القانون والالتزام والمسؤولية وبين مفاهيم الهوى والمزاج والميل.
إنه كما أن القرآن تحدث عن مظاهر الاختلال والتعدي في نقط السلطة جمعا بين المال والنفوذ، فقد تحدث أيضا عن الفساد باعتباره ضربا من التعدي والبغي؛ يقوم به الأفراد فيما بينهم داخل المجتمع. نلمس هذا في قول إخوة يوسف : “ما جئنا لنفسد في الأرض وما كنا سارقين”، وقد سبق لي أن أشرت إلى أنه من أساليب القرآن ذكر الخاص من العام، فالفساد يدخل فيه السرقة كضرب من البغي والتعدي، وقد كان كافيا أن يقولوا ماجئنا لنفسد في الأرض، ولكن سياق الحدث فرض عليهم ذكر الخاص من عموم الفساد. ومثل هذا قوله تعالى في الفاتحة” إياك نعبد وإياك نستعين” فالاستعانة من العبادة ، ولكن ذكرت هنا لحاجة السياق لها.
ولما كان الفساد كما ذكرنا منذ البداية مرتبطا بالقانون؛ فإنه من الطبيعي أن يكون كل اختلال في القانون فسادا؛ أي ما معناه أنه أينما وأنى تم تعطيل القانون لتحقيق مصلحة شخصية أو فئوية نكون بالضرورة أمام حالة فساد، فالفساد ظل القانون متى سقط القانون حل محله. ولما كان القانون ينظم ويتأرجح بين الحق والواجب، والثواب والعقاب في كل مفاصل السلطة والمجتمع بهدف الإبقاء على الكيان سليما، فإنه يمتد إلى كل مواضع السلطة والمسؤولية كما في حديث” كلكم راع وكلكم مسؤول”. أي ما معناه أن تعطل دور القانون وأدواته في المساءلة والمحاسبة والزجر والعقاب؛ يؤدي هذا بالضرورة إلى التسيب كحالة فراغ قانوني؛ وإلى الفساد كوضع يخلف نتائج وخيمة داخل الكيان.
وما يحدث في مجتمعاتنا العربية والإسلامية من التي لم تفكر بعد بمنطق الدولة الحديثة؛ هو تعطل شبه تام للقانون. وكما أقول دائما، فإن الدولة جسد تتعدد وظائفه بين الضروري والكمالي، جسد شبيه بجسد الإنسان، والقانون هو ذلك الدم الذي يفترض فيه أن يسري في الجسد عبر الأوعية والشرايين والشعيرات الصغيرة، وكلما تم تعطيل القانون، فهذا معناه تعطل مجرى الدم، فيكون الجسم معرضا للعلل والأسقام على درجة ما يقرر أهل الطب والاستشفاء. وهذا هو الفرق بين بين دولة القانون والمؤسسات، وبين الدويلات العربية والإسلامية التي يسري فيها القانون، لكنه يكون في كل مرة مضطرا للتوقف من أجل تحقيق مصلحة فردية أو فئوية.
إن هذه الدول التي ذكرنا إنما تحركها المصالح الفردية والفئوية، في تحالف شبه تام بين المال والسلطة، وبدلا من أن يتم ترك القانون يقوم بعمله بما تقتضيه دولة الحق والقانون، بدلا من هذا يتم مسرحة العمل السياسي وتوجيهه لخدمة الفئات المشاركة في المسرحية، تحت ذرائع مصلحية ضيقة وإرضاءات تخدم استمرار المسرحية، فيكفي أن هذا الأسبوع فقط صرح الفريق الاستقلالي أن 95 في المائة من التعيينات في المناصب العليا تم بمنطق اقتسام الكعكعة والزبونية، بعيدا عن أي معيار مؤسساتي يقوم على الكفاءة والرجل المناسب. وهكذا تمتد الأمور في كل مفاصل الدولة تحت منطق الولاءات للسلطة وليس للشعب.
وإذا عدنا إلى الغرب الذي يعتبر أعلى تحقق لروح القانون والمسؤولية؛ فإننا سنلفي أنه يجرم ويحرم ويمنع أي توظيف من هذا النوع؛ حتى يصل الأمر إلى منع زواج مدير مؤسسة تعليمية بمدرسة تحت رقابته. بينما تتشدد دول كثيرة في هذا الباب فتخلق لجانا خاصة من أجل البحث عن الحالات التي تتم طبقا لهذه المبادئ الفاسدة التي تدمر البلد ومستقبله، فالمواطن هناك يعي أن استمراره وذريته من بعده رهين باستمرار البلد زاخرا متقدما. فالدولة بهذا المنطق لا تدار لحساب جهة أو فئة؛ ولكن الدولة هي للجميع تدار بمنطق الأمانة والمسؤولية والالتزام كل حسب اختصاصه، فالحاكم جزء من الوطن يقوم بوظيفته ويتساوى فيها مع عامل النظافة؛ وهذا ما كنت عبرت عنه في مقال قديم تحت عنوان: هل تحكم آنجيلا ميركل ألمانيا؟ ورددت فيه عن نظرة العرب للسيدة ميركل؛ حيث اعتبروها حاكمة بالمفهوم العربي الذي يوجهه الشجر والحجر، بينما ميركل كما يراها الألمان؛ تقوم بوظيفة من الوظائف التي تتكامل وتخدم الوعي الألماني العام.
هناك قولة منشرة للدكتور عبد الوهاب المسيري؛ تستطيع تفسير مجموعة من السلوكات التي تقوم بها القواعد عند تفسد الدوائر العليا، يقول: ‘عندما يدرك الجميع، أن الدولة تدار لحساب نخبة؛ يصبح كل فرد غير قادر على التضحية من أجل الوطن، ويبحث عن مصلحته الخاصة' وهذا هو الواقع اليوم للأسف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.