البيجيدي ومسلسل الإجهاز على الحقوق والحريات    “اتفاقية أكادير”.. عرض جديد من وزارة الفلاحة لتطوير إنتاج زيت الأركان بالمغرب بالمؤتمر الدولي للأركان    الجزائر..أحكام بسجن رؤساء وزراء ومسؤولين سابقين ورجال أعمال    اللجنة القضائية بالنواب الأمريكي تتهم ترامب ب”استغلال السلطة” و”إعاقة عمل الكونغرس”    خاليلوزيتش يفكر في ضم موهبة نونط لعرين الأسود    الكشف عن مواعيد مباريات الدور ربع النهائي لكأس محمد السادس للأندية الأبطال    بحضور المحامي زيان.. هذا ما قررته المحكمة في جلسة محاكمة “مول الكاسكيطة”    #معركة_الوعي    القمة الخليجية تصدر بيانا ختاميا بعد نحو 30 دقيقة من انطلاقها    الرميد يدعو لمراجعة قانون السجون احتراما لالتزامات المغرب الدولية في حقوق الإنسان    5 أندية كبيرة مهددة الليلة بالخروج مبكرا من دوري أبطال أوروبا    دوري أبطال أوروبا – بحظوظ متباينة..”الأسود” يخوضون فرصتهم الأخيرة للتأهل للدور الثاني    الحكم اليخاندرو هيرنانديز يدير كلاسيكو الدوري الإسباني    تنفيذا للتعليمات الملكية: انطلاق أشغال ندوة حول تحسين أداء تجريدات الدول المساهمة بالقوات العسكرية ووحدات الشرطة في عمليات السلام    عبد النباوي: دليل مناهضة التعذيب تعليمات قانونية كتابية تلزم قضاة النيابة العامة    حصيلة حوادث السير بالمدن خلال الأسبوع الماضي    عمال المطارات والمعلمون ينظمون إلى أكبر إضراب عرفته فرنسا    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    الممارسة اليومية للرياضة تقي الأطفال من تصلب الشرايين    حقوق الإنسان بالمغرب.. إنجازات ورقية وخطوط حمراء جديدة!    بعد اعتزال دام 35 سنة.. عزيزة جلال تعود للغناء بالسعودية    الحكم اليخاندرو هيرنانديز يدير كلاسيكو الدوري الإسباني    تزامنا مع الاحتجاجات.. “أمزازي” يلغي اجتماعا مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية    المغاربة عاجزون عن رد 69 مليار دهم للبنوك    دعوات للنيابة العامة لتأمين صرف أدوية الأمراض النفسية    أنطوان داليوين رئيسا جديدا ل « مجموعة MBC » خلفا ل سام بارنيت    دنيا بطمة تستعد لطرح « قنبلة » بعد « ندمانة »    أمكراز: أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي.. 54 في المائة منهم شباب    الأسطورة نيبت: مركب محمد السادس لكرة القدم مفخرة لنا جميعًا    الجيش يصحح أوضاعه وطنجة يغرق بني ملال    انعقاد مجلس للحكومة بعد غد الخميس    مشروع النموذج التنموي الجديد سيرى النور منتصف 2020    بعد نجاح ألبومه الأخير.. حاتم عمور يحتفل بآخر « ورقة » له    مندوبية التخطيط: 7,6 مليون مغربية تعرضت للعنف خلال 12 شهرا بنسبة 57%    6 قتلى إثر إطلاق نار داخل مستشفى في التشيك    بريداتور تبرم عقدا لحفر بئر تنقيب عن الغاز في ترخيص كرسيف : مكتب خبرة إيرلندي قدر مخزونه بنحو 474 مليار قدم مكعب    الروائي فواز حداد يحاول «تفسير اللاشيء»    غلمان يتحسس «نمشا على مائه الثجاج»    ميناء    الشامي يعري عيوب النموذج التنموي الاقتصادي بالمغرب : دعا إلى تعزيز ورش التسريع الصناعي عبر برنامج إنماء    “أكال” تجوب شوارع البيضاء دفاعا عن الأرض والعرض    فلاشات اقتصادية    إختفاء طائرة عسكرية وعلى مثنها 38 شخصاً    شبيبة حزب الاستقلال تدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته بشأن جرائم الحرب في قطاع غزة    بعد أنباء إصابته بورم في الرأس.. تركي آل الشيخ يتقبل التعازي ب"وفاته"!    مع بداية 2020 .. واتساب تحظر تطبيقها على ملايين الهواتف الذكية الشركة توضح    قدم أعمالا رفقة عادل إمام وسعاد حسني.. وفاة المخرج سمير سيف عن عمر يناهز 72 عاما    الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    محمد السادس يدشن مركب محمد السادس لكرة القدم بمدينة سلا    طقس اليوم الثلاثاء.. بارد نسبيا وأجواء مستقرة فوق كافة ربوع المملكة    قطب الاحتياط بCDG يطلق سباق الابتكار.. أول برنامج للابتكار المفتوح    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





30 عاما على إصدار اتفاقية حقوق الطفل
نشر في بيان اليوم يوم 21 - 11 - 2019

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن ملايين الأطفال الذين يعيشون في مناطق النزاعات والكوارث يواجهون أخطارا بسبب النقص الكبير في تمويل البرامج الإنسانية المنقذة للأرواح.
وكشفت يونيسيف ضمن بلاغ بشأن التقرير الذي أصدرته مؤخرا بمناسبة مرور 30 عاما على صدور اتفاقية حقوق الطفل، أنها (يونيسف) استلمت حتى الآن 54 في المائة فقط من مجموع 4.16 بلايين دولار لازمة لتلبية الاحتياجات الأساسية في مجالات الصحة والتعليم والتغذية والحماية ل41 مليون طفل في 59 بلدا في هذا العام ومع دخول الربع الأخير من عام 2019، حيث تبلغ الفجوة التمويلية 46 في المائة من التمويل المطلوب.
وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، هنرييتا فور، “يعاني ملايين الأطفال المستضعفين في جميع أنحاء العالم من التبعات الفادحة للأزمات الإنسانية التي تزداد تعقيدا باطراد”، لافتة إلى أنه ومن دون الموارد الإضافية، لن يتمكن هؤلاء الأطفال من التوجه إلى المدارس أو تلقي التحصين أو الحصول على تغذية كافية أو حماية من العنف والإساءات.
واضافت “فيما نواصل دعوتنا إلى إنهاء النزاعات والاستعداد للطوارئ على نحو أفضل، فإننا بحاجة إلى دعم إضافي من المانحين لمساعدتنا على تلبية الاحتياجات الأكثر أساسية للأطفال”.
وجاء في التقرير أنه تم تحقيق نتائج تاريخية على مدى العقود الثلاثة الماضية لصدور اتفاقية حقوق الطفل في تحسين حياة الأطفال والحفاظ على حقوقهم، إلا أن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة بسبب تزايد حالة الفقر التي يعاني منها العديد من الأطفال حول العالم.
ودعا التقرير الدول إلى الالتزام بالوعود المقدمة بموجب اتفاقية حقوق الطفل، التي تم تبنيها وإصدارها منذ ثلاثين عاما.
تقدم متفاوت وتهديدات جديدة
وأشارت هنريتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسيف، إلى أنه في الوقت الذي نجد فيه أعدادا متزايدة من الأطفال ينعمون بحياة أطول وصحة أفضل، فإن هناك احتمالات سيئة لا تزال تتكدس لدى الأطفال الأشد فقرا والأكثر هزالة في العالم بسبب سوء التغذية والخدمات الصحية المقدمة لهم.
وقالت فور “بالإضافة إلى التحديات المستمرة للصحة والتغذية والتعليم، يتعين على الأطفال اليوم أن يواجهوا تهديدات جديدة مثل تغير المناخ والإساءة عبر الإنترنت والتسلط الإلكتروني أيضا، ولكن من خلال الابتكار والتقنيات الجديدة والإرادة السياسية والموارد المتزايدة، سنساعد في ترجمة رؤية اتفاقية حقوق الطفل إلى حقيقة شاملة لجميع الأطفال في كل مكان على هذا الكوكب”.
كما أفادت اليونيسف بأنه منذ تبني الاتفاقية بشكل عالمي، انخفض المعدل العالمي لوفيات الأطفال دون سن الخامسة بنحو 60%، بينما انخفضت نسبة الأطفال الذين يعانون من نقص التغذية إلى النصف تقريباً.
كما أثرت الاتفاقية على العديد من الدساتير والقوانين والسياسات التي تعكس مبادئها التوجيهية ونصوصها، والتي تشمل عدم التمييز، والحق في الحماية والعمل بما يحقق أفضل المصالح للطفل.
وكشف التقرير الأخير أن التقدم كان متباينا وأن هناك العديد من العثرات التي تحول دون الوصول إلى غايته الشاملة بشكلٍ كامل.
وقالت اليونيسف إن أطفال العالم ما زالوا يواجهون التهديدات القديمة، كما أنهم يواجهون في الوقت الراهن العديد من المخاطر الجديدة التي تهدد مستقبلهم ورفاهيتهم الحياتية، فلا يزال من المحتمل أن يموت الأطفال الأكثر فقرا لأسباب يمكن الوقاية منها قبل بلوغهم سن الخامسة.
ولا يزال الملايين من أشد الفئات حرمانا عرضة للخطر بسبب الفقر والتمييز والتهميش والعنف. وفي الوقت نفسه، فإن انتشار حالات الحصبة القاتلة بين الأطفال آخذة في الارتفاع بسبب تباطؤ عمليات تقديم اللقاحات اللازمة في الدول الفقيرة والمصنفة كدول عالم ثالث منذ عام 2010.
كما أن نسبة التقدم في التعليم كان أيضا مؤشرا مقلقا، حيث يكشف التقرير أن عدد أطفال المرحلة الابتدائية الغير متعلمين، والذين يقضون هذه المرحلة العمرية خارج المدرسة ظل ثابتاً لأكثر من عقد، بينما العديد من الأطفال في بعض الدول يتعلمون أشياء عفا عليها الزمن وغير مناسبة للتطور التكنولوجي الذي نعيشه في عصرنا الحالي.
وأضافت اليونيسف” إن الكثير من الملتحقين بالمدرسة لا يتعلمون الأساسيات، ناهيك عن المهارات التي يحتاجونها للازدهار في اقتصاد اليوم”.
وفي السنوات الأخيرة، كان الشباب يتحدثون ويدعون إلى اتخاذ إجراءات وتدابير صارمة للتصدي لتغير المناخ الذي أصبح يشكل خطراً على الكوكب.
وقالت اليونيسف إنهم يفعلون ذلك كونهم مدركين بأنهم الفئة الأكثر عرضة للخطر.
وحذرت وكالة الأمم المتحدة من أن التغيرات السريعة في المناخ تنشر الأمراض وتزيد من شدة وتواتر الظواهر الجوية القاسية، وتسبب انعدام الأمن الغذائي والمائي في العالم. وفي حالة لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة لمحاربة تغير المناخ، فإن الأسوأ بالنسبة للعديد من الأطفال وصغار السن لم يأتي بعد.
في حاجة إلى حوار عالمي جديد
وتعتقد اليونيسف أنه حيثما توجد إرادة سياسية وعزيمة قوية، يمكن أن تتحسن حياة الأطفال، فعلى نحو موثق في التقرير الذي صدر قبل يوم الطفل العالمي بتاريخ 20 نوفمبر، دعت المنظمة إلى مزيد من البيانات والأدلة لتسريع التقدم والنهوض بحقوق الطفل، إلى جانب توصيات مثل إشراك الشباب في إيجاد الحلول العالمية وصناعة القرار.
كما ستستخدم اليونيسف الأشهر الاثني عشر المقبلة لتعزيز حوار عالمي شامل يهدف إلى جعل رؤية وهدف الاتفاقية حقيقة واقعة لجميع الأطفال في العالم.
وأضافت فور، رئيسة اليونيسف ” تقف الاتفاقية على مفترق طرق هام بين ماضيها المشرق وإمكاناتها المستقبلية، والأمر متروك لنا لإعادة الالتزام واتخاذ خطواتٍ حاسمة ومحاسبة أنفسنا من أجل مستقبل أفضل لأطفالنا”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.